ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة قضايا العربية ومشكلاتها
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 18-11-2008, 05:47 PM
رائد رائد غير شاهد حالياً
رسول الملتقى
 
تاريخ الانضمام: Nov 2008
التخصص : أخبار اللغة
النوع : ذكر
المشاركات: 168
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 72 مرة في 44 حديث
افتراضي خبر : مجمع اللغة العربية يفتتح مؤتمره السنوي حول التجديد اللغوي

مجمع اللغة العربية يفتتح مؤتمره السنوي حول التجديد اللغوي
18 تشرين الثاني , 2008
دمشق-سانا

افتتح مجمع اللغة العربية في دمشق صباح اليوم مؤتمره السنوي تحت عنوان "التجديد اللغوي" ويستمر يومين.
وأكد الدكتور غياث بركات وزير التعليم العالي أن اللغة العربية لقيت عناية خاصة في بلاد الشام منذ بداياتها الأولى إلى يومنا هذا.. وفي دمشق أنشىء أول مجمع للغة العربية.
وأضاف... ان سورية هي أول دولة عربية عربت التعليم في جميع مراحله.. وكان لمجمع اللغة العربية الحظ الأوفر في تعريب كثير من المصطلحات العلمية.. ولذلك من الطبيعي أن تكون أكثر استشعارا لما يحيق باللغة العربية من مخاطر.. وأن يكون السيد الرئيس بشار الأسد أول قائد عربي ينبه إلى المخاطر التي تواجه لغتنا ويوجه للعناية بها ويدعو إلى تمكينها والنهوض بها والحفاظ عليها قوية وعصرية لأنها تعني الهوية والانتماء.. وهذا ماجعل القمة العربية المنعقدة في دمشق تتبنى هذه الدعوة في توصياتها لتصبح أحد اهتمامات العمل العربي المشترك كما أن سيادته أصدر مرسوما جديدا لمجمع اللغة العربية ليكون اقدر على القيام بواجباته.
ودعا وزير التعليم العالي العلماء واللغويين إلى وضع معاجم لغوية وتعريب المصطلحات والعمل على خدمة اللغة العربية بكافة الوسائل كما دعا إلى إيجاد اختيار معياري يبين المستوى اللغوي بغية تقويم احتياجات الراغبين في تعلم اللغة العربية أسوة ببقية اللغات.
وألقى الدكتور مروان المحاسني رئيس المجمع كلمة قال فيها.. نحن في عصر تتمسك فيه الأمم والدول بلغات إلى حد أن الخلافات الطفيفة بين بعض الألفاظ الإنكليزية البريطانية والإنكليزية الأميركية مجال للتشدد والتميز كما أن السلطات الفرنسية اصدرت تعليمات تحظر فيها ادخال الألفاظ الإنكليزية إلى اللغة الفرنسية إلا بعد اعتمادها من الأكاديمية الفرنسية التي تعتبر حارسا متيقظا لحماية اللغة الوطنية.
وأضاف رئيس المجمع.. ليس هنا مجال التطرق إلى ماتحدثه موجة الاعلانات التجارية من اثر حين نراها تزدري بلغتنا الأم لتعتمد في تسويق تجاراتها لغة لا تقبلون ان تسمى عربية.. مشيراً إلى أن تراجع اللغة العربية له عوامل كثيرة ويجب أن نعمل جميعاً على التغلب عليها وأن المجمع رأى أن من واجبه التصدي لتوحيد ماهو قيد الاستعمال من المصطلحات في جامعاتنا نظرا لما طرأ عليها من تفاوت مرده إلى تنوع الخلفيات الثقافية لابنائنا القائمين على التدريس.
وقال.. ان اللغة السليمة لم تعد سليقة يتمتع بها أطفالنا وشبابنا فقد غلبت عليها العامية لسهولتها. ونقطة الانطلاق إلى التجديد لايمكن أن تبدأ إلا من تشرب اللغة الأم بالاعتماد على الأساليب الناجعة التي تقرب أطفالنا من لغتهم وتجعلها مستبطنة في أذهانهم لتكون الأداة المثالية للتعبير داعيا إلى بحث كافة السبل للوصول إلى هذه الغاية.
وألقى الدكتور أحمد مطلوب رئيس المجمع العلمي العراقي كلمة الأساتذة الباحثين المشاركين قال فيها.. ان التجديد هو سنة الحياة ولولاه لتوقفت مسيرة البشرية.. ولم تصل إلى ماوصلت اليه من ازدهار واللغة كائن حي.. ولابد من أن تواكب الانسان لتعبر عن حاجاته وتستوعب الجديد.
وأشار مطلوب إلى الدعوات الغربية الى استخدام العامية بحجة صعوبة لغة القرآن الكريم وأول من قام بها المستشرقون ومن والاهم من العرب لأغراض مشبوهة وان هذه الدعوات كبرت ونمت مع التسلق الاستعماري على الوطن العربي.. ورافقت هذه الدعوات ليس الدعوة إلى العامية فحسب بل كتابتها بأحرف لاتينية بحجة الانضمام الى الاسرة الانسانية وهي دعوة للتخلي عن بلاغة العرب والانضمام الى الثقافة الأوروبية.
وأضاف هذه الدعوات ليست تجديدا وإنما هي لهدم اللغة العربية والقضاء على اهم مقومات وحدة الأمة العربية وهجرة كتاب الله الذي أنزل بلسان عربي مبين.
وأوضح مطلوب أن المؤتمر السابع هذا سيبحث اسس التجديد اللغوي وميادين التجديد اللغوي والتجديد في ميدان تعليم اللغة وتعلمها والتجديد والترجمة وغيرها من الموضوعات التي تخدم لغتنا العربية عنوان الهوية العربية.
ثم بدأت أول جلسات المؤتمر بمحاضرة عنوانها "التجديد اللغوي بين الواقع والمأمول" للدكتور أحمد الضبيب تحدث فيها عن الأطر التي يمكن أن يتناولها التجديد وواقع اللغة العربية وماتواجهه من تحديات وعقبات ومحاولات لطمسها بشكل كامل اضافة إلى واجب الباحثين والمفكرين والمختصين للنهوض به من جديد.
ويستمر المؤتمر اليوم وغدا ويعقد جلسة مسائية يترأسها الدكتور عبد السلام المسدي من تونس وتقدم فيها مداخلات للدكتور عبد الكريم خليفة من الأردن بعنوان أبو بكر الزبيدي الاسبيلي رائد تيسير العربية ومروان السبوان حول دور التقانات الحديثة في تجديد المعجم العربي و مكي الجزائري حول التجديد اللغوي عند يوسف الصيداوي.. ومداخلة للدكتور عبد الاله النبهان حول التجديد اللغوي عند عبد القادر المغربي.
مشاركون بمؤتمر التجديد اللغوي يؤكدون على وضع استراتيجية لغوية للامة
قال الدكتور عبد الرحمن الحاج صالح رئيس مجمع اللغة العربية في الجزائر.. ان اللغة العربية بحاجة للتجديد مثل باقي اللغات فكل يوم تصدر مفاهيم جديدة تحتاج الى لفظ لادراك المفهوم.
وأضاف الحاج صالح في تصريح لسانا ان للاعلام دوراً أساسياً وجوهرياً في نصرة اللغة العربية الى جانب التدريس والتكوين التعليمي فالمصطلحات يجب ان تدخل حيز الاستخدام من خلال الاعلام والمدرسة مؤكدا ان اللغة تحتاج لان تتكيف مع التقنية التي تضغط على اصحاب اللغة لتجديدها حتى لاتبقى باسلوب واحد جامد.
وأشار إلى أن مجرد وجود مجمع اللغة العربية فهذا دليل على الخطر الذي يحيط باللغة العربية رغم كل ما اتخذ من قرارات ومانفذ منها.
من جهته قال الدكتور عبد الكريم خليفة رئيس مجمع اللغة العربية في الاردن ان هناك نوعين من التحديات التي تواجه اللغة العربية ذاتية كأي لغة اخرى وخارجية تتمثل في دخولنا عصر المعلوماتية والتقنيات وعلينا التماشي معه.
وأضاف خليفة ان قضية تمكين اللغة العربية هي سياسية بالدرجة الاولى والمطلوب ان توضع استراتيجية لغوية للامة على اعلى المستويات تشريعية وتنفيذية مؤكدا انه حان الوقت لتكون الوسائل الحديثة في خدمة اللغة العربية لا أن تطوع اللغة العربية من اجل الاستعمال في أدوات واجهزة صممت وفق خصائص ولغات اخرى.
وأشار إلى أن اللغة العربية نامية ومتطورة وهي انعكاس لوضع الامة فازدهارها يعكس ازدهار الامة وتراجعها يعني تراجع الامة.
بدوره اكد الدكتور علي أحمد بابكر رئيس مجمع اللغة العربية في السودان ان اللغة العربية من اكثر اللغات مرونة وسعة واستيعابا للعلوم النظرية والتطبيقية.
وأضاف بابكر أن هناك عداء لهذه اللغة وللثقافة العربية عموما من جبهات عالمية استهدفتها منذ الاستعمار الحديث وزحزحتها عن مكانها ووضعت محلها لغات اخرى وحاولت اضعافها لذلك كانت هناك حاجة لانشاء دروع تدفع عن اللغة العربية هذا الاستهداف.
وقال إن المقصود من موضوع التجديد اللغوي الذي يتناوله المؤتمر هو اعادة مجد اللغة العربية التي تعرضت للتشويه وفي مقدمة حركات التشويه ماحدث في القرن الماضي من دعوات لاستخدام اللهجات المحلية في العالم العربي بديلاً عن الفصحى في الشعر والكتابة وغيرهما.
وأضاف.. نريد بهذا التجديد نفض الغبار عن اللغة العربية وإعادتها إلى اشراقتها الاولى وسعتها ومرونتها وليس التبديل.
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 28-11-2008, 01:55 AM
علي زاهد علي زاهد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2008
السُّكنى في: إيران ـ إصفهان
التخصص : مترجم
النوع : ذكر
المشاركات: 6
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 9 مرة في 3 حديث
افتراضي ضرورة إعادة کتابة النحو

باسمه تعالی شأنه
تجديد النحو أو تجديد اللغة موضوع جيد ولازم، ولا سيما لغير الناطقين بالعربية الذين يريدون أن يتعلموا العربية وصرفها ونحوها. والمشکلة التي أری الاهتمام بها ضروري جداً إعادة کتابة النحو بتهذيبه عن القواعد التي لاتُستعمل الآن في العربية المتداولة التي تتمثل في لغة الإعلام المسموع منه والمرئي والمکتوب. فعلی سبيل المثال، لاأری شيئاً من بحث «التنازع»، ولا أشاهد عبارة کهذه: أکرمني وأکرمت الزيدين. وفي الصرف أيضاً هکذا، فلاتستعمل النون المؤکدة الثقيلة فضلاً عن خفيفتها، اللهم إلا في موضع جواب القسم وهو أيضاً قليل. هذا وقد شغل موضوع نوني التأکيد ما لايقل عن صفحتين من الکتب النحوية.
بناءً علی ما ذکرت، أقترح علی خبراء الصرف والنحو والبارعين في هذين العلمين الصعبين البعيدتي المنال أن يشرعوا يکتبون کتاباً يحتوي علی قواعد من الصرف والنحو مما يستعملها العرب الآن، وکتاباً آخر لمن يريد أن يتعلم القواعد لفهم النصوص القديمة. مثلاً في الکتاب الأول، يُجتنَب أن تُذکر أفعال مثل: غادر، وهب، تَخِذَ، (وهي من أفعال التصيير/التحويل) وحَجا، هب، دری، تعلم (من أفعال القلوب)، بل يکتفی بذکر الأفعال الناقصة أو أفعال التصيير التي تُستخدم اليوم، کما أرتأي حرياً بأن يخصص المؤلفون صفحات للأزمنة في اللغة العربية، ولايکتفون بتقسيم الزمان إلی الماضي، والمضارع، والمستقبل، بل يخوضون في فروع الزمان الماضي ويذکرون أن «کان قد کتب»، «کان يکتب» و «أن أکونَ کتبتُ» أيضاً موجودة، ثم يشرحون کيف تُستعمل هذه الأساليب.
کذلک أقترح أن يکون الاتجاه السائد في إعداد هذا الکتاب الاهتمام بالقواعد من زاوية استعمالها في مجال فهم النصوص. مثلاً عند ذکر أسماء الإشارة المکانية، يُشار إلی أن «هناک» له استعمال بمعنی «يوجَدُ». وأيضاً يذکر أصحيح استعماله أم لا، أو في بحث أفعال المقاربة وهي: کاد وکرب وأوشک (أفعال المقاربة)، عسی وحری واخلولق (أفعال الرجاء) وشرع وأنشأ وطفق وأقبل وعلِق وأخذ وجعل وهبَّ وابتدأ وقام وانبری (أفعال الشروع)، أولاً. الاکتفاء بالمستعملة منها وبرأيي هي: کاد وعسی وشرع وأخذ وجعل، فبقية الأفعال قليلة الاستعمال وبعضها ربما عديمة الاستعمال مثل: علق واخلولق وهبّ وابتدأ وقام. ثانياً. ذکر بعض الاستعمالات الحديثة أو القديمة لها. مثلاً لم أجد في أي کتاب نحوي عند التطرق لأحکام فعل «کاد»، أن ينبه علی استعمال آخر لهذا الفعل، وهو کما في العبارة التالية: «لم تكد تلمس مريم جذعها حتى تساقط عليها رطب شهي»، مع أن هذا الاستعمال في النصوص التراثية موجودة؛ مثلاً جاء في تأريخ دمشق، ج 26، ص 163، عند ذکر ترجمة «أبي إدريس الخولاني»: «وکان أبو إدريس إذا أخذ في نوع في مجلس، لم يکد يأخذ في غيره حتی يقوم من مجلسه».
أيضاً لم أجد في کتاب نحوي الإشارة إلی التعبير التالی: «ما إن بدأ يغسل يده حتی قرر الوضوء». فهذا التعبير لا أدري في أي موضوع من موضوعات النحو يندرج، وکل ما أعلم أنه غير موجود الآن في کتب النحو.
والسلام عليکم ورحمة الله
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
موقع اللغة العربية كاملا وبحجم 3 ميغا تقريبا ( موقع ممتاز جدا لمن أراد تعلم العربية ) سائد حلقة قضايا العربية ومشكلاتها 23 25-04-2013 02:15 PM
فضل اللغة العربية أبو حازم المسالم حلقة قضايا العربية ومشكلاتها 7 10-10-2010 10:10 PM
( هيئة ) أم ( هيأة ) ؟ الأمير المهاجر حلقة العروض والإملاء 11 11-05-2009 11:04 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ