ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 07-04-2010, 11:45 PM
أبو تميم أبو تميم غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2010
التخصص : علوم السنة النبوية
النوع : ذكر
المشاركات: 1
شكرَ لغيره: 1
شُكِرَ له 3 مرة في حديث واحد
افتراضي تقنية أو تقانة ؟ وعلى أي وزن تنطق ؟

تقنية أو تقانة ؟ وعلى أي وزن تنطق ؟

أساتذتنا الكرام :

ليس السؤال عن معنى المصطلح الأصل (التكنولوجيا) ، وإنما عن هذا التعريب (التقنية / التقانة) : أصله، وصرفه، وضبطه .. ؟

----------------------------------------------
مقتبسات :
-1-
جاء في "فقه النوازل" لبكر أبو زيد ص 190 :
تكنولوجيا : أي (تِقْنِيَّة) على وزن (عِلْمِيَّة) وهي مصدر صناعي من (التَّقَنْ) بوزن (العَلَمْ) - والتقن : الرجل الذي يتقن عمله . وما شاع من نطقها بوزن كلمة (الأدبية) أو بوزن كلمة (التربية) فهو خطأ .
مجلة المجمع العلمي العراقي الجزء الرابع المجلد / 33 لعام 1403 هـ . ص / 313 . من ألفاظ الحضارة ، لمقرر المجمع محمد بهجت الأثري
ا.هـ
------
تعليق : لم يتيسر لي الوقوف على المجلة ، فربما كان الصحيح : [مصدر صناعي من (التِّقْن) ، بوزن (العِلم) ... ] فإن (التِّقْن) ضبطت هكذا –بكسر فسكون- في القاموس واللسان وفسرت بـ : الرجل الحاذق . اللسان 13/73 القاموس 1527

-2-
مقاييس اللغة - (1 / 321) :
(تقن) التاء والقاف والنون أصلان: أحدهما إحكام الشّيء، والثاني الطين والحَمْأة.
فالقول الأوّل أتقَنْت الشّيء أحكَمْتُه. ورجل تقن(3): حاذقٌ. وابن تِقْن: رجلٌ كان جيّد الرّمي يُضْرَبُ به المَثَل. قال:
يرمي بها أرمَى من ابن تِقْنِ(4)
-----------
تعليق المحقق :
(3) يقال تقن، بالكسر، وتقن كحذر. وفي الأصل: "أتقن" تحريف، صوابه في المجمل.
(4) أوله في الأصل: "أرمي بها"، صوابه في المجمل واللسان (تقن).

-3-
لسان العرب - (13 / 72)
والتِّقْنُ الطبيعةُ والفَصاحةُ من تِقْنِه أَي من سُوسِه وطَبْعِه وأَتْقَنَ الشيءَ أَحْكَمَه وإتْقانُه إِحْكامُه والإتْقانُ الإحكامُ للأَشياء وفي التنزيل العزيز صُنْعَ الله الذي أَتْقَنَ كلَّ شيء ورجل تِقْنٌ وتَقِن مُتْقِنٌ للأَشياء حاذِقٌ ورجل تِقْنٌ وهو الحاضرُ المَنْطِق والجواب وتِقْنٌ رجلٌ من عادٍ وابنُ تِقْنٍ رجلٌ وتِقْنٌ اسم رجل كان جيِّدَ الرَّمي يُضْرَب به المثل ولم يكن يَسْقُط له سَهْم وأَنشد فقال لأَكْلةٌ من أَقِطٍ وسَمْنِ وشَرْبتانِ من عَكيِّ الضأْنِ أَلْيَنُ مَسّاً في حَوايا البَطْنِ من يَثرَبيّاتٍ قِذاذٍ خُشْنِ يَرْمي بها أَرْمى من ابن تِقْنِ قال أَبو منصور الأَصل في التِّقْن ابنُ تِقْنٍ هذا ثم قيل لكل حاذق بالأَشياء تِقْنٌ ومنه يقال أَتْقَنَ فلانٌ عمَله إذا أَحْكَمَه
----------------------------------------------
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو تميم ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 22-07-2010, 07:53 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,714
شكرَ لغيره: 8,614
شُكِرَ له 12,769 مرة في 5,285 حديث
افتراضي

هذا نَقْلٌ -له صِلةٌ- وقفتُ عليه -اليومَ- في (منتديات المحجَّة) -أنسخُهُ مع إصلاحٍ يسيرٍ-:

قال الأستاذ صلاح الدين الزعبلاوي :
يُعمد في الترجمة عادةً إلى تحري لفظٍ يؤدي معنى اللفظ الأعجمي ، فإذا كان اللفظ الأعجمي لفظًا علميًّا جديدًا لا يقابله لفظٌ في العربيةِ ، تُرجم بمعناه إن أمكن ، فإن تعذر هذا كان لا بدّ من التعريب .
والتعريب أن نعمد إلى اللفظ الأجنبي فنصقله ، بحيث يصبح سهل اللفظ مأنوسًا ، يتفوه به العربيُّ على منهاجه . وقد اشترط بعضُ الأئمة أن يأتي اللفظ المعرَّب على وزنٍ من أوزان العربيةِ ، لكن الأكثرين لم يروا هذا الرأي ؛ لأن العرب قد عرّبوا ألفاظًا كثيرة لم تأت على بناءٍ عربيٍّ .
ويحسب كثيرٌ من الكتّاب أن لفظ ( التّقَنِيّ ) لفظٌ معرب من الفرنسية ، وأصله ( تكنيك ) ، وليس الأمر كذلك ؛ فالحقيقة أن في العربية لفظًا هو ( التِّقْنُ ) بكسر التاء وسكون القاف ، على وزن صِفْر . وهو يأتي صفةً كما يقع موقع المصدر . وكأن الأصل فيه هو المصدرُ ، فإذا جاء وصفًا كان من قبيل الوصف بالمصدر لغرض المبالغة . فإذا قلت : ( رجلٌ تِقْن ) بكسرٍ فسكون كان معناه أنه حاذق في عمله متقنٌ له . وقيل أيضًا : ( الفصاحة من تِقْن فلان ) أي من طبعه . فالتِّقْن هنا مبالغة في الحذق حتى أصبح كالطبع . وقد فطن لذلك العالم اللغوي المعروف الشيخ عبدالله العلايلي . وهو أول من استعمل ( التِّقْنِيّ ) في مقابل لفظ ( التكنيك ) الأجنبي إذا أريد به الصفة . فإذا أريد به الاسم أي المصدر فـ ( التِّقْنِية ) .
و( التِّقْنِيّ والتِّقْنِيّة ) هما بكسر التاء وسكون القاف ، بعدهما نونٌ مكسورة ، فياءٌ مشدّدةٌ . على أن الكتّاب يحسبون التقني والتقنية لفظين معرَّبين ، كما يحسبون أنهما بفتح التاء والقاف , والصحيح أنهما ليسا معربين , وهما بكسر التاء وسكون القاف.
أما ما يقابل اللفظ الأجنبي ( تكنولوجيا ) فقد جُعل (التِّقانة ) بكسر أولها . وما جاء على ( فِعَالة ) بكسر أوّله , من المصادر , دلَّ على العمل والحرفة . وقد يُؤوّل ( التَّقَنيّ ) بفتح التاء والقاف على أنه منسوبٌ الى ( تَقِن ) كفرح بمعنى مُتْقِن بكسر القاف . لكن الأصح أن يقال بكسر التاء وسكون القاف نسبة الى ( تِقْن ) بكسرٍ فسكون كصِفْر.
ولذا قُلْ : ( تِقْنيّ وتِقْنيّة ) بكسر فسكون و( تِقانة ) بكسر أوله . اهـ

معجم أخطاء الكتّاب ص 74-75
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 08:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ