عرض مشاركة واحدة
  #80  
قديم 30-11-2010, 11:22 PM
أبو الأزهر أبو الأزهر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
التخصص : الشريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 55
شكرَ لغيره: 164
شُكِرَ له 63 مرة في 28 حديث
افتراضي

اللغوي الكهلاني:
أبتدأ مشاركتي هذه بالشكر الموفور لصاحب اليد البيضاء الشاعر الأديب الكهلاني؛ فلكَ عليّ منَّة وأيّ منَّة, وسأصارحك بأمر لعل فيه فائدة, وهو أني لمّا بدأت نثر المقطوعة الشعرية, وطالعت شرح المرزوقي عليه عجبت من كون الخطِّي سَيْفا ينسب للبحرين وعمان, ولكني لم أجد حرجا من استخدام الكلمة بناء على ما فهمتُ من كلامه, وقد وضعتها في نثري والريب يعتريني إلى أن جاءت نقدتك المبصرة فحاولت بعدها تمسكا بذاك الخيط الوهمي فما كان من سيفك الباتر إلا قطع كل ما يرجى التعلق به, وما ليَ من فمٍ ينطق, ولا قلمٍ يكتب بعدئذ إلا الشكر والثناء والدعاء لك على جميل الإفادة.

الأديب النجدي:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل الأديب النجدي مشاهدة المشاركة
- أبا الأزهرِ، مرحباً بِكَ في حلِّ الحماسَةِ، وفي كتابتِكَ حُسْنٌ معَ نوعِ إطالةٍ!، وأشكلَ عليَّ قولُكَ :
(ولا لأتعافى من الداءِ الدواءِ) ما إعرابُ الدَّواءِ هنا ؟
مرحبا مرحبا .. سعدتُ بترحيبك وتشجيعك أستاذنا, وبمناسبة هذا الترحيب أحب أن أنبه إلى أني لم أسجل بادي بدء إلا من أجل هذا الموضوع, ومن ثم وجدت واحة غناء تَطْرب فيها الأسماع, وتَأْنس فيها النفوس ..
نعتٌ إعراب الدواء -أيها الفاضل النجدي- .. نعم نعتٌ للداءِ ولمَ العجب ؟! فهو داء من جهة, ودواء من أخرى .. ألا يجدُ العاشق بداءِ الحب لذةً وحلاوةً ؟!
فإن كان كذلك فهو راضٍ بالداء على لذته وكأنه الدواء المعافي, ويقال مثل هذا في السحر الرُّواء .. فحياة هذا الشقي في بحر السحر الجميل الحسن ..

الأستاذة عائشة:
لا نستغني عن إفاداتك القيِّمة أيتها المعلمة الفاضلة, زادك الله علما وفهما وتقدما !
__________________
أسْندَ الإمامُ أبو سليمان الخَطَّابي في كتابه (بيان إعجاز القرآن): عن أبي عمرو بن العلاء قال: اللِّسَانُ الَّذِي نَزَلَ بِه الْقُرْآنُ, وَتَكَلَّمَتْ بِه الْعَرَبُ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ عَرِبِيَّةٌ أُخْرَى غَيْرُ كَلَامِنَا هَذَا. ا.هـ ص45
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو الأزهر ) هذه المشاركةَ :