ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 21-12-2010, 07:48 PM
أمجد الفلسطيني أمجد الفلسطيني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
التخصص : فقه
النوع : ذكر
المشاركات: 69
شكرَ لغيره: 25
شُكِرَ له 77 مرة في 38 حديث
افتراضي ما تقول في النسبة إلى " فلسطين " ؟

أتقول _أيها النحْوي الأديب_:
1. فَِلَسْطِي
أم
2. فَِلَسْطِيني
أم
3. تقول إن كلا النسبتين صحيحٌ؟
وهل تُصححُ: فَِلَسطوني؟

أرجوا الإفادة
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 22-12-2010, 07:31 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,542
شكرَ لغيره: 5,245
شُكِرَ له 2,812 مرة في 1,158 حديث
افتراضي

لا يخفى عليك-أيها الأريب-أن العرب في إعراب فلسطين على مذهبين:
الأول: إلحاقها بجمع المذكر السالم، فتقول: هذه فلسطون، ودخلت فلسطين، ومررت بفلسطين، والنسبة على هذه اللغة فلسطيٌّ.
ومنه قول الأعشى:
تخلْهُ فلسطيًّا إذا ذقتَ طعمَهُ
الثاني: إلزامها الياء، مع جعلها بمنزلة ما لا ينصرف، فتقول: بلدي فلسطينُ، وسكنت فلسطينَ، وصاحبنا من فلسطينَ، وقياس النسبة على هذه اللغة فلسطينيٌّ.
ومن العجيب أني لم أجد إلا رجلا واحدًا نسب إليها كما هو السماع، هذا الرجل يدعى أبا العباسِ الفلسطيّ، على حينَ وجدتُّ ما لا يحصى ممن نسب إليها على (فلسطينيّ).
وليعذِرْني الأخ الكريم، فليس المجيب نحويا ولا أديبا، ولكنه جواب الطفيليّ(1)!
وفقنا الله وإياكم.
--------------------------------------
(1)بمناسبة النسب، فالطفيلي منسوب إلى طفيلٍ من ولد عبد الله بن غَطَفان من أهل الكوفة، وكان يدخل وليمة العرس من غير أن يدعى إليها، فنسب إليه كلّ من يفعل ذلك. اللهم غفرًا!
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن إبراهيم ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 23-12-2010, 03:25 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,542
شكرَ لغيره: 5,245
شُكِرَ له 2,812 مرة في 1,158 حديث
افتراضي

لم أنتبهْ لهذا:
اقتباس:
وهل تُصححُ: فَِلَسطوني؟
أرجو الإفادة
إن أجريت مُجرى هارون، فقيل: (فلسطونُ) رفعًا، و(فلسطونَ) نصبًا وجرًّا، جاز أن تكون النُِّسبة على (فلسطوني)، وقد يفهم من صاحب القاموس أنها لغة-أعني: إجراءها مُجرى (هارون)-، لكن لم يذكرها شارحه، بل لم أجد من أشار إليها.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمد بن إبراهيم ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 23-12-2010, 09:45 PM
أمجد الفلسطيني أمجد الفلسطيني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
التخصص : فقه
النوع : ذكر
المشاركات: 69
شكرَ لغيره: 25
شُكِرَ له 77 مرة في 38 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم أستاذي الكريم
والذي أثار الإشكال ما يذكره أصحاب المعاجم في النسبة إلى فلسطين : فلسطي ولأنه هو المذكور في الشعر الذي استشهدوا به
وهذا الموضوع أيضا:
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?38388

وبعد بحثي للمسألة عندي أسئلة:
س1. ما أصل كلمة فلسطين وهل الياء والنون في فلسطين زائدة؟
س2. هل يؤثر ذلك في النسبة؟
س3. من ألحقها بالجمع السالم لماذا حذف الواو والنون أو الياء والنون عند النسب؟ يعني ما هو القياس الذي يذكره النحاة في هذا الباب؟
س4 ومن ألزمها الياء وجعل حركة الإعراب على النون ؟ لماذا لم يحذف النون عند النسب؟
وما قياس الباب هنا الذي أشرَت إليه؟
س5 ما الأفصح أو الأصح من النسبتين؟
وهل هذا النقل مما نحن فيه:
أبو العباس المُبرِّد في المقتضب(3/133):
"واعلم أن الاسم إذا كانت فيه ياءٌ قبل آخره، وكانت الياء ساكنة، فحذفها جائز؛ لأنها حرف ميت، وآخر الاسم ينكسر لياء الإضافة، فتجتمع ثلاث ياءات مع الكسرة، فحذفوا الياء الساكنة لذلك.
وسيبويه وأصحابه يقولون: إثباتها هو الوجه.
وذلك قولك في النسب إلى سليم: سلمى، وإلى ثقيف: ثقفي، وإلى قريش: قرشي.
وإثباتها كقولك في نمير: نميري، وقشير: قشيري، وعقيل: عقيلي، وتميم: تميمي".

اقتباس:
إن أجريت مُجرى هارون، فقيل: (فلسطونُ) رفعًا، و(فلسطونَ) نصبًا وجرًّا، جاز أن تكون النُِّسبة على (فلسطوني)، وقد يفهم من صاحب القاموس أنها لغة-أعني: إجراءها مُجرى (هارون)-، لكن لم يذكرها شارحه، بل لم أجد من أشار إليها.
نعم قال ابن هشام في شرح الألفية: ومن أجرى زيدون علما مجرى غسلين قال : زيدينى
ومن أجراه مجرى هرون ومجرى عربون أو ألزمه الواو وفتح النون قال : زيدونى.

لكن هل يشكل عليه قول المبرد في الكامل:
"فمن قال: "هذه قِنَّسرون ويَبْرون". فنسب إلى واحد منهما رجلا أو شيئا قال: "هذا رجل قِنَّسْري ويَبْرِي"، بحذف النون والواو، لمجيء حرفي النسب، ولو أثبتهما لكان في الاسم رفعان ونصبان وجران، لأن الياء مرفوعة،والواو علامة الرفع".

وجزاكم الله خيرا
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 26-12-2010, 09:50 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,542
شكرَ لغيره: 5,245
شُكِرَ له 2,812 مرة في 1,158 حديث
افتراضي

أحسن الله إليك.
اقتباس:
س1. ما أصل كلمة فلسطين وهل الياء والنون في فلسطين زائدة؟
س2. هل يؤثر ذلك في النسبة؟
اختلف في ذلك، فقيل: إنها عربية، والنون زائدة، وقيل: بل معربة، وأصلها رومي، وفي معجم البلدان أن أصلها (فليشين) من بني يافث، ثم عربتْ، وذكر غير ذلك.
ولا أرى الكلام على أصل الكلمة مؤثرًا في النسب.
والله أعلم.
اقتباس:
س3. من ألحقها بالجمع السالم لماذا حذف الواو والنون أو الياء والنون عند النسب؟ يعني[من الذي يعني؟] ما هو القياس الذي يذكره النحاة في هذا الباب؟
القياس في ذلك أن النسبة إلى الملحق بجمع المذكر السالم علمًا تكون بحذف علامة الإعراب-واوا أو ياءً-، وذلك لئلا تجتمع علامتا إعراب، واو الجمع والضمة التي على الياء رفعًا، وهكذا نصبًا وجرًّا.
هذا، وإلحاقُ فلسطين وبابه بجمع المذكر السالم = مبنيّ على توهم مفرد له، فكأنما اعتقد أن كل ناحية من هذا البلد فلَسْطٌ، ثم جمعت جمع تصحيح على السنن المعروف، فإذا أردنا النسبة، لم ننسُبْ للجمع، بل رددناه للمفرد المتوهم.
اقتباس:
س4 ومن ألزمها الياء وجعل حركة الإعراب على النون ؟ لماذا لم يحذف النون عند النسب؟
وما قياس الباب هنا الذي أشرَت إليه؟
أما من لم يجر فلسطين مُجرى الجمع، فلا يحذف عند النسب شيئًا، إذ هذا هو الأصل، وما جاء على أصله = لا يسأل عن علته.
اقتباس:
س5 ما الأفصح أو الأصح من النسبتين؟
إذا كانت اللغتين فصيحتين، فالنسبة إليهما كذلك، وقد جاء في شعر الأخطل-كما في الرابط الذي ذكرتَه-:
صريع فلسطينية راعه بها
ما ذكره أبو العباس في المقتضب = يقتضي أن تكون النسبة على (فلسطَنِيّ)، كما قيل في (ثقيف): (ثقفي)، لكن سيبويه يرى أن ذلك من المعدول على غير قياس.
ما جاء في الكامل = غير متعلق بما افترضته، بل حديثه عن الملحق بجمع المذكر السالم، وقد مرّ، أما كلامي، فكان عن فلسطونَ التي كهارونَ، فالنسبة إليها على (فلسطوني)، لكن هل ثبتت هذه اللغة؟ هذا هو البحث. أنا قلتُ: لم أجد من أشار إليها.
بارك الله فيك، وحفظك.
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 26-12-2010, 07:34 PM
أمجد الفلسطيني أمجد الفلسطيني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
التخصص : فقه
النوع : ذكر
المشاركات: 69
شكرَ لغيره: 25
شُكِرَ له 77 مرة في 38 حديث
افتراضي


أرجو أن تصبر عليّ ولا تضجر من كثرة أسئلتي

هل زيادة الحرف أو الحرفين الآخيرين تؤثر في باب النُِّسبة؟

فهمتُ من نص المُقتضب أن الوجه _عند أبي بشر وأصحابه_في نسبة ما كان قبل آخره ياء ساكنة إثبات الياء لا حذفها
فالوجه _عندهم_ في النسبة إلى ثقيف: ثقيفي لا ثقفي وثقفي معدول به عن القياس
فإذا كان فهمي صحيح، فهل يقال الوجه في النسبة إلى فلسطين : فلسطيني ،وفلسطي _بحذف الياء_ معدول به عن القياس
فتكون :(فلسطيني) بالياء هي الأفصح عند أبي بشر وأصحابه لأنه الوجه؟
أم يقال : ثمت فرق وهو: أن ياء ثقيف أصلية وياء فلسطين زائدة
لكن من قال أن ياء فلسطين زائدة؟

نظرتُ في نص المبرد في الكامل إلى العلة وهي قوله:"ولو أثبتهما لكان في الاسم رفعان ونصبان وجران، لأن الياء مرفوعة،والواو علامة الرفع".
فهل أفهم أن هذه العلة لم تعمل في (فلسطوني) لأن العلة التي ذكرها المبرد في الجمع المذكر السالم وما يلحقه ، أما (فلسطوني) فهي راجعة إلى إلزام الواو كهارون؟
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 28-12-2010, 11:14 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,542
شكرَ لغيره: 5,245
شُكِرَ له 2,812 مرة في 1,158 حديث
افتراضي

يا أستاذ أمجد، بارك الله فيك، كيف أضجر أو أملّ من مذاكرة الفضلاء من أمثالك!
اقتباس:
هل زيادة الحرف أو الحرفين الآخيرين تؤثر في باب النُِّسبة؟
لم أر ذلك في مباحث النسب.
اقتباس:
فإذا كان فهمي صحيحا، فهل يقال الوجه في النسبة إلى فلسطين : فلسطيني ،وفلسطي[لعل مقصودك: (فَِلَسْطَنِيّ) أما النون، فلا تحذف على هذا] _بحذف الياء_ معدول به عن القياس
فتكون :(فلسطيني) بالياء هي الأفصح عند أبي بشر وأصحابه لأنه الوجه؟
فهمت من سيبويه في كتابه أن حذف الياء مقصور على المسموع غير مقيس، فلا يجوز أن يقال في فلسطين: (فلسطني) بحذف الياء لأن العرب لم تعدله، وقد نقل--عن شيخه الخليل-رحمة الله عليه-قوله: (كلُّ شيء من ذلك عدلته العرب تركته على ما عدلته عليه، وما جاء تامّا لم تحدث العرب فيه شيئًا، فهو على القياس.) اهـ
اقتباس:
لكن من قال إن ياء فلسطين زائدة؟
لم يقل أحد ذلك فيما أعلم.
اقتباس:
نظرتُ في نص المبرد في الكامل إلى العلة وهي قوله:"ولو أثبتهما لكان في الاسم رفعان ونصبان وجران، لأن الياء مرفوعة،والواو علامة الرفع".
فهل أفهم أن هذه العلة لم تعمل في (فلسطوني) لأن العلة التي ذكرها المبرد في الجمع المذكر السالم وما يلحقه
نعم. بارك الله فيك.
اقتباس:
أما (فلسطوني) فهي راجعة إلى إلزام الواو كهارون؟
هذا على تقديرها لغة = صحيح، لكن لم أجد من ذكرها.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( محمد بن إبراهيم ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
" شعر كعب بن معدان الأشقري " و " المنافرات في أدب قبل الإسلام " يفوزان بجائزة معرض الشارقة للكتاب رائد أخبار الكتب وطبعاتها 1 01-11-2010 10:56 AM
معاني " كان " و " إمَّا " في القرآن الكريم - فوائد وفرائد - ! أبو الهمام البرقاوي حلقة فقه اللغة ومعانيها 8 06-10-2010 01:34 AM
ملخص رسالة دكتوراه " شرح عقود الجمان " للسيوطي " دراسة وتحقيقا " - إبراهيم الجمعة ( وورد ) المدقق اللغوي مكتبة أهل اللغة 1 01-04-2010 08:11 AM
لم ذكر " الحر " ولم يذكر " البرد "، وذكر " الجبال " ولم يذكر " السهل "؟ عائشة حلقة البلاغة والنقد 5 25-11-2008 04:39 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 11:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ