ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 18-10-2012, 12:19 PM
امة الرحمن امة الرحمن غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : علوم طبية
النوع : أنثى
المشاركات: 1
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 0 مرة في 0 حديث
افتراضي طلب : شرح قصيدة جليلة بنت مرة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

اذا ممكن شرح قصيدة جليلة بنت مرة مع معاني الكلمات جزاكم الله الفردوس الاعلى

يا ابنة الأقوام إن لمت فلاتعجلي باللوم حتى تسألي


فإن أنت تبينت الذييوجب اللوم فلومي واعذلي إن تكن أخت امرئ ليمتعلى شفق منها عليه فافعلي جل عندي فعل جساسفيا حسرتي عما انجلت أو تنجلي فعل جساس على وجدي بهقاطع ظهري ومدنٍ أجلي لو بعين فقئت عيني سوىاختها فأنفقأت لم أحفلِ تحمل العين قذى العين كماتحمل الأم أذى ما تفتلي يا قتيلاً قوض الدهر بهسقف بيتي جميعاً من عل قوضت بيتي الذي استحدثتهوانثنت في هدم بيتي الأولِ ورماني قتله من كثيبرمية المنصمي به المستأصلِ يانسائي دونكن اليوم قدخصني الدهر برزء معضلِ خصني قتل كليب بلظىًمن ورائي ولظى مستقبلي ليس من يبكي ليوميه كمنإنما يبكي ليوم بجلِ يـشتفي الـمدرك بالثأر وفيدركـي ثـأري ثـكل المثكلِ ليته كان دمي فاحتلبوادرراً منه دمى من أكحل فـأنـا قـاتـلةٌ مـقـتولةٌولعل الله أن يرتاح لي
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 23-10-2012, 04:49 AM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 135
شكرَ لغيره: 275
شُكِرَ له 321 مرة في 118 حديث
افتراضي

اقتباس:
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اقتباس:
اذا ممكن شرح قصيدة جليلة بنت مرة مع معاني الكلمات جزاكم الله الفردوس الاعلى
طمعا فى الثواب أحاول شرحها وننتظر من الفضلاء تصويب الأخطاء والتنبيه على السهو ، والله الموفق
أولا: القصيدة للشاعرة الفصيحة المبدعة جليلة بنت مُرَّة أختِ جَسَّاسٍ الذى قتل زوجَها كليبًا وكان من خبرها أنه لما قَتَلَ أخوها جَسَّاسٌ زوجَها كليبًا اجتمع نساءُ الحى للمأتمِ، وقلن لأخت كليب: أَخْرِجِي جليلةَ أختَ جساسٍ عنا فإن قيامها فيه شماتةٌ وعارٌ علينا، فذهبت إليها أخت كليب وقالت لها: اخْرُجي عن مأتمنا فأنت أخت قاتلنا وشقيقة وَاتِرِنا [واتِرِنا: الذى وَتَرَنا، أى قتل منا واحدا يوجب الأخذ بالثأر له]، فخرجت تجر أعطافها، فلقيها أبوها مُرَّةُ فقال لها: ما وراءكِ يا جليلةُ ؟ فقالت: ثُكْلُ العَدَد، وحُزْنُ الأبد؛ وفَقْدُ حليل [أى زوج]، وقتلُ أخٍ عن قليل؛ وبَيْنَ هذين غَرْسُ الأحقاد، وتفتت الأكباد. فقال لها: أَوَيَكُفُّ ذلك كرمُ الصفحِ، وإغلاءُ الديات ؟ فقالت: أُمْنِيَّةُ مخدوع وربِّ الكعبة ! أبِالبُدْنِ [أى الإبل] تَدَعُ لك وائلٌ دم ربِّها ؟! ولما رحلت جليلةُ قالت أخت كليب: ( رحلةَ المعتدي وفراقَ الشامت، ويلٌ غداً لآل مُرَّة من الكَرَّةِ بعد الكَرَّة.) فبلغ قولُها جليلةَ، فقالت: (وكيف تشمت الحرةُ بهتك سِتْرِها وتَرَقُّبِ وِتْرِها ! أسعد الله أختي ألا قالت: نَفْرَةَ الحياء وخوفَ الأعداء !) ثم أنشأت تقول: ... فقالت هذه القصيدة وهى من بحر الرمل
يتبع
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 23-10-2012, 04:59 AM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 135
شكرَ لغيره: 275
شُكِرَ له 321 مرة في 118 حديث
افتراضي

اقتباس:
يا ابنة الأقوام إن لُمْتِ فلا ... تعجلي باللوم حتّى تسألي
اللغة: (لُمْتِ): من اللوم وهو العذل
المعنى: تخاطب أخت كليب لما بلغها قولها: (رحلةَ المعتدى وفراقَ الشامت) قائلة لها: لاتعجلى باللوم حتى تسألى وتعلمى أن لومكِ له سبب يوجبه
اقتباس:
فإذا أنت تبيّنت الذي ... يوجب اللوم، فلومي واعذُلي
اللغة: (تَبَيَّنَ): ظهر ، (اعذُلى) من العَذْل وهو الملامة
المعنى: أى إن سألتِ فظهر لك السبب الذى يوجب العذل فلا حرج عليكِ حينئذ أن تلومى وتعذُلى.
اقتباس:
إِنْ تكن أختُ امرئٍ لِيمَتْ على ... شفقٍ منها عليه فافعلي
اللغة: (لِيمَتْ): فعل ماض مبنى للمجهول من اللوم ، (شَفَقٍ): خوفٍ
المعنى: أى إن خوفها على أخيها جساس من القتل أمر طبيعى لا يُلام عليه ، فإن تكن أختُ امرئٍ قبلى لِيمَت على خوفها على أخيها من القتل فلَكِ الحقُّ أن تلومينى على خوفى على أخى وإن لم يكن هذا مما يلام عليه فلِمَ تلوميننى عليه.
اقتباس:
جلّ عندي فعلُ جسّاسٍ فيا ... حسرتا عمّا انجلى أو ينجلي
اللغة: (جَلَّ): عَظُمَ ، (انجلَى): ظهر وانكشف
المعنى: عَظُم عندى فعلُ أخى جساسٍ حين قتل زوجى كليبًا فيا حسرتى على ما ظهر وانكشف وعلمته وائلٌ من أن جساسا هو الذى قتل كليبا وياحسرتى على ما يظهر بعد ذلك مما هو متوقَّعٌ من قتل جساس.
اقتباس:
فعل جسّاسٍ على وَجْدِي به ... قاطعٌ ظهري ومُدْنٍ أجلي
اللغة: (وَجْدِى به): حُبِّى الشديد له ، ولا يقال وَجَدَ به إلا فى الحب ، (مُدْنٍ): مُقَرِّبٌ
المعنى: رغم حبى الشديد لأخى جساس فإن فعله (تعنى قتلَهُ كليبا زوجها) قاطعٌ ظهرى ومقربٌ موتى.
اقتباس:
لو بعينٍ فقئت عينٌ سوى ... أختها فانفقأت لم أَحْفَلِ
اللغة: (فُقِئَتْ): فُقِئَت العين وانْفَقَأَت: انشقت ، (لم أحفل): لم أبالى
المعنى: العينُ بالعين فلو فُقِأَت عينٌ – على سبيل الثأر- بعينٍ أخرى غير أختها فانفقأت لم أبالى لكنها فُقِأَتْ بأختها تريد لو أن شخصا آخر غير أخيها هو الذى قتل زوجها لم تبالِ يعنى لم تبال بأخذ الثأر من قاتل زوجها ولكن الأمر أن أخاها هو قاتل زوجها وهو المطلوب للثأر فهى لذلك مهمومة على زوجها وأخيها.
اقتباس:
تحمل العين قذى العين كما ... تحمل الأمّ أذى ما تفتلي
اللغة: (قَذَى العين): ما يدخلها من عوار وغبار وغيره. (تفتلى): تحمل من الأولاد
المعنى: إن العين إذا وقع فيها قذى فإن العين الأخرى التى هى أختها تشاركها فى وقوع الضرر عليها وهذا كما تحمل الأمُّ أذى ما تحمله من أولاد !!
يتبع
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 24-10-2012, 02:32 AM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 135
شكرَ لغيره: 275
شُكِرَ له 321 مرة في 118 حديث
افتراضي

اقتباس:
يا قتيلاً قوّض الدهرُ به ... سقفَ بَيْتَيَّ جميعاً من عَلِ
اللغة: (قتيلا) نصب المنادى هنا وإن كان نكرة مقصودة فحقه البناءُ على الضم لأن الشاعر يجوز له عند الاضطرار تنوين المنادى بالضم أو النصب إذا كان نكرة مقصودة ، وقد ورد السماع بكليهما وهذا البيت شاهد للنصب (قَوَّضَ): هدم، وكل مهدوم مقوض ، (بيتىّ) بتشديد الياء مثنى بيت أصله بيتين لى فحذفت النون للإضافة واللام تخفيفا لكثرة الاستعمال ثم أدغمت الياء فى الياء فصار بيتىّ (عَلِ): من العُلُوّ أى من فوق
المعنى: تنادى زوجها المقتول تقول له : لقد هدم الدهر بقتلك بيتىَّ جميعا ،ثم فَسَّرَتْ المراد بالبيتين فى البيت التالى
اقتباس:
هدم البيت الذي استحدثته ... وسعى في هدم بيتي الأوّل
اللغة: معانى الكلمات واضحة
المعنى: هدم الدهر بقتلك بيتى الذى استحدثته بزواجى لأنك كنت ركن البيت وعموده فلما قُتِلْتَ هُدِم ركن البيت فهُدِم البيت ، وسعى – أى الدهر – فى هدم بيتى الأول وهو بيت أبيها تشير إلى ما تتوقعه من سعى قبيلة زوجها للانتقام من أخيها وقتلِه
اقتباس:
ورماني قتله من كثبٍ ... رَمْيَةَ المُصْمَى به المستأصَل
اللغة: = (من كَثَبٍ): من قريب.
= (المُصْمى) فعله أَصْمَى على وزن (أَفْعَل) مزيد ثلاثى بالألف، وفعله المجرد (صَمَى) على وزن (فَعَل) يقال: صَمَى الصيدُ يَصْمِى صَمْيًا من باب رمى: إذا مات وأنت تراه ، ثم يتعدى الفعل بالألف فيقال: (أَصْمَيْتُهُ) إذا قتلتَه بين يديك وأنت تراه ، وفي الحديث:(كُلْ مَا أَصْمَيْتَ وَدَعْ مَا أَنْمَيْتَ) معنى (أَصْمَيْتَ) أن يأخذ الكلبُ صيدًا بعينك ويسيل دمُه فتلحقُه وقد قَتَلَهُ فهذا الصيدُ يؤكل والمعنى: كُلْ ما قتله كلبُك وأنت تراه وقد اقتصر الأزهري في التفسير على الكلب على سبيل التمثيل والسهم ملحق به، وظاهر الحديث عام فيهما. ومعنى (أنميت) غاب عن عينك فمات ولم تره فلا تدري هل مات بسهمك وكلبك أم بشيء عرض. ويقال: (أَصْمَى الرَّمِيَّةَ): أنفذ فيها السهم ونحوه.
= (المستأصل) استأصَلَ الشئَ: قلعه من أصله أو بأصوله، واستأصل القوم: قطع أصلهم
المعنى: جَعَلَتْ قتلَ زوجِها كليبٍ كالصائد وجعلت نفسها كالصيد الذى يُرْمى، فهذا الصائد قد رماها بسهم نفذ فيها وقلعها من أصولها.
تتمات للمعنى: = أرادت أن قتلَ زوجها رماها رميةً شديدة جدا لأنها جعلته يرمى من قريب ، ثم وصفت الرميةَ بأنها رمية الذى يُصمَى بالسهم أى يصاب به فينفذ فيه فيقتله [أو يُصْمِى بالسهم أى يصيب به الصيد فيقتله] فإن جعلت قولها: (المُصْمَى– المُستأصَل) اسمَىْ مفعول فهى تريد وصف الصيد الذى رُمِىَ (أى نفسها) بأنه أصيب فنفذ فيه السهم فقُتِل فاقتطعه السهم من أصوله .
وإن جعلت قولها: (المُصْمِى– المُستأصِل) اسمَىْ فاعل فالمراد وصف الصائد الذى رَمَى بأنه أصاب الصيد وأنفذ فيه سهمه فقتله واقتطعه من أصوله .
= قولها (المستأصل) تتميم ، وذلك أن المعنى قد تَمَّ عند قولها (المصمى به) فإن المعنى أن قتل زوجها الذى هو الصائد قد رماها من قريب رمية شديدة فأصابتها ونفذ فيها سهمه. وهذا معنى تام فلما قالت (المستأصل) زادت معنى جديدا لم يكن ليظهر بدون هذه الزيادة فهى تقول إن السهم قد أصابها ونفذ فيها وفعل بها ما يفعل السهم فى الرَّمِيِّةِ ، وليس هذا فحسب بل إنه مع هذا قد اقتلعها من أصولها. فهذا تتميم أفاد المبالغة فلو طُرِح نقص المعنى واختل حسن التركيب
= قولها : (المستأصل) : المرأة إذا أساء زوجها عِشْرَتَها كان لها فى أهلها مندوحة عن إساءاته ، وإن عَقَّها أهلُها كان لها فى بيت زوجها متنفس عن عقوقهم وأما هذه فقد اقْتُلِعَتْ من أصولها فلا هناء لها فى بيت أهلها ولا بيت زوجها فلم يعُد لها أصل تركن إليه.
= الضمير فى (به) من قولها: (المصمى به) يعود على السهم وإن لم يجر له ذكر فى الكلام وثوقا بمعرفة السامع به وهذا فى الكلام كثير منه قوله : حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ أى الشمس ولم يجر لها ذكر، وقوله : إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِى لَيْلَةِ الْقَدْرِ أى القرآن ولم يجر له ذكر فى الكلام وغير ذلك كثير وهذا النوع يسميه علماء المعانى: وضع المضمر موضع المظهر ، وانفرد ابن جنى فسماه : شجاعة الفصاحة؛ لأن الفصيح لا يكاد يستعمله فى كلامه إلا وفصاحته جريئة الجنان غزيرة المواد.
اقتباس:
يا نسائي دونكنّ اليوم قد ... خصّني الدهر برزءٍ معضلٍ
اللغة: (دونكنّ): أى ابتعدن عنى واتركننى هذا اليوم ، وهذا من باب الوعيد كما تقول: دونك صراعى ودونك فتمرس بى ، (رُزْء) مصيبة ، (معضل) المعضِلات: الشدائد، وأمرٌ مُعْضِلٌ: لا يُهْتَدَى لوجهه.
المعنى: يا نسائى ابتعدن عنى هذا اليوم فإن الدهر قد خصنى بمصيبة عظيمة لا يُهْتَدَى لوجهها ، ثم فصَّلَتْ ما أجملته هنا فى الأبيات الآتية.
اقتباس:
خصّني قتل كليبٍ بلظىً ... من ورائي ولظىً مستقبل
اللغة: (لظى): النار أو لهبها
المعنى: خصنى قتل كليب بنار تتوقد من ورائى حيث إن المقتولَ زوجى، وبنار توقد من أمامى حيث إن المطلوب بالثأر أخى
اقتباس:
ليس من يبكي ليوميه كمن ... إنّما يبكي ليومٍ مقبل
اللغة: ظاهرة
المعنى: ليس من يبكى على يومين يوم مضى وقعت فيه مصيبة ويوم مقبل ينتظر وقوع مصيبة أخرى مثلها كمن يبكى ليوم مقبل فحسب

اقتباس:
يشتفي المدرِكُ بالثأر وفي ... دَرَكِي ثأري ثُكْلُ المُثْكَل
اللغة: (يشتفى): يقال: اشتفى بكذا: نال الشفاء وتشفى من غيظه. (الثكل): فقدان الحبيب
المعنى: من كان له ثأر فأخذه اشتفى به ولكن فى ثأرى فقدان الأحبة إذ كان ثأرى عند أخى
اقتباس:
ليته كان دماً فاحتلبوا ... درراً منه دمي من أكحلي
اللغة: (دررًا) دَرَّ اللبنُ والدمع ونحوهما يَدِرُّ ويَدُرُّ دَرّاً ودُرُوراً وكذلك الناقة إذا حُلِبَتْ فأَقبل منها على الحالب شيء كثير.
(أكحلى) الأكحل عِرْقٌ في وسط الذراع يفصد أو يحقن يقال له النَّسا في الفخذ وفي الظهر الأبهر. وقيل: الأكحل عرق الحياة يدعى نهر البدن وفي كل عضو منه شعبة له اسم على حدة فإذا قطع في اليد لم يرقأ الدم.
المعنى: ليت هذا الثأر كان دمًا فأخذوه منى بأن يحتلبوا من أكحلى دما كثيرا حتى يدركوا ثأرهم
اقتباس:
إنّني قاتلةٌ مقتولةٌ ... ولعلّ الله أن يرتاح لي
اللغة: (ارتاح الله لفلان) نظر إليه ورَحِمَهُ
المعنى: إننى قاتلةٌ لأن لى ثأرا عند قاتل زوجى لابد أن أُدْرِكَه ، مقتولة لأن المطلوب بالثأر هو أخى فالاعتداء عليه اعتداء علىَّ وقتله كقتلى ، ولعل الله أن ينظر إلى ويرحمنى من هذا التمزق الذى أنا فيه.

هذا، والله سبحانه و أعلى وأعلم
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 24-10-2012, 03:16 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,216
شكرَ لغيره: 4,567
شُكِرَ له 3,611 مرة في 1,162 حديث
افتراضي

أحسنت جدا يا أستاذنا الحبيب، شرح جميل بأسلوب رائع رائق، زادك الله علما وفهما.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #6  
قديم 24-10-2012, 12:57 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 135
شكرَ لغيره: 275
شُكِرَ له 321 مرة في 118 حديث
افتراضي

أحسن الله إليك شاعرنا الحبيب سرنى مرورك جدا ، ولكنى أحب لو أعدت النظر فى شرحى هذا فإن كان ثمت استدراك أو نحوه نبهتنا عليه وذلك أنى أخشى من الزلل فإنى لم أقف على أى شرح لهذه القصيدة ولا لأى بيت منها مما يجعلنى أنتظر تعقيب أهل العلم من أمثالكم ومن الإخوة الأفاضل سواء بالموافقة أو بالمخالفة
أرجو ألا أكون قد أثقلت عليكم ولا على باقى الإخوة بطلبى هذا .
وفقنا الله وإياكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 27-10-2012, 04:02 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,216
شكرَ لغيره: 4,567
شُكِرَ له 3,611 مرة في 1,162 حديث
افتراضي

لا مزيد على ما ذكرتم يا أستاذنا الفاضل، وأنا أعلم أن هذه القصيدة لا يوجد شرح لها، وقد كتبت عليها بعض التعليقات قبل أربع سنوات ضمن ما علقت عليه من كتاب الوحشيات، فهي من مقطوعات الوحشيات أو ما يسمونه الحماسة الصغرى.
إلا ما كان من تفسيركم لصدر البيت الأخير فإني لم أطمئن إليه، وأخشى أن الوجه غير ما ذهبتم إليه، فهل تعيدون تأمله؟
والذي رأيته أنك فسرت ذلك على الاستقبال، أي: سأكون قاتلة وسأكون مقتولة، بيد أني أحسبها أرادت وصف حالها في يومها، فيكون التفسير على هذا غير ما ذكرتم إذ فسرتموه بهذا:
اقتباس:
المعنى: إننى قاتلةٌ لأن لى ثأرا عند قاتل زوجى لابد أن أُدْرِكَه ، مقتولة لأن المطلوب بالثأر هو أخى فالاعتداء عليه اعتداء علىَّ وقتله كقتلى
وأنا أحسبها أرادت أن تقول: أنا في حكم القاتل لأنني أخاف من طلب العدو بالثأر إذ كان القاتل أخي، ثم قالت: وأنا في حكم المقتول لأن المقتول زوجي فكأن القتل وقع علي دونه لما أجده من ألم قتله.
وحاصل المعنى أنها تجد خوف القاتل وألم المقتول، والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 27-10-2012, 04:28 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: مصر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 322
شكرَ لغيره: 969
شُكِرَ له 1,193 مرة في 314 حديث
افتراضي

فكيف يفسر قولها يا أخي :
ليس من يبكي ليوميه كمن ... إنّما يبكي ليومٍ مقبل ؟
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمود محمد محمود مرسي ) هذه المشاركةَ :
  #9  
قديم 27-10-2012, 07:46 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 135
شكرَ لغيره: 275
شُكِرَ له 321 مرة في 118 حديث
افتراضي

السلام عليكم ورمة الله وبركاته
أما بعد
فجزاك الله خيرا أيها الأديب اللبيب على إجابة طلبى بإعادة التدقيق فيما سبق من شرح القصيدة وقد كنت أعلم أن عندك المزيد مما يمكن أن تتحفنا به
وجزى الله خيرا أستاذنا الفاضل محمود محمد محمود مرسى على مشاركته ، ولستُ أظهر سرًا إن قلت أنى تمنيت أن لو يكون من المشاركين بل كنت ذكرت فى المشاركة رقم 6 اسمه تصريحا وكذا بعض الإخوة ممن كنت أود مشاركتهم ثم رأيت ألا أحجر واسعا ولعلى أسهو عن بعض الكرام ويكون عنده ما ليس عندنا فيظن أن السهو عن ذكر اسمه إعراضا أو نحو ذلك فيكون هذا سببا فى أن يضن بما عنده فلهذا ضربت صفحا عن تخصيص بعض الإخوة.
والمرجو ممن عنده مزيد علم ألا يبخل علينا به
وفقنا الله وإياكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #10  
قديم 27-10-2012, 08:33 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 135
شكرَ لغيره: 275
شُكِرَ له 321 مرة في 118 حديث
افتراضي

وأما تفسيرك - حفظك الله - حيث تقول
اقتباس:
وأنا أحسبها أرادت أن تقول: أنا في حكم القاتل لأنني أخاف من طلب العدو بالثأر إذ كان القاتل أخي، ثم قالت: وأنا في حكم المقتول لأن المقتول زوجي فكأن القتل وقع علي دونه لما أجده من ألم قتله.
وحاصل المعنى أنها تجد خوف القاتل وألم المقتول، والله أعلم.
فهو تفسير جيد ومعنى حسن وسأبين وجهه فيما بعد ولكنى أحب أن أبين ما يأتى:
قولها:
اقتباس:
يا نسائي دونكنّ اليوم قد ... خصّني الدهر برزءٍ معضلٍ
فالرُّزْءُ المعضل هو ما ذكرته فى الأبيات بعده، فهو اللظى الذى من ورائها واللظى المستقبل
اقتباس:
خصّني قتل كليبٍ بلظىً ... من ورائي ولظىً مستقبل
واللظى الذى من ورائها هو النار التى تَلَهَّبُ فى قبيلة زوجها بسبب قتلِه واللظى المستقبل هو النار التى ستُفنِى بنى أبيها وبنى عمومتها بسبب الثأر ، وهذان هما اليومان اللذان تبكى عليهما
اقتباس:
ليس من يبكي ليوميه كمن ... إنّما يبكي ليومٍ مقبل
وهذان اليومان هما المفسران فى البيت التالى
اقتباس:
يشتفي المدرِكُ بالثأر وفي ... دَرَكِي ثأري ثُكْلُ المُثْكَل
= فاليوم الأول لمن اعتُدِىَ عليه أولا فقُتِل له قتيل فصار مهموما شديد الحَزَنِ ولكنه صار أيضا صاحبَ ثأر يُطالِبُ به فهو قاتل باعتبار ما سيكون ، وهذا هو ما يشير إليه الحديث المشهور عَنِ الأَحْنَفِ بْنِ قَيْسٍ قَالَ خَرَجْتُ وَأَنَا أُرِيدُ هَذَا الرَّجُلَ فَلَقِيَنِى أَبُو بَكْرَةَ فَقَالَ أَيْنَ تُرِيدُ يَا أَحْنَفُ قَالَ قُلْتُ أُرِيدُ نَصْرَ ابْنِ عَمِّ رَسُولِ اللَّهِ -- - يَعْنِى عَلِيًّا - قَالَ فَقَالَ لِى يَا أَحْنَفُ ارْجِعْ فَإِنِّى سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -- يَقُولُ « إِذَا تَوَاجَهَ الْمُسْلِمَانِ بِسَيْفَيْهِمَا فَالْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِى النَّارِ ». قَالَ فَقُلْتُ، أَوْ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا الْقَاتِلُ فَمَا بَالُ الْمَقْتُولِ قَالَ « إِنَّهُ قَدْ أَرَادَ قَتْلَ صَاحِبِهِ ». [صحيح متفق عليه، وهذا لفظ مسلم]
فإن قيل : إنها لم تُرِدْ هذا المعنى لأن القاتل أخوها فكيف تكون فى حالة هَـمٍّ بقتله حتى يصح وصفها بـ (قاتلة) باعتبار ما تريده أو ما تريد أن يكون ؟
أجيب : بأنها إنما أرادت أن تشير إلى ما هى فيه من حَيْـرةٍ فمثلها ينبغى أن يكون صاحبَ ثأر مطالِـبٍ به ساعٍ فى إدراكه ، ولا يدرِكُ ثأره إلا من كان قاتلا وإلا فإن كان رقيق القلب - مثلا - أو لا يستطيع القتل فكيف يُدرِكُ ثأرَه ؟!
= وأما اليوم الثانى الذى تبكى عليه فهو ما أشارت إليه بأن إدراكَ ثأرِها فيه فقد الأحبة وقتل أخيها وإنزال الضرر بقبيلة أبيها.
= ولهذا تمنت أن لو فدت بنفسها هذا الذى تتوقعه بل تعلمه يقينا أنه سيحدث لعلمها بأخلاق قبيلة زوجها فلهذا قالت
اقتباس:
ليته كان دماً فاحتلبوا ... درراً منه دمي من أكحلي
أى أنها تتمنى أن لو أخذوا دمهم منها هى وتركوا أخاها وقبيلة أبيها فهى لا تخاف من أن يدركها الثأر ولكنها تخاف من شدة ما تتوقعه .
= فهذه الأبيات كما ترى يأخذ بعضها برقاب بعض ويجمعها معنى واحد تعددت طرق الإفصاح عنه وهو أنها ممزقة كأنها مقسومة شطرين: شطرٌ طالب بالثأر وآخر مطلوب به
والله أعلم
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #11  
قديم 27-10-2012, 08:57 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 135
شكرَ لغيره: 275
شُكِرَ له 321 مرة في 118 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
وأنا أحسبها أرادت أن تقول: أنا في حكم القاتل لأنني أخاف من طلب العدو بالثأر إذ كان القاتل أخي، ثم قالت: وأنا في حكم المقتول لأن المقتول زوجي فكأن القتل وقع علي دونه لما أجده من ألم قتله.
وحاصل المعنى أنها تجد خوف القاتل وألم المقتول، والله أعلم.
أما وجه صحة هذا الوجه فهو ما كانوا عليه فى الجاهلية من أنه تَزِرُ وازرةٌ وِزْرَ أخرى فلا يؤخذ الجانى فقط بجريرته بل تؤخذ بجريرته القبيلة كلها أو الأقرب فالأقرب وهو ما يشير إليه قول الشاعر:
جانيكَ مَنْ يَجْنِى عليك وقد تُعْدِى الصِّحاحَ مَبَارِكُ الجُرْبِ
وعلى هذا فكلا المعنيين له وجه صحيح يمكن حمل المعنى عليه، ولكن أيهما أولى ؟
ننتظر رأى الإخوة الكرام فى هذا ، أعنى هل المعنيان المذكوران كلاهما صحيح ؟ وإن كان فأيهما أقرب لمعنى القصيدة ؟
أو هل أحد المعنيين صحيح (أعنى ما ذكره أخونا الفاضل صالح العَمْرِي) والآخر (أعنى ما ذكرتُه أنا) خطأ ؟ وإن كان فلِمَ ؟
وفقنا الله وإياكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :
  #12  
قديم 28-10-2012, 02:20 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,216
شكرَ لغيره: 4,567
شُكِرَ له 3,611 مرة في 1,162 حديث
افتراضي

أحسن الله إليكم أيها الأحبة.
اقتباس:
فكيف يفسر قولها يا أخي :
ليس من يبكي ليوميه كمن ... إنّما يبكي ليومٍ مقبل ؟
ظاهر كلام الشيخ محمود مرسي -حفظه الله- أن هذا البيت يتعارض مع التفسير الذي ذكرتُه، وليس الأمر كذلك، بل هو متفق معه.
فقد ذكرتُ أن حاصل معنى ذلك البيت: أنها تجد خوف القاتل وألم المقتول.
وهذا البيت الذي هنا حاصله أنها تبكي على يوم مضى وتبكي من يوم مستقبل وأن ذلك أوجع من بكاء الباكي ليوم واحد.
فإذا نظرت في تفسيري لذلك البيت وجدته موافقا لهذا البيت غير متعارض معه، فإن بكاءها على اليوم الماضي ناشئ عن الألم الذي تجده لفقد زوجها المقتول، وبكاؤها من اليوم المستقبل ناشئ عما تجده من الهم والخوف على أخيها القاتل.

والذي أشكل على الشيخ محمود هو قولي:
اقتباس:
والذي رأيته أنك فسرت ذلك على الاستقبال، أي: سأكون قاتلة وسأكون مقتولة، بيد أني أحسبها أرادت وصف حالها في يومها
فقال الشيخ كيف تنكر أن تكون تبكي على مستقبل وهي تقول:
ليس من يبكي ليوميه كمن إنما يبكي ليوم مقبل

والجواب عن هذا معقد، فمن كان يحب الغوص على المعاني فليقرأه، ومن كان خلوا من ذلك فليدعه.
وهو أنني ما أنكرت أن تكون تبكي من خوف يوم مستقبل، ألا تراني قلت:
اقتباس:
وحاصل المعنى أنها تجد خوف القاتل ...
وهذا معناه -كما بينتُ قبل قليل- أنها تبكي مما تخافه على أخيها في يوم مستقبل.
فكلامي -عن الاستقبال- ما أردتُ به الشيء الذي فهمه الشيخ محمود، وإنما أردت أن الأستاذ إبراهيم جعل قولها:
إنني قاتلة مقتولة
بمنزلة قولك: إني ذاهب غدا، وكقوله : (ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا).
ففهم منه أنها قاتلة في المستقبل وذلك بالثأر لزوجها من أخيها.
وأنها مقتولة في المستقبل وذلك أن أخاها يُقتَل فكأنها هي التي قتلت.

وأنا أرى أن هذا تكلف في تفسير البيت، وليعذرني أستاذنا الحبيب إبراهيم.
فلذلك قلتُ: بل أرادت أنها قاتلة في يومها هذا لا في المستقبل، وذلك لأنها أخت القاتل فهي تجد من الخوف على أخيها كالذي يجده هو من الخوف على نفسه أو أكثر.
وأرادت أنها مقتولة في يومها هذا لا في المستقبل، وذلك لأن زوجها قد قُتل فهي تجد عليه من الحزن ما تكون معه بمنزلة المقتول نفسِه.

وأما قول الأستاذ إبراهيم:
اقتباس:
أما وجه صحة هذا الوجه فهو ما كانوا عليه فى الجاهلية من أنه تَزِرُ وازرةٌ وِزْرَ أخرى فلا يؤخذ الجانى فقط بجريرته بل تؤخذ بجريرته القبيلة كلها أو الأقرب فالأقرب
فإنه قد فهم من كلامي عن المرأة وما تجده من خوف القاتل = فهم منه أنني أزعم أنها خافت على نفسها من القتل، ومعاذ الله، فإن العرب ما كانوا يقتلون المرأة بأخيها، ونفوسهم أشرف من هذا، إنما الخوف الذي أردته هو خوفها على أخيها لا على نفسها.

وأما قوله:
اقتباس:
وهو ما يشير إليه قول الشاعر:
جانيكَ مَنْ يَجْنِى عليك وقد تُعْدِى الصِّحاحَ مَبَارِكُ الجُرْبِ
فالمشهور في روايته:
تعدي الصحاح مباركَ الجُربُ
بنصب "مبارك" ورفع "الجرب".
وقد ناقشت فيه الشيخ أبا مالك العوضي قديما في ملتقى أهل الحديث على هذا الرابط:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=154796
وأنا أكتب هناك باسم الكهلاني.

وأنا أعلم أنه قد يكون في كلامي في هذه المنازعة شيء من الغموض، ولكني حرصت على تبيانه بما أستطيع، وبالله التوفيق.
والله أعلم
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
جدارية جميلة بالخط الفارسي . ( أبو إبراهيم ) حلقة الخط العربي 17 12-09-2012 06:20 AM
الأصل في الاتباع الدليل .. ( أرجوزة جميلة ) .. ( أبو إبراهيم ) حلقة العلوم الشرعية 9 17-05-2011 05:24 PM
قصيدة ( وعد ) - محمود شاكر ( قصيدة صوتية ) صالح العَمْري مكتبة أهل اللغة 1 16-01-2011 08:44 PM
.:. كنت ليلاً مع أمير المؤمنين ـ إدريس أبكر .. جميلة ومؤثرة .:. أبو سفيان مُضطجَع أهل اللغة 0 23-05-2010 12:34 AM
طلب : قصيدة للشاعرة جليلة بنت مرة عبد الوهاب أحمد الدار حلقة الأدب والأخبار 12 15-10-2009 03:53 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 08:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ