عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 25-04-2011, 05:48 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,994 مرة في 748 حديث
افتراضي

بحثت في الشبكة عن ناظِمها؛ فوجدتُ ما يلي -من ملتقى أهل الحديث للأخ: (أبو عبد الله ابراهيم)-أنقله للفائدة:
اقتباس:
المؤلف: الشيخ محمد سعيد بن المرحوم محمد أمين سفر (صفر) المدني الحنفي الأثري (1114 - 1194 هـ = 1702 - 1780 م)
نزيل مكة والمدرس بحرمها، العلامة الفقيه المحدث الأثري ، ولد بمكة عام 1114 ومات سنة 1194 هـ ليلة الجمعة من رمضان، هكذا أرخه ولده العلامة الشيخ إسماعيل سفر في إجازته لأبي حامد العربي الدمنتي، وأرخ غيره وفاته بسنة 1192، وولده به أعلم.
قام برحلة إلى مصر وتركيا.وكف بصره في آخر عمره. واستقر وتوفي بالمدينة.
وصفه الشيخ صالح الفلاني في ثبته الكبير بـ " جامع أشتات علوم الخبر، وبدر خفايا لطائف علم الأثر، محيي رسوم الرواية بعدما عفت آثارها، ومشيد مبانيها بعدما انهد منارها، خاتمة الحفاظ الأعلام جهبذ أهل الرواية والاسناد " إلى أن قال بعد إطراء كبير: " هو أجل شيوخي بالمدينة لازمته ست سنين " .
شيوخه :
يروي عن أبي الحسن ابن عبد الهادي السندي الكبير .
و يروي عن الشيخ محمد حياة السندي .
و يروي عن أبي الحسن السندي الصغير، وسمع عليهما الكتب الستة، عدا ابن ماجه، ومسند أحمد. ويروي عن محمد بن عبد الله المغربي .
و يروي عن عيد الأزهري .
و يروي عن أبي طاهر الكوراني .
و يروي عن أبي الحسن عليّ بن أحمد الحريشي .
وسمع على ابن عقيلة والتاج القلعي وصهره ابن الطيب الشركي وغيرهم.
مؤلفاته :
ثبت منظوم في أشياخه على حرف النون، وعدد من ذكر فيه منهم خمسة وعشرون.
قصيدة في الشكوى على لسان أهل المدينة تشبه قصيدة السيد جعفر البرزنجي .
الاربعة انهار في مدح النبي المختار .
رسالة في (تفضيل شرف العلم على شرف النسب) .
منظومة عجيبة في الحض على السنة والعمل بها والرد على متعصبة المقلدة سماها " رسالة الهدى في اتباع النبي المقتدى " وقد سمعت من الشيخ أبي إسحاق الحويني أنَّه قد عثر على مخطوط للمنظومة وسوف يعمل على نشرها .
وقد ذكر الزركلي في ترجمته للناظم أن هذه المنظومة مطبوعة وأحال في مراجعه لترجمة الناظم على مقدم الناشر للمنظومة
.

ثم ذكر الأبيات السابقة، وزاد عليها ما يلي؛ أنقلها -مع ضبطها وتصحيح ما ورد من أخطاء طباعية، وأرجو أن أكون وفِّقتُ-:


وَقَالَ بَعــضٌ لَـوْ أَتَتْنِـي مِئَــةُ....مِنَ الأَحادِيثِ رَواهَا الثِّقَةُ
وَجاءَنـِي قَـولٌ عَنِ الإِمَامِ....قَدَّمْتُهُ يَا قُبْحَ ذَا الكَلامِ
مَن اسْتَخَفَّ عَامِــدًا بِنَصِّ مَا....عَنِ النَّبِي جَا كَفَّرَتْهُ الْعُلَمَا
فَلْيَحْذَرِ المَغْرُورُ بِالتَّعَصُّبِ....مِنْ فِتْنَةٍ بِرَدِّهِ قَوْلَ النَّبِي




اقتباس:
إلى أن قال في رد قولهم إن الاجتهاد انقطع:




إِنْ قِيلَ بِالْعَجْزِ مَعَ المُخَالَفَـــهْ....قالَ النَّبِيُّ لا تَزَالُ طَائِفَهْ
أَوْ قِيلَ بِالْعَجْزِ عَنِ التَّحْدِيثِ....فَعَصْرُنَا أَكْثَرَ لِلْحَدِيثِ
كَــمْ تَــرَكَ الأَوَّلُ لــِلأَخِــيــرِ....وَذاكَ فَضْلُ الواسِعِ القَدِيرِ
واعْجَبْ لِمَا قَالُوا مِنَ التَّعَصُّبِ....أنَّ المَسِيحَ حَنَفِيُّ المَذْهَبِ
دِينَـكَ لا تُقَلِّــدِ الـرِّجـــالَا....حتَّى تَرَى أَوْلاهُمَا مَقَالا


وهنا حديث فيه أقوال الأئمة بالأمر باتِّباع السُّنَّة وطرح أقوالهم إن خالفتها:
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=3805
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أم محمد ) هذه المشاركةَ :