ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 31-05-2008, 01:48 AM
أبو سهيل أبو سهيل غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : حب العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 41
شكرَ لغيره: 3
شُكِرَ له 32 مرة في 14 حديث
افتراضي معاشر النحاة ما قولكم في هذا النص من الوساطة للجرجاني ؟


يقول القاضي الجرجاني في كتابه القيم (الوساطة بين المتنبي وخصومه)


أغاليط الشعراء

ودونك هذه الدواوين الجاهلية والإسلامية فانظر هل تجد فيها قصيدة تسلم من بيت أو أكثر لا يمكن لعائب القدْح فيه؛ إما في لفظه ونظمه، أو ترتيبه وتقسيمه، أو معناه، أو إعرابه؟ ولولا أن أهلَ الجاهلية جُدّوا بالتقدم، واعتقد الناس فيهم أنهم القدوة، والأعلام والحجة، لوجدتَ كثيراً من أشعارهم معيبة مسترذَلة، ومردودة منفية، لكن هذا الظنّ الجميل والاعتقاد الحسن ستر عليهم، ونفى الظِّنة عنهم، فذهبت الخواطر في الذبّ عنهم كلّ مذهب، وقامت في الاحتجاج لهم كل مقام، وما أراك - أدام الله توفيقك - إذا سمعتَ قول امرئ القيس:
أيا راكباً بلّغَ إخواننا ... مَن كان من كِندَة أو وائل
فنصب بلغ
وقوله:
فاليوْم أشْرَبْ غيرَ مُستَحقِبٍ ... إثْماً من الله ولا واغِلِ
فسكن أشرب
وقوله:
لَها مَتْنَتان خَظاتا كماً ... أكبّ على ساعدَيْه النّمِرْ
فأسقط النون من خَظاتَا لغير إضافة ظاهرة.
وقول لبيد:
تَرّاكَ أمكنة إذا لم أرْضَها ... أو يرتَبطْ بعض النّفوسِ حِمامُها
فسكن يرتبطْ ولا عمل فيها للَم.
وقول طرفة:
قد رُفِع الفَخّ فماذا تحذَري
فحذف النون.
وقول الأسدي:
كنا نرقّعها وقد مُزِّقت ... واتسع الخرْق على الراقع
فسكن نرقّعها.
وقال الآخر:
تأبى قُضاعة أن تعْرِفْ لكمْ نسَباً ... وابْنا نِزار وأنتُم بيضَةُ البَلَدِ
فسكن تعرف
وقول الآخر:
يا عَجَباً والدهر جمٌ عجبُهْ ... من عَنْزيٍّ سبّني لم أضرِبُهْ
فرفع أضربه.
وقول الفرزدق:
وعضُّ زمانٍ يا بْنَ مرْوانَ لم يدَعْ ... من المالِ إلا مُسْحَتاً أو مُجَلَّفُ
فضم مجلَّفاً.
وقول ذي الخِرَق الطُّهَوي:
يقول الخَنى وأبغَضُ العُجْم ناطِقاً ... الى ربنا صُوْتُ الحمار اليُجَدَّعُ
فأدخل الألف واللام على الفعل.
وقول رؤبة:
أقْفرَتِ الوعْثاء والعُثاعثُ ... من بعْدهم والبُرَق البَرارِثُ
وإنما هي البِراث جمع برَث وهي الأماكن السهلة من الأرض، وروى البَوارث وكأنه جمع بارثة.
وقول بعض الرّجّاز؛ أنشده المفضّل:
كانت عجوزاً عُمِّرتْ زمانا ... وهي ترى سَيْئَها إحسانا
تعرفُ منها الأنفَ والعَينانا
ففتح النون من العينانا.
وقول آخر منهم - أنشده أبو زيد:
طاروا عليهنّ فطِرْ عَلاها ... واشدُدْ بمَثنى حَقَب حَقواها
ناجيةً وناجياً أباها
فرفع حَقواها، وحقّه النصب، كما قد نصب أباها، وحقّه الرفع.
وقول الأقيشر:
وقد بَدا هَنْك من المئْزرِ
وقول نقيع بن جُرموز:
أطوّفُ ما أطوفُ ثم آوي ... الى أمَّى ويرويني النقيعُ
فأدخل الألف في أمّى لغير نداء ولا ضرورة.
وغيرُ هذا مما هو أسهلُ منه قول امرئ القيس:
كأن ثَبيراً من عَرانين وبْلهِ ... كبيرُ أناسٍ في بِجادٍ مزمَّلِ
فخفض مُزَمّلا، وهو وصفُ كبير



وقول الفرزدق:
بخيْرِ يَدَيْ منْ كان بعد محمّدٍ ... وجارَيْه والمقتولِ للهِ صائمِ
فخفض صائم.
وقول رؤبة:
قد شفّها النوح بمأزولٍ ضيَقْ
ففتح الياء. ومثال ذلك مما يُخرِج الكتاب عن غرضه.
ثم اسعرضت إنْكارَ الأصمعي وأبي زيد وغيرهما هذه الأبيات وأشباهها، وما جرى بين عبد الله بن أبي إسحاق الحضرَمي والفرزدق في أقواله ولحنه في قوله:
فلوْ كانَ عبدُ اللهِ موْلًى هجوتُهُ ... ولكنّ عبدَ الله موْلى مَوالِيا
ففتح الياء من موالي في حال الجر،
وما جرى له مع عنْبَسَة الفيل النحوي حتى قال فيه:
لقد كان في معْدان والفيل شاغل ... لعنبَسَة الرّاوي عليّ القصائدا
وما كان القدماء يتّبعونه في أشعار الأوائل من لحن وغلط وإحالة وفساد معنى؛ حتى قال البرْدَخْت لبعض النحويين:
لقد كان في عينيك يا حفصُ شاغل ... وأنف كمثلِ العودِ مما تتبَّعُ
تتبّع لحناً في كلام مرقّشٍ ... وخلْقُك مبنيٌّ على اللحن أجمع
فعيناك إقواء وأنفك مكْفأ ... ووجهُك إيطاء فأنت المرقّع
وقول الأصمعي في الكميت: جُرمُقانيّ من جَراميق الشام لا يُحتجّ بشعره، وما أنكره من شعر الطّرمّاح، ولحّن فيه ذا الرُمّة.
ثم تصفحتَ مع ذلك ما تكلّفه النحويون لهم من الاحتجاج إذا أمكن: تارة بطلب التخفيف عند توالي الحركات، ومرة بالإتباع والمجاورة؛ وما شاكلَ ذلك من المعاذير المتمحَّلة، وتغيير الرواية إذا ضاقت الحجّة؛ وتبيّنتَ ما راموه في ذلك من المَرامي البعيدة، وارتكبوا لأجله من المراكب الصّعبة، التي يشهد القلب أن المحرّك لها، والباعث عليها شدةُ إعظام المتقدم، والكلَفُ بنُصرة ما سبق إليه الاعتقاد، وألِفته النفس.

أنتظر ردودكم فقد أعياني هذا النص كثيرا
دمتم سالمين
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 02-06-2008, 02:28 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 704
شكرَ لغيره: 545
شُكِرَ له 2,520 مرة في 631 حديث
افتراضي

أبا سهيلٍ ،

بيِّنٌ من كلامِه أنه يَرى أن العلماءَ يلتمسونَ للمتقدِّم المعاذيرَ ، ويتطلّبون له المخارجَ ، ويجتهدونَ في نفي الاتِّهامِ له ؛ فخطؤه مغفورٌ ، وذنبُه مستورٌ . أما المتأخرُ فلا يُعذَر إن أخطأ . وقد ذكرَ أنهم يخرّجون أخطاءَ المتقدِّمينَ على مخارجَ شتى ، كتخريجهم قولَ امرئ القيس :
كبيرُ أناسٍ في بجادٍ مزملِ
على أنه إتباعٌ للمجاورةِ .
وكما ادَّعى المبرِّد أن قولَ امرئ القيس أيضًا :
فاليومَ أشربْ غيرَ مستحقِبٍ
أنَّ الروايةَ ( أسقَى ) . الخ ...

أبو قصي
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 04-06-2008, 02:34 PM
ابن هشام النحوي ابن هشام النحوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: أرض الله
التخصص : علوم الشريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 13
شكرَ لغيره: 1
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو سهيل مشاهدة المشاركة



لوجدتَ كثيراً من أشعارهم معيبة مسترذَلة، ومردودة منفية، لكن هذا الظنّ الجميل والاعتقاد الحسن ستر عليهم، ونفى الظِّنة عنهم، فذهبت الخواطر في الذبّ عنهم كلّ مذهب، وقامت في الاحتجاج لهم كل مقام ، .......................

ثم تصفحتَ مع ذلك ما تكلّفه النحويون لهم من الاحتجاج إذا أمكن: تارة بطلب التخفيف عند توالي الحركات، ومرة بالإتباع والمجاورة؛ وما شاكلَ ذلك من المعاذير المتمحَّلة، وتغيير الرواية إذا ضاقت الحجّة؛ وتبيّنتَ ما راموه في ذلك من المَرامي البعيدة، وارتكبوا لأجله من المراكب الصّعبة، التي يشهد القلب أن المحرّك لها، والباعث عليها شدةُ إعظام المتقدم، والكلَفُ بنُصرة ما سبق إليه الاعتقاد، وألِفته النفس.

أنتظر ردودكم فقد أعياني هذا النص كثيرا

دمتم سالمين
في تقديري أنه لا يوافق على كلامه بعمومه ، ذلك أن العرب هم الحجة فالتخفيف أصل صحيح عندهم ولو خالف ظاهر الإعراب ونزل القرآن بهذه اللغة وكذلك التخفيف عند توالي حركتين يشق معهما النطق فتغير حركة الإعراب الظاهر للتخفيف أيضا هو أصل صحيح وليس له إلا هذا التوجيه
كل هذا يجعل هذا الاعتراض بعمومه مندفع
وأتحفونا بغزير علمكم رعاكم المولى
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
صدر حديثا : المقتصد في شرح التكملة للجرجاني أبو إبراهيم أخبار الكتب وطبعاتها 11 05-12-2010 09:44 AM
عربية النص القرآني وما يترتب على ذلك . محمد عمر الضرير حلقة العلوم الشرعية 2 27-06-2008 09:06 PM
طلب : قراءة صوتية لألفية ابن مالك حامل المسك حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 25-06-2008 11:04 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 10:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ