ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 08-03-2010, 12:40 PM
أيمن خالد دراوشة أيمن خالد دراوشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2010
التخصص : ماجستير لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 3
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 4 مرة في 2 حديث
افتراضي مكي بن أبي طالب القيسي اللغوي النحوي المقرئ

مكي بن أبي طالب القيسي

اللغوي النحوي المُقرئ

أيمن خالد دراوشة – الدوحة – قطر

اسمه
هو جعفر بن محمد مكي بن أبي طالب حموش بن محمد بن مختار أبو محمد القيسي الأندلسي النحوي اللغوي القيرواني المقرئ. (1)

حياته :
ولد بالقيروان لسبعٍ بقين من شعبان سنة أربع وخمسين وثلاثمائة ، وجده مكي بن أبي طالب القيرواني المقرئ المصنف المذكور وأصله من القيروان، وسكن قرطبة وسمع بمكة ومصر من أبي الطيب عبد المنعم غلبون المقرئ الحلبي وأبي القاسم السقطي وأبي ظاهر محمد بن محمد ابن جبريل العجيقي وأبي الحسن أحمد فراس العبقسي وقد قرأ القرآن على يد أبي الطيب عبد المنعم بن غلبون وكان فقيهاً مقرئاً أديباً من أهل التبحر في علوم القرآن وغلب عليه القرآن وكان من الراسخين فيه ، وأقرأ بجامع قرطبة وخطب فيه ، وانتفع به جمع ، وعظم اسمه ، وكان رجل يتسلط عليه إذا خطب ويحصي سقطاته وكان مكي يتوقف كثيراً في الخطبة وقال :
"اللهم اكفنيه ، اللهم اكفنيه ، فأقعد الرجل وما دخل الجامع بعد".(2)

وقد قال عنه صاحبه أبو عمر أحمد بن محمد بن مهدي المقرئ كان من أهل التبحر في علوم القرآن والعربية وقد سافر إلى مصر وهو ابن ثلاث عشرة سنة في سنة ثمان وستين وثلاثمائة ، واختلف بمصر إلى المؤدبين بالحساب ، ثم رجع إلى القيروان وكان إكماله لاستظهار القرآن بعد خروجه من الحساب وغيره من الآداب سنة أربع وسبعين وثلاثمائة وأكمل القراءات على غيره أبي الطيب سنة ست وسبعين ثم نهض إلى مصر ثانية بعد إكماله القراءات بالقيروان في سبع وتسعين وثلاثمائة فحجّ تلك السنة حجة الفريضة عن نفسه ، ثم ابتدأ بالقراءات على أبي الطيب في أول سنة ثمان وسبعين فقرأ عليه بقية سنة ثمان وبعض سنة تسع ورجع إلى القيروان في سنة ثلاث وثمانين وأقام بها يقرئ ثم خرج إلى مكة ومن ثم إلى مصر ثم قدم من مصر إلى القيروان ومن ثم إلى الأندلس في رجب سنة ثلاث وتسعين ثم جلس للإقراء بجامع قرطبة
فانتفع على يديه جماعات وجوّدوا القرآن وعظم اسمه في البلاد وجلَّ فيها قدره. (3)

وقد دخل قرطبة أيام المظفربن أبي عامر سنة ثلاث وتسعين ولا يؤبه بمكانه إلى أن نوّه بمكانه ابن ذكوان ، وأجلسه في الجامع فنشر علمه وعلا ذكره ورحل الناس إليه من كل قطر وولّي الشورى والخطبة والصلاة إلى إن قعد عنها زمن الفتنة وقد نزل في مسجد النخيلة بالرّواقين عند باب العطارين. (4)

رحل إلى الشرق فلقي ابن الأدفوي ولقي من المحدثين والفقهاء جماعة منهم : أبو القاسم القطي، وأبو الفضل أحمد بن عمران الهروي ، وأبو العباس وغير هؤلاء. (5)

ولما انصرمت دولة آل عامر نقله محمد بن هشام المهدي إلى المسجد الخارج بقرطبة فأقرأ عليه ، وقلّده الحسن ابن جوهر الصلاة والخطبة بالمسجد الجامع فأقام على ذلك إلى أن توفي.

وروى عنه جماعة من الأئمة أمثال أبي عبدا لله بقرطبة يوم السبت لليلتين خلت من محرم سنة سبع وثلاثين وأربعمائة وقد أناف على الثمانين وصلى عليه ولده أبو طالب محمد ودفن ضحوة يوم الأحد بالمربض وقيل ليلة الخميس ، ودفن بعد صلاة العصر من يوم الجمعة سنة خمس وثلاثين وخمسمائة. (6)

مؤلفاته:
لمكي بن أبي طالب تصانيف كثيرة في علوم القرآن وغيرها ، ومن مؤلفاته:
مشكل إعراب القرآن والكشف عن وجوه القراءات وعللها، والهداية إلى بلوغ النهاية ، والتبصرة في القراءات السبع ، والمنتفي في الأخبار، والإيضاح في الناسخ والمنسوخ ، والرعاية لتجويد التلاوة والإبانة في القراءات. (7)
وكتاب الهداية في التفسير، والوقف على كلاّ ، وأشياء كثيرة في القراءات. (8)
وكتاب الإيجاز واللمع في الإعراب. (9)
واختصار الحجة للفارسي ، واختصار أحكام القرآن. (10)
وكتاب الهداية في الفقه ، والاختلاف في عدد الأعشار ، وتفسير القرآن في خمسة عشرة مجلَّداً ، والإبانة عن معاني القراءة. (11)

وقيل أنَّ مؤلفاته بلغت خمس وثمانون (12) ومن أشهر كتبه كتاب الموجز في القراءات وهو جزأن أرِّخ سنة 437 هـ. (13)

أهم شيوخه :
أخذ مكي بن أبي طالب عن أبي زيد وأبي الحسن القابسي وأبو القاسم المالكي وابن فارس وإبراهيم المروني وأبو العباس وأبي عبدالله الفراء اللغوي وغيرهم. (14)

أهم تلاميذه:
1- عاصم بن أيوب الأديب البطليوسي الأندلسي أبو بكر ، وقد روى هذا عن أبي بكر محمد بن الغراب ، كما روى عن مكي بن أبي طالب القيرواني ، وكان من أهل الأدب والمعرفة باللغات وضابطاً لذلك مع خير وفضل وفقه وتوفي سنة أربع وتسعين وأربعمائة. (15)

2- عبدالملك بن سراج بن عبدالله بن محمد بن سراج مولى بني أمية من أهل قرطبة أقام اللغة في الأندلس وروى عن أبيه وعن مكي بن أبي طالب القيسي وغيرهما وكان عالماً بالأدب ومعاني القرآن والحديث، وقرئت عليه كتب الغريب والأدب وتوفي سنة 489هـ. (16)
3- خلف بن زريق الأموي القرطبي أبو القاسم النحوي اللغوي وكان أديباً نحوياً لغوياً وكان إماماً بمسجد الزجَّاجين بقرطبة وصاحب الصلاة بالمسجد الجامع بقرطبة ، وكان يقرأ القرآن ويجيد العربية ، توفي سنة 485هـ. (17)

صفاته:
كان من أهل التبحر في علوم القرآن ، حسن الفهم والخلق وجيّد الدين والعقل كثير التأليف مجوّداً للقرآن عالماً بمعانيها محسناً لذلك. (18)

وكان خيراً فاضلاً متواضعاً متديناً مشهوراً بالصلاح وإجابة الدعوة وفقيهاً مقرئاً وأديباً مشهوراً ونحوياً حافظاً وتواليفه كثيرة مشهورة. (19)

لمحة موجزة لتفسير مكي بن أبي طالب القيرواني

كتاب مشكل إعراب القرآن
تأليف : مكي بن أبي طالب القيسي
تحقيق : ياسين محمد السوّاس
دمشق 1394هـ -1974م.
يقع الكتاب في جزأين.

وقد ورد الكتاب بأسماء مختلفة في كتب التراجم مثل :
مشكل إعراب القرآن ، وتفسير إعراب القرآن ، وإعراب مشكل القرآن..
كما ذكره المؤلف في كتابه "الكشف" بعناوين مختلفة أيضاً ، مختصرة ومطولة هي :
تفسير مشكل إعراب القرآن ، ومشكل الإعراب ، وتفسير مشكل الإعراب ، وقد اشتهر الكتاب بعنوان مشكل إعراب القرآن وقد اعتمد المحقق في ذلك على كتب معينة ككشف الظنون وأمالي ابن الشجري.

ويتناول الكتاب مشكلات القرآن الإعرابية بأسلوب وتتلخص طريقة المؤلف ونهجه في التفسير بأنه يأخذ سور القرآن مع مراعاة ترتيبها في المصحف ، فيتعرض ما أشكل من الإعراب في كل سورة مراعياً أيضاً نسق الآيات وترتيبها .

وكانت غاية المؤلف الأولى الإيجاز ، وعرض المشكلات الإعرابية فقط ، وقد انتقد من سبقه في إطالتهم الإعراب والتفاتهم إلى السهل منه وتركهم كثير من مشكلاته

ونلاحظ على الكتاب أنه يخص من نبغ في النحو وفهمها فهماً جيداً ولا يخص من لا يعلم في النحو إلا القليل.

ويذكر المؤلف رأيه في الإعراب فهو يعرض وجوهاً متعددة ومختلفة ثم يلجأ إلى انتقاده لها حسب ما يراه فيها بعبارة تدل على دقة واحتراز مع ذكر سبب الانتقاد ومثال ذلك :
يقول :" قال أبو محمد وفيها نظر يطول ذكره أو" وفيه بعد " أو "وهو بعيد ضعيف" ........ قد يختار ويرجِّح وجهاً من الوجوه مع تقليل لهذا الاختيار. (20)

ويلاحظ على المؤلف أنه كان كثير الاستشهاد بآيات القرآن الكريم ولم يستشهد بالحديث الشريف كثيراً كما نلاحظ كثرة الشواهد الشعرية وهذا إن دلَّ على شئ فإنما يدل على اهتمام المؤلف الشديد بالقرآن الكريم وحده.

وقد يلجأ المؤلف إلى التفسير للاستعانة به في توضيح مسألة إعرابية . والكتاب كان ذا شهرة واسعة في وقته وحتى وقتنا هذا وهذا ما أشار إليه السيوطي بقوله " مكي بن أبي طالب صاحب الإعراب". (21)
وقد اعتمد المحقق في تحقيق هذا الكتاب على ست نسخ خطية للكتاب كالنسخة التيمورية والأحمدية والمدينة المنورة وكان اعتماده الأساسي على النسخة التيمورية .

ومن الأمور الملفتة للإنتباه أنَّ المؤلف كان يبتدئ بعبارة " قوله " والتي يبدأ بها المؤلف كل فقرة جديدة ، فكتابه خير معين لنا على فهم قرآننا العظيم وأسرار إعرابه ، وقد ثَبََّت المؤلف عنوان واحد للسور جميعها وهو : مشكل إعراب السورة. ومثال ذلك تفسيره لقوله في سورة الأعراف الآية" 163 " (إذ يعدون ) العامل في "إذ" "سل" والتقدير سلهم عن وقت عدوهم في السبت وهذا هو نهج المؤلف في باقي الآيات.

والذي يجب أنْ لا يغيب عن أذهاننا أن المؤلف لم يقم بتفسير إعراب الآيات جميعها إنما ما أشكل في إعرابها .

وبذلك نكون في هذه الدراسة قد :

1- تعرفنا على أهم مؤلفات مكي بن أبي طالب القيسي إضافة إلى تفسيره المعروف بمشكل إعراب القرآن وكذلك تلامذته وشيوخه.
2- توصلنا كذلك إلى أهم الصفات التي أتصف بها شيخنا مكي بن أبي طالب القيسي.
3- تعرفنا على كتاب لم يحظ كغيره من كتب التفاسير بالنقد والتحليل.
4- يختلف كتاب التفسير عند مكي بن أبي طالب القيسي عن بقية التفاسير الأخرى كونه يبحث فيه مشكلات القرآن الإعرابية.







مصادر البحث

1- الأعلام ، خير الدين الزركلي ، ط2 ، دار العلم للملايين ، بيروت ، ج8 ، ص ، 214، وانظر الصلة ، أبي القاسم خلف بن عبد الملك ، ابن بشكوال ، الدار المصرية للتأليف والترجمة ، 1966م ، ج2 ، ص ، 631.

2- بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة ، جلال الدين السيوطي ، تحقيق ، محمد أبو الفضل إبراهيم ، ط1 ، مطبعة عيسى البابي الحلبي بمصر ، 1964م ، ج2، ص ، 298 .

3- الصلة ، أبي القاسم خلف بن عبد الملك ، ابن بشكوال ، الدار المصرية للتأليف والترجمة ، 1966م ، ج2 ، ص ، 631ومابعدها.


4- ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك ، دار مكتبة الحياة ، بيروت ، 1967 ، ج4 ، ص ، 737 وما بعدها ، وانظر الديباج المذَهَّب في معرفة أعيان المذهب ، للقاضي برهان الدين ، إبراهيم ابن علي بن فرحون ، تحقيق الدكتور محمد الأحمدي ، دار التراث للطبع والنشر ، 1394هـ ، ج2 ، ص ، 342.

5- ترتيب المدارك وتقريب المسالك ، مصدرسابق ، ج4 ، 737 وما بعدها.

6- أنباه الرواة على أنباه النحاة ، جمال الدين علي بن يوسف القفطي ، تحقيق ، محمد أبو الفضل إبراهيم ،دار الكتب المصرية ، 1950م ، ج1 ، ص ، 267.

7- الأعلام ، مصدر سابق ، ج8 ، ص ، 214.

8- بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة ، مصدر سابق ، ج2 ، ص ، 298.

9- ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك ، مصدر سابق ، ج4 ، ص ، 737.


10- الديباج المذهَّب في معرفة أعيان المذهب ، مصدر سابق ، ج2 ، ص ، 342 وما بعدها.0

11- معجم الأدباء ، ياقوت بن عبدالله الحموي ، راجعته وزارة المعارف المصرية ، مكتبة عيسى البابي حلبي وشركاه، مصر مطبوعات دار المأمون.

12- بغية الملتمس في تاريخ رجال الأندلس ، أحمد بن يحيى الضبي ، دار الكاتب العربي ، 1967م ، ص، 355.

13- كشف الظنون ، أبو منصور سعيد بن أحمد بن عمرو الجزيري ، تحقيق ، حاجي خليفة ، مكتبة المثنى بغداد ، ج2، ص ، 1869.

14- ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك ، مصدر سابق ، ج4 ، ص ، 737.

15- أنباه الرواة على أنباه النحاة ، مصدر سابق ، ج2 ، ص ، 384.

16- نفس المصدر ، ونفس الصفحة.

17- المصدر السابق ، ج1 ، ص ، 352.

18- بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة ، مصدر سابق ، ج2 ، ص ، 298.

19- بغية الملتمس في تاريخ رجال الأندلس ، مصدر سابق ، ص ، 355.

20- مشكل إعراب القرآن ، مكي بن أبي طالب القيسي ، تحقيق ، ياسين محمد السوَّاس ، دمشق ، 1974م ، ج1 ، ص ، 15- 20.

21- بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة ، مصدر سابق ، ج2 ، ص 298.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
هل للتضمين النحوي تأثير في معنى الكلام ؟ النحوي الصغير حلقة النحو والتصريف وأصولهما 4 01-01-2010 08:30 PM
مكتبة طالب العلم ابو اليمان أخبار الكتب وطبعاتها 0 31-12-2009 05:22 PM
لماذا رسب طالب في مادة التعبير ؟!! أبو عبد الملك 2 مُضطجَع أهل اللغة 11 24-11-2008 06:40 PM
بين النحوي و البلاغي ! السامي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 1 16-07-2008 10:40 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ