ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة البلاغة والنقد
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 18-05-2012, 09:02 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي تعقب لابن الأثير في شواهد عكس الظاهر

قرأت قديما كلاما لابن الأثير -- في (المثل السائر) ثم أنسيته، ولما ذكرته اليوم أردت أن أنبه عليه، فإنه قال --:
"وأما قول القائل
( وَلا تَرَى الضَّبَّ بِهَا يَنجَحِر ... )
فإنه لا قرينة تخصصه حتى يفهم منه ما فهم من الأولِ بل المفهوم أنه كان هناك ضب ولكنه غير منجحر
ولقد مكثت زماناً أطوف على أقوال الشعراء قصداً للظفر بأمثلة من الشعر جارية هذا المجرى فلم أجد إلا بيتاً لامريء القيس وهو:
( عَلَى لاحِبٍ لا يُهتَدَى لِمَنَارِهِ ... إِذَا سَافَهُ الْعَوْدَ الدِّيَافِيُّ جَرْجَرا )
فقوله ( لا يهتدى لمناره ) أي أن له مناراً إلا أنه لا يهتدى به، وليس المراد ذلك بل المراد أنه لا منار له يهتدى به"

وهذا القول لعمري لا يُعتد به ولا يُلتفت إليه، ولا أدري كيف يصدر عن رجل مثله في العلم.
فقد زعم أن هذا المذهب لا يوجد في شعر العرب وأنه مكث زمانا يطلبه فلم يجد فيه غير قول امرئ القيس، وهذا أمر عُجاب، بل هذا المذهب مطروق كثير الدوران في شعر العرب، وهو أسلوب عربي صحيح أصيل.
فمما جاء عليه قول أبي ذؤيب الهذلي:
متفلق أنساؤها عن قانئ كالقرط صاو، غُبْرُهُ لا يُرْضَعُ
لم يرد أن له غبرا لكنه لا يرضع، بل أراد أنه ليس له غبر فيرضع، نص على ذلك الأصمعي في ما نقله عنه الأنباري في شرح المفضليات، ونص عليه السكري في شرح أشعار الهذليين.
ومنه قول النابغة:
يحفه جانبا نيق وتتبعه مثل الزجاجة لم تُكْحَلْ من الرَّمَدِ
لم يرد أن بها رمدا لكنها لم تكحل منه، بل أراد أنه ليس بها رمد فتحتاج أن تكحل منه.
ومنه قول اللعين المنقري:
ما في الدوابر من رجلي من عقل عند الرهان ولا أُكوَى من العَفَلِ
لم يرد أن به عفلا لكنه لا يكوى منه، إنما أراد أنه ليس به عفل فيحتاج إلى أن يكوى منه.
ومنه قول المزرد بن ضرار:
مقربة لم تقتعد غير غارة ولَمْ تَمْتَرِ الأَطْباءَ مِنها السَّلائِلُ
لم يرد أن لها سلائل لكنها لم تمتر أطباءها، إنما أراد أنها لا سلائل لها.
ومنه قول عمرو بن أحمر:
لا تفزع الأرنب أهوالها ولا ترى الضَّبَّ بها يَنْجَحِرْ
قال السكري:
"ومثله:
سمعت صياح فراريجها وصوت نواقيس لم تضرب
وإنما أراد ذاك الوقت، وليس ثم فراريج ولا نواقيس"
ومنه قول الفقعسي على أحد التفسيرين فيه:
أيبغي آل شداد علينا وما يُرْغَى لِشَدَّادٍ فَصِيلُ
وهو أنه ليس لهم فصيل فيرغى.
انظر شرح المرزوقي له في شرح الحماسة.
ومنه قول إياس بن مالك:
فما كلت الأيدي ولا انأطر القنا ولا عثَرتْ منا الجُدودُ العواثرُ
والمقصود أنه ليس لهم جدود عواثر فتعثر بهم، لا أن لهم جدودا هذه صفتها لكنها لم تعثر بهم ذلك اليوم.
ومنه قول العتبي:
وقد كنت ذا ناب وظفر على العدى فأصبحتُ لا يخشون نابي ولا ظُفْري
أراد أنه لم يبق له ناب ولا ظفر، ولم يرد أن له نابا وظفرا لا يخشونها.
وغير ذلك كثير في شعر العرب.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 19-05-2012, 02:36 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,439
شكرَ لغيره: 8,285
شُكِرَ له 12,158 مرة في 5,023 حديث
افتراضي

بارك الله فيك، ونفع بك.

وهذا البابُ سمَّاه ابنُ الأثير (عكس الظَّاهر)، وهو عند ابن رشيقٍ القيروانيِّ (نفي الشَّيء بإيجابه)، وقد أوردَ له هذه الشَّواهدَ الشعريَّة -إضافةً إلى بيتِ امرئِ القيسِ-:
قول زُهير:
بأرضٍ خلاءٍ لا يُسَدُّ وصيدُها عليَّ ومعروفي بها غيرُ منكَرِ
أرادَ: ليس لها وصيدٌ فيُسَدّ.
وقول الزُّبير بن عبد المطَّلب:
صَبَحْتُ بهم طَلْقًا يراحُ إلى النَّدى إذا ما انتشَى لم تحتضرْهُ مفاقرُهْ
ضعيفًا بحثِّ الكأسِ قَبْضُ بنـانِهِ كليلاً على وجهِ النَّديمِ أظافِرُهْ
أرادَ أنَّه ليس له مفاقر، ولا أظافر.
وقول أبي كبير الهذليِّ:
وعلوتُ مرتقَبًا على مرهوبةٍ حَصَّاءَ ليس رقيبُها في مَثْملِ
عيطاءَ مُعْنِقة يكونُ أنيسـها وُرْق الحمامِ جميمُها لم يُؤكَلِ
أرادَ أنه ليس بها جميم فيؤكل.
وقول أبي ذؤيب:
متفلقٌ أنساؤها عن قانئ كالقرطِ صاوٍ غُبْرُه لا يُرضَعُ
أراد أنَّها لا لبن لها فيرضع.
ثُمَّ ذكرَ أنَّ المعيبَ من هذا الباب قول كُثيِّر يرثي عزَّة:
فهلاَّ وقاكِ الموتَ مَنْ أنتِ زَيْنُهُ ومَنْ هُوَ أَسْوَا منكِ دَلاًّ وأقبَحُ؟
لأنَّه أوهمَ أنَّ لها دلاًّ سيِّئًا.
انظُر: العمدة 2/80-82لابن رشيق -ت456- (بتحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد).
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 19-05-2012, 04:47 PM
منصور مهران منصور مهران غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : ماجستير في علم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 699
شكرَ لغيره: 515
شُكِرَ له 1,789 مرة في 599 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك، ونفع بك.

وهذا البابُ سمَّاه ابنُ الأثير (عكس الظَّاهر)، وهو عند ابن رشيقٍ القيروانيِّ (نفي الشَّيء بإيجابه)، وقد أوردَ له هذه الشَّواهدَ الشعريَّة -إضافةً إلى بيتِ امرئِ القيسِ-:
قول زُهير:
بأرضٍ خلاءٍ لا يُسَدُّ وصيدُها عليَّ ومعروفي بها غيرُ منكَرِ
أرادَ: ليس لها وصيدٌ فيُسَدّ.
وقول الزُّبير بن عبد المطَّلب:
صَبَحْتُ بهم طَلْقًا يراحُ إلى النَّدى إذا ما انتشَى لم تحتضرْهُ مفاقرُهْ
ضعيفًا بحثِّ الكأسِ قَبْضُ بنـانِهِ كليلاً على وجهِ النَّديمِ أظافِرُهْ
أرادَ أنَّه ليس له مفاقر، ولا أظافر.
وقول أبي كبير الهذليِّ:
وعلوتُ مرتقَبًا على مرهوبةٍ حَصَّاءَ ليس رقيبُها في مَثْملِ
عيطاءَ مُعْنِقة يكونُ أنيسـها وُرْق الحمامِ جميمُها لم يُؤكَلِ
أرادَ أنه ليس بها جميم فيؤكل.
وقول أبي ذؤيب:
متفلقٌ أنساؤها عن قانئ كالقرطِ صاوٍ غُبْرُه لا يُرضَعُ
أراد أنَّها لا لبن لها فيرضع.
ثُمَّ ذكرَ أنَّ المعيبَ من هذا الباب قول كُثيِّر يرثي عزَّة:
فهلاَّ وقاكِ الموتَ مَنْ أنتِ زَيْنُهُ ومَنْ هُوَ أَسْوَا منكِ دَلاًّ وأقبَحُ؟
لأنَّه أوهمَ أنَّ لها دلاًّ سيِّئًا.
انظُر: العمدة 2/80-82لابن رشيق -ت456- (بتحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد).
من تأمل هذه الشواهد عنت لي أسئلة أحتاج إلى الاستيضاح عنها :
أولا : بيت زهير ( بأرض خلاء .........) ليس في شعر زهير بن أبي سلمى .
فمَن زهير هذا ؟
وقد وجدت البيتَ منسوبا إلى عبيد بن وهب العبسي ؛ في السيرة النبوية لابن هشام .

ثانيا : في البيت الثاني من بيتَي الزبير بن عبد المطلب ( ضعيفا بحث الكأس ...... ) لم يتضح لي المعنى بهذه الرواية .
وأظن الشاعرَ يريد : أن أنامله لضعفها لا تمسك الكأس ولا تخمش وجه النديم .
وهو ينفي بذلك عن نفسه شُرْبَ الراح فهو لا يقع منه إمساك الكأس وأيضا لا يُظَفِّر وجه النديم .
وعلى هذا فالأقرب لصحة رواية البيت ( ضعيفا بِحَبْسِ الكأس ) في يده .
فهل أصبتُ ؟

ثالثا : في قول أبي كبير الهذلي ( وعلوت مرتقبا ....) لعلي أفهم أنَّ الأنسب أن يكون الشعر ( وعلوت مرتقيا ) بالياء للمناسبة بين العلوّ والارتقاء .

رابعا : في قول كثير جاء رسم كلمتين على غير ما يُعرف :
( فهلاَّ ) و ( دَلاًّ )
وأرى وجه الرسم : ( فهلَّا ) و ( دَلًّا )
وبالله التوفيق .
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 19-05-2012, 08:50 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

أحسنتم أحسن الله إليكم.
اقتباس:
ثالثا : في قول أبي كبير الهذلي ( وعلوت مرتقبا ....) لعلي أفهم أنَّ الأنسب أن يكون الشعر ( وعلوت مرتقيا ) بالياء للمناسبة بين العلوّ والارتقاء .
هذا الذي ذهب إليه شيخنا العلامة منصور مهران مذهب مقبول لكني أرى أن الصواب هو "مرتقبا" بالباء.
ويدل على ذلك أشياء:
1 - معنى الأبيات وسياقها، لأن أبا كبير يصف ربْأَه للقوم، واعتيانَه لهم، فكان الأنسب أن يقول هنا: "مرتقِبا"، أما "مرتقِيا" فهي تشبه الحشو إذ كان معناها مفهوما من "علوت".
قال أبو كبير:
ولقد ربأت إذا الرجال تواكلوا حم الظهيرة في اليفاع الأطول
ربأت: أي كنت ربيئة لهم، وهو الطليعة الذي يرتقب لهم.
في رأس مشرفة القذال كأنما أطر السحاب بها بياض المجدل
وعلوت مرتقبا على مرهوبة حصاء ليس رقيبها في مثمل
فقوله: "ربأت" في البيت الأول يرجح أن هذه "مرتقبا" بالباء.
وأظهر من ذلك قوله في البيت الثالث: "ليس رقيبها في مثمل"، فإنه لما أخبر أنه علاها مرتقبا أي رقيبا، قال بعده: وليس الرقيب الذي يعلوها في حفظ وأمن.

2 - أنه روي في البيت رواية أخرى ترجح أن هذه بالباء "مرتقبا"، فقد روي: "وعلوت مرتبِئا"، وهي رواية السكري في شرح أشعار الهذليين، والمرتبئ هو المرتقِب، فهذه الرواية كما ترى ترجح "مرتقِبا" بالباء إذ كانت في معناها.

3 - أنه جاء في شعر العرب شطر مثل هذا في لفظه بحروفه، وهو في معلقة لبيد بن ربيعة ، ومن العجيب أنني هذه الأيام أعمل في مراجعتها وأقرأ شرح ابن الأنباري عليها، قال لبيد :
فعلوت مرتقَِبا على مرهوبة حرج إلى أعلامهن قتامها
وهنا ينبغي التنبيه على أمر، وهو أن "مرتقبا" في بيت لبيد روي بفتح القاف وكسرها، والفتح رواية الأصمعي حكاها عنه ابن الأنباري، فيجوز أيضا أن تكون في بيت أبي كبير بالفتح والكسر، لكن الرواية الأخرى في بيت أبي كبير -أعني "مرتبِئا"- ترجح الكسر.

فهذا ما عندي في هذه اللفظة، وأريد أن أعود إلى موضع الشاهد الذي من أجله سيق البيت، وهو قوله: "جميمها لم يؤكل".
فظاهر كلام السكري أن هذا على ظاهره، وهو أن بها جميما أي نبتا لكنه لم يؤكل لبعدها وارتفاعها عن الناس والبهائم، فلا يكون فيها شاهد على المذهب الذي نتكلم عنه.
وأنا أرى أن الصواب ما ذهب إليه ابن رشيق، وأن المعنى: ليس بها جميم فيؤكل، فتكون شاهدا صحيحا على ما نحن فيه.
وإذا أردت الدليل البيِّن القاطع على صحة ما ذهب إليه ابن رشيق فانظر إلى قول أبي كبير في البيت الذي قبله:
حصَّاء ليس رقيبها في مثمل
فالحصَّاء هي التي لا نبات فيها، وقد ذكر ذلك السكري نفسه في شرح هذه اللفظة، فكيف يصفها أبو كبير بأنها حصَّاء لا نبت فيها، ثم يعود ويقول: بها نبات لم يؤكل؟!
وإنما أراد بقوله: "جميمها لم يؤكل" أنه ليس بها نبات فيؤكل، وهذا يلتئم مع وصفها من قبل بأنها حصَّاء.
ويلتئم أيضا مع المعروف في شعر العرب إذا وصفوا هذه المراقب التي يرتبئونها، فإنهم يصفونها بالانجراد والخلو من النبات، من ذلك قول أمية بن الأسكر الكناني:
ومرقبة نميت إلى ذراها تُزِلُّ الطيرَ كالرأس الحليقِ
فشبهها بالرأس الحليق لانملاسها وخلوها من النبت وغيره.
وفي نفسي كلام كثير عن أشياء تشبه هذا، فلعلي أجد فسحة لإخراجه، والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 19-05-2012, 09:46 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,439
شكرَ لغيره: 8,285
شُكِرَ له 12,158 مرة في 5,023 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم جميعًا.

وكلمة (مرتقبًا) ضبطَها الشَّيخ محمد محيي الدين عبد الحميد -- بفتح القاف، وعلَّق قائلاً:
( المرتقَب: اسم المكان من الارتقاب، وهو الصعود في رأس جبل أو حصن، وضبطه في «اللسان» على أنَّه اسم فاعل بكسر القاف، وهو وجه ) انتهى.

اقتباس:
وإذا أردت الدليل البيِّن القاطع على صحة ما ذهب إليه ابن رشيق فانظر إلى قول أبي كبير في البيت الذي قبله:
حصَّاء ليس رقيبها في مثمل
زادكَ الله من فضله.
وقد ذكر هذا ابن رشيق --، فقال: ( يدلُّ علَى ذلك قولُه في البيت الأول: «حصَّاء»، وهي التي لا نبتَ فيها ) انتهى. ولكنِّي تركتُ ذلك اختصارًا.
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 20-05-2012, 07:00 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,473
شكرَ لغيره: 5,735
شُكِرَ له 4,365 مرة في 1,382 حديث
افتراضي

اقتباس:
وكلمة (مرتقبًا) ضبطَها الشَّيخ محمد محيي الدين عبد الحميد -- بفتح القاف، وعلَّق قائلاً:
( المرتقَب: اسم المكان من الارتقاب، وهو الصعود في رأس جبل أو حصن، وضبطه في «اللسان» على أنَّه اسم فاعل بكسر القاف، وهو وجه ) انتهى.
الحمد لله أن قولي وافق صوابا إذ قلت: إنه يجوز في بيت أبي كبير الفتح والكسر، فإنني والله ما رجعت إلى كتاب العمدة لابن رشيق ولا قرأت تعليق الشيخ محيي الدين.
وكذلك في هذا:
اقتباس:
وقد ذكر هذا ابن رشيق --، فقال: ( يدلُّ علَى ذلك قولُه في البيت الأول: «حصَّاء»، وهي التي لا نبتَ فيها ) انتهى. ولكنِّي تركتُ ذلك اختصارًا.
ما رجعت إلى كلام ابن رشيق ولا قرأته، ولست أقول هذا لأدعي لنفسي العلم وجودة الرأي، معاذ الله، وإنما كراهة أن يُظن أنني أخذته من ابن رشيق ودلست في الكلام لأوهم أنني استنبطته بنفسي.

ومما يجري مجرى ما أنشدناه من الأبيات قول رؤبة بن العجاج يصف صائدا:
لا يشتكي صدغيه من داء الوَدَقْ
فإنه لم يرد نفي الشكوى مع إثبات الداء كما يوهم ظاهر اللفظ، بل أراد نفي الداء رأسا.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 20-05-2012, 08:21 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,439
شكرَ لغيره: 8,285
شُكِرَ له 12,158 مرة في 5,023 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
وإنما كراهة أن يُظن أنني أخذته من ابن رشيق ودلست في الكلام لأوهم أنني استنبطته بنفسي.
لستَ ممَّن يُظَنُّ بهم هذا.
بارك الله فيكَ، ونفعَ بعلمِكَ.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 21-05-2012, 01:01 AM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,676 مرة في 650 حديث
افتراضي

.
ومن أمثلتِه في القرآن قولُه : يدعو لمَن ضرُّه أقربُ من نفعِه، فأثبتَ له في ظاهر الكلام ضرًّا، ونفعًا وقد قالَ قبلَ هذه الآية: يدعو من دون الله ما لا يَضُرّه وما لا ينفعُه.
ووددتُّ لو نظَر الأساتذة الكرام في التوجيه البلاغيِّ لهذه المسألة، وما تشتمِلُ عليه من الحِكمة، ثمَّ في قانونِها، وحدِّها ليكونَ الحديثُ تامًّا، وشافيًا.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #9  
قديم 23-05-2012, 01:04 PM
البدر القرمزي البدر القرمزي غير شاهد حالياً
قيِّم حلقة العروض والإملاء
 
تاريخ الانضمام: Apr 2009
السُّكنى في: الأردن
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 263
شكرَ لغيره: 289
شُكِرَ له 264 مرة في 123 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل منصور مهران مشاهدة المشاركة
من تأمل هذه الشواهد عنت لي أسئلة أحتاج إلى الاستيضاح عنها :
أولا : بيت زهير ( بأرض خلاء .........) ليس في شعر زهير بن أبي سلمى .
فمَن زهير هذا ؟
وقد وجدت البيتَ منسوبا إلى عبيد بن وهب العبسي ؛ في السيرة النبوية لابن هشام .

ثانيا : في البيت الثاني من بيتَي الزبير بن عبد المطلب ( ضعيفا بحث الكأس ...... ) لم يتضح لي المعنى بهذه الرواية .
وأظن الشاعرَ يريد : أن أنامله لضعفها لا تمسك الكأس ولا تخمش وجه النديم .
وهو ينفي بذلك عن نفسه شُرْبَ الراح فهو لا يقع منه إمساك الكأس وأيضا لا يُظَفِّر وجه النديم .
وعلى هذا فالأقرب لصحة رواية البيت ( ضعيفا بِحَبْسِ الكأس ) في يده .
فهل أصبتُ ؟

ثالثا : في قول أبي كبير الهذلي ( وعلوت مرتقبا ....) لعلي أفهم أنَّ الأنسب أن يكون الشعر ( وعلوت مرتقيا ) بالياء للمناسبة بين العلوّ والارتقاء .

رابعا : في قول كثير جاء رسم كلمتين على غير ما يُعرف :
( فهلاَّ ) و ( دَلاًّ )
وأرى وجه الرسم : ( فهلَّا ) و ( دَلًّا )
وبالله التوفيق .
يجوز رسم الشدَّة على الألف عند علماء الرسم المعاصرين، كما في قولنا: إلاَّ وألاَّ... وغالباً ما يظهرها الحاسوب كذلك.
ولكنَّ الأفضل وضعها على اللام لمطابقة الملفوظ المخطوط، كما في إلَّا وألَّا ولكنَّ شكلها الحاسوبي هذا غير جميل، ولذلك أنا شخصيَّاً أحبُّ أن أكتبها وما شاكلها من الألفاظ بخط اللوتس، وهو متوفر على الشبكة، ويمكن إضافتها للخطوط على الأجهزة، لتظهر بالصورة اللائقة الرائقة، هكذا:
إلَّا ألَّا.
والله الموفق، وهو الهادي إلى سواء السبيل.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( البدر القرمزي ) هذه المشاركةَ :
  #10  
قديم 22-06-2012, 09:00 PM
البـاز البـاز غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
التخصص : ⌂
النوع : ذكر
المشاركات: 112
شكرَ لغيره: 255
شُكِرَ له 254 مرة في 99 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم ونفع بعلمكم.
ما زاد عجبي هو نِسبةُ ابن الأثير عَجُزَ بيتٍ لبعض الأعراب لنفسه -وذلك لا شك سهوٌ منه-وهو قوله:
أَدْنَيْنَ جِلبابَ الحياءِ فَلَنْ يُرَى~~~لِذُيولِهِنَّ عَلى الطَريقِ غُبارُ
وأصل البيت لأعرابي:
رُجُحٌ ولَسْنَ مِنَ اللَواتي بِالضُّحى~~~لِذُيولِهِنَّ على الطريقِ غُبارُ
وإن وجدنا في السهو عذرا له في نسبة البيت لنفسه فلن نجد له عذرا في إخفاقه شعريا لتنافر صدر بيته مع عجزه وذلك لأن إدْنَاءَ جلباب الحياء ليس واجبا على النساء مع انتفاء خروجهن.

ومن شواهد هذا الباب:
قول مسلم بن الوليد:
تَراهُ في الأَمنِ في دِرعٍ مُضاعَفَةٍ~~~لا يَأمَنُ الدَهرَ أَن يُدعَى عَلى عَجَلِ
لا يَعبَقُ الطّيبُ خَدَّيهِ وَمَفرِقَهُ~~~ولا يُمَسِّحُ عَينَيهِ مِنَ الكُحُلِ
إِذا انتَضى سَيفَهُ كانَت مَسالِكُهُ~~~مَسالِكَ المَوتِ في الأَبدانِ والقُلَلِ

فليس المراد نفي العبق والمسح بل المراد نفي الطيب والكحل أصلا.
ومنها قول المتنبي:
أَفدي ظِباءَ فَلاةٍ ماعَرَفنَ بِها~~~مَضغَ الكَلامِ وَلا صَبْغَ الحَواجيبِ
وَلا بَرَزنَ مِنَ الحَمّامِ ماثِلَةً~~~أَوراكُهُنَّ صَقيلاتِ العَراقيبِ

أراد نفي ذهابهن إلى الحمام أصلا وليس عدم بروزهن من الحمام بتلك الهيئة.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل فيصل المنصور مشاهدة المشاركة
ووددتُّ لو نظَر الأساتذة الكرام في التوجيه البلاغيِّ لهذه المسألة، وما تشتمِلُ عليه من الحِكمة، ثمَّ في قانونِها، وحدِّها ليكونَ الحديثُ تامًّا، وشافيًا.
نرجو ذلك.
بارك الله فيكم جميعا.
__________________

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( البـاز ) هذه المشاركةَ :
  #11  
قديم 19-11-2017, 03:04 PM
خالد العاشري خالد العاشري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2012
السُّكنى في: الجزائر
العمر: 30
التخصص : قارئ
النوع : ذكر
المشاركات: 149
شكرَ لغيره: 1,101
شُكِرَ له 191 مرة في 92 حديث
افتراضي

يقول ابن السِّيد البَطَلْيَُوسي في كتابه «الإنصاف في التنبيه على المعاني والأسباب التي أوجبت الاختلاف بين المسلمين في آرائهم» : «ومن طريف المجاز العارض من قِبَل التركيب إيقاعُهم أدوات المعاني على السّبب ومرادهم المسبَّب تارة، وتارة يوقعونها على المسبب ومرادهم السبب، وإنما يفعلون هذا لتعلّقِ أحدِهما بالآخر.
-فمثال الأول قولُه : فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون؛ فأوقع النهي على الموت في اللفظ، والموتُ ليس بفعلٍ لهم فيصحّ نهيُهم عنه، وإنما نهاهم عن مفارقة الإسلام، فمعناه لا تفارقوا الإسلام حتى تموتوا عليه، فأوقع النهي على الموت لأنه السبب الذي من أجْلِ توقُّعه وخوفِه يلزم الإنسانَ أن يستعدّ لوروده ويتأهب له بصالح عمله.
-والثاني مثل قوله : فما تنفعهم شفاعة الشافعين، وليس المرادُ إثباتَ شفاعةٍ غيرِ نافعة، لأنه لا شفاعة هناك في الحقيقة، بدليل قوله : فما لنا من شافعين ولا صديق حميم؛ فأوقع النفي على المنفعة التي هي المسبَّب، ومراده الشفاعة التي هي السبب، فكأنه قال: فما تكون شفاعة فتكون منفعة.

ومن هذا الباب قول امرئ القيس:
على لاحب لا يهتدَى بِمناره
ولم يرد إثبات المنار ونفي الهداية به، ولو كان ثَمَّ منار لكانت ثم هداية، وإنما المعنى: ليس به منار فتكونَ هداية.
ومن هذا قول العرب: «لا أَرَيَنّك ههنا»؛ أي: لا تكونّن ههنا فإني أَراك، فالمراد بالنهي الكونُ لا الرؤيةُ.
ونحوه قول النابغة:
لا أَعْرِفَنْ رَبْرَبًا حُورًا مَدامِعُها كأنّ أبكارَها نِعاجُ دَوّارِ
فعلى هذا مخرج هذا الباب، والله أعلم.». ص: 109-110 ط. دار الفكر، تحقيق: محمد روضوان الداية.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( خالد العاشري ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
طلب : بحوث أو رسائل متصلة بكتاب " شواهد التوضيح " لابن مالك الطارق أخبار الكتب وطبعاتها 1 06-11-2013 10:32 AM
الجمال الباطن والجمال الظاهر أم محمد حلقة العلوم الشرعية 0 27-02-2011 10:47 AM
شرح شواهد ابن عقيل - الجرجاوي ، وبهامشه : فتح الجليل بشرح شواهد ابن عقيل - قطة العدوي ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 07-01-2011 03:13 PM
شرح قصيدة ( المقصور والممدود لابن دريد ) لابن هشام اللخمي - صالح العصيمي ( درس صوتي ) لسان مبين المكتبة الصوتية 2 12-11-2009 03:36 PM
المماتنة ، مقتضى الحال ، تعريف البلاغة ، ومقتضى الظاهر المعقل العراقي حلقة البلاغة والنقد 0 10-01-2009 01:25 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 12:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ