ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 05-12-2008, 01:34 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,681 مرة في 650 حديث
افتراضي بيان إعراب ( نحو ) ، و ( مثل ) وغيرهما على اختلاف مواضعها

هذا ردّ كتبتُه معقِّبًا به على بعض الأحاديثِ ، أحببتُ نقلَه ، لتعمَّ الفائدة .

لـ( نحو ) ، و ( مثل ) وشبهِهِما حالتانِ :

الأولى : أن تأتيَ بعد تمامِ الكلامِ .
الثانية : أن تأتيَ قبلَ تمامِ الكلامِ .

+ فإن جاءت بعدَ تمامِ الكلامِ ، كقولِك : ( الفاعل مرفوعٌ ؛ نحو " ذهبَ الرجلُ " ) ، فيجوزُ فيها الوجهانِ : الرفعُ ، والنصبُ .

= أما النصبُ ، فلأنَّها كلمةٌ واقِعةٌ في جملةٍ مكمِّلةٍ لجملةٍ قبلَها . وما كان كذلكَ ، جازَ نصبُه، سواءٌ كانَت الجملةُ توكيديَّةً ؛ نحوَ : ( هذا ابني حقًّا ) . ومنه قوله : وعدَ الله لا يخلف الله وعدَه ، وقوله : صنع الله الذي أتقن كلَّ شيء ، أو تشبيهيةً ؛ نحوَ قولِ امرئ القيس بنِ حُجْرٍ الكِنديِّ :
نطعنُهم سلكَى ومخلوجةً كرَّك لأمينِ على نابلِ
وكقولِ عُروةَ بنِ الورْدِ العبْسيِّ :
وإن بعُدوا لا يأمنون اقترابَهُ تشوُّفَ أهلِ الغائبِ المتنظَّرِ
أو تمثيليةً . ويدخُلُ في التمثيليةِ موضِعُ المسألةِ ( نحو ) ، و ( مثل ) . وتُعرَبُ في هذه الأنواعِ مفعولاً مطلَقًا ، عاملُه فِعلٌ محذوفٌ حذفًا واجبًا ، وتقدِّرُه من جنسِ المصدرِ ؛ فعلى هذا تقدِّره في موضِع المسألة ( ينحو ) . وهذه الأنواعُ يجمعُ بينَها أنَّها تفصيلٌ لكلامٍ مجمَلٍ قبلَها ، فيهِ دَليلٌ عليها ، ولو باللزومِ . ألا ترَى أنَّك لو سمعتَ قائلاً يقولُ : ( الفعل المضارع يُجزم إذا دخلت عليه " لم " ) ، ثم سكَتَ ، أمكنكَ أن تستخرجَ لذلكَ مِثالاً ؛ وإن لم يكن لك بذلك سابقُ علمٍ = إذا عرفتَ معنَى الجزْمِ . فإذا قالَ بعدَها : ( نحوَ : لم يذهبْ ) لم يزِد إلى علمِك علمًا ؛ ولكنَّه أطنبَ ، وفصَّلَ ، ودرأ الرِّيَبَ ، وحملَ عنك مئونةَ النظرِ في اللوازمِ ؛ فلذلكَ امتنعَ ذِكر الفعلِ فيها ؛ إذ كان ذكرُه لغوًا .
ويجوزُ أن تعربَه حالاً ، وتُؤوِّله بمشتقٍّ نكرةً ، كما أولتَه في قولِك : ( مررتُ برجلٍ مثلِك ) ؛ أي : مماثلٍ لكَ .
أما إعرابُها مفعولاً بهِ لفعلٍ محذوفٍ تقديرُه ( أعني ) ، فلا يصِحُّ ، لأنَّه تقديرٌ غيرُ جارٍ على كلامِ العربِ ، ولا موافقٍ أقيستَها . ولو أجزناه ، لجاز أن يقال : ( جاء رجلٌ محمدًا ) على تقديرِ ( أعني محمدًا ) .

= وأما الرفعُ ، فعلى أن تعربَه خبرًا لمبتدأ محذوفٍ ، تقديرُه ( وذلكَ ) أو ( وهذا ) . وإنما جازَ حذفُ المبتدأ هنا للقرينةِ المقاليَّة ، لأنَّ في ما تقدَّم من الكلامِ دَليلاً عليهِ . وقد قرئ : ذلك عيسى بن مريم قول الحقِّ برفعِ قول ونصبِهِ ؛ فالرفع على أن يكون خبرًا لمبتدأ محذوف ، والنصبُ على أن يكون مفعولاً مطلَقًا لفعلٍ محذوفٍ . وقرئ أيضًا : صبغة الله برفع صبغة ونصبها . وقرئ أيضًا : وابن السبيل فريضة من الله برفع فريضة ونصبها . كلُّها على التقدير المتقدِّمِ .

+ فإن جاءت قبلَ تمام الكلامِ ، فإنك تعربُها بحَسَب موقِعِها ؛ تقولُ : ( الاسمُ مثلُ زيدٍ دالٌّ على ذاتٍ ) ؛ فتعربُ ( مثل ) نعتًا لـ ( الاسم ) وإن كانَ غيرَ موافقٍ له ؛ إذ ( مثل ) ، و ( غير ) ، و ( نحو ) من الكلمات الموغلة في الإبهامِ ؛ فلا يُشترَط فيها ذلكَ ؛ ألا ترى أنك تقولُ : ( مررت برجال مثلِك ) ، و ( رجلين مثلِك ) على تأويلِها بمشتقّ نكرةٍ موافقٍ . وحكى سيبويه من الصفةِ : ( ما يحسن بالرجلِ مثلِك أن يفعلَ ذاك ) . وتؤوِّلُه بالمعرفةِ المشتقّة ؛ أي : بالرجلِ المماثلِ لكَ . ومنه قوله : صراط الذين أنعمتَ عليهم غيرِ المغضوبِ عليهم . ويجوز أن تجعلَه بدلاً من ( الاسم ) ، ويجوز أيضًا أن تجعلَه حالاً على تأويلِه بالنكرةِ .
وتقولُ أيضًا : ( هذا الشيءُ مثلُ ذلك الشيء ) ؛ فتعربُ ( مثل ) خبرًا . وتقولُ : ( سرتُ نحوَ البيت ) ؛ فتعربُ ( نحو ) ظرفَ مكانٍ . وعلى هذا القياسُ .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 06-06-2009, 11:18 AM
مريم الجزائر مريم الجزائر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2008
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : أدب عربيّ
النوع : أنثى
المشاركات: 24
شكرَ لغيره: 7
شُكِرَ له 6 مرة في 3 حديث
افتراضي

معلومات مفيدة
جزيتم الخير العميـــــــم
__________________
اللّهمّ انصر المجاهدين المرابطين في غزّة العِزّة
اللّهمّ آمـــــــــين
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 06-06-2009, 03:20 PM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 347
شكرَ لغيره: 1,302
شُكِرَ له 611 مرة في 233 حديث
افتراضي

كنتُ أقرؤها بالنصبِ أحياناً بعدَ تمامِ الكلامِ وكان الدكتورُ الكريمُ يردّني ويقول : بالرفع ، دونَ أن يبيّن السبب ! .

وقد أفدتني ، فستشتدّ عيني في المرّات القادمة على الدكتور (ابتسامة ) .
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 25-06-2009, 01:41 AM
فهد أبو درّة فهد أبو درّة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2009
التخصص : لغة عربيّة
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له مرة واحدة في حديث واحد
افتراضي

الأرجح إعراب ( نحو ) في قولنا : الفاعل مرفوع نحوُ خبر لمبتدأ محذوف
أما إعرابه مفعول مطلق فهو صحيح و لكن الرفع أولى لأن حذف المفرد ( المبتدأ ) أخف من حذف الجملة ( نحا )
و الله أعلم
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 28-04-2010, 07:27 PM
مُحمّد
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
أما إعرابُها مفعولاً بهِ لفعلٍ محذوفٍ تقديرُه ( أعني ) ، فلا يصِحُّ ، لأنَّه تقديرٌ غيرُ جارٍ على كلامِ العربِ ، ولا موافقٍ أقيستَها . ولو أجزناه ، لجاز أن يقال : ( جاء رجلٌ محمدًا ) على تقديرِ ( أعني محمدًا ) .
ما إعراب: "نعم الرجل زيدًا" و "مررتُ بزيد التاجرَ" ؟

منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 29-04-2010, 12:21 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,681 مرة في 650 حديث
افتراضي

كلاهما مفعولٌ به لفعلٍ محذوفٍ.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 03-05-2010, 07:12 AM
مُحمّد
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

ظاهرُ كلامِكَ يدلُّ على هذا النوع من التّقدير أي التقدير بفعل محذوف (غيرُ جارٍ على كلامِ العربِ ، ولا موافقٍ أقيستَها) ، ومثّلْتَ بما يدل على أنّك لا تعني صورة بعينها.
ألا بيّنتَ ليَ الفرق بين ما أوردته عليك وبين كلام الأولِ ؟
ولكم الشُّكرُ.
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 03-05-2010, 12:19 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,681 مرة في 650 حديث
افتراضي

العربُ لا تنصبُ الاسمَ بـ(أعني) محذوفًا إلا في الاختصاص، كقولك: (نحن المسلمينَ نُحِبُّ الخيرَ للناس)، وإلا إذا كانَ ما قبلَ (أعني) معرفةً، وكانَ مفهِمًا بنفسِه، كالشاهدِ الذي ذكره سيبويه:
وما غرَّني حوزُ الرِّزاميِّ مِحصَنًا عواشيَها بالجوِّ وهْو خصيبُ
فأمَّا (جاءَ رجلٌ محمدًا)، فلا يَجوز، لكون (رجل) نكرةً.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 06-12-2012, 02:30 PM
س احمد س احمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2009
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 28
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 3 مرة في 3 حديث
افتراضي

العربُ لا تنصبُ الاسمَ بـ(أعني) محذوفًا إلا في الاختصاص، والنعت المقطوع
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 06-12-2012, 06:23 PM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 420
شكرَ لغيره: 316
شُكِرَ له 226 مرة في 140 حديث
افتراضي

مهم في الموضوع :
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=7143
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 2 ( الجلساء 0 والعابرون 2)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ضابط للبحور ( فيه بيان الأعاريض والأضرب والوزن ) عائشة حلقة العروض والإملاء 3 27-04-2009 10:24 AM
اختلاف نحوي في المركب طارق يسن الطاهر حلقة النحو والتصريف وأصولهما 1 04-07-2008 09:50 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 10:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ