ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 17-04-2009, 09:01 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمـارات
التخصص : اللغـة العربيـة
النوع : أنثى
المشاركات: 4,575
شكرَ لغيره: 5,622
شُكِرَ له 8,523 مرة في 3,369 حديث
افتراضي أبيات شعرية استُعملت فيها مصطلحات علوم العربية

بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ


الحمدُ للهِ، وبعد:
فقدْ وَقَفْتُ علَى أبياتٍ شعريَّة استُعْمِلَتْ فيها مُصطَلحاتُ أهلِ النَّحْوِ؛ فاستملحتُها، ورأيتُ أنْ أعتنيَ بجمعِها. وأسوقُ -الآنَ- ما تيسَّرَ لي الوقوفُ عليه -من غيرِ التزامٍ بترتيبٍ معيَّنٍ-.

قال المتنبِّي -يمدح سيفَ الدَّولةِ-:
إذا كانَ ما تَنْويهِ فِعلاً مُّضارِعًا مَضَى قَبْلَ أن تُلقَى عَلَيهِ الجَوازِمُ
[ « ديوانه » ].

قال أُسامةُ بن مُنقِذ:
كأنَّ بديعي -شِعْرَه وبيانَهُ- حُروفُ اعتلالٍ، والهمومَ جَوازِمُ
[ « ديوانه » ].

قال أبو تمَّام:
خَرقاءُ يلعَبُ بالعقولِ حَبابُها كتلعُّبِ الأفعالِ بالأسماءِ
[ « ديوانه » ].

قال ابنُ الرُّوميِّ -يهجو الأخفشَ الأصغر-:
قولا لنَحْوِيِّنَا أبي حَسَـنٍ: إنَّ حُسـامي مَتَى ضَرَبْتُ مَضَـى
لا تَحْسَبَنَّ الهِجَاءَ يَحْفِلُ بالرَّفْـ ـعِ ولا خَفْضِ خافضٍ خَفَضَا
[ « ديوانه » - عن: مقدّمة تحقيق « كتاب الاختيارين » للأخفش الأصغر ].

قال أبو الحارث الواسطيّ:
جئتُه زائرًا فقال لي البَوْ وَابُ صـبرًا فإنه يتغـدَّى
قلتُ سَمْعًا فقد سَمِعتُ قديمًا خُبْزُهُ لازمٌ ولا يَتَعَدَّى
[ « البخلاء » للخطيب البغداديّ - عن: مشارَكةٍ للأخت / أمّ محمَّد ].

قالَ ابن عُنَيْن:
كأنِّيَ مِنْ أخبارِ ( إنَّ ) ولَمْ يُجِزْ لَهُ أحَدٌ في النَّحْـوِ أن يتقدَّمَا
عَسَى حَرْفُ جَرٍّ مِن نَّداكَ يجُرُّني إليكَ فإنِّي من وِّصالِكَ مُعْدِمَا
[ « شرح شذور الذَّهب » لابن هشامٍ ].

قال الزَّمخشريُّ:
إنَّ قَوْمِي تَجَمَّعوا وبقَتْلي تَحدَّثوا
لا أُبالي بجَمْعِهِمْ كُلُّ جَمْعٍ مُّؤنَّثُ
[« شرح الآجُرُّوميَّة » لابن عُثيمين ].

قال الشَّاعر:
كأنِّيَ تنوينٌ وأنتَ إضافةٌ فأينَ تراني لا تحلُّ مكاني
[ « شرح الآجُرُّوميَّة » لابن عُثيمين ].

قال الشَّاعر:
أضمرتُ في القلبِ هَوَى شادِنٍ مُشتغِلٍ بالنَّحْوِ لا يُنصِفُ
وَصَفْتُ ما أضمرتُ يومًا لَّهُ فقال لي: المُضمَرُ لا يوصَفُ
[ « الأشباه والنَّظائر » للسُّيوطيِّ ].

قال ابن العفيف:
يا سـاكنًا قلبِيَ المُعنَّى ولَيْسَ فيهِ سِـواكَ ثَاني
لأيِّ شَيءٍ كَسَرْتَ قَلبي ومَا الْتَقَى فيهِ ساكِنَانِ
[ « نشوة السَّكران » لصدِّيق حسن خان ].

قال ابنُ الوَرْديِّ:
قال مَنْ أهواهُ: صِفْ صُدْغي بِمَا فيهِ تَوْجـيهٌ وحَبِّبْهُ إِلَيّْ
قُلْتُ: إنَّ الصُّدْغَ لَامٌ قَدْ كَوَى نَصْبُها قَلْبِي فَهَذا لَامُ كَيْ
[ « نشوة السَّكران » لصدِّيق حسن خان ].

قال ابن عُنَيْن:
ولا تَعْجَبَنَّ إذَا ما صُرِفْتَ فلا عَدْلَ فيكَ ولا مَعْرِفَهْ
[ « ثمرات الأوراق » لابن حِجَّة الحمويّ ].

قال ابنُ الورديّ:
وشـادِنٍ يسألُني ما المبتدَا والخَـبَرُ؟
مَثِّلْهُما لِي مُسْرِعًا فقلتُ: أنتَ القَمَرُ
[ « ثمرات الأوراق » لابن حِجَّة الحمويّ ].

قال ابن الدَّهَّان النَّحويُّ -في زيد الكنديِّ-:
لا بَدَّلَ الله حالاً قَدْ حباكَ بِهَا مَا دَارَ بينَ النُّحاةِ الحَالُ والبَدَلُ
[ « البُلغة » للفيروزآباديّ ].

قال السراج الوراق يرثي الجزار:
رَفَعُوكَ وانتصَبوا قِيامًا خَافِضِي الْ أَصْوَاتِ إذْ جَزَمَ الرَّدَى مِنكَ العُرَى
وغَـدَوْتَ في الأكفانِ عنهم مُّضْـمَرًا وهُمُ يَرَوْنكَ للجَـلالةِ مُظْهَرَا
إنَّ الصَّـحيحَ اعتلَّ مُذْ فَارَقْتَنَا وأبيكَ والجَـمْعَ الصَّحيحَ تَكَسَّـرَا
[ « نصرة الثَّائر » للصَّفديّ ].

وقال -أيضًا-:
نَصَبَ العداوةَ حاسدوكَ فأعْقَبوا جَزْمًا لألسنِهِمْ وخَفْضَ الشَّانِ
فمَتَى أراهُم أدبَروا ورؤوسُـهُمْ مَرْفـوعةٌ بِعـوامِلِ المُـرَّانِ
[ « نصرة الثَّائر » للصَّفديّ ].


غُير العنوان من ( أبيات شعرية استُعملت فيها مصطلحات نحوية ) إلى ( أبيات شعرية استُعملت فيها مصطلحات علوم العربية )
المشرف
__________________
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
( أبو إبراهيم ), أم محمد, أم عبد السميع, أمين الماحي, أبو الفضل, أبو الهمام البرقاوي, أبو حمزة الشامي, أبو خالد عوض, أبو حذيفة عبدالرحمن السلمي, أبو عبدالعزيز الحنبلي, أبو عبيد العراقي المنيلي, أبو عدي, أبو نوارة, أبولجين, أحمد الصوابي, أحمد بن بالخير, محمد بن عامر, محمد بن عبدالحي, محمد بن إبراهيم, محب الفصحى, أسماء نصر, لسان مبين, أنس آغا, الأديب النجدي, الأزهري الطوبوي, الشيماء بيلسان, الوميض, ابو البراء القرشي, ابن الطويل الجيزي, ابن خزيم العامري, احساس رسام, د . سليمان خاطر, خالدالحربي, حسام الدين بن محمد, صلاح جاد سلام, شعيب, عبد الحميد محمد العمري, عبد الرؤوف أبو شقرة, عبدالله بن إبراهيم, عيد عبد الجواد, وليد الفرشوطي, طالب طب, طريف
  #2  
قديم 17-04-2009, 09:33 PM
أبو العباس أبو العباس غير شاهد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : لغة
النوع : ذكر
المشاركات: 370
شكرَ لغيره: 347
شُكِرَ له 481 مرة في 183 حديث
افتراضي

هذا باب لطيف ولو جمع لصار كتابًا وهو يدل على تصرّف الأدباء وأخذهم في أبواب المعاني من كل طرف . وأذكر أن لأحدهم مرثية في ابن مالك مليئة بمثل هذا .
__________________
.
" ومن تفكّر في المُرتفعين في الهِمم علِمَ أنهم كهو من حيث الأهليّة ، والآدميّة ؛ غير أنّ حُب البَطالةِ ، والراحة جَنَيا عليه فأوثقاه ، فساروا وهو قاعد ، ولو حرّك قَدَم العزم لوصل ! . "
ابن الجوزي
الطب الروحاني (ص/55)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو العباس ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 24-04-2009, 12:57 PM
أبو الفضل أبو الفضل غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: نزيل أبو ظبي
التخصص : بكالوريوس علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 123
شكرَ لغيره: 207
شُكِرَ له 45 مرة في 28 حديث
افتراضي

أبدعتِ أيتها الفاضلة الحكيمة توّجكِ الله بالحكمة و رزقك العلم النافع و العمل الصّالح
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو الفضل ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 27-04-2009, 03:59 AM
الاثري البهجاتي الاثري البهجاتي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2008
السُّكنى في: الكنانة،،الدولة الاسلامية
التخصص : لغة العرب
النوع : ذكر
المشاركات: 33
شكرَ لغيره: 1
شُكِرَ له 7 مرة في 7 حديث
افتراضي

الأخت عائشة
حياكم الله وبياكم
وأحياكم للأمة ولغتها، ترفعون منارها
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 29-04-2009, 05:48 AM
جمال الشرباتي جمال الشرباتي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2009
التخصص : التربية
النوع : ذكر
المشاركات: 20
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 12 مرة في 9 حديث
افتراضي



بارك الله بكم
__________________
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 03-05-2009, 12:43 AM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 702
شكرَ لغيره: 544
شُكِرَ له 2,512 مرة في 630 حديث
افتراضي

مما يُسلَك في هذا السبيلِ ما ضُمِّن من الشِّعر مصطلحاتٍ عروضيةً . وقد أصبتُ من ذلك قولَ بعضهم يهجو رجلاً :

لقد كانَ في عينيكَ يا حفصُ شاغلٌ ، وأنْفٍ كثِيلِ العَودِ عمَّا تَتَبَّعُ
تتبعتَ لحنًا في كلامِ مرقِّشٍ وخَلْقُك مبنيٌّ على اللَّحنِ أجمعُ
فأُذْناك إقواءٌ ، وأنفُك مكفَأٌ وعيناك إيطاءٌ ؛ فأنت المرقَّعُ !

[ الموشح ، لأبي عبيد الله المرزُباني ص 20 ]
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ، وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها، وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 03-05-2009, 01:42 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمـارات
التخصص : اللغـة العربيـة
النوع : أنثى
المشاركات: 4,575
شكرَ لغيره: 5,622
شُكِرَ له 8,523 مرة في 3,369 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل فيصل المنصور مشاهدة المشاركة
مما يُسلَك في هذا السبيلِ ما ضُمِّن من الشِّعر مصطلحاتٍ عروضيةً . وقد أصبتُ من ذلك قولَ بعضهم يهجو رجلاً :

لقد كانَ في عينيكَ يا حفصُ شاغلٌ ، وأنْفٍ كثِيلِ العَودِ عمَّا تَتَبَّعُ
تتبعتَ لحنًا في كلامِ مرقِّشٍ وخَلْقُك مبنيٌّ على اللَّحنِ أجمعُ
فأُذْناك إقواءٌ ، وأنفُك مكفَأٌ وعيناك إيطاءٌ ؛ فأنت المرقَّعُ !

[ الموشح ، لأبي عبيد الله المرزُباني ص 20 ]
قد كانَ في نيَّتي جمعُ مثلِ هذه الأبيات، حتَّى إذا وَقَفْتُ علَى عددٍ منها؛ وَضَعْتُها في حديثٍ مُستقِلٍّ. وكنتُ قد أثبتُّ عندي الأبيات الَّتي تفضَّلْتَ بذِكْرِها -مشكورًا-، من « البيان والتَّبيين » ( 2 / 215 )، مع اختلافٍ يسيرٍ في الرِّوايةِ، ووَرَدَ البيتُ الأخيرُ فيه علَى هذه الشَّاكلة:
فعَيْنُكَ إقواءٌ وأنفُك مُكْفَأٌ ووَجْهُكَ إيطاءٌ فأنت مُرقَّعُ
ووقَفْتُ في شعرِ أبي تمَّام علَى قولِه:
شِدَادَ الأسرِ سالمةَ النَّواحي مِنَ الإقواءِ فيها والسِّنَادِ
__________________
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 03-05-2009, 06:53 PM
د . سليمان خاطر د . سليمان خاطر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
السُّكنى في: حائل بالمملكة العربية السعودية
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 42
شكرَ لغيره: 71
شُكِرَ له 45 مرة في 16 حديث
افتراضي

ألف الدكتور عبد الهادي الفضلي كتابا حاول فيه جمع ما ورد من الأبيات متضمنا مصطلحات نحوية،وسماه:أعراف النحو في الشعر العربي.
وقد قرأته قبل مدة فألفيته جمع كثيرا وفاته كثير؛فهذا الباب لطيف واسع،بعضه مما يستظرف ويحسن ذكره وبعضه الآخر يصعب ذكره في منتدى عام. وآخر ما قرأته في ذلك قصيدة أستاذة النحو،لإبراهيم صعابي:
إنْ ( كنتِ ) مُغْرمَـةً ( بالنّحـو ) واسيـهِ
مَا ضَيّـعَ ( النّحْـوَ ) إلاّ بعـضُ أَهْليـهِ

واسْتَشْعِري في ( المنَادى ) نَبْـضَ لَفْتَتِـهِ
إنّ الحبيـبَ ميـاهُ ( النَّـدْبِ ) تَـرْويـهِ

إنْ ( ظَلَّ ) ( مُبْتَدأً ) ( كُوني ) لَهُ ( خَبَرًا )
وَتَمِّمـي ( جُمْلَـةَ ) الأشْـواقِ فـي فيـهِ

( وَأَعْرِبي ) أَيَّ خَفْقٍ ( بَاتَ ) ( يَنْصِبُـهُ )
( وَصْلُ ) الُمحِـبِّ فَيَنْـأى عَـنْ تَجَنّيـهِ

وَأَظْهِري كُـلَّ شَهْـدٍ جَـاءَ ( مُسْتَتِـرًا )
( تَقديرُهُ ) ( أنـتِ ) فـي أَبْهـى أَمانِيـهِ

مُدِّي لَهُ مِـنْ شِـراعِ ( العَطْـفِ ) بارقَـةً
تُلَمْلِـمُ القَـلْـبَ فــي دِفْءٍ وتُـؤْويـهِ

( هذا ) حَبيبُكِ ( مَرْفـوعٌ ) ( بِضَمّتِـهِ )
فَأَكْثِـري ( ضَمَّـهُ ) ( فالضَـمُّ ) يشْفيـهِ

( هَـذا ) حَبيبُـكِ مَـنْ مَـرَّتْ جَنَـازُتُـهُ
كُفِّي الدُّمـوع .. أَيَبْكـي المَيْـتَ مُرْدِيـهِ

فـي دَرْبِـهِ (أدواتُ الـشَّـرْطِ ) واقـفَـةٌ
تُمَارسُ (الجَـزْمَ ) فـي عُنْـفٍ وَتَشْوِيـهِ

فَالشَّوقُ ( فِعْلٌ صَحيـحٌ ) كُلُّـهُ (عِلَـلٌ )
( مازالتِ ) ( العِلَـلُ ) الجَوْفـاءُ تُشْقيـهِ

( وَأصْبَحَ ) الدّهْر ُيَشْكُـو زَيْـفَ مَوْعِدِنـا
( وَأصْبَـحَ ) الحُـبُّ يُقْصينـا وَنُقْصِيـهِ

بَعْـضُ الكـلامِ مُبَـاحٌ حيـنَ يُدْهِشُـنـا
وَسِـرُّ دَهْشَتِنـا فـي ( الحـالِ ) نُخْفِيـهِ

أُسْتاذةَ ( النّحـو ) ( تَدْريباتُنـا ) كَثُـرَتْ
فَهَـلْ نُؤَجِّـلُ جُــزْءًا بَـعْـدَ تَرْفِـيـهِ؟

كُـلُّ الكتـابِ ( فَـراغَـاتٌ ) سَنَمْلَـؤُهَـا
( بِمَصْـدَرِ ) الشَّـوْقِ لِلأَحْبَـابِ نُهْدِيـهِ

فَـلا يَغُـرَّكِ ( تَفْضيـلٌ ) ( لِـذِي ) كَلِـمٍ
( لا يلزمُ ) ( الفِعْل ) ( إلاّ ) في ( تَعَدِّيهِ )

( وَخَبّرِي ) ( صِلَةَ الموصـولِ ) أَنَّ لَهَـا
مِـنَ الفُـؤَادِ ( مَحَـلًا ) فيـكِ يُحْيِـيـهِ

وَأَسْهِبي فـي (بنَـاءِ الفِعْـلِ ) وَانْتَظِـرِي
أَن ( تُعْرِبَ ) ( الأمرَ ) مَأْسَاةٌ ( وَتَبْنِيـهِ )

( فللإشـارةِ ) فـي شَـرْعِ الهَـوى نَغَـمٌ
مِنْـه اشْتِعَـالُ الجَـوَى وَالوَعـدُ يُذْكِيـهِ

( هَـذَا ) مُحِبُّـكِ ( بالتّنْويـنِ ) مُلْتَحِـفٌ
بِرَغْـمِ ( عُجْمَتِـهِ ) ( تَنْوينُـهُ ) فِـيـهِ

مَـا عَـادَ (يُعْـرِبُ ) إلاّ جَمْـرَ أَسْئِـلَـةٍ
وَأَنْـتِ ( مَصْروفَـةٌ ) فـي زَوْرَقِ التِّيـهِ

( مُجَرَّدٌ ) مِنْ حُـروفِ الصَّمْـتِ يَسْبقُـهُ
شَـوْقٌ ( مَزيـدٌ ) إلـي عَيْنَيْـك يُسْديِـهِ

صُبِّي لَهُ مِـنْ صَبَابـاتِ الهَـوى مَطََـرًا
وَأَغْرقِيـهِ بِـهِ مِــنْ غَـيْـر ِتَنْـويـهِ

وَأَسْكِنِيـهِ حَنَايـا القَـلْـبِ واحْتَجِـبـي
عَنْ ( عَيْنِ ) (زَيْدٍ ) وَ ( عَمْرًا ) لاتَعُوديِهِ

لُومي ( التَّعَجُّبَ ) إن أَغْـرَى سِـواكِ بِـهِ
فَمَـاأَجَـلَّ عِتَـابًـا فِـيــكِ يُـبْـدِيـهِ

( وَمَيِّزي ) الوَجْدَ ( مَلْفُوظًا ) بلا ( بَـدَلٍ )
فَــلا يَبـيـدُ .. وَلا الأيّــامُ تُبْـلـيـهِ

أُسْتـاذةَ ( النَّحْـوِ ) هَـلْ لِلْحُـبّ ِعِنْدكُـمُ
( بَـابٌ ) لِـذي أَمَـلٍ بِالقُـرْبِ يُغْريِـه؟

هَيَّا أَعيدِي دُرُوسَ ( النَّحْوِ ) ( أَجْمَعَهَـا )
وَكُــلّ ُدَرْسٍ عَـلـى مَـهْـلٍ أَعِيـديِـهِ

يَا أَنْتِ يَا أَنْتِ أَحْلامُ الفَتَـى ( انْكَسَـرَتْ )
وَلـجَّّـةُ الـيَـأسِ بــالآلام تُـدْمِـيـهِ

مَـا لِلْحَبيـبِ وَقَــدْ أَغْــراكِ مَقْتَـلُـهُ
( أَضْحَى ) يَحِنُّ إلي أَحْضَانِ ( مَاضِيـهِ )

( فَاعْتَـلَّ ) أَوَّلُـهُ ( وَاعْتَـلَّ ) أَوْسَطُـهُ
( وَاعْتَـلَّ ) آخِـرُهُ ( وَاعْتَـلَّ ) بَاقِـيـهِ .
ولا شك أن هذا الباب متفاوت جدا في جوانبه المختلفة شكلا ومضمونا.والله المستعان.
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 20-06-2009, 02:55 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمـارات
التخصص : اللغـة العربيـة
النوع : أنثى
المشاركات: 4,575
شكرَ لغيره: 5,622
شُكِرَ له 8,523 مرة في 3,369 حديث
افتراضي

ومِمَّا اشتمَلَ علَى ( نحوٍ ) و( عَروضٍ ) -معًا-: ما أَوْرَدَهُ ابنُ هشامٍ في « شَرْحِ الشُّذورِ »؛ حيثُ قالَ:
( ومن محاسِنِ بعضِ الفُضلاءِ: أنَّه كَتَبَ من مدينةِ قوص إلَى الشَّيخ العلاَّمةِ بهاء الدِّين محمَّد بن النحاس الحَلَبيّ --، يتشوَّقُ إليهِ، ويشكو لهُ نُحولَهُ؛ فقال:
سَلِّمْ علَى المَوْلَى البَهَاءِ وصِفْ لَهُ شَوْقِي إلَيهِ وأنَّني مملوكُهُ
أبدًا يُحَرِّكُنِي إليهِ تشَوُّقي جِسْمِي بِهِ مَشْطورُهُ مَنْهُوكُهُ
لَكِن نَّحلْتُ لِبُعْدِهِ فكأنَّني أَلِفٌ ولَيْسَ بِمُمْكِنٍ تَحْرِيكُهُ ) انتهى
__________________
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #10  
قديم 22-06-2009, 11:10 PM
أبو عدي أبو عدي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: طيبة الطيبة
التخصص : الفقه
النوع : ذكر
المشاركات: 64
شكرَ لغيره: 66
شُكِرَ له 55 مرة في 24 حديث
افتراضي

أذكر مما هو قريب من هذا :
( أما بعد : أي عماد النادي ، وزينة الحاضر والبادي : جوامع النفع وعوامل الرفع ، فجر الأمة الصادق ، ومزنها الوادق ، عامل الجملة ، وطليعة الحملة : من تعقد عليه الخناصر ، في رأب الأواصر ، صخرة الإسلام الراسية ،والأعاصير عاتية ، من أحسب أنهم أهل لهذه القافية
قوم تسامو في سماوات العلى
رفعوا فكانوا يرفعون المسندا
أفعالهم تحيي القلوب وعندهم
همم قويات يذبن الجلمدا
سبل المعالي إن أرادوا طيها
تركوا أقل من الذراع الفدفدا
ومتى يحر في تيهها ذو حيرة
أبدوا له بالدو منها أنجدا
فهم الأولى كسبوا العلى أبهى الحلى
فبهم تجلت لؤلؤا وزبرجدا
سمطا غدو ا في جيدها وأساورا
في المعصمين وفي النواظر إثمدا
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
ها أنا ذا أخيكم ها أنا ذا
ذو هفوات كثرت وعلل قد ظهرت وبطنت وذا وذا
فميزوا المبهم من حالي ومن قالي ومن كم وكأين وكذا
فأرضنا اهتزت إليكم وربت وسال ماؤها وجوها عذا
=-=-=-=-=-=-=-=-=-
وبتحية الإسلام أحييكم في هذه الليلة ، تحية خالدة ، ثابتة لازمة ، تنفي الحروف الجازمة ، تسوم ساكن الود أن يتحرك ، ومعتل الاخاء أن يصح .
لها نكهة كالورد فاح مع الصبى وطعم كأحلى ما تمج الجوارس
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
ليحصل التمييز والإعرابُ - لمن له خفض أو انتصابُ
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
من أورد الآمال حوض فعالكم - فلها الأمان من أن تذاد وتصرفا
فالله يرضيكم ويرضى عنكمُ - ويحلكم غرفا علون ورفرفا
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
عتبات الفتح بنيت على الكسر ، وصائدة المناسر صادها النسر
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
لا يعرفون الياء من الألف ، ودائما في باب ما لا ينصرف .
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
فصارت الأمة ميدان تنازع لعوامل الخفض ، إذ تنازعها عاملان :
1_ عامل على تجريدها من دنياها يجهد في التجريد ، ويتمنى المزيد .
2_ وعامل على تجريدها من دينها يكيد ما وسعه الكيد .
ويلتقي العاملان في نقطة واحدة ، ألا وهي القضاء على هذه الأمة ، وهذا محال بفضل الله ومنه .
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
إذا أنا لم أطلق لساني لنعته - فنحوي وصرفي والبلاغة طالق
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
فمفرد بالوفا قد جاء منحصرا - في نعته المبتدا المرفوع والخبر
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
خبـير النحو علمهم معاني - التنازع في الهوى والاشتغال
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
فلا تخشوا الإعلال ما كل مصدر - يعل وما الأفعال إلا لفاعل
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
ورب إشارة عدت كلاما - ولفظ لا يعد من الكلام
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
أخو همة أوجبت رفعه - على الفاعلية والابتدا
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
لقد ند البيان وفي فؤادي - رسى حبي لكم كالراسيات
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
فعامل بالجر قد تسلطا - على الذي في كفره تخبطا
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
وصاروا عند ذلك كالحيارى - تصفق باليمين وبالشمال
خبير النحو علمهم معاني - التنازع في الهوى والاشتغال
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
معاشر الإخوة :
ما أحوجنا إلى ماضينا الأصيل لنهذب به الحال ، فيظهر التمييز في مستقبل الأفعال ، منصوبا في ذهن الأجيال ؛ ليفعل فعل الماء في الأرض البكر ، تكون قبله قاحلات ، فتصير بعده جنات ممرعات :
وريحان النبات يعيش يوما - وليس يموت ريحان الفعال
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
لغوا كحرف زيد لا معنى له - أو واو عمرو فقدها كوجودها
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
هذه جمعتُها من شريط الشيخ علي القرني : ( الزرياب الإبريز في وفاء النبي العزيز ) .
وعذرا على التطفل على صاحبة الموضوع .
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو عدي ) هذه المشاركةَ :
  #11  
قديم 09-08-2009, 02:39 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمـارات
التخصص : اللغـة العربيـة
النوع : أنثى
المشاركات: 4,575
شكرَ لغيره: 5,622
شُكِرَ له 8,523 مرة في 3,369 حديث
افتراضي

قال شرف الدِّين الحصنيُّ -يرثي ابنَ مالكٍ-:
يا شتاتَ الأسماءِ والأفعالِ بَعْدَ مَوْتِ ابْنِ مالكِ المفضالِ
وانحراف الحُروفِ مِن بعدِ ضَبْطٍ منهُ في الإِنفصالِ والإِتِّصالِ
مَصدرًا كانَ للعُلومِ بإذن اللهِ مِنْ غيرِ شُبهةٍ ومُحالِ
عدم النَّعت والتَّعطُّف والتَّو كيد مستبدلاً من الإبدالِ
ألَمٌ إعتراهُ أسكنَ مِنْهُ حَرَكاتٍ كانتْ بغيرِ اعتلالِ
يا لَهَا سكتةً لِهَمْزِ قضاءٍ أوْرَثَتْ طولَ مُدَّةِ الإِنفصالِ
رَفَعوهُ في نَعْشِهِ فانتَصَبْنَا نَصْبَ تَمييز كيفَ سيرُ الجبالِ
فخّموهُ عندَ الصَّلاةِ بدَلٍّ فأُميلَتْ أسرارُهُ للدَّلالِ
صَرَفوهُ يا عُظْمَ ما فعلوهُ وهْوَ عَدْلٌ مُعرَّفٌ بالجَمالِ
أدغَموهُ في التُّربِ مِنْ غيرِ مِثْلٍ سالمًا من تغيُّر الإنتِقالِ
وَقَفوا عند قَبرِهِ ساعةَ الدَّفْـ ـنِ وُقوفًا ضرورة الإِمتثالِ
ومَدَدْنا الأكُفَّ نطلُبُ قَصرًا مسْكَنًا للنَّزيلِ مِن ذي الجَلالِ
[ « الوافي بالوفيات » للصَّفديِّ: 3 / 288، 289 ].

قال الصَّفديُّ -يرثي أبا حيَّان الأندلسيَّ النَّحويَّ-:
ماتَ إمامٌ كان في عِلْمِهِ يُرَى أَمامًا والوَرَى مِن وَّرَا
أمسَى مُنادًى لِلبِلَى مُفرَدًا فضَمَّهُ القبرُ علَى ما تَرَى
يا أسفا كان هُدًى ظاهرًا فعادَ في تُربتِه مُضْمَرا
وكان جمعُ الفَضْلِ في عصرِه صحَّ فلمَّا أن قضَى كُسِّرَا
وعُرِّفَ الفضلُ بهِ بُرهةً والآنَ لَمَّا أن مَّضَى نُكِّرا
وكانَ ممنوعًا من الصَّرْفِ لا يطرُقُ مَن وَّافاهُ خَطْبٌ عَرَا
لا أفعَل التَّفضيل ما بينَه وبين مَنْ أعرِفُهُ في الوَرَى
لا بَدَل عَن نَّعْتِه بالتُّقَى ففِعْلُهُ كان له مَصْدَرا
لم يُدَّغَمْ في اللَّحْدِ إلاَّ وقَدْ فَكَّ مِنَ الصَّبرِ وثيقَ العُرَا
بكَى لهُ زيدٌ وعَمْرٌو فمِنْ أمثلةِ النَّحْوِ ومِمَّن قَرَا
ما أعقدَ التَّسهيلَ مِن بعدِه فكم له منْ عُسْرَةٍ يسّرا
وجَسَّرَ الناسَ على خَوْضِهِ إذْ كانَ في النَّحو قد استبحَرا
مِن بعدِهِ قد حالَ تمييزُه وحَظُّهُ قد رَجَعَ القَهْقَرَى
[ « الوافي بالوفيات » للصَّفديِّ: 5 / 185 ].

ثُمَّ قال -بعد أبياتٍ-:
أفديه مِن مَّاضٍ لأَمْرِ الرَّدَى مُستقبَلاً مِن رَّبِّهِ بالقِرَى
[ « الوافي بالوفيات » للصَّفديِّ: 5 / 186 ].

قالَ ابنُ طلحةَ الإشبيليُّ:
بدا الهِلالُ فلمَّا بدا نَقَصْتُ وتَمَّا
كأنَّ جِسْمِيَ فِعْلٌ وسِحْرَ عَيْنَيْهِ لَمَّا
[ « بغية الوعاة » للسُّيوطيِّ: 1 / 122 ].

قال محمَّد بن عبد الله الزناتي الكملاني، الملقَّب بحافي رأسه:
ومُعتقِدٍ أنَّ الرِّياسةَ في الكِبْرِ فأصبَحَ مَمقوتًا بِهِ وَهْوَ لا يَدْري
يَجُرُّ ذُيولَ العُجْبِ طالبَ رِفْعةٍ ألاَ فاعجَبوا مِن طالبِ الرَّفْعِ بالجَرِّ!
[ « بغية الوعاة » للسُّيوطيِّ: 1 / 138 ].

قال محمَّد بن علي بن هانئ اللخميُّ:
ما للنَّوَى مُدَّتْ لِغَيْرِ ضَرورة ٍ ولطالما عَهدي بها مقصورَهْ
إنَّ الخليلَ وإن دعَتْهُ ضرورةٌ لَمْ يَرْضَ ذاكَ فكيفَ دُونَ ضرورَهْ
[ « بغية الوعاة » للسُّيوطيِّ: 1 / 193 ].

قال علي بن عبد الله، أبو الحسن الكوفيُّ المغربيُّ، المعروف بسيبويه:
عذَّبْتَ قلبي بِهَجْرٍ مِّنكَ مُتَّصِلِ يا مَنْ هَواهُ ضَميرٌ غَيْرُ مُنفَصِلِ
ما زالَ مِنْ غَيرِ تأكيدٍ صدودُك لي فما عدولُكَ مِنْ عَطْفٍ إلى بَدَلِ!
[ « بغية الوعاة » للسُّيوطيِّ: 2 / 170 ].

.
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 09-09-2009, 11:20 AM
أبو الفضل أبو الفضل غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: نزيل أبو ظبي
التخصص : بكالوريوس علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 123
شكرَ لغيره: 207
شُكِرَ له 45 مرة في 28 حديث
افتراضي

مالي أراكم نسيتم قصيدة شيخنا الفاضل الكريم أبا قصي حفظه الله - متى نلتقي - فقد ورد فيها شطرُ بيتٍ حمل مصطلحا نحويا كما تريد الاستاذة عائشة :

قال فأبدع :

أو الحبِّ كفَّاهُ مغلولتانِ ... كما مُنِعَ الفعلُ من أن يُجَرْ
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو الفضل ) هذه المشاركةَ :
  #13  
قديم 08-11-2009, 11:36 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,539
شكرَ لغيره: 5,239
شُكِرَ له 2,804 مرة في 1,155 حديث
افتراضي

ومما ينتظم في هذا السلك قول أحدهم:
قضيت التعجب من أمره فصرت أطالع باب البدل
وقول الآخر:
لا تقطعوا من لاتعود هجركم فهو الذي بلبان وصلكم غذي
ورفعتم مقداره في الابتدا حاشاكمُ أن تقطعوا صلة الذي
وقال الآخر:
قد منعتم صرف الدنانير عنِّي ولكم في الورى هبات كثيره
أنا شاعر وفي شرع نظمي صرفها جائز لأجل الضروره
وقال الآخر:
عزلت ولم أذنب ولم أك جانيا وهذا لإنصاف الوزير خلاف
حذفت وغيري مثبت في مكانيا كأنيَ نون الجمع حين يضاف
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( محمد بن إبراهيم ) هذه المشاركةَ :
  #14  
قديم 23-03-2010, 02:15 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,539
شكرَ لغيره: 5,239
شُكِرَ له 2,804 مرة في 1,155 حديث
افتراضي

ومن ذلك قول أبي عبيد البكري :
وما زال هذا الدهر يلحن في الورى فيرفع مجرورا ويخفض مبتدا
ومن لم يحط بالناس علما فإنني بلوتهم شتى مسودا وسيدا
منازعة مع اقتباس
  #15  
قديم 24-03-2010, 11:43 PM
محمد خليل الزروق محمد خليل الزروق غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : علوم العربية وعلوم القرآن
النوع : ذكر
المشاركات: 9
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 10 مرة في 4 حديث
افتراضي

ومن هذا الباب بيتان قرأتهما - وأحْذَرُ أن يكونا فيما سلف ، فلم أقرأه كله - أظنه ذكرهما الأستاذ عبد السلام هارون في مقدمة نشرته للكتاب :
عذَّبْتَ قلبي بهجر منك متصلِ يا من هواه ضمير غير منفصل !
ما زال من غير تأكيد صدودك لي فما عدولك من عطف إلى بدلِ ؟!
__________________
محمد خليل الزروق
المشرف على مجلة الرقيم الأدبية
بنغازي - ليبيا
www.zarrog.com
www.arrakem.com
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( محمد خليل الزروق ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
عدد علوم اللغة العربية المعقل العراقي حلقة فقه اللغة ومعانيها 3 03-03-2012 01:18 AM
طلب : أبيات من الشعر الجاهلي والإسلامي ذكر فيها المصحف ياقوتة حلقة الأدب والأخبار 7 28-09-2011 06:16 PM
أبيات شعرية عجيبة محمد عامر حلقة الأدب والأخبار 1 04-03-2010 06:20 PM
النحو أحد علوم العربية صلاح جاد سلام حلقة النحو والتصريف وأصولهما 3 21-12-2008 01:22 PM
علم العروض أحد علوم العربية صلاح جاد سلام حلقة العروض والإملاء 2 16-12-2008 09:43 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 11:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ