عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 19-05-2018, 11:10 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,515
شكرَ لغيره: 5,793
شُكِرَ له 4,468 مرة في 1,422 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم يا أستاذنا الكريم، وأحسن مثوبتكم.
كنتُ أسمع بالدكتوراة الفخرية ولا أدري ما هي، فلما قرأتُ كلامكم بحثتُ عنها وعرفتُها، فهذه فائدة أتتنا من جنابكم.
وأقول وأرجو أن لا يزعجك هذا وأن لا ترى فيه ردًّا لهديتك:) :
ما أزهدني في الدكتوراة الفخرية وغير الفخرية!
وقد كنتُ في بعض الأوقات قديمًا أؤثر أن تظهر الفائدة والعلم على يدي، وليس هذا في الحقيقة مذمومًا، ثم انتقلتُ عن هذا وتساوى عندي أن تظهر الفائدة على يديّ وعلى يدي غيري، ثم انتقلتُ عن هذا وأصبح ظهور الفائدة على يد غيري أحبّ إلي من ظهورها على يدي، وأصبحتُ أوثر الراحة والانقطاع، ولو أني أرى أحدًا يكتبُ في بعض هذه الأمور ويأتي على ما في نفسي منها ما كتبتُ فيها حرفًا واحدًا، ولعددتُّ وجود هذا الكاتب مغنمًا لي باردًا، إلا أن أكتب شيئا للتسلية والترويح عن النفس فإني أجد بعض الأحيان في الكتابة راحة، وإنما الذي يشئزني الآن إلى الكتابة على كره مني وتثاقل أني أرى كنوزًا وذخائر في شعر العرب إنما ألمّ بها الناس إلمامًا وأطافوا بها ولم يُستنبَث منها إلا القليل، فأجدني أندفع حينا وأفتر أحيانًا.
و، وأسأل الله لي ولكم التوفيق.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :