ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار > حلقة تعلُّم الإنشاء والبيان
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #76  
قديم 30-11-2010, 02:37 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,519
شكرَ لغيره: 5,803
شُكِرَ له 4,470 مرة في 1,424 حديث
افتراضي

أحسنت يا أبا الأزهر وقد أحسن من انتهى إلى ما سمع.
وكلام المرزوقي لا أرى فيه خطأ، لكن لعلك أخطأت في فهمه، والمرء قد يخفى عليه بعض الأمور فإذا نُبِّه إليها انتبه، وليس هذا بعيب فكلنا طلاب علم نستفيد كل يوم علما جديداً، وما جهلناه أضعاف أضعاف الذي نعرفه، هذا في فن واحد فكيف بسائر الفنون.
قال المروزوقي -- في شرحه هذه الأبيات: والخطُّ سيفُ البحرين, وعُمَان, وإليه يُنسبُ القَنَا ا.هـ
لعل الذي أشكل عليك - وفقك الله - أنك ظننت السين في قوله: "سيف البحرين" مفتوحة، وليس الأمر كذلك بل هي مكسورة، فهي "سِيف" لا "سَيف"، والسِّيف بكسر السين شاطئ البحر، قال سوار بن المضرب وهي في الحماسة:
أجنوب إنك لو رأيت فوارسي بالسِّيف حين تبادر الأشرارُ
سعةَ الطريق...
وسيأتي دور هذه المقطوعة - إن شاء الله - فيما يورده أبو العباس - وفقه الله - من مقطوعات الحماسة.
فمعنى كلام المرزوقي أن الخطّ - وهو موضع - هو ساحل البحرين وعمان، وإليه تنسب القنا - وهي الرماح - فليس في كلامه أن السيوف تنسب إليه.
وفقنا الله وإياك يا أبا الأزهر لكل خير، وقد أعجبني توقيعك وأرى أن تُبقي عليه ولا تغيره.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #77  
قديم 30-11-2010, 07:10 PM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 347
شكرَ لغيره: 1,302
شُكِرَ له 611 مرة في 233 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو العباس مشاهدة المشاركة
.

7

وقال أبو عطاء السندي :
ذَكَرتُـكِ والخَطِّـيُّ يخطـرُ بينَـنَا ... وقد نَهِلَتْ منَّا المُثَقَّفةُ السُّمـرُ
فواللهِ مــا أدري وإنِّي لصـادقٌ ... أداءٌ عَراني منْ حِبابكِ أمْ سحرُ
فإنْ كانَ سِحْرًا فاعذريني على الهوى ... وإن كان داءً غيرَه فلكِ العُذرُ


حلُّ الحماسيَّةِ السَّابِعَةِ :

اشْتَجَرتِ القَنا، والْتَحَمَتِ السُّيوفُ، فأخفَضَتْ من العَدوِّ سماءً، وَرَوِيَتْ مِنَّا ومِنْهُ دِماءً، وأنتِ معَ هذا حاضِرَةٌ في الفؤادِ، مُتَمكِّنَةٌ مِنهُ، تُصيبُني منكِ لَوعةُ الغَرامِ، وهِزَّةُ الشَّوقِ، وتأخُذُني آخِذَةُ الهوى، فإنْ كانَتْ هذهِ الأشواقُ، وهذا العِشقُ، وذلِكُمُ الشُّهودُ، ضرْباً مِنَ السِّحْرِ، أو صَورةً من صُوَرِهِ، فاعْذريْ المُحِبَّ على ما يَعتَريهِ، فليسَ لهُ ذنبٌ فيهِ، ولا أرادَ شيئاً مِن مَّراميهِ.
وإنْ كانَ هذا الوَلعُ وذلكُمُ الغرامُ، جنايةً جنيتُها، وجَريرَةً جَرَرْتُها، من مُّلاحظَةِ حُسنِكِ، ومُراقَبةِ جَمالَكِ، فلكِ العُذرُ إنْ شئتِ لوماً، ولكِ العُتبى إنْ أردتِّ عِتاباً .





حولَ الحماسيّة السَّادِسة:- أشكرُ أستاذَنا منصورًا، وإنّه لأهبُ لنفسي إذْ وهَبتُ لكَ، ولكنَّ مُحِبَّكَ الأديبَ كابنِ اللَّبونِ في قولِ جريرِ بنِ الخَطَفَى :
وابنُ اللَّبونِ إذا ما لُزَّ في قَرَنٍ لم يَسْتَطِع صَوْلَةَ البُزْلِ القَنَاعِيْسِ



أعتذرُ منَ التأخُّرِ؛ وذلِكَ لمشكِلاتٍ في الاتِّصالِ عِندي .
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( الأديب النجدي ) هذه المشاركةَ :
  #78  
قديم 30-11-2010, 07:38 PM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 347
شكرَ لغيره: 1,302
شُكِرَ له 611 مرة في 233 حديث
افتراضي

حولَ نثرِ الفضلاءِ الحماسيَّة السَّابِعَةَ :

- عائشة المُفيدة، نثرٌ حسَنٌ -كالعادةِ-، وخلا النصُّ من السَّجعِ -على غيرِ عادَةٍ- إلا سجعةً، وليسَ مَن هوَ في قِلَّةِ شأني، يُحسِنُ الحُكْمَ .

- شعري عاطفتي، لعلَّ هذا أجود ماكتبتِ هُنا، وقَدْ خلا من الأخطاءِ النَّحويةِ والإملائيَّةِ، غير أنَّ بعضَ الكلِماتِ قد التصَقَتْ بِبَعضِها، وفي نثرِ الشطرِالأخير تقصيرٌ، من جهةِ أنَّ النثرَ لم يَكد يخرجُ عن الشِّعْرِ .

- أبا الأزهرِ، مرحباً بِكَ في حلِّ الحماسَةِ، وفي كتابتِكَ حُسْنٌ معَ نوعِ إطالةٍ!، وأشكلَ عليَّ قولُكَ :
(ولا لأتعافى من الداء الدواء) ما إعرابُ الدَّواءِ هنا ؟

_ الكهلاني، الشَّاعر الفحل، لكَ الشُّكْرُ على ملحوظاتِكَ المُحَرَّرَةِ، ونأمُلُ منكَ أن تستمِرَّ .


جرَتِ العادةِ على الكلامِ عن نثرِ الإخوانِ كلَّ حماسيَّةٍ، عندَ نثري التي بعدَها، غير أنّ الاتِّصالَ عندي يصلحُ ويفسدُ، وقد صلَحَ الآن، فعملتُ بقولِ الشَّاعِرِ :
إذا هبَّتْ رِياحُكَ فاغْتَنِمْها .


والسَّلام ..
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( الأديب النجدي ) هذه المشاركةَ :
  #79  
قديم 30-11-2010, 09:55 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,639
شكرَ لغيره: 8,492
شُكِرَ له 12,514 مرة في 5,204 حديث
افتراضي

شعري عاطفتي:
نَثْرُكِ في تَحَسُّنٍ، ونَرْجو لكِ المزيدَ.
(الإعتذار): صوابُها: (الاعتذار) -بالوَصْلِ-.
وفَّقكِ اللهُ.

أبو الأزهر:
في نثرِكَ رُوحُ أديبٍ. وقد أحسنتَ في التَّفصيلِ، وإنِ اعترَى بعضَ العباراتِ شيءٌ من الغُموضِ.
نَرْجُو المزيدَ مِنَ التقدُّمِ، والعطاءِ.
بارك الله فيكَ.

الأديب النَّجدي:
قطعتُكَ جيِّدةٌ -زادكَ الله توفيقًا-.
(فأخفَضَتْ من العَدوِّ سماءً): لَمْ يتَّضِحْ لي معنَى هذه الجُملة.
(وذلِكُمُ الشُّهودُ): صوابُها: وتلكم الشهود.
(أو صَورةً من صُوَرِهِ): لو استغنيتَ عنها.
(فاعْذريْ المُحِبَّ على ما يَعتَريهِ، فليسَ لهُ ذنبٌ فيهِ): حسَن.
(فلكِ العُذرُ إنْ شئتِ لوماً، ولكِ العُتبى إنْ أردتِّ عِتاباً): لَمْ يتَّضِحْ لي المُراد.
والله أعلمُ.
وأشكرُ لكَ إبداءَ رأيِكَ في قطعتي السَّابقةِ. ورأيُكَ محلُّ اهتمامٍ، وموضعُ تقديرٍ. أمَّا عن خُلوِّ القطعةِ مِنَ السجع؛ فلأنِّي لَمْ أحرِصْ عليه هذه المرَّة. وقد شاركتُ بها من بابِ تأديةِ الواجبِ، وإلاَّ فليس لي مكانٌ بينَ أهلِ الأدبِ.
(تنبيه: أرجو إعادةَ النَّظَرِ في ضَبْطِ لقبِ جدِّ الشَّاعِرِ جرير بن عطيَّة).

كما لا يفوتُني أنْ أشكرَ الشَّاعر اللُّغويَّ/ (الكهلانيَّ) علَى نَظَراتِهِ الفاحصةِ؛ الَّتي لا يملكُها إلاَّ مَنْ أُوتِيَ بسطةً في العِلْمِ -ما شاء الله!-. فنسأل اللهَ أن يزيدَه من فضلِه. وإني لأرجو أن يفيدَني -جزاه الله خيرًا- عن كلمة (الدَّوْر) التي استعمَلها في قولِهِ: (وسيأتي دور هذه المقطوعة)؛ فإنِّي سمعتُ من أحدِ أساتذتِنا أنَّ الصَّوابَ أن يُقالَ: (نَوْبة). فهل مِنْ إفادةٍ عن ذلك؟

بارك الله فيكم جميعًا.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #80  
قديم 30-11-2010, 11:22 PM
أبو الأزهر أبو الأزهر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
التخصص : الشريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 55
شكرَ لغيره: 164
شُكِرَ له 63 مرة في 28 حديث
افتراضي

اللغوي الكهلاني:
أبتدأ مشاركتي هذه بالشكر الموفور لصاحب اليد البيضاء الشاعر الأديب الكهلاني؛ فلكَ عليّ منَّة وأيّ منَّة, وسأصارحك بأمر لعل فيه فائدة, وهو أني لمّا بدأت نثر المقطوعة الشعرية, وطالعت شرح المرزوقي عليه عجبت من كون الخطِّي سَيْفا ينسب للبحرين وعمان, ولكني لم أجد حرجا من استخدام الكلمة بناء على ما فهمتُ من كلامه, وقد وضعتها في نثري والريب يعتريني إلى أن جاءت نقدتك المبصرة فحاولت بعدها تمسكا بذاك الخيط الوهمي فما كان من سيفك الباتر إلا قطع كل ما يرجى التعلق به, وما ليَ من فمٍ ينطق, ولا قلمٍ يكتب بعدئذ إلا الشكر والثناء والدعاء لك على جميل الإفادة.

الأديب النجدي:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل الأديب النجدي مشاهدة المشاركة
- أبا الأزهرِ، مرحباً بِكَ في حلِّ الحماسَةِ، وفي كتابتِكَ حُسْنٌ معَ نوعِ إطالةٍ!، وأشكلَ عليَّ قولُكَ :
(ولا لأتعافى من الداءِ الدواءِ) ما إعرابُ الدَّواءِ هنا ؟
مرحبا مرحبا .. سعدتُ بترحيبك وتشجيعك أستاذنا, وبمناسبة هذا الترحيب أحب أن أنبه إلى أني لم أسجل بادي بدء إلا من أجل هذا الموضوع, ومن ثم وجدت واحة غناء تَطْرب فيها الأسماع, وتَأْنس فيها النفوس ..
نعتٌ إعراب الدواء -أيها الفاضل النجدي- .. نعم نعتٌ للداءِ ولمَ العجب ؟! فهو داء من جهة, ودواء من أخرى .. ألا يجدُ العاشق بداءِ الحب لذةً وحلاوةً ؟!
فإن كان كذلك فهو راضٍ بالداء على لذته وكأنه الدواء المعافي, ويقال مثل هذا في السحر الرُّواء .. فحياة هذا الشقي في بحر السحر الجميل الحسن ..

الأستاذة عائشة:
لا نستغني عن إفاداتك القيِّمة أيتها المعلمة الفاضلة, زادك الله علما وفهما وتقدما !
__________________
أسْندَ الإمامُ أبو سليمان الخَطَّابي في كتابه (بيان إعجاز القرآن): عن أبي عمرو بن العلاء قال: اللِّسَانُ الَّذِي نَزَلَ بِه الْقُرْآنُ, وَتَكَلَّمَتْ بِه الْعَرَبُ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ عَرِبِيَّةٌ أُخْرَى غَيْرُ كَلَامِنَا هَذَا. ا.هـ ص45
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو الأزهر ) هذه المشاركةَ :
  #81  
قديم 01-12-2010, 01:22 AM
أبو العباس أبو العباس غير شاهد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : لغة
النوع : ذكر
المشاركات: 370
شكرَ لغيره: 346
شُكِرَ له 534 مرة في 188 حديث
افتراضي

حل الحماسية السابعة :
أتعجبين من حبي لك ، واستهتاري بذكرك ، وتلومينني على تعلقي بك ، والولوع بهواك ، فأنا على نفسي من ذلك أشدّ لوما ، وعلى فراقك أكثر حرصا ، وفي سبيل نسيانك أعظم جَهدا ، غير أني لا أنساك حتّى أذكرك ! ولا تغيبين حتّى أتذكّرك . وما أفعل وقد صُوّرتِ في كلّ سبيل ؟! ومُثّلتِ في كلِّ جميل ؟! في السماء يُذكّرُنيكِ الشمسُ والقمرُ ، وفي الأرض السهلُ والحجرُ . كلُّ حُسنٍ ينعتُ حُسْنَكِ ، وكل قُبحٍ يُذكّر بكمالك . أراكِ في الزهر والرياض ، والنبتِ والغياض ، وأنظر إليك في نسمةِ الصّبا ، و مقلةِ المَها ، و صفحةِ الماء ، حتّى لقد رأيتُكِ في الوغى إذ الرماح مُشتجرة ، ومن دمائنا ناهلة !
فأيّ سبيل إلى هجرك ، ونسيان هواك ؟ فقد أعجزتني الحيل ، وهدّني الهوى ، حتى كأنّ ما بي مسّ سحر ، أو نفثة عاقدة . فهل تلومين مسحورا ؟!
__________________
.
" ومن تفكّر في المُرتفعين في الهِمم علِمَ أنهم كهو من حيث الأهليّة ، والآدميّة ؛ غير أنّ حُب البَطالةِ ، والراحة جَنَيا عليه فأوثقاه ، فساروا وهو قاعد ، ولو حرّك قَدَم العزم لوصل ! . "
ابن الجوزي
الطب الروحاني (ص/55)
منازعة مع اقتباس
  #82  
قديم 01-12-2010, 02:57 AM
أبو العباس أبو العباس غير شاهد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : لغة
النوع : ذكر
المشاركات: 370
شكرَ لغيره: 346
شُكِرَ له 534 مرة في 188 حديث
افتراضي

.

أشكر لكل الإخوة الذين علّقوا على نثر إخوتهم ، وأخص منهم الأساتذة :
عائشة ، ومنصور مهران ، والكهلاني ، الأديب النجدي
[ الترتيب حسب ترتيب ردودهم ]




=======

حول الحماسية السادسة :
الأخت الكريمة والأستاذة الحصيفة : عائشة
شكر الله لك تفضّلك بالتعليق على قطعتي .
اقتباس:
ولكنِّي لم أتبين المُرادَ مِن قولِكَ: (بين (بيد) و(غير) اضطراب أحسّ به ولا أعرفكنهه).
قرأت القطعة مرّةً أخرى وما زلتُ أحس بهذا الاضطراب الذي لم أتبينه حتى الآن ! وأنا لست بعالم بلاغة حتّى أعبّر بكلام أهلها ؛ إلا أنّي أجد في نفسي هذا الأضطراب ، ويقع في سمعي رنين يقطع تناغم الكلام ؛ فكأنه اضطراب اللحن عند الموسيقيين - أعاذنا الله وإياكم من الموسيقى وأهلها- الذي يسمونه "نشز" أو "نشاز" . ولعلّ الاضطراب سببه تقاربهما في الوزن والمعنى العام لبعض استعمالاتهما .
وأُراني إذا وضعتُ بدل (غير ) : (إلاّ) زال هذا الاضطراب .
ربما يصح هذا ، وربما أكون ممن استهواه ذوقه الفاسد فحكّمه !
اقتباس:
فلَمَّا دَنَتْ وتَدَلَّتْ، وتحيَّتَها ألقَتْ؛ ما لَبِثَتْ أَن تولَّتْ؛ فكادَتِ النَّفسُ تفيضُ إثرَها التياعًا؛ إذ كانَ تسليمُها عليَّ وداعًا! بيدَ أنِّي ثابتُ العزيمةِ، شديدُ الشَّكيمةِ. لَمْ أتضعضَعْ لرَيْبِ الدَّهْرِ، ولَمْ يفلَّ عَزْمي القَيْدُ والأَسْرُ. لا يستخفُّني الوَعيدُ، ولا أهابُ المَوْتَ. غيرَ أنَّ مَن ذاقَ طَعْمَ الصَّبابةِ؛ تَحَرَّقَ قلبُهُ تشوُّقًا، إنْ أسيرًا وإن مُطلَقًا.

أما "إن أسيرا وإن مطلقا" فلم أُرد النحو فأنا أقل من أن أستدرك به عليك ، إنما أردتُّ البيان .
وجزاك الله خيرا .

الأستاذ الأديب : الأديب النجدي
نثرك حسن جميل .
وفقك الله

الأستاذ منصور مهران
شكر الله لك تعليقك الحسن ، وأعقب الله لنا منك التعاليق ، ... وليُقس مالم يُقل !


الحماسية السابعة :
الأستاذة الكريمة : عائشة
كما قال الأديب في السجع ، والقطعة متينة حسنة الديباجة .
جزاك الله خيرا .

الأخت الكريمة : شعري عاطفتي
نثر مختصر جميل ، صحيح ، يدل على تقدّمك خطوات .
وفقك الله .

الأخ الكريم : أبو الأزهر
حيّاك الله معنا ، وأهلا ومرحبا بك .
نثرك حسن ، وفيه طول ، ولقد رأيتك تهتم للمعاني كثيرا حتى جاءت قطعتك مليئة بالمعاني العميقة .
والمعاني ينبغي ألا تطغى على فكر المتأدّب حتى تنسيه رصف الألفاظ ، والمعنى الحسن إذا لم يستجب له اللفظ فلا ينبغي استكراهه ، والاستكراه -وإن وقع لكبار الأدباء والشعراء - معيب مستشنع ، يُغمض المعنى ، ويُذهب حلي الكلام .
وفقني الله وإياك لكل خير .

الأستاذ الكريم : الكهلاني
شكر الله مرورك الكريم ، وتعقيبك الحسن .

الأستاذ الكريم : الأديب النجدي
اقتباس:
فاعْذريْ المُحِبَّ على ما يَعتَريهِ، فليسَ لهُ ذنبٌ فيهِ،
هذه رائعة ، حسنة .
وفقك الله ، وجزاك كل خير على تعقيباتك ، وشفى الله اتّصالك .
__________________
.
" ومن تفكّر في المُرتفعين في الهِمم علِمَ أنهم كهو من حيث الأهليّة ، والآدميّة ؛ غير أنّ حُب البَطالةِ ، والراحة جَنَيا عليه فأوثقاه ، فساروا وهو قاعد ، ولو حرّك قَدَم العزم لوصل ! . "
ابن الجوزي
الطب الروحاني (ص/55)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو العباس ) هذه المشاركةَ :
  #83  
قديم 01-12-2010, 07:03 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,519
شكرَ لغيره: 5,803
شُكِرَ له 4,470 مرة في 1,424 حديث
افتراضي

أشكر الإخوة الأفاضل على حسن ظنهم بأخيهم العاجز، وأنا أعلم بحالي وبنقصي في العلم والعمل كما قال الذهبي لما ترجم لنفسه في سير أعلام النبلاء، وهو من هو في العلم فمن أكون أنا وأمثالي!
وقد أنشدت في بعض ردودي من قبل بيتا لأبي العلاء - وإن كنت أبغض هذا الرجل لما وقفت عليه بنفسي من ضلاله - وهو:
إذا مُدحت بخير ليس من شيمي حسبتُني بقبيح الذم فُرِّيت
وإني لأرضى أن أكون طالب علم فَقَدْ، فتلك لعمري منزلة رفيعة.
اقتباس:
وإني لأرجو أن يفيدَني -جزاه الله خيرًا- عن كلمة (الدَّوْر) التي استعمَلها في قولِهِ: (وسيأتي دور هذه المقطوعة)؛ فإنِّي سمعتُ من أحدِ أساتذتِنا أنَّ الصَّوابَ أن يُقالَ: (نَوْبة). فهل مِنْ إفادةٍ عن ذلك؟
لا أدري والله، وإن كنت لا أطمئن إليها، فهي من كلام الدكاترة الذين فتنوا بالمستشرقين فأفسدوا على الناس ألسنتهم، فقد نذروا على أنفسهم تعقب المستشرقين أينما ذهبوا فأوردوهم المهالك.
ومن يكن الغراب له دليلا يمر به على جيف الكلاب
وليس هذا في كل الدكاترة، لكنه كثير فاش فيهم.
أما قولهم: "يلعب دورا مهما" فأحسبه مأخوذا من كلام الأعاجم، فإنهم يقولون: "plays an important role"
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #84  
قديم 01-12-2010, 07:38 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,639
شكرَ لغيره: 8,492
شُكِرَ له 12,514 مرة في 5,204 حديث
افتراضي

  • []الأُستاذ/ أبا العبَّاس
    أشكرُ لكَ تشجيعَكَ الطيِّب -أحسنَ اللهُ إليكَ-.
    لَمْ أكُنْ تنبَّهْتُ إلَى أنَّكَ تقصِدُ قولي: (بيد أنِّي ثابتُ العزيمة)، ثُمَّ قولي -من بعدُ-: (غيرَ أنَّ مَن ذاقَ)، وأنَّ ما بينهما اضطرابٌ؛ لأنَّ الاقتباسَ الَّذي اقتبسْتَ لَمْ يكُنْ مشيرًا إلَى هذا؛ ولذا: حَصَلَ الإشكالُ عندي. ولا أُخْفي عليكَ أنَّ ما أحسستَ من اضطرابٍ؛ أحسستُ به أنا -أيضًا- حينَ كتبتُ القطعةَ، ولَمْ أَدْرِ -كذلك- ما سببُهُ! وقد كنتُ -في ذلك اليوم- مُستعجلةً؛ فتركتُ الأمرَ علَى ما هُوَ عليه، ولَمْ أعمدْ إلَى الإصلاحِ، والتَّنقيحِ.
    وأمَّا قولي: (إن أسيرًا وإن مطلقًا)؛ فأجاءَني إليه السَّجعُ!
    أمَّا نَثْرُكَ للحماسيَّةِ السَّابعةِ؛ فهو قطعةٌ إنشائيَّة رفيعةٌ. ولكنْ ألحَظُ أنَّكَ أطَلْتَ الكلامَ في مسألةِ تذكُّرِ المحبوبةِ، ورُبَّما خَرَجَ ذلك عن المقصودِ. وتركتَ التَّفصيلَ في أمرِ البيتين الثَّاني والثَّالث. وقد اكتفَيْتَ بذِكْرِ السِّحْرِ، ولَمْ تُشِرْ إلَى الدَّاءِ. وأرَى أن يكونَ ثمَّةَ شيءٌ من التَّوازُن في نثرِ الأبياتِ؛ فيُعطَى كُلُّ بيتٍ حقَّهُ.
    أمَّا قولُكَ: (فأنا على نفسي من ذلك أشدّ لوما، وعلى فراقك أكثر حرصا، وفي سبيل نسيانك أعظم جَهدا)؛ فغيرُ جيِّدٍ أن يقولَ هذا عاشقٌ. وإن كنتُ أظُنُّ أنَّكَ قد أخذْتَهُ من قولِ كُثيِّر عزَّة:
    أُريدُ لأنسَى ذِكْرَها فكأنَّما تَمَثَّلُ لي لَيْلَى بكُلِّ سبيلِ
    وهذا الأخذُ واضِحٌ في قولِكَ: (وما أفعل وقد صُوّرتِ في كلّ سبيل؟).
    بارك الله فيكَ، ووفَّقكَ.
  • []الأستاذ/ الكهلاني
    جزاكَ اللهُ خيرًا، ورفعَ قَدْرَكَ.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #85  
قديم 01-12-2010, 09:33 PM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 347
شكرَ لغيره: 1,302
شُكِرَ له 611 مرة في 233 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة
الأديب النَّجدي:
1. (فأخفَضَتْ من العَدوِّ سماءً): لَمْ يتَّضِحْ لي معنَى هذه الجُملة.
2. (وذلِكُمُ الشُّهودُ): صوابُها: وتلكم الشهود.
(أو صَورةً من صُوَرِهِ): لو استغنيتَ عنها.
(فاعْذريْ المُحِبَّ على ما يَعتَريهِ، فليسَ لهُ ذنبٌ فيهِ): حسَن.
3. (فلكِ العُذرُ إنْ شئتِ لوماً، ولكِ العُتبى إنْ أردتِّ عِتاباً): لَمْ يتَّضِحْ لي المُراد.
والله أعلمُ.
4. وأشكرُ لكَ إبداءَ رأيِكَ في قطعتي السَّابقةِ. ورأيُكَ محلُّ اهتمامٍ، وموضعُ تقديرٍ. أمَّا عن خُلوِّ القطعةِ مِنَ السجع؛ فلأنِّي لَمْ أحرِصْ عليه هذه المرَّة. وقد شاركتُ بها من بابِ تأديةِ الواجبِ، وإلاَّ فليس لي مكانٌ بينَ أهلِ الأدبِ.
5. (تنبيه: أرجو إعادةَ النَّظَرِ في ضَبْطِ لقبِ جدِّ الشَّاعِرِ جرير بن عطيَّة).
1. إنَّما أردتُّ : أخفضَت عُلوَّهُ، والسَّاميَ منهُ إلى سُفْلٍ، كما يُطلقونَ السماءَ على ما علا وارتفَعَ، فإن يَّكن هذا خطأ، فأرشِدوني .
2. لم أقصِد بالشُهودِ هنا جمع شاهد، بل قصَدتُّ الشهودَ الذي هوَ الحُضور، كقولهِم : شهود الحرب أي: حضورها ومُشاهدتها، وشهود القلب، قالَ الزوزنيُّ في شرحِ المعلَّقاتِ : (المشهدُ في البيتِ بمعنى الشُّهودِ وهو الحضورُ)
وقالَ الزبيديُّ في (تاجِ العَروس) عن الشُّهود : (وهوَ في الأَصلِ مصدرٌ) .
3. عنيتُ : أنَّه إن كانَ داءً، فلكِ العُذر منِّي، فأنا الذي أعتَذِرُ منكِ لأجل ملاحظتي إيَّاكِ، حتى مرِضتُ بِكِ، هذا إن شئتِ أن تلومي، وكذا لكِ الحق أن تعاتبي لأجل ذلك، ولكِ العُتبى .
4. بل أنتِ أديبةٌ مُتَفَنِّنَةٌ .
5. ما ضبطُه ؟ فإنِّي لا أحسِنُ ذلِكَ، ولا أدري، بل أنا لا أدري لمَ ضبَطْتُه هكَذا !!

وباركَ الله فيما تكتبينَ، وجزاكِ خيراً وبِراً، ولكِ الشُّكر المتوالي على ما تُبدينَ من تنبيهاتٍ، وتدوِّنينَ من مَّلحوظاتٍ، نستفيدُ منها .


الفاضِل / أبا الأزهر ، أشكرُ لكَ لطفَكَ وتوضيحكَ .

الأستاذ/ أبا العبَّاس، نص حسن، وقَد بسطتَ في موضعٍ بسطاً تَذكَّرتُ بهِ ما تذكرهُ كتب الأدبِ من قولِ سكينةَ، لمَّا سمِعَتْ شِعرَ عروةَ بنِ أذينةَ : (هؤلاءِ أحرارٌ - وأشارتْ إلى جوارِيها - إنْ كانَ هذا خرجَ مِن قلبٍ سَليمٍ ) . (ابتسامة) .


الترتيب في الردود ( كما قال أبو العباس) !
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( الأديب النجدي ) هذه المشاركةَ :
  #86  
قديم 01-12-2010, 09:47 PM
أبو العباس أبو العباس غير شاهد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : لغة
النوع : ذكر
المشاركات: 370
شكرَ لغيره: 346
شُكِرَ له 534 مرة في 188 حديث
افتراضي

.

8
وقال بَلْعاء بن قيس :
وفارسٍ في غِمار الموتِ مُنغَمِسٍ ... إذا تألّى على مكروهـةٍ صَـدَقا
غَشَّيتُـهُ وهو في جأواءَ باسلةٍ ... عضبًا أصابَ سواءَ الرأسِ فانْفَلَقا
بضربةٍ لم تكـن منّي مخالسـةً ... ولا تعجّلتـها جُبـنًا ولا فَـرَقا


__________________
.
" ومن تفكّر في المُرتفعين في الهِمم علِمَ أنهم كهو من حيث الأهليّة ، والآدميّة ؛ غير أنّ حُب البَطالةِ ، والراحة جَنَيا عليه فأوثقاه ، فساروا وهو قاعد ، ولو حرّك قَدَم العزم لوصل ! . "
ابن الجوزي
الطب الروحاني (ص/55)
منازعة مع اقتباس
  #87  
قديم 02-12-2010, 11:57 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,639
شكرَ لغيره: 8,492
شُكِرَ له 12,514 مرة في 5,204 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل الأديب النجدي مشاهدة المشاركة
ما ضبطُه ؟ فإنِّي لا أحسِنُ ذلِكَ، ولا أدري، بل أنا لا أدري لمَ ضبَطْتُه هكَذا !!
الأستاذ/ الأديب النجدي
بَلْ أنا الَّتي لا أُحْسِنُ ذلك. ولا أدري كيفَ أشكرُكَ علَى ما أفدتَّني، وعلَّمْتَني! فأنا -منذُ أَمَدٍ- أضبِطُهُ -جَهْلاً-: (الخَطَفِيّ). وضَبْطُكَ هُوَ الصَّحيحُ. فحينَ راجعتُ ’’القاموس المحيط - مادة (خطف)‘‘؛ وجدتُّهُ يقولُ: (وكَجَمَزَى: لَقَبُ حُذيفةَ جدِّ جريرٍ الشَّاعِر). وأعتذرُ إذْ خطَّأْتُكَ بسببِ جَهلي، وقلَّةِ عِلْمِي. وجزاكَ الله خيرَ الجزاءِ.
ألم أقُلْ -صِدْقًا، وحَقًّا-: ليس لي مكانٌ بينَ أهلِ الأدب؟

وهذا هُوَ حلُّ الضَّعيفةِ للحماسيَّةِ الثَّامنةِ:

بينَا نَحنُ في حَوْمَةِ الوَغَى، وقد الْتحمَتِ السُّيوفُ، واشتجَرَتِ القَنا؛ إذ لاقَيْتُ فارِسَ بُهْمَةٍ، وليثَ خَفِيَّة، يخوضُ غَمَراتِ الموتِ، ويَرِدُ حِياضَ الرَّدَى، إذا حَلَفَ علَى مكروهٍ؛ بَرَّ، ولَمْ يحْنَثْ؛ فلم أفْزَعْ إذْ لاقيْتُهُ؛ بل انتضيتُ سيفًا صارِمًا، لا ينبو مَضْرِبُهُ؛ فشققتُ هامَتَهُ بضَرْبَةٍ غيرِ عَجْلَى؛ إذ لَمْ أكُن بالجَبانِ لأعجلَ؛ بل رابط الجأشِ، ثابت الجَنانِ.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #88  
قديم 02-12-2010, 01:14 PM
أبو الأزهر أبو الأزهر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
التخصص : الشريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 55
شكرَ لغيره: 164
شُكِرَ له 63 مرة في 28 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو العباس مشاهدة المشاركة
8
وقال بَلْعاء بن قيس :
وفارسٍ في غِمار الموتِ مُنغَمِسٍ ... إذا تألّى على مكروهـةٍ صَـدَقا
غَشَّيتُـهُ وهو في جأواءَ باسلةٍ ... عضبًا أصابَ سواءَ الرأسِ فانْفَلَقا
بضربةٍ لم تكـن منّي مخالسـةً ... ولا تعجّلتـها جُبـنًا ولا فَـرَقا

:: نَثْرُ الْحَمَاسِيَّةِ الثَّامِنَةِ ::

يقول بَلْعاءُ بْنُ قَيْسٍ مُفتخرًا ومُبِينًا شِدَّةَ بأْسِه وشجاعتِه في نِزالِ الأشاوِسِ:
ربَّ فارسٍ مغوارٍ غيرِ آبِهٍ بالانْغِماس في أَمْواهِ الحِمامِ العميقةِ المائجةِ المرعبةِ, وهو الصادقُ البَرُّ إذا أَقْدَمَ على كَريهةٍ مُدَوِّيَة تَنْثَنِي دونها الأكابرُ, حالُهُ حالُ الحالفِ الذي لا يَحْنَثُ في يمينه أبدًا, بَيْدَ أنَّهُ مع قُوَّة هذه الشَّكِيمَة, ومَضَاء هَاتِيكَ العَزِيمةِ لا يلْبثُ إلا أنْ أفْنَعَ رأسَه جهارًا نهارًا في سَواءِ كتيبتهِ المُخْضَرَّةِ المُحَرَّمةِ على أيدي كَوْثرِ الشُّجعان, أُقْدِمُ عَلَيْهِ غيرَ مُتَعَجِّلٍ ولا مُتَخَوِّفٍ ولا مُخاتِلٍ لأفْلِقَ رأسَه بسيف باتِر لا يقنع دون مَفْرِقه بمنالٍ؛ فيَـبـِيتُ شُجاعُنا الأَغرُّ ليلتَهُ الأخيرةَ جَزَرَ السباعِ المُتَمَرِّقةِ بين شِقَّيْ جُمْجُمَتِهِ المُواخِيَةِ لشِقِّ بحرِ مُوسى -عليه السلام- !
فيَا مَنْ اسْتـنْبيْتَ عن مَدَى بأْسِيْ: دُونَكَ الميزانَ, وبِهِ فَلْتَقِسْ بقاطِعِ الضِرْسِ.

والسَّلامُ ..
__________________
أسْندَ الإمامُ أبو سليمان الخَطَّابي في كتابه (بيان إعجاز القرآن): عن أبي عمرو بن العلاء قال: اللِّسَانُ الَّذِي نَزَلَ بِه الْقُرْآنُ, وَتَكَلَّمَتْ بِه الْعَرَبُ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ عَرِبِيَّةٌ أُخْرَى غَيْرُ كَلَامِنَا هَذَا. ا.هـ ص45
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو الأزهر ) هذه المشاركةَ :
  #89  
قديم 02-12-2010, 05:26 PM
أمجد الفلسطيني أمجد الفلسطيني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
التخصص : فقه
النوع : ذكر
المشاركات: 69
شكرَ لغيره: 25
شُكِرَ له 78 مرة في 38 حديث
افتراضي

نفع الله بعلمكم وبارك في جهودكم ونضر وجوهكم
هذه محاولة للمذاكرة ومشاركة مبتديء للمدارسة
فلا تبخلوا علي بالتسديد والتصقيل والتقويم، فإني أديب صغير ذو عثار، لا أكاد أفلح في مضمار.


حل الحماسة الثامنة:

رُبَّ فارسٍ مِغْوار، ليس ذا خُوار، ولا يُعْرَفُ له عِثَار، مَتِينُ الصُلْب شجاعُ القَلْبِ، كأنه بِصلابَتِه شوْكُ قَتَادْ ، وبشجاعَتِه أسَدٌ ذو عِنادْ ، يخوض بحار الموت، ولا يُرْهِبُهُ صوتٌ ولا فَوْت، لا تَلْوِيهِ الخُطوب، ولا تحجِزُه الشدائد والكروب، صِهْميمٌ لا يُثنى عن مرادِه، وغَشَمْشَمٌ لا يُلوى (لا يُكبح) عن عنادِه، قصدتُ إليه وقد أحاطتْ به كتيبتُه، وخُضِبتْ بالدماء عشيرتُه، فانحدرت لهم وقد أبانُوا عن شجاعة، وخفة وبراعة، فبرزتُ له كالأسدِ الأغْلَب، ولم أَرُغْ منه رَوَغانَ الثعلب، فهويت بمهندي على جَوْزِ قامته،فقامت بحسامي أول قيامته، من غير خَوَرٍ ولا خَرَع، ولا هَلَعٍ ولاضَرَع (من غيرِ خَوَرٍ أصابني، ولا هلع نابني).

حل الحماسة الثامنة حلا جاحظيا توحيديا:
أردتَ_وفقكَ الله_ أن تقفَ على شجاعتي، وتتعرفَ على بسالتي، في تلك الحرب الضروس التي رفعت ذكري، وتحدث الناس بعدها بفضلي، فلم أجد ما يُوقفك على حقيقة ذلك صدقا إلا بوصف ما وقع لي مع ذلك الفارس السبّاق إلى المجد، إذ رأيته وكتيبتُه تَحُوطُهُ من كلِّ ناحية، تَحْسَبُها غمامةً خُضِبَتْ بحناءِ عجوز من كثرة ما سفكوا من الدماء، لا يهابُ خَطَرَ الفَوْت، ولا يَكْتَرِثٌ بحياة ولا موت، متين العزم شديد الهَزْم، فَحَثَثْتُ فرسي نحوه، وشهرتُ حسامي في وجهه، ودعوته إلى الُمَبارَزة، ووقفت له كالهزبر الجَلِد، لا أعرف خَوَرا ولا رَوَغانا، ولا هلعا ولا دورانا، فما هو إلا كالظبي في أنيابي، وكالصِفْرِد في قبضتي، قصمت بسيفي هامتَهُ، وشَقَقَتُ بضربتي قامَتَهُ، ورُحْتُ وقد انفضت عنه الكتائب، ولم يقتص مني (ولم يَكِرَّ علي) نائب ولا صاحب.

فهل أحسنتُ وقاربت؟ أم تراني أسأت وعبثت؟
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أمجد الفلسطيني ) هذه المشاركةَ :
  #90  
قديم 03-12-2010, 11:33 PM
شعري عاطفتي شعري عاطفتي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
التخصص : لغة عربيه
النوع : أنثى
المشاركات: 17
شكرَ لغيره: 14
شُكِرَ له 7 مرة في 4 حديث
افتراضي

في وسط المعمعه,والحرب لايهدأغبارها
رأيته فهالني منه فروسيته وقوته,صارم عازم,يقدم لايتأخر,ويحارب لايفتر,
يعد فيصدق,وينوي فيفعل...
جئته كالنسر يهجم على فريسته
لم أخف أو أتوانى عن ملاقاته...
أصبت منه الرأس فغدا كل فرق منه على حده...
ضربة لم أغدره بهاخوفا,ولاسارعته بها مذله.



أشكر لكم نقدكم زادكم ربي رفعة وعلما
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
اللغة وبناء الشعر - محمد حماسة عبد اللطيف ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 12-10-2010 10:26 AM
حماسة أبي تمام وشروحها - عبد الله عسيلان ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 03-10-2010 10:25 PM
إعلان : دورة للمبتدئين في العروض الاثري البهجاتي حلقة العروض والإملاء 1 30-09-2010 10:41 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:06 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ