المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجَمعُ الحَسَن لما قيلَ من شعرٍ في الخَطِّ الحَسن


أحمد البخاري
26-11-2015, 03:28 PM
http://up.3dlat.com/uploads/13489647753.gif
الحمدُ للهِ، و الصّلاةُ و السَّلامُ على رسولِ اللَّهِ، و على آلِهِ و صَحبهِ و مَن والاه، و بعد:
فهذا حديثٌ جديدٌ، و مَجموعٌ-إن شاءَ اللهُ- مُفيد، أحبَبتُ أَن نَجمع فيه بَعضَ ما قيلَ، في الخطِّ الحسَنِ الجَميل، مِن الشّعر الرَّائقِ، ذي المَعنى الفائِق،
فنَجمعَ الشَّبيهَ إِلى قرينِه، و نُلحقَ النَّظيرَ بنَظيرِه، لِنَنعَم برَوضَةٍ في صَفَحات، و نَغنَمَ نُزهَةً في ورَقات
و الخطُّ الحَسن، قِطعَةٌ من جَمال، و النَّفسُ تَهفو لهُ، و تَميلُ إِليه، و ترتاحُ، فله رَونَقٌ في العَين، و حلاوةٌ في القلبِ، لا تَخفى على مُتَأَمّل،
فسُبحان من زَيَّنَ العَربيَّة بالشّعر و البيان، و أعلى شأنَها في كُلِّ فَنٍّ، حتّى في رَسمِ الحروف، و خَطِّ البنان.
و أصلُ الحديث، اقتراحٌ من أستاذتنا الكريمة عائشة، نفعَ الله بها، و أعتذرُ عن التّأخُر، و أرجو أن تُتحفنا بحديث ( الإصابة، في جمع ما قيل في أدوات الكتابة ) !!
هذا، و الحديثُ مُشاع، لا يحتاجُ إِلى طَرقٍ و استئذان، فرحمَ الله امرءاً شارك أو أعان، و بورك فيكم ما انْسابَ يراعٌ على قرطاسٍ ببَيان
http://www.12allchat.com/chatters/do.php?img=251370

أحمد البخاري
27-11-2015, 07:28 PM
شكر الله لكم، و بارك الله فيكم

http://hibastudio.com/wp-content/uploads/2012/11/Ozjay.jpg

تَاج الدّين البارنباري:756هـ، يمدحُ كاتباً:

وخَطُّكَ لم يَزل دُراًّ ثميناً * لَهُ بالجَوهرِ الشَّفَّافِ نِسبَهْ
بَنانُكَ مِنبرٌ يَرقى عَلَيهِ * يراعٌ كم لَها في الطِّرسِ خُطبَهْ
خَطَبتَ مِن المعاني كُلَّ بِكرٍ * فَلبَّتْ بالإجابَةِ خَيرَ خِطبَهْ
كأنَّك قَد رَقيتَ الأُفْقَ عَفواً * فَأَعطى طِرسَكَ الميمونَ شُهْبَهْ

و في المعنى، يقول عبدُ الرَّحيم بنُ محمد السَّمهودي:720هـ:

ونَصَبتَ مِن بيضِ الطُّروسِ مَنابراً * أَضحى يَراعُك فَوقَهنَّ خَطيبا
تُبدي ضُروبَ مَحاسِنٍ لَسْنا نَرى * بينَ الوَرى يَوماً لهُنَّ ضَريبا

[الوافي بالوفيات، للصَّفدي]

أبو محمد فضل بن محمد
27-11-2015, 08:47 PM
أحسنت ، بارك الله فيك ، وهذه كتابة مرتجلة سريعة ـ جدًّا ـ للبيتين الأخيرين :


فاصل2فاصل1فاصل2
http://www.ahlalloghah.com/attachment.php?attachmentid=1202&stc=1&d=1448646325

فاصل2فاصل1فاصل2

أحمد البخاري
27-11-2015, 09:08 PM
ما شاء الله، هذا و الله الارتجال حقاًّ، و هذا موضع قول بعضهم:
كم أَمسكَتْ يمناكَ طِرْساً أبيضاً * فأعدْنَهُ في الحال طرزاً باهي

أبو محمد فضل بن محمد
27-11-2015, 10:30 PM
شكر الله لك
كانَ ينبغي أن أقول : ( أمسى يراعك ) ؛ لأن هذه الخطبة ـ التي كسرت الضروس من على منابر الطروس ـ كانت في المساء ، ولعلها خطبة ( كسوف ) ، لا أعني كسوف القمر ، فـ :

http://www.ahlalloghah.com/attachment.php?attachmentid=1204&stc=1&d=1448701261

أو لنقل الآن : بعد هذا المدح مكسوف .

عائشة
28-11-2015, 02:01 PM
ما شاء الله!
أشكرُ للأستاذ أحمدَ -جزاه الله خيرًا- أخذَه بالاقتراحِ، وإتحافَنا بالأشعارِ المِلاحِ، وتفضُّلَه بالجمعِ الحَسَنِ، في ما قيلَ في الخطِّ الحسَنِ.
وهو أحقُّ بحديثِ الإصابةِ، في ما قيلَ مِن شِعرٍ في أدواتِ الكتابةِ، فإنَّه أكثرُ جَمْعًا، وأحسنُ بيانًا وسَجْعًا، ولستُ من أهلِ الفصاحةِ والإفصاح، ودأبي كابنِ السِّكِّيتِ في «الإصلاحِ»!
وأشكرُ للأستاذِ فضلٍ هذه اللَّوحاتِ، المزدانةِ كالرَّوضاتِ. بارك اللهُ له، وزاده من فضلِه.

عائشة
28-11-2015, 02:03 PM
لأبي الحسن المطّوّعيّ:

سَحَرَ العُيونَ غداةَ خَطَّتْ كَفُّهُ * في رائقِ القِرْطاسِ رائعَ شِعْرِهِ

فأتَى بمِثْلِ الوَشْيِ واحدَ نَسْجِهِ * أو مِثْلِ زَهْرِ الرَّوْضِ ثانيَ قَطْرِهِ

فاصل1،،،فاصل1

[ رَوْح الرُّوحِ 1/ 61 ]

عائشة
29-11-2015, 01:05 PM
( وأحسنَ أبو الفتحِ الكاتبُ كُلَّ الإحسانِ في قولِه:

إن سَلَّ أقلامَهُ يَوْمًا لِيُعْمِلَهَا * أَنسَـاكَ كُلَّ كَمِيٍّ هَزَّ عَامِلَهُ

وإنْ أَقَــرَّ عَـلَى رَقٍّ أَنَامِــلَهُ * أَقَـرَّ بالرِّقِّ كُتَّابُ الأَنَامِ لَهُ )

فاصل1،،،فاصل1

[ رَوْح الرُّوحِ 1/ 61 ]

أحمد البخاري
29-11-2015, 02:13 PM
ما شاء الله
شكرا للأستاذ فضل على بيته الأزرق الجميل، و هذا تأكيد لما قلناه سابقاً
و شكراً للأستاذة الكريمة، على تلك السَّجعات، و الفِقَر الرّائقات، و التي دلَّت على أنَّها الأولى بحديث" الإصابة" عجَّل الله طَلَّتَهُ الميمونة
و دُمتم كابن السّكّيت، في إصلاح مَنطِقنا، و تقويم غَلَطِنا، نفع الله بكم.

https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQgd26uD-JJsl8XdGkrEkq8Smp8sRwOtNFXz5FsBlz2Op6pey5z

و للصَّلاح الصَّفَدي:

سُطورٌ تَبدَّتْ أَم رياضٌ نَواضِرُ * تَحارُ لَها ممَّا حَوَتهُ النَّواظِرُ
أَتَينا فخِلْناها أَزاهِرَ رَوضَةٍ * وما هيَ إلاَّ في السَّماءِ زَواهِرُ

[أعيان العصر وأعوان النصر،5/436]

عائشة
30-11-2015, 01:34 PM
هذا من حُسْنِ ظنِّكم.
بارك اللهُ فيكم، ورفع قدرَكم.
فاصل1

لابنِ المعتزِّ:

إذا أخذَ القِرْطَاسَ خِلْتَ يَمينَهُ * تُفتِّحُ نَوْرًا أو تُنَظِّمُ جَوْهَرَا

[ رَوْح الرُّوح 1/ 60 ]

أحمد البخاري
30-11-2015, 03:25 PM
شكراً لكم

https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpa1/v/t1.0-9/12095999_572263456245438_3533218299857760825_n.jpg ?oh=c5271a5cf50797c22f2490d3b7795aef&oe=56DDA41A&__gda__=1457909922_48dd5c0938f8c1f5c7db1a6d6d3e583 0

و للإمام الواحدي المُفسِّر و شارح المُتنبّي، وقدْ دَخلَ على الشَّيخ الإمامِ أبي عُمر، سَعيد بنِ هبة الله الموفَّق، وهوَ في كُتَّابهِ يَتعلَّمُ الخَطَّ ويكتُب:

إنَّ الرَّبيعَ بحُسنِهِ وبَهائِهِ * يحكيهِما خَطُّ الرَّئيسِ أَبي عُمَرْ
فكأنّهُ في الدَّرْجِ يَرقُمُ كاتِباً * ولَّى لِطافَ بَنانِهِ فَتْقَ الزَّهَرْ
خَطٌّ غَدا مِلءَ العُيونِ مَلاحَةً * مُتَنَزَّهاً للَّحْظِ قَيداً للبَصَرْ

[دمية القَصر]

أحمد البخاري
01-12-2015, 11:56 PM
شكر الله لكم

https://scontent-cdg2-1.xx.fbcdn.net/hphotos-ash2/v/t1.0-9/1000295_404225533015564_1824026303_n.jpg?oh=31e3c6 1e6728c18267197fa206bf0466&oe=56EE8B99

السَّعيد أبو القاسم هِبةُ الله بن الرَّشيد جَعفر بنُ سَناء الملك
يمدحُ القاضي الفاضل:

يُريكَ في الطِّرسِ زُهْرَ الأُفْقِ زاهِرةً * وقَد تَرى فيهِ زَهْرَ الرَّوضِ مُبتَسِما
ويرقمُ الوَشيَ فيهِ من كِتابَتهِ * وما سَمِعنا سِواهُ أَرْقَماً رَقَما
سُطورُهُ ومَعانيهِ وما اسْتَتَرَتْ * هُنَّ السُّتورُ وهَذي خَلْفَهُنَّ دُمَى
تبرَّجَتْ وهْيَ أبكارٌ ومِن عَجَبٍ * أَنَّ التَّخفُّرَ مِن أَمثالِها ذُمِمَا

[ خريدة القصر وجريدة العصر ]

أحمد البخاري
02-12-2015, 12:12 AM
بارك الله فيكم

https://scontent-cdg2-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xaf1/v/t1.0-9/380834_165704710200982_1725374822_n.jpg?oh=069e980 674e9ee3601075d9c9b3bf812&oe=56F0D0D5

علمُ الدِّين الشَّاتاني، في العِماد الكاتِب:

قُلْ لعِماد الدِّينِ الذي رقَمَتْ * أَقلامُهُ في طُروسِهِ الحُللا
تَزيدُ أَبصارَنا إذا نُشِرَتْ * نوراً فَتَجلو بحُسنِها المُقَلا
فابنُ هِلالٍ ونَجْلُ مُقلةَ لَو * راما مَداهُ في الخَطِّ ما وصَلا

[ خريدة القصر وجريدة العصر ]

أحمد البخاري
02-12-2015, 12:19 AM
نفع الله بكم

https://scontent-cdg2-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xfa1/v/t1.0-9/310921_173948796017045_1752194734_n.jpg?oh=10c334e 48bcf1e5989c32c130f16368d&oe=56F83D66

أَزْرى على وَشْيِ صَنعاءَ الذي صَنَعوا * دَرْجٌ بخطِّكَ يُوشَى نِعمَ ما يُوشى

لأبي عليّ الحسين بنِ عبد الله القلَندوشيّ
[دمية القَصر]

عائشة
02-12-2015, 01:02 PM
جزاكم الله خيرًا
فاصل1
إذا ما تجلَّلَ قِرْطاسَهُ * وساوَرَهُ القَلَمُ الأرقَشُ

تضَمَّنَ مِنْ خَطِّهِ حُلَّةً * كَنَقْشِ الدَّنانيرِ أو أنقَشُ

حُروفٌ تُعيدُ لعَيْنِ الكَليلِ * نَشاطًا ويَقْرَؤُها الأخْفَشُ

[ رَوْح الرُّوح 1/ 60 ]

عائشة
02-12-2015, 01:09 PM
للهَزيميِّ في خطِّ الإسكافيِّ:

خَطٌّ كما انفتَحَتْ أزاهيرُ الرُّبَى * مُتَنزَّهُ الألبابِ قَيْدُ الأعيُنِ

فاصل2وردة1فاصل2

ولأبي نصرٍ الظَّريفيِّ:

خطٌّ يُريكَ الوَصْلَ في طُومارِهِ * مُتَبَسِّمًا والهَجْرَ في أنقاسِهِ

فاصل2وردة1فاصل2

[ رَوْح الرُّوح 1/ 61 ]

أحمد البخاري
02-12-2015, 03:24 PM
بارك الله فيكم

لأبي إسحاق الصَّابي:

وَإِذا استَنطَقَ الأَنامِلَ جَادَتْ * بِبَيَانٍ كَالجَوهَرِ المنْضودِ
فِي سُطورٍكَأَنَّمَا نَشَرَتْ يُمْـناهُ مِنْهَا عَصائباً مِن بُرودِ

[ يتيمة الدّهر ]

أحمد البخاري
02-12-2015, 03:30 PM
شكر الله لكم

ولبرهان الدّين القيراطي:

للَّهِ غُصنُ يَراعٍ هَزَّهُ فَلقَد * تَساقَطَتْ منه أَزهارٌ و أَنداءُ
غُصنٌ إِذا ماسَ في أَوراقِهِ طَرَباً * فإِنَّ رَوضَتَهُ في الطِّرسِ غَنَّاءُ

[ نزهة الأدباء، للدّمياطي، ص:71 ]

أحمد البخاري
02-12-2015, 06:20 PM
شكراً لكم

ولابنِ هشام القُرطبيّ:

أَلفَقيهُ ابنُ نُصَيرٍ * خَطُّهُ خَطٌّ نَبيلُ
أَلِفاتٌ كَرماحٍ * بَينها المعْنى قَتيلُ

لطيفة

لبَعضهم يهجو كاتِباً اسمُهُ، يزيد:

يَعافُ السَّمعُ شِعرَكَ يا يَزيدُ * و خَطُّكَ في بَشاعَتِهِ يَزيدُ
إِذا وَجَّهْتَ شِعرَكَ في مُرادٍ * بِخَطِّكَ ليسَ يُدرى ما تُريدُ

[ زاد المُسافر، ص:62 ]

عائشة
03-12-2015, 02:18 PM
فاصل2وردة1فاصل2

وقالَ كشاجم:

وإذا نَمْنَمَـتْ بنانُــكَ خــطًّا * مُعــرِبًا عن بـلاغةٍ وسـدادِ

عجِبَ النَّاسُ من بياضِ مَعانٍ * تُجْتَنَى من سَـوادِ ذاك المِدادِ

وقالَ:

أُنَمْنِمُ بالأقلامِ خَطًّا مُحَبَّرًا * فيُحْسَبُ في القِرْطاسِ دُرًّا مُفَصَّلَا

وقال:

وأُضْحِكُ الطِّرْسَ والقرطاسَ عَن حُلَلٍ * تنوبُ للعينِ عن نَوْرِ البساتينِ

وقالَ:

ولي خدمةٌ يكشفُ الإمتحا * نُ عنـها فيحمَدُه الممتحِـنْ

ومَوْشِـيُّ خَـطٍّ يُضاهَـى به * غرائبُ مَوْشِيِّ نَسْجِ اليَمَنْ

ومنثورُ لَفْظٍ كمعروفكَ الـ * ـجميلِ الَّذي لم يُكَدَّرْ بِمَنْ
فاصل2وردة1فاصل2
[ ديوانه ]

أحمد البخاري
05-12-2015, 12:34 PM
بارك الله فيكم

https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash2/v/t1.0-9/10348391_608787019232371_7326351236628252781_n.jpg ?oh=11d82e05747bb0fe86370629d995ce47&oe=56DFDA59&__gda__=1461577813_519fefb8c1f7df85b2aad3b49cf1bbf 1

قالَ الشَّيخ صلاح الدّين الصَّفَدي، في ترجَمة القاضي بهاء الدّين بن رَيَّان:
وَكنتُ قَد وَقَفتُ على شَيءٍ بِخَطِّهِ الْفَائِق الْمليحِ بصَفَد، سنةَ تسع عشرَة وَسَبْعمائة، فَكتبتُ إِلَيْهِ :

وَقَفْنا على مَا سَطَّرَتهُ الأَنامِلُ * فَكَانَ لنا مِنْهُ عَن الرَّوْضِ شاغِلُ
وأَذْهَلَنا عَن وشْيِ صَنعاءَ رَقْمُهُ * وأَهْدَت إِلَيْنَا السِّحرَ فِي الصُّحْفِ بابِلُ
وَشَاهَدَ طرفِي مِنْهُ نَورَ خَمائلٍ * تَبَدَّت عَلَيْهِ للشُّموسِ مَخايِلُ
كَأَنَّ نَهَاراً ساطعاً قد تَطَلَّعتْ * عَلَيْهِ من اللَّيْلِ البَهيمِ أَوَائِلُ
تلوحُ على تِلْكَ السُّطورِ طَلاوةٌ * كَمَا راقَ ذُو حُسْنٍ وَرَقَّتْ شَمائلُ


[الوافي بالوفيات، 12/26]

عائشة
05-12-2015, 03:06 PM
ما شاءَ اللهُ!
فاصل1
سيَّرَ الحسينُ بن عليٍّ الواسطيُّ إلَى أمينِ الدِّين ياقوت الموصليِّ (ت 618) قصيدةً مدحَه بها، ولم يكن رآه، بل علَى السَّماعِ به.
وممَّا قالَ فيها -يصفُ حُسْنَ خطِّهِ، وبلاغتَه-:

ذو يَراعٍ تخافُ صَوْلَتَه الأُسْـ * ـدُ وتعنو له الكتائبُ ذُلَّا

وإذا افترَّ ثغرُه عن سوادٍ * في بياضٍ فالبِيضُ والسُّمْرُ خَجْلَى

يقِظٌ في حراسةِ الملْكِ لا يُعْـ * ـمِلُ سَهْمًا ولا يُجَرِّدُ نَصْلَا

إنَّما يبعثُ البلاغةَ أرسا * لًا إذا كانت الصَّحائفُ رسلَا

فيُعيدُ الجبَّارَ ممتلئًا خَوْ * فًا لِـما قد أملَّ فيها وأمْلَى

وتراهُ طَوْرًا يُجيلُ يديه * بقِداحِ العُلومِ فَصْلًا ففَصْلَا

مثل وشْيِ الرِّياضِ أو كنَظيمِ الدْ* دُرِّ يَزْهَى خَطًّا ولَفْظًا ونَقْلَا

فاصل1فاصل1فاصل1

[ انظر: «وفيات الأعيان 6/ 120، 121» ]

أحمد البخاري
05-12-2015, 06:24 PM
بارك الله فيكم

شرف الدّين ابْن الحلاوي، يمدحُ كاتباً:

كَتَبتَ فَلَولا أنَّ هَذَا مُحرَّمٌ * وَهَذَا حَلَالٌ قِستُ خَطَّكَ بِالسِّحْرِ

وقال آخر:

وكاتِبٍ يَرقُمُ في طِرسِهِ * رَوضاً بِهِ تَرتَعُ أَلْحاظُهْ
فالدُّرُّ ما تَنظِمُ أَقلامُهُ * والسِّحرُ ما تَنثُرُ أَلفاظُهْ

لبعضِهم، في أبي الفَضل الميكالي:

ومَلكْتَ أَحْرَار الْكَلَام كَأَنَّهَا * خَدَمٌ وغِلمانٌ لأَمرِكَ وُقَّفُ
وكأنَّما نَورُ الرَّبيعِ وزَهْرُهُ * مِن وَشْيِ خَطِّكَ فِي المهارِقِ أَحرُفُ

لطيفة

رجلٌ عالمٌ، رديءُ الخطّ، أرادَ أن يُجوِّدَ خطَّه على كِبَر
فأمَرَهُ المُعلّمُ بكتابة: ا ب .......الخ، فقال:

جَزِعتُ مِن قُبحِ خَطِّي * فَفيهِ وَضْعي وحَطِّي
رَجَعتُ مِن بَعدِ حِذْقي * إلى كِتابةِ حُطِّي !!

و قال بعضُهم، في وزيرٍ رديءِ الخَطِّ:
رأيتُ حَظَّهُ أَحسنَ مِن خَطِّه

أحمد البخاري
06-12-2015, 02:38 PM
جزاكم الله خيراً

http://www.hodaalquran.com/down_photo.php?id=345

أبو القاسِم الحلَبي،الحسينُ بنُ عليّ بنُ كَوجَك، يمدحُ كاتباً:

وإذا الصَّوارِمُ والأسِنَّةُ أُرهِفَتْ * فابْنُ الدَّواةِ حُسامُهُ وسِنانُهُ
وإذا ثَلاثُ بَنانِهِ ارْتَحَلَتْهُ في * طِرسٍ أَتى بالسِّحرِ مِنهُ بَنانُهُ
يدَعُ الطُّروسَ إذا عَلاها نُزْهَةً * مِن نَظمِ نَثْرٍ خَطُّهُ عِقْيانُهُ

[ بغية الطَّلب في تاريخ حَلَب ]

أحمد البخاري
06-12-2015, 07:14 PM
نفع الله بكم

http://www.ashefaa.com/up//uploads/images/ashefaa-f4b33d8117.jpg

أبو الحسن عليّ بن أبي الرّجال، يمدح كاتبا:

فَضَلَ الأنامَ بفَضلِ علمٍ واسِعٍ * وعَلا مَقالَهُمُ بفَصلِ المَنطِقِ
وحَكى لَنا وَشْيَ الرِّياضِ وقَد وَشَتْ * أَقلامُهُ بالنِّقسِ بَطنَ المُهرَقِ

[ العمدة في محاسن الشعر وآدابه ]

عائشة
07-12-2015, 01:35 PM
http://cdn.top4top.co/i_73e4b118761.jpg
للصَّلاحِ الصَّفَديِّ:

أحرفٌ أمْ زُخْرُفٌ أمْ زَهَرٌ * راقَ للأعيُنِ في وَسْطِ الرِّياضِْ

ما رأتْ عينايَ خطًّا أسْوَدًا * قَطُّ أحْلَى مِنْهُ في ذاكَ البَياضِْ

[ ألحان السَّواجع 1/ 59 ]

فاصل1

جزاكم الله خيرًا

أحمد البخاري
07-12-2015, 07:40 PM
شكرا لكم

أحمد البخاري
07-12-2015, 07:48 PM
ما شاء الله ــــــ بورك فيكم

https://s-media-cache-ak0.pinimg.com/736x/5f/54/9b/5f549b7d0922ecfb0780ce21cb921403.jpg

ابنُ اللَّبّانة الأندلسي، في كاتبٍ اسمُه: أحمد

أَبصَرْتُ أَحمَدَ ناسِخاً فَرأَيتُ مَا * أَعْنى وأَعْيَى أَن يُحَدَّ ويوصَفا
وكأنَّما مُنِحَ السَّماءَ صَحيفَةً * واللَّيلَ حِبراً والكَواكِبَ أَحْرُفا

[ خريدة القصر وجريدة العصر ]

http://top-new.net/images/img_1/f1b620b1ee9af750313c1893e3ba628a.png

عائشة
08-12-2015, 02:52 PM
http://cdn.top4top.co/i_a550cf9dae1.png
قال ابن خلكان في ترجمة شمس المعالي قابوس بن أبي طاهر وشمكير:

وكان خطُّه في نهاية الحسنِ.
وكان الصَّاحب بن عبَّاد إذا رأَى خطَّه قالَ:
هذا خطُّ قابوس، أم جناحُ طاووس؟
ويُنشدُ قولَ المتنبِّي:

في خَطِّهِ مِن كُلِّ قلبٍ شهوةٌ * حتَّى كأنَّ مِدادَه الأهواءُ

ولكُـلِّ عـينٍ قُـرَّةٌ في قُرْبِــهِ * حتَّى كأنَّ مَغِيبَـه الأقذاءُ

[ وفيات الأعيان 4/ 80 ]

أحمد البخاري
08-12-2015, 05:48 PM
ما شاء الله ما شاء الله

http://www.draw-art.com/attachment.php?attachmentid=11148&d=1316825138&thumb=1

و قالَ أبو الغنائم محمَّد بنُ علي، يصِفُ شاعراً كاتِباً:

في حَلْبَة الشِعر المثقَّفِ لَو جرَى * مَعهُ امْرُؤُ القَيْسِ بنِ حُجْرٍ قَصَّرا
أو لَو جَرى قَلَمُ ابنِ مُقْلَةَ طالباً * في الخَطِّ شَأْوَ يَراعِه لتَعَثَّرا

لطيفة

أبو الفضل يحيى بن سلامة الحصكفيّ، يهجو:

وكم قَد أَمَرناهُ بضَبطِ لِسانهِ * ومُذ شَذَّ عنهُ العقلُ أَعجزَه الضَّبْطُ
يَخُطُّ بكَفٍّ، حَقُّها البَتْكُ، أَحْرُفاً * كما كَتَبتْ يوماً بأرجُلِها البَطُّ
موَدَّتُه إثمٌ ومنظرُه أذىً * ومنزِله جَدْبٌ وراحَتُه قَحْطُ

[ خريدة القصر وجريدة العصر ]

أحمد البخاري
09-12-2015, 09:08 PM
شكرا لكم

http://forum.hwaml.com/imgcache2/hwaml.com_1430147625_959.png

أبو الحسن عليّ بن أبي الرّجال، يمدح كاتبا:

إذا مَشَقَتْ يُمناكَ في الطِّرسِ أَسْطُراً * حَكَيتَ بها وَشْيَ المُلاءِ المُعَضَّدِ
يَروقُ مُجيدَ الخَطِّ حُسنُ حُروفِها * ويَعجَبُ مِنها بالمقالِ المُسَدَّدِ

[ العمدة في محاسن الشعر وآدابه، ص:205]
المُلاء:جَمْعُ مُلاءةٍ، وَهِيَ الإِزارُ والرَّيْطة.
المُعضَّد،كمُعَظَّمٍ: ثوبٌ لَهُ عَلَمٌ فِي مَوْضِعِ العَضُدِ مِن لابِسِهِ.(تاج)

أحمد البخاري
11-12-2015, 02:43 PM
جزاكم الله خيراً

https://s-media-cache-ak0.pinimg.com/236x/7e/11/a4/7e11a49bc52d2e6fda7a4a845c9f929c.jpg

و للصّلاح الصَّفديّ، في كتابٍ خَطَّهُ عَلَاء الدّين بن فضل الله:

أَتَرَى رَقْمَهُ بِكفِّ عَلَاءِ الدِّينِ لمَّا بَدا وجرَّد سَطْرَهْ
قلمٌ فِي بَنانهِ يَجْعَل الطِّرسَ مُحَيًّا وطُرَّةً فِيهِ غُرَّهْ
خلِّ سَمْعِي مِن قَوْلك: ابْنُ هِلالٍ * بدرُ هَذَا أتمُّ فِي كلِّ نَظْرَهْ
لَيْسَ كُتْبٌ يخُطُّها قطُّ كُتْباً * بل رياضٌ قَد أَينعتْ كلَّ زَهْرَهْ

[ الوافي بالوفيات ]
قال الصّفدي، في ترجمة المذكور: وَلَا أعرف أحدا كتب الثُّلث فِي عصره مثله إنَّه جوَّده إِلَى الْغَايَة وَكتب الرّقاع من أحسن مَا يكون وَلَكِن تفرَّد بِالثُّلثِ وإتقانه.اهـ

أحمد البخاري
11-12-2015, 04:59 PM
شكر الله لكم

https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRzGkW3wVmXwXaJ83WaXf7ZoyV-bJbsyIQLiISFBKW0Chdo9AQsvQ

أمين الدّين، ياقوت، المعروف بالعالِم، يمدح كمال الدّين ابن العديم(660هـ):

حَيَا نَداكَ كمالَ الدِّينِ أَحْيانا * ونَشرُ فَضلكَ عَن مَحياكَ حيَّانا
وحُسنُ أَخلاقِك اللَّائي خُصِصتَ بها * أَهدَتْ علَى البُعدِ لي رَوحاً ورَيحانا
إنْ كانَ نَجلُ هِلالٍ في صِناعَتِهِ * ونَجلُ مُقلَةَ عَيْنا الدَّهرِ قَد كانا
فأَنتَ مَولايَ إِنسانُ الزَّمانِ وقَدْ * غَدَوتَ في الخَطِّ للعَينينِ إنْسانا

[تذكرة ابن العديم، ص:32]
قال الصَّفدي في ترجمة ابن العديم: كَانَ رَأْساً فِي الخطِّ الْمَنْسُوب.(الوافي)

لطيفة

وقال بعضهم، يهجو ابنَ حَجَّام:

يا ابْنَ مَن يَكتُبُ في الأَرْقابِ مِن غَيرِ دَواةِ
لمْ يَكُن يَكتُبُ فيها * غَيرَ خَطِّ الأَلِفاتِ

[أدب الكتّاب، للصّوليّ]

عائشة
12-12-2015, 02:16 PM
جزاكَ الله خيرًا، وباركَ فيكَ، وشكرَ لكَ جهدَكَ.
.
فاصل2وردة1فاصل2
.
http://cdn.top4top.co/i_a7edcca1f81.png
.
.
وقالَ بعضُهم في وصفِ كتابٍ:
كتابٌ كوَشْيِ الرَّوْضِ خَطَّتْ سُطُورَهُ * يَدُ ابْنِ هِلالٍ عن فَمِ ابْنِ هِلَالِ
قالَ ابنُ خلّكان: ( يقولُ: إنَّ خطَّه في الحُسنِ مثلُ خطِّ ابنِ البوَّاب، وفي بلاغةِ ألفاظِه مثل رسائلِ الصَّابئِ؛ لأنَّه ابن هِلالٍ أيضًا ) [ وفيات الأعيان 3/ 343 ].
ولبعضِهم يمدحُ الصَّفَديَّ:
حائزًا من بدائعِ ابْنَيْ هِلالٍ * سِــحْرَ نَثْـرٍ بِـدُرِّ خَــطٍّ مُوَشَّـحْ
كَعَـلِيٍّ وَضْـعًا ورِقَّـةِ إبـرا * هيمَ طَبْعًا بَلْ أنتَ أسْمَى وأسْمَحْ
[ ألحان السَّواجع 2/ 166 ].
وكانَ الصَّفَديُّ خطَّاطًا، ورسَّامًا أيضًا.

أحمد البخاري
13-12-2015, 11:46 AM
ما شاء الله ! لم أر خطّ الصّفدي من قبل، فبورك فيكم

http://www.cliparthut.com/clip-arts/1538/digital-clock-1538429.jpg

و على ذكر الصَّفدي، فقد قال في مدح الشَّيخ بهاءِ الدِّين، محمود بن محمد، الكاتبِ المجوِّد المتقِن، المعروف بابنِ خَطيب بعلبك:

إنَّ ابنَ الخَطيبِ وابنَ هِلالٍ * لَيسَ ذا مِثلَ ذا علَى كلِّ حالِ
أيُّ نونٍ أَمسكْتَ مِن خَطِّ هَذا * فهْيَ مِن حُسنِها بألفِ هِلالِ

و له فيه، أو لغَيره:

خَطٌّ كأنَّ العُيونَ ناشِدَةٌ * سُودَ أَناسِيهِنَّ مِن كُتُبِهْ
أَقلامُهُ كنَّ للوَرى قَصَباً * والسَّبقُ للمُحتَوي علَى قَصَبِهْ

[ أعيان العصر وأعوان النصر ]
قال الصَّفدي في ترجمة ابن الخَطيب: كان فرداً في زمانه، وندرةً في أوانه. كاتبٌ أين الرياض من حروفه القاعدة، والعُقودُ من سُطوره التي تَبيت العُيون في محاسِنها ساهدة
كم روَّضَ قلمُه طِرساً، وجلا على الأبصارِ عرساً، وخَضَع له الكُتّاب فلا تسمع إلا همساً......الخ

أحمد البخاري
13-12-2015, 11:51 AM
بارك الله فيكم

https://s-media-cache-ak0.pinimg.com/236x/81/05/78/8105787e8dc4bf8ab2aa2addce652aab.jpg

أبو بكر بن عمّار، لمن بعَث له قصيدة، و قد نمّقها في قرطاسٍ أبيضَ:

لله دَرُّ عَقيلةٍ أَبْرَزتَهَا * مِن خِدْرِ فِكركَ في حُلى الإنْشادِ
خَطٌّ مِن النَّظمِ البَديعِ أَفادَني * حَظَّ الكِرامِ وخُطَّةَ الأَمجادِ
وَشيٌ سَختْ يدُك الصَّناعُ بِرَقمِهِ * فَكَسَوْتَنيهِ مُذَهَّباً بِأَياد
يَفدي الصَّحيفةَ ناظِري فَبياضُها * بِبَياضِهِ وسَوادُها بسَوادِ
أَهْدى تَحيَّتَك الزَّكيَّةَ طيبُها * كافورُ قِرطاسٍ ومِسْكُ مِدادِ

[قلائد العقيان، لابن خاقان]

أحمد البخاري
13-12-2015, 12:03 PM
نفع الله بكم جميعاً

http://i.skyrock.net/4359/16724359/pics/2343334223_1.jpg

أبو عبد الله، محمد بن محمد البلَوي، يمدحُ لسان الدّين ابنَ الخطيب:

رَقَّت طَبائعُهُ وراقَ جَمالهُ * فكَأنَّما خُلِقا مِن الأَزْهار
وحَلَتْ شَمائلُ حُسنِهِ فكأنَّما * خُلِعَت عَليهِ رِقَّةُ الأسْحارِ
فإذا تَكلَّمَ قُلتَ: طلٌّ ساقِطٌ * أَو وَقعُ دُرٍّ مِن نحورِ جَوارِ
أو فُتَّ مِسكُ الحِبرِ في قِرطاسِهِ * كالرَّوضِ غِبَّ الواكِفِ المِدْرارِ
تَتبَسَّمُ الأَقلامُ بينَ بَنانِهِ * فَتُريكَ نَظمَ الدُّرِّ في الأَسْطارِ
فَتَخالُ مِن تِلك البَنانِ كَمائِماً * ظَلَّتْ تُفَتِّحُ ناضِرَ النُّوَّارِ
تَلقاهُ فَيَّاضَ النَّدى مُتَهلِّلاً * يَلقاك بالبُشْرى والاسْتِبشارِ

[ الإحاطة في أخبار غرناطة ]

عائشة
13-12-2015, 02:07 PM
وفيكم بارك الله تعالَى، ونفع بكم.


إنَّ ابنَ الخَطيبِ وابنَ هِلالٍ * لَيسَ ذا مِثلَ ذا علَى كلِّ حالِ
أيُّ نونٍ أَمسكْتَ مِن خَطِّ هَذا * فهْيَ مِن حُسنِها بألفِ هِلالِ

وشبَّه الهلالَ بنونِ ابنِ هلالٍ أبو العلاءِ المعرِّيُّ إذ يقولُ:
ولاحَ هِلالٌ مثلُ نونٍ أجادَها * بِجاري النُّضَارِ الكاتِبُ ابنُ هِلالِ
وهذا ممَّا يُتعجَّبُ منه، إذ كيفَ اهتدَى إلَى مثلِ هذا وهو أعمَى؟!
[ انظر: "نكت الهميان 84" ].

أحمد البخاري
14-12-2015, 01:03 PM
شكر الله لكم

http://kenanaonline.com/photos/1237979/1237979353/gallery_1237979353.jpg?1306231747

أبو عبد الله بن الأبّار، في أبي الرَّبيع سليمان بن موسى الكلاعي:

لهُ مَنطِقٌ سَهلُ النَّواحي قَريبُها * فإنْ رُمتَهُ أَلفَيتَ صَعْبَ الشَّكائِمِ
وسِحرُ بَيانٍ فاتَ كلَّ مُفَوَّهٍ * فَباتَ علَيه قارِعاً سِنَّ نادِمِ
وما الرَّوضُ حَلّاهُ بجَوهَرهِ النَّدَى * ولا البُردُ وَشَّتْهُ أَكُفُّ الرَّواقِمِ
بأَبدَعَ حُسناً في صَحائفِهِ التي * تُسَيِّرُها أَقلامُهُ في الأقالِمِ

[ الإحاطة في أخبار غرناطة ]

أحمد البخاري
14-12-2015, 01:17 PM
بارك الله فيكم

http://www.glaxu.com/up2//upload/wh_36256788.JPG

أبو بكر عبد الرحمن بن عبد القاهر الفارسيّ، يمدَحُ نِظام الملك :

لو قِيسَ عَرْفُ عَرْفِهِ * بالمِسكِ كانَ أَعطَرا
ذو شِيَمٍ لَو أَنَّها * في الماءِ ما تَغَيَّرا
وهِمَّةٍ لَو أَنَّها * للنَّجمِ ما تَغَوَّرا
لو مَسَّ عُوداً يابِساً * أَورَقَ ثمَّ أَثمَرا
يُثني شَبا أَقلامِهِ * سُودَ الخُطوبِ نُفَّرا
إذا امْتَطَتْ أَناملاً *مِنهُ خُلِقنَ أَبحُرا
وإن نَظَرتَ في التي* وشَّى بها وحَبَّرا
رأَيتَ حُسناً لم تَجِد * كَمثلِ ذاك مُبصَرا
ومَظهَراً ومَفخراً * حتَّى تَكِلَّ أن تَرى

[ دمية القصر ]

أحمد البخاري
15-12-2015, 01:44 PM
بارك الله فيكم

http://gallery.ssdaa.com/sites/default/files/1027.png

وقال عبيدُ الله بنُ إدريس، في كتابٍ:

كأنَّ مَعانيهِ لَآلٍ وخَطَُّهُ * زَخارِفُ تَنميقِ الأَكُفِّ الصَّوانِعِ
رَعَتْ خَطَّهُ عَيني وقَلبيَ لَفظَهُ * مُراعاةَ صَبٍّ للنُّجومِ الطَّوالِعِ
أَتاني كَما يأْتي الحَيا بَعدَ فَقدِهِ * أَو الطَّيفُ يَسرِي في الكَرَى نحوَ هاجِعِ
كأنَّ أَزاهيرَ الرِّياضِ تَنَشَّرَتْ * لِعَينيَ فيهِ بينَ تلكَ البَدائعِ

[كتاب التشبيهات من أشعار أهل الأندلس]

عائشة
15-12-2015, 02:05 PM
بارك الله فيكم

فاصل1،،،فاصل1

وللصَّفَديِّ:

وإنْ أدارَ عـلَى قِرْطاسِـهِ قَـلَمًا * فباطِنُ الطِّرْسِ أنْهَارٌ وجَنَّاتُ

مِنْ كُلِّ هَمْزٍ سَمَا في سَطْرِهِ ألِفًا * فَقُلْ غُصُونٌ بأعْلَاها حَمَامَاتُ

[ ألحان السواجع 2/ 81 ]

أحمد البخاري
16-12-2015, 05:28 PM
نفع الله بكم

https://encrypted-tbn0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR9ZIM1tdYHuE2JX69E18cRDextUTmSJ Lxvv6McR77DrVq-PdbN

و لمحمّد بن نَصر القَيسراني:

إِنْ أَنتَ روَّيْتَ من أَلفاظهِ أُذُناً * علمتَ كيفَ مَقَرُّ الدُّرِّ في الصَّدَفِ
وإِن نظرتَ إِلى القِرطاسِ في يدِهِ * رأَيتَ كيفَ نباتُ الرَّوْضِ في الصُّحُف

[الخريدة]

و للصّاحب ابن عبّاد:

بِاللَّهِ قُل لي أَقرطاسٌ تَخطُّ بِهِ * مِن حُلَّةٍ هُوَ أَم أَلبَستَهُ حُلَلا
بِاللَّهِ لفظُك هَذَا سَالَ مِن عَسلٍ * أَم قَد صَبَبت علَى أَفواهِنا عَسَلا

[ المنتحل ]

و مثله قولُ لسان الدّين ابن الخَطيب:

إذا اهتَزَّ في رَوضِ المَهارقِ غُصنُهُ * تَساقَطَ منظومُ البَيانِ و مَنثورُ
تَخالُ صَباحَ الطِّرسِ يُرقَمُ بالدُّجى * و يُرقَشُ بالمِسكِ المُفتَّقِ كافورُ

[ ديوانه ]

أحمد البخاري
16-12-2015, 11:25 PM
رفع الله قدركم

http://middle-east-online.com/meopictures/slidea/_123777_walidL.jpg

أبو عبد الله بن عليّ الفاسيّ:

و الطِّرسُ يودِعهُ مِن خَطِّهِ بِدَعاً * تُبدي لمُبصِرها ما شاءَ من فِتَنِ
لَو بانَ للزُّهْرِ أَو للزَّهْرِ مَنظَرُها * لَم يَطلُعا بَعدُ في أُفْقٍ و لا غُصُنِ

[الذّيل و التّكملة، للمرّاكشيّ]

عائشة
17-12-2015, 01:58 PM
قالَ أبو إسحاقَ الـحُصْرِيُّ:
إذا بدا القَلَمُ الأعلَى براحتِه * مُطَرِّزًا لرِداءِ الفَجْرِ بالظُّلَمِ
رأيتَ أسودَ في الأبصارِ أبيضَ في * بصائرٍ لحظُها للفَهْمِ غيرُ عَمِ
كروضةٍ خَطَرَتْ في وَشْيِ زَهْرَتِها * وافتَرَّ نوَّارُها عن ثَغْرِ مُبْتَسِمِ
[ «شرح مقامات الحريري 5/ 227» للشريشيّ ].
فاصل1وردة1فاصل1
وشكرَ اللهُ لكم هذه الاختياراتِ الشِّعريَّةَ الجميلةَ.
ولا أستحسنُ كتابةَ آياتِ القرآنِ بالثُّلثِ المتناظرِ، أو الدِّيوانيِّ الجليِّ.

عائشة
17-12-2015, 02:11 PM
قالَ الوزيرُ أبو الحكمِ عمرو بن مذحج:

أتَى النَّظْمُ كالنَّظْمِ الَّذي تزدهي به * عروسٌ من الجوزاءِ إكليلُها البَدْرُ

تحلَّتْ لنا منهُ بِخَطِّكَ رُقْعَةٌ * هي الرَّوضةُ الغنَّاءُ كَلَّلَها الزَّهْرُ

[ الذخيرة - القسم الثاني - ص 590 ]

أحمد البخاري
17-12-2015, 11:50 PM
جزاكم الله خيراً
و قد أصبتم في ما ذكرتم من أمر اللّوحات
http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/flowers/df1.gif
لأبي الفتح البُستيّ، يمدحُ كاتباً:

عَجَباً لهُ مِن كاتبٍ مُستَكمِلٍ * أَمَدَ البيانِ على الأَنامِ مُقدَّمِ
قد سَدَّ سِحرُ بيانِهِ و بَنانِهِ * ما غادَرَ الكُتَّابُ مِن مُتَرَدَّمِ

[ روح الرَّوح، 1/107 ]

عائشة
19-12-2015, 02:18 PM
http://cdn.top4top.co/i_2e0127b8371.jpg
جزاكم الله خيرًا
.
لابنِ لبَّال:
إذا اضْطَرَبَتْ سُمْرُ اليَراعِ بكفِّهِ * ترَى دُرَرًا تَنْحَطُّ مِنْ فَمِ أرْقَمِ
وخَطًّا كمَا ألْقَتْ علَى صَحْنِ خدِّها * عَروسُ الرُّبَى وَشْيَ الرِّياضِ الـمُنَمْنَمِ
.
[ ديوان بني مروان في الأندلس: 595 ]

أحمد البخاري
19-12-2015, 04:19 PM
http://www.3rbz.com/uploads/01bebb99d14c2.jpg
ما شاء الله
لقد قلتُ في مقدّمة الحديث:(لِنَنعَم برَوضَةٍ في صَفَحات، ونَغنَمَ نُزهَةً في ورَقات)
فأرجو أن يكون الأمرُ كذلك، فبورك فيكم

القاضي أبو الحسن بن لبّال، يخاطبُ الفقيه القاضي ابن أخيل:

سائِلْ بغُرَّتهِ الهلالَ المُقْمِرَا * أَشَذىً تَفاوحَ عَرْفُه أم عنْبَرَا
وسَلِ اليَرَاعةَ في أنامِلِ كَفِّهِ * شذْراً يصوغُ بطِرسهِ أم جَوْهَرَا
أم حالتِ القِرطاسُ كافوراً بها * فَسرَتْ تَمُجُّ عليه مِسكاً أذْفَرَا
قاضٍ أَتى والحقُّ غُصْنٌ ذابِلٌ * فَسَقاهُ ماءَ العدْلِ حتى أثْمَرا

[ كنز الكتاب ومنتخب الآداب ]

عائشة
20-12-2015, 02:53 PM
ما شاء الله!

شكرَ اللهُ لكم، وبارك فيكم
.

وقال عمرُ بن عليٍّ المطَّوِّعيُّ في أبي الفَضْلِ الميكاليِّ:

يا مَنْ إذا خَطَّ الكِتابَ يَمينُه * أهدَى إلينا الوَشْيَ مِن صَنْعاءِ

لم تجرِ كفُّكَ في البَياضِ مُوَقِّعًا * إلَّا تَجَلَّتْ عَن يدٍ بَيْضاءِ

[ درج الغرر 57 ]

http://cdn.top4top.co/i_957a308d9f1.jpg

عائشة
20-12-2015, 02:53 PM
http://cdn.top4top.co/i_35b1e6e04d1.jpg
وقالَ أبو منصور الثَّعالبيُّ في أبي الفَضْلِ الميكاليِّ أيضًا:

لكَ في المحاسنِ مُعجزاتٌ جمَّةٌ * أبدًا لغيرِكَ في الوَرَى لم تُجْمَعِ

بحرانِ بَحْرٌ في البلاغةِ شابَهُ * شِعْرُ الوَليدِ وحُسْنُ حِفْظِ الأصمَعِي

وترسُّلُ الصَّابي يَزِينُ عُلُوَّهُ * خَطُّ ابنِ مُقْلَةَ ذي المحلِّ الأَرْفَعِ

كالنَّوْرِ أو كالزَّهْرِ أو كالدُّرِّ أوْ * كالوَشْيِ في بُرْدٍ عليه مُوَشَّعِ

وقالَ فيه:

وملكْتَ أحرارَ الكلامِ كأنَّها * خَدَمٌ وغِلْمانٌ لأمرِكَ وُقَّفُ

وكأنَّما نَوْرُ الرَّبيعِ وزَهْرُهُ * من وَشْيِ خَطِّكَ في المهارِقِ أحْرُفُ

وقالَ أيضًا:

وهيهاتَ أينَ الزَّهْرُ مِنْ حُسْنِ خَطِّهِ * وأينَ رذاذُ الطَّلِّ من صَيِّبِ الوَبْلِ

[ درج الغرر ]

أحمد البخاري
20-12-2015, 03:59 PM
ما شاء الله!
ومَن ذا يُجاري هذهِ الاختيارات المُبدعة

http://www.draw-art.com/attachment.php?attachmentid=11155&d=1285012418&thumb=1

ابنُ حَمديس، في خطابٍ لأبي الصّلت أُميَّة الأندلسيّ:

كأنِّيَ في رَوضٍ أُنزِّهُ ناظِري * جَليلُ مَعانيهِ يَدِقُّ عَن الحِسِّ
مَقَلْتُ بعَيني منهُ خَطَّ ابنِ مُقلةٍ * وفَضَّ على سَمعي الفَصاحَةَ مِن قُسِّ
وخِفتُ عَلَيهِ عينَ سِحرٍ تُصيبُهُ * فَصيَّرتُ تَعويذي لهُ آيةَ الكُرْسي

[ الخريدة ]

شهابُ الدّين محمود، في الوزير،عبد الله بن تاج الرئاسة:

إذا ما سَطَتْ أَقلامُهُ فَضَراغِمٌ * لَها الطِّرسُ غابٌ والصَّريرُ زَئيرُها
وإن دبَّحَتْ طِرساً فأبهَجَ رَوضُهُ * يُناظِرُ زُهْرَ النَّيِّراتِ نَضيرُها
وإنْ سَجَعتْ في مُهرَقٍ فَحمائِمٌ * لها الكُتْبُ دَوحٌ والقُلوبُ طُيورُها

[أعيان العصر وأعوان النصر]

عائشة
21-12-2015, 01:48 PM
http://cdn.top4top.co/p_559917rw6l1.jpg
جزاكم اللهُ خيرًا، وشكرَ لكم

إذا جرَتْ يَدُهُ في الطِّرْسِ كاتبةً وردة1 تبلَّجَ الطِّرْسُ عن دُرٍّ ومَرْجانِ

وإن تكلَّــمَ جاءتْــهُ بَراعتُــهُ وردة1 بكُلِّ ما شـاءَ مِن فَهْـمٍ وتِبْيـانِ

[ «شرح مقامات الحريري 5/ 237» للشريشيّ ]

أحمد البخاري
21-12-2015, 04:00 PM
ما شاء الله
http://up.3dlat.com/uploads/13545529376.gif
ابنُ خَفاجَة الأندلسيّ، يمدَح:

وحَسبُك مِن لَفظٍ وخَطٍّ قِلادةٌ * تُفَصَّلُ للعَليا ووَشيٌ مُعَمَّدُ
فللَّهِ طِرسٌ كلَّما اسوَدَّ أَسطُراً * تأَلَّقَ لَفظاً فَهوَ أَبيضُ أَسودُ
ونَدْبٌ لبيبٌ يَمشُقُ الطَّعنَ كاتِباً * ويَكفيهِ أُنبوبٌ مِنَ الرُّمحِ أَملَدُ
يُسَوِّدُ أَطرافَ اليَراعِ وإِنَّما * يُحَمِّرُ سُمْرَ الخَطِّ، حينَ يُسَوِّدُ

[ ديوانه ]
http://up.n4hr.com/uploads/1409169994523.gif

أحمد البخاري
22-12-2015, 11:18 AM
شكراً لكم
http://www.gladpige.dk/Blomster-no2/2011-2-2.gif
ابنُ نباتة المِصريّ، في مَمدوحِه:

مُهدي المَقال لأَسماعِ الوَرى دُرَراً * ومُمطِرُ الجودِ في أَيديهمُ ذَهَبا
يَصبو إِذا نَطَقَ الصَّابي ويَرمُقُهُ * طَرْفُ ابنِ مُقلَةَ بالإجلالِ إِن كَتَبا
شُكراً لأَقلامِكَ التي جَرَتْ لِمدىً * في الفَضلِ أَبقى لباغي شَأْوِهِ التَّعَبا
حَلَتْ وأَطرَبتِ المُصغي وحُزتَ بها * فَضلَ السِّباقِ فَسمّاها الوَرى قَصَبا

[ ديوانه ]
الصّابي، فاعل يَصبو، بارك الله فيكم

أحمد البخاري
22-12-2015, 11:29 AM
نفع الله بكم
http://www.gladpige.dk/Blomster-no2/Side2/gpb5.gif
أَبُو الْعَبَّاسِ بْنُ شُجَاعٍ، في ممدوحِهِ، وقد بعثَ لهُ كتاباً:

أَلَفْظُكَ أَعْلَى أَمْ فَضَائِلُكَ الْغُرُّ * وَخَلْقُكَ أَبْهَى أَم خلائقُكَ الزُّهرُ
وَخَطُّكَ أَحْلَى فِي الْعُيُونِ أَمِ الْكَرَى * وَمِنْ قَصَبٍ أَقْلَامُ خَطِّكَ أَمْ سُمْرُ
أَتَتْ لَمْعَةٌ زَانَتْ مَلَاحَتُهَا النُّهَى * بِهَا التِّبْرُ والدُرُّ الُمُنظَّمُ والسِّحرُ

[ تاريخ اربل ]

عائشة
22-12-2015, 02:16 PM
ما شاء الله، لا قوَّة إلَّا بالله

بارك الله فيكم

http://cdn.top4top.co/p_559o5xp2s21.jpg
لأُسامةَ بنِ منقذ:

للهِ دَرُّ طُـــروسٍ ضُــــمِّنَتْ دُرَرًا ،،، أَكْــرِم بمُنتَثِـرٍ منــها ومُنتَظِــمِ

لَفْظٌ أرَقُّ مِنَ الشَّكْوَى وألطَفُ مِ الْـ ،،، ـعُتْبَى وأشْهَى مِنَ الإبلالِ في الألَمِ

ووَشْيُ خَطٍّ حَكَى زَهْرَ الرَّبيعِ سَرَتْ ،،، أكمامُه عن بديعِ الفَضْـلِ والحِكَمِ

لو كـانَ حالكُـه لونَ الشَّـبابِ لَــمَا ،،، حالَتْ نضـارتُه بالشَّيْبِ والهَـرَمِ

[ ديوانه ]

أحمد البخاري
24-12-2015, 11:30 AM
نفع الله بكم
http://gladpige.dk/Blomster-no2/Side2/gpb-1.gif
قالَ الثَّعالبي: ولم أسمع في حُسنِ الخطِّ أحسنَ من قولِ أبي إسحاق الصَّابئ:

وكمْ مِن يدٍ بيضاءَ حازتْ جمالها * يدٌ لكَ لا تَسْودُّ إِلاَّ منَ النِّقسِ
إذا رَقَشَتْ بِيضَ الصَّحائِفِ خِلتَها * تُطَرِّزُ بالظَّلماءِ أَرديةَ الشَّمسِ
[ أَحسنُ ما سمِعتُ ]

شهاب الدِّين أبو الثناء محمود، في مَمدوحِهِ:

لهُ خُلُقٌ يُدَمِّثُهُ حَياءٌ * كرَوضٍ دَمَّثَتْهُ يَدُ الغَديرِ
وَجُودٌ كلَّما أَخفاهُ صَوناً * حَكى شَمسَ الظَّهيرةِ في الظُّهورِ
إذا وَشَّى بِليلِ النِّقسِ صُبْحَ الطُّروسِ أَراك نَوْراً فوقَ نُورِ
وأَبدي للمُوالي والمُعادي * أَماني أو مَنايا في السُّطورِ

[أعيان العصر وأعوان النصر]

لطيفة

لبَعضهم، يَعتذرُ عن رداءة خطِّه:
اعذِرْ أَخَاك على رَداءَةِ خَطِّهِ * واغْفِر رَداءَتَهُ لجَودةِ ضَبطِهِ
فالخطُّ لَيْسَ يُرَاد مِن تَحسينِهِ * وَبَيَانه إِلَّا إبانَةُ سِمطِهِ
فَإِذا أبانَ عَن الْمعَانِي سِمطُهُ * كَانَتْ ملاحَتُهُ زِيَادَةَ شَرطِهِ
[اليتيمة]

خبيب بن عبدالقادر واضح
24-12-2015, 12:39 PM
لطيفة

لبَعضهم، يَعتذرُ عن رداءة خطِّه:
اعذِرْ أَخَاك على رَداءَةِ خَطِّهِ * واغْفِر رَداءَتَهُ لجَودةِ ضَبطِهِ
فالخطُّ لَيْسَ يُرَاد مِن تَحسينِهِ * وَبَيَانه إِلَّا إبانَةُ سِمطِهِ
فَإِذا أبانَ عَن الْمعَانِي سِمطُهُ * كَانَتْ ملاحَتُهُ زِيَادَةَ شَرطِهِ
[اليتيمة]


ما أحسن هذه اللّطيفة! بلغتْ منّي مبلغًا، وإن كنتُ -والحمدُ لله- مِمّن إذا ذُكر الخطُّ الرّديءُ لم يكن شاهدًا! ولا أعني أنّه كخطِّ أحمدَ، أو فضلِ بن محمّد!

عائشة
24-12-2015, 02:30 PM
جزاكم اللهُ خيرًا، ونفعَ بكم
فاصل1

للصَّفَديِّ:

كَفُّهُ تَجْعَلُ الطُّروسَ إذا ما * خَطَّ فيها كالرَّوضةِ الغَنَّاءِ

وله أيضًا:

إذا أخـذَ اليراعَ فليسَ بينَ الطْـ * ـطُروسِ وبينَ زَهْرِ الرَّوْضِ نِسْبَهْ

وإن نطـقَ اسـتفادَ المرءُ منه * محاسِـنَ تسـتبي في الحـالِ لُبَّـهْ

وله:

إذا ما خطَّ سَطْرًا قلتَ رَوْضٌ * تَبَسَّمَ عنَ غَمامٍ باتَ يَبْكِي

[ ألحان السواجع ]

http://cdn.top4top.co/p_559j9jz1.jpg

أحمد البخاري
25-12-2015, 11:41 PM
نفع الله بكم
https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRUO3T49_ECHGOqk17bkmXgBS7brKF4U E7u00w8r1AeGobeJCiI
محمد بنُ إسماعيل بنُ الحُسين الدَّهّان، يمدحُ أبا زكريّا التَّبريزي:

مُهذَّبُ الطَّبْعِ والأَخلاقِ عَن طَبَعٍ * كَما صَفا بانْتِقاءِ السَّبْكِ إِبْريزُ
لهُ يَراعٌ يُراعيهِ الصَّوابُ ومَا * يأْلو بهِ عَن وَشيجِ الخَطِّ تَبريزُ
حَكى بما حاكَهُ الأنْواءَ هاطِلةً * فَشَأنُهُ الدَّهرَ تَحبيرٌ وتَطريزُ
طَوَتْ على عِزِّها إنْ عارَضْتَهُ بهِما * (صَنعاءُ) أَفوافَها غَيظاً و(تَبريزُ)

[ المُحمّدون مِن الشُّعراء ]

أحمد البخاري
26-12-2015, 03:12 PM
بارك الله فيكم
http://i687.photobucket.com/albums/vv237/4-one/vm-5.png
الوزيرُ الكاتبُ، أبو محمَّد بن الحبير، يمدَحُ قوماً:

قَومٌ إذا وَمَضَتْ بُروقُهُمُ هَمى * صَوبُ الحَيا وأَنارَتْ الآفاقُ
وإذا اسْتَقلَّ بَنانُهمْ بِيَراعَةٍ * لَبِسَتْ وَشيعَ بُرودِها الأَوْراقُ
وإذا انْتَدَوا وتَكلَّموا أُنسِيتَ ما * صانَتْهُ مِن أَعْلاقِها الأحْقاقُ

[ قلائد العِقيان ]

لطيفة

وقال بَعضُهم، في بعضِ مَن يدَّعي الكتابةَ
وقد كانَ يتَعمَّدُ تسويدَ أظفارِهِ بالحِبر:

يَدلُّ علَى أنَّهُ كاتِبٌ * سَوادٌ بأَظْفارِهِ راسِبُ
فإِنْ كانَ هذا دَليلاً لَهُ * فإِسْكافُنا كاتِبٌ حاسِبُ

[محاضرات الأدباء]

أحمد البخاري
26-12-2015, 06:30 PM
شكر الله لكم

http://akhawat.islamway.net/forum/uploads/post-640335-0-69250500-1395674328.jpg
كمالُ الدّين بن العَديم
يصفُ قَصيدةً أرسَلَها إليه بعضُ إِخوانهِ:

رَقَّتْ وراقَت فَجاءَت وهْيَ لابِسَةٌ * مِن البَلاغَةِ والتَّرصيعِ أَلْوانا
حَكَت بمَنثورِها والنَّظمِ إذْ جُمِعا * بأَحرُفٍ حَسُنَتْ رَوضاً وبُستَانا
يُمسي لها ابنُ هِلالٍ حينَ يَنظُرُها * يحكي أَباهُ بما عاناهُ نُقْصانا
كذاكَ أيضاً لها عبدُ الحَميدِ غَدا * عَبداً يَجُرُّ مِن التَّقصيرِ أَرْدانا

[معجم الأدباء، لياقوت]

أحمد البخاري
26-12-2015, 11:13 PM
بارك الله فيكم
http://akhawat.islamway.net/forum/uploads/post-647555-0-20531100-1440311383.png
وقال ابراهيم الصُّوفي، يمدحُ الكمالَ ابنَ العديم، من كلمة:

فَلَو عايَنَتْ عَينا ابنِ مُقلةَ خَطَّكم * لغَضَّ أَباهُ أَو رَنا وهْوَ خَزيانُ
فَكيفَ يكونُ السِّحرُ فينا و عِندَنا * و خَطُّكَ هاروتٌ و لفظُكَ سَحبانُ

[تذكرة ابن العديم، ص:30]
لطيفة

وقال العبدُ الضَّعيفُ، وقَد رأى لوحَةً أعجَبتهُ جداًّ:

خَطٌّ تُنيرُ سُطورُهُ وتَروقُ * مَن ذا يُطاوِلُ شَأْوَهُ ويَفوقُ
إِن كانَ ظَنّي في الأُمورِ مُصَدَّقاً * فالطِّرسُ تِبرٌ والمِدادُ خَلوقُ
ما كلُّ خَطٍّ تَزدَهيكَ حُروفُهُ * أَبداً ولا كُلُّ الحِجارِ عَقيقُ

[كتابُ الاعتذار، ص:1] !!!

عائشة
27-12-2015, 11:12 AM
وقال العبدُ الضَّعيفُ، وقَد رأى لوحَةً أعجَبتهُ جداًّ:

خَطٌّ تُنيرُ سُطورُهُ وتَروقُ * مَن ذا يُطاوِلُ شَأْوَهُ ويَفوقُ
إِن كانَ ظَنّي في الأُمورِ مُصَدَّقاً * فالطِّرسُ تِبرٌ والمِدادُ خَلوقُ
ما كلُّ خَطٍّ تَزدَهيكَ حُروفُهُ * أَبداً ولا كُلُّ الحِجارِ عَقيقُ

شِــعْرٌ يُشِــعُّ نِظـامُــهُ ويَـــروقُ * مَن ذا يُضـارِعُ وَشْيَهُ ويَفوقُ
إن كانَ قولي فيه غيرَ مُكَذَّبٍ * فالرَّقُّ سُـحْبٌ والقَصيدُ بُروقُ
ما كُلُّ شِــعْرٍ يَسْـتَبيكَ بِحُسْنِهِ * كَلَّا ولا كُـــلُّ الحِجــارِ عُلُــوقُ
فاصل1

وجزاكم اللهُ خيرًا، وبارك فيكم

عائشة
27-12-2015, 01:23 PM
http://cdn.top4top.co/p_559jqkv1.jpg
للملكِ الصَّالحِ في أسامةَ بن منقذٍ:

آدابُكَ الغُـرُّ بَحْـرٌ ما لَـهُ طَرَفُ وردة1 في كُلِّ سَمْعٍ بَدا مِن حُسْنِهِ طُرَفُ

نقــولُ لَـمَّا أتانـا ما بعثْتَ بــهِ وردة1 هذا كتـابٌ أَتَـى أمْ رَوْضـةٌ أُنُفُ

خَطٌّ تَنَزَّهَتِ الأزهارُ حينَ بَدا وردة1 كأنَّــهُ الدُّرُّ عَنْهُ فُتِّـحَ الصَّـدَفُ

[ ديوان أسامة بن منقذ 181، 182 ]

أحمد البخاري
28-12-2015, 01:29 PM
شكراً لكم، وهذا من حُسن ظنِّكم، رفع الله قدركم
http://up.3dlat.com/uploads/13864523075.jpg
للأَمير أَبُي عَليّ عمرَ بنِ أبي موسى، يصفُ قَصيدةً،بعَثَها إليه
ابنُ الأبّار، وقد أَحسنَ نَظمَها، وجَوَّدَ رَقمها:

أَتَت كَثْرَةً كالجَحفلِ المُتَضايِقِ * وَقد سَالَ مِنْهَا كلُّ شِعبٍ وشاهِقِ
وفاضَ على شُهْبِ المَهارِقِ سَيبُها * كَمَا فاضَ بعدَ الْفجْرِ نُورُ الْمَشَارِقِ
كأنَّ بَصيصَ الحِبرِ فَوقَ اسوِدادِهِ * مُذابُ زُجاجٍ إثمِدِيِّ المَعالِقِ
جرَى فَوْقَه دُهنٌ فَخَطَّت بِمَا جَرَى * وَمَا ذابَ فِي القِرطاسِ أَقْلَامُ ماشِقِ
وَلَا عَيبَ فِيهِ غيرَ أَنَّ رُقومَهُ * تَلوحُ احْوِراراً فِي لِحاظِ المَهارِقِ
غَدَتْ كغُصونِ الشَّوكِ شُعْثاً سُطورُهُ * وَفِي ضِمنهَا مَا ضَمَّ زَهرُ الحَدائِقِ
وَمَا هِيَ إِلَّا مُعجِزاتٌ تَظاهرَتْ * لتَعجيزِ ذِي دَعْوَى وتَصديقِ صَادِقِ

[ الحٌلّة السّيراء ]

أحمد البخاري
28-12-2015, 01:57 PM
بارك الله فيكم
https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcT7YQ3KX82jbgXRmDqdX5nugZWivIO1h cTp0Iwjayywh6O8yd49
لبَعضِهم:

مَعانٍ بَديعاتِ النَّظيمِ يخالُها * ذَوو الفَضلِ دُراًّ في العُقودِ مُنَظَّما
تكادُ مَعانيهِ خِلالَ سُطورِهِ * لحُسنِ مَباني اللَّفظِ أنْ تَتكلَّما
تأَمَّلتُ في تَركيبِ أَشكالِ خَطِّهِ * رَأيتُ ظَلاماً عَن ضِياءٍ تَبَسَّما

[اكتفاء القنوع بما هو مطبوع]

عائشة
29-12-2015, 01:53 PM
http://cdn.top4top.co/p_559e47u1.jpg
جزاكم الله خيرًا
لابنِ حسَّان الغافقيِّ:

بديعُ نظمكَ أضْحَى روضَ إيناسِ * أهدَتْ طباعكَ منهُ طِيبَ أنفاسِ

إذا كمائمُ ألفاظٍ له ابتسمَتْ * زهدتُّ في النّرجسِ المطلولِ والآسِ
...
ما وَشْيُ صنعاءَ إلَّا ما تُحبِّرُه * منكَ اليراعُ بحبرٍ فوقَ قرطاسِ

ولا الفوائدُ إلَّا ما تنظِّمُه * تلك القريحةُ في أجيادِ أطراسِ

[ الكتيبة الكامنة 248 ]

أحمد البخاري
29-12-2015, 05:21 PM
ما شاء الله

http://img.al-7up.com/imgcache/2013/11/65312.gif

للأَمير أَبُي عَليّ عمرَ بنِ أبي موسى، يصفُ رُقعةً،بعَثَها إليه
ابنُ الأبّار، وقد كتبَ فيها قصيدة:

وجاءَتْ مُوَشّاةً منَ اقْلامِكَ التي * بريقَتِها راقَت صِفاحُ المَهارِقِ
فما شِئتَ من لَفظٍ لمعناهُ حافظٍ * وخَطٍّ لهُ حَظٌّ من الحُسنِ فائقِ
فرَوضُ بَنانٍ فاتنٌ حُسنُ زَهرهِ * ورَوضُ بيانٍ مُثمرٌ بالحَقائقِ
غَدَتْ باحْوِرارٍ تَستبي كلَّ مُقلةٍ * وتُغري بتَبريحِ الهوى كلَّ رامِقِ
تَميسُ بريحِ الحُسنِ زَهواً سُطورُها * كما ماسَ خوطُ البانِ وَسْطَ الحدائقِ

[ الحٌلّة السّيراء ]

أحمد البخاري
29-12-2015, 05:34 PM
شكر الله لكم
http://www.oneclickmarket.com/shop/doodeebeauty/images/editor/the-than800.gif
وللصَّلاح الصَّفدي، يرثي العلاّمة فتح الدّين ابن سيّد النَّاس
بعد أن ذكَر بعضاً من مناقِبه:

ومَن يُمِرُّ على القِرطاسِ راحَتَهُ * فَيُنبِتُ الزَّهرَ غَضاًّ في نَواحِيهِ
ما كلُّ مَن خطَّ في طِرسٍ وسوَّدَهُ * بالحِبرِ تَغدو بهِ بِيضاً لَياليهِ
ولا تَخَلْ كلَّ مَن في كفّهِ قَلمٌ * إذا دَعاهُ إلى مَعنًى يًلَبِّيهِ
هَيهاتَ ما كانَ فَتحُ الدِّينِ حينَ مَضى * واللهِ إلاَّ فَريداً في مَعانيهِ

[أعوان النّصر]

أحمد البخاري
30-12-2015, 01:29 PM
بورك فيكم جميعا
http://love-messages.cc/images/img_1/63b78828da88bd4107a087be12fd1792.gif
أَبو الصَّلت أميَّة بن عَبدِ العَزيز الأَندلُسيّ:

وما روْضةٌ بالحَزْنِ جِيدَتْ بواكِفٍ * مِن المُزْنِ مَحجوبٍ بهِ حاجِبُ الشَّمسِ
سَرَى زَجِلَُ الأكْنافِ حتّى تَحلَّبَتْ * مَدامِعُهُ بالرِّيِّ في تُرْبها اليَبْسِ
تمرُّ بها ريحُ الجَنوبِ عَليلَةً * فَتَبعثُ أنفاسَ الحَياةِ إلى النَّفسِ
بأَبدَعَ مِن خَطٍّ ولَفظٍ تَداعَيا * بِذا الحُسنِ في تِلكَ اليَراعةِ والطِّرسِ

[خريدة القصر وجريدة العصر]

لطيفة
أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَصْرٍ السُّوَيْدِيُّ:

إِذَا كَتَبْتَ كِتَابًا غَلِّظِ الْقَلَمَا * مُحَبِّرًا فِي ذُرَاهُ الْخَطَّ وَالْكَلِمَا
حَتَّى يَهُونَ عَلَى الرَّائِي تَأَمُّلُهُ * فَلا يُقَاسِي لَهُ التَّحْدِيقَ وَالأَلَمَا

[ أدب الاملاء و الاستملاء ]

أحمد البخاري
31-12-2015, 12:03 AM
بارك الله فيكم

http://forum.hwaml.com/imgcache2/hwaml.com_1428657534_275.gif

أبو عبدِ الله محمد بنُ عليّ بنُ عَسكر، في رُقعة:

إنْ كانَ زَهراً فَمِن يُمناكَ مَنبِتُهُ * وإنَّما تَنبُتُ الأزْهارُ بالدِّيَمِ
أو كانَ دُراًّ فأَنتَ البَحرُ في أَدَبٍ * وعادَةُ البَحرِ قَذفُ الدُّرِّ للأُمَمِ
وافَتْ بخَطٍّ لَوَ انَّ الوَشْيَ أَبصَرَهُ * أَقَرَّ بالفَضلِ للأَقلامِ في القِدَمِ

[مطلع الأنوار ونزهة البصائر والأبصار]

أبو الحَسَن عليّ بنُ أحمد بن لُبَّال الشَّريشي:

إذا اضْطَربتْ سُمرُ اليَرَاعِ بِكفِّهِ * تَرَى دُرَراً تَنْحَطُّ من فَمِ أرقَمِ
وخَطّاً كما ألْقَتْ عَلَى صَحْنِ خَدّها * عروسُ الرُّبى وَشْيَ الرِّياضِ المنمَّمِ

[كنز الكتاب ومنتخب الآداب]

أحمد البخاري
31-12-2015, 06:07 PM
شكر الله لكم

http://up.movizland.com/uploads/1398159017027.gif

الصَّلاح الصَّفَدي
يمدحُ الأميرَ سَيفَ الدِّين الأحمدي:

وسُكوتُهُ لسُكونِهِ * وإذا تَكلَّمَ قالَ حَقْ
كَم مُسلمٍ بِيَراعِهِ * بَينَ الأَنامِ قَد ارْتَزَقْ
وَإذا بَرى أَقْلامَهُ * أَبْدى الأَزاهِرَ في الوَرَقْ
تَغْنى المُلوكُ برَأيِهِ * إنْ حانَ أَمرٌ أَو طَرَقْ

[أعيان العصر وأعوان النصر]

عائشة
02-01-2016, 02:00 PM
بارك الله فيكَ، ونفع بكَ.


أبو الحَسَن عليّ بنُ أحمد بن لُبَّال الشَّريشي:

إذا اضْطَربتْ سُمرُ اليَرَاعِ بِكفِّهِ * تَرَى دُرَراً تَنْحَطُّ من فَمِ أرقَمِ
وخَطّاً كما ألْقَتْ عَلَى صَحْنِ خَدّها * عروسُ الرُّبى وَشْيَ الرِّياضِ المنمَّمِ

[كنز الكتاب ومنتخب الآداب]



لعلَّ نونَ (المُنَمْنَم) سقَطَتْ سَهْوًا.
وجاءَ هُنا علَى الصَّوابِ:
http://www.ahlalloghah.com/showpost.php?p=49230&postcount=48

عائشة
02-01-2016, 02:02 PM
http://cdn.top4top.co/p_56065j71.jpg
لأبي هلالٍ العسكريِّ:

وخَطٍّ مِنَ التَّصحيحِ فيه معالمٌ * وللحُسْنِ إذ تَبدو عليه شَبيبُ

يُعَبِّرُ عنهُ الرَّوْضُ وَهْوَ مُنَمْنَمٌ * ويُخْبِرُ عنهُ الوَشْيُ وَهْوَ قَشيبُ

سَوادُ مِدادٍ في بياضِ صَحيفةٍ * تقولُ شَبابٌ بالمشيبِ مَشُوبٌ

كأنَّ ظَلامَ اللَّيْلِ أذرَى دُموعَهُ * فظلَّتْ على خَدِّ الصَّباحِ تَصُوبُ

[ ديوان المعاني 2/ 904 ]

أحمد البخاري
02-01-2016, 03:24 PM
بارك الله فيكم
http://engineering.uomosul.edu.iq/files/pages/page_9319063.gif
أَحْمد بن يُوسُف بن مَالك الرُّعيني الغَرناطيّ، يمدحُ الصّفَديّ:

إِنْ تَلقَهُ تَلْقَ كلَّ النَّاسِ فِي رَجُلٍ * قد بَات مُنْفَرداً فِي أَهلِ دُنْيَاهُ
إِنْ تَبدُ فِي الطّرسِ للرّائينَ أَحْرُفُهُ * ردَّ ابْنَ مُقلةَ للدُّنيا وأَحْياهُ
وَإِنْ أَجالَ جِيَاد الشّعْرِ مُسْتَبِقاً * خلَّى التَّنوخِيَّ عَن بُعدٍ وأَعياهُ

[الوافي بالوفيات]
وبالنّسبة للمنمنم، فكما ذكرتم، وقد غَفلتُ عن مُشاركتكم
فمعذرة، وشكراً على التّنبيه المُنمنم، وزادكم الله أدباً

وصِيّة!!

لبعضهِم:

إذا رُمتَ تَهذيبَ الرَّسائلِ فاعْتمِدْ * على حُسنِ خَطٍّ في سُهولَةِ مَنطِقِ
فأسْمَجُ مَسطورٍ سَماعاً ومَنظَراً * غَرائبُ لَفظٍ بخَطٍّ مُعَلَّقِ

[قلائد الجُمان، 3/208]
في المطبوع: فأسمحُ

عائشة
02-01-2016, 07:47 PM
وصِيّة!!

لبعضهِم:

إذا رُمتَ تَهذيبَ الرَّسائلِ فاعْتمِدْ * على حُسنِ خَطٍّ في سُهولَةِ مَنطِقِ
فأسْمَجُ مَسطورٍ سَماعاً ومَنظَراً * غَرائبُ لَفظٍ بخَطٍّ مُعَلَّقِ

[قلائد الجُمان، 3/208]
في المطبوع: فأسمحُ


سبحانَ الله! بين (أسمح) و(أسمج) بونٌ بعيدٌ، والفرقُ نقطةٌ!
وربّما كان من المناسبِ أن يُقالَ -إذا كانت الكلمة بالحاء-:
فأسمَحُ مسطورٍ سماعًا ومنظرًا * بدائعُ ألْفاظٍ بخطّ المُحَقَّقِ
وجزاكَ الله خيرًا، وبارك فيكَ.

أحمد البخاري
04-01-2016, 03:51 PM
نفع الله بكم، وبارَك فيكم
http://gladpige.dk/Blomster-no2/Side2/gpb-1.gif
أبو بكر محمّد بن عثمان السَّلماسيّ:

تُبدي أَنامِلُهُ على أَوراقِهِ * خَطًّا تُشاهِدُ مِن سَناهُ رَونَقا
كالدَّرِّ أو كالدُّرِّ أو كالزَّهرِ أَوْ * كالزُّهرِ أَو كالعَبقَرِيِّ مُنَمَّقا

[قلائد الجُمان في فرائد شُعراء الزَّمان، 5/133]

محمّد بن فارس المصريّ:

وافى كِتابُكَ رَوضَةً * تُطْوى أَزاهِرُها وتُنشَرْ
بل جَنَّةً رَقَّتْ وَرا * قَتْ مَسمَعاً حُسناً ومَنظَرْ
بل إِنَّهُ نادَيتُ لمـْــ * مَا أَعجَزَتْ: اللهُ أَكبَرْ
ماذا أَقولُ وكلُّ معْـ * ـنًى فيهِ بالبُرهانِ جَوهَرْ

[قلائد الجُمان في فرائد شُعراء الزَّمان، 5/166]

لطيفة

أبو محمّد، طه بن ابراهيم الإربليّ، مُلغزاً في حرفِ الألِفِ:

http://brahim-hat.orgfree.com/img/013.jpg

وناحِلِ الجِسمِ دَقيقِ الشَّوى * مُعتَدِلٍ لَم يَحْكِ ما فيهِ وَصْفْ
فَهْوَ إِذا أَنتَ تَأَمَّلْتَهُ * بِفكرَةٍ، إِسمٌ وفِعلٌ وحَرْفْ

[قلائد الجُمان في فرائد شُعراء الزَّمان، 2/165]
دقيق الشّوى: دقيقُ الرّأس

أحمد البخاري
07-01-2016, 01:06 PM
بارك الله فيكم

http://up.graaam.com/img/830596878e4c6fd6afa382666fd9897b.png

ابنُ نُباتة، يمدَحُ الصَّاحبَ تقيّ الدِّين بنَ هلالٍ:

فَدَيناكَ يابْنَ المُحسِنينَ مُجَوِّدًا * بِأَقلامِهِ أَو جائِدًا بمَكارِمِهْ
فَحاتِمُ عِندَ الجُودِ في بَطْنِ كَفِّهِ * وياقوتُ عِندَ الخَطِّ في فَصِّ خاتَِمِهْ

[خزانة الحَمَوي]
وياقوت المُستعصميّ، شيخ الخطاطين في زمانه
لطيفة
قالَ عمرو بنُ بَحر:
وفي خطِّ الحَزين في الأَرضِ، يقولُ ذو الرُّمّة:

عَشِيَّةَ مالي حِيلَةٌ غَيرَ أَنَّني * بلَقْطِ الحَصى والخَطِّ في الدَّارِ مُولَعُ
أَخُطُّ وأَمْحو الخَطَّ ثُمَّ أُعيدُهُ * بِكَفِّيَ والغِربانُ في الدَّارِ وُقَّعُ

[ الحَيوان ]
يذكرُ عشيَّةَ فراقِ أحبابه-وما أَمرَّها من عشيّة- وكيفَ أنَّهُ انتحى من الدّار جانباً، وقد تنكَّرَت له أبوابُها، ومادَتْ بهِ تلكَ العِراص، إِذ صَفِرَت مِن الأَنيس،
وخلَت ممّن يُحبُّ، وهو يدَفعُ الدَّمع، ويُظهرُ التَّجلُّد، ويتعلَّلُ باللَّقطِ والخطِّ، حتّى اسْتولَت علَيهِ الأحزانُ، فأَنِسَت بهِ الغِربان.
فالخطُّ –كما ترَون- تَسليةُ الحَزين، ومُتَنفَّسُ المَهموم، بهِ يَتعلَّل، وإليهِ يَستريح، نسألُ اللهَ السّلامة

عائشة
07-01-2016, 01:42 PM
جزاكَ الله خيرًا علَى هذه الاختياراتِ الحسَنةِ، ونفعَ بكَ.
ووددتُّ لو كانَ التَّعليقُ علَى بيتي ذي الرُّمَّةِ بخطٍّ أكبرَ:
حَتَّى يَهُونَ عَلَى الرَّائِي تَأَمُّلُهُ * فَلا يُقَاسِي لَهُ التَّحْدِيقَ وَالأَلَمَا
كما مرَّ معنا في هذا الحديثِ!
فاصل1وردة1فاصل1

ولبعضِ أهلِ العصرِ في وصفِ حسنِ خطٍّ:

لِلَّــهِ خَــطٌّ أَبْدَعَتْــهُ أَنَامِــلٌ * وأَهْـدَتْكَ نُـوَّارًا ودُرًّا مُفَصَّـلا

ولِلَّــهِ رَقٌّ نَمْنَــمَتْهُ يَرَاعَـــةٌ * وزُيِّنَ بالوَشْـيِ البَـدِيعِ وجُمِّـلا

حُـرُوفٌ كأَمْثَـالِ الدَّرَارِيِّ صُـوِّرَتْ * فَنَـوَّرَتِ القِرْطَـاسَ حَتَّى تَهَـلَّلا

تَوَارَتْ زُهورُ الرَّوْضِ مِن سِحْرِ حُسْنِها * ( ولَفَّتْ حَـيَاءً وجْهَهَا أن تُفَضَّلا )

فَثُلْـثٌ رُواءٌ ، فَارِسِـيٌّ بَرَاعَــةٌ * ودِيوانٍ اشْـرَاقٌ ، ونَسْخٌ سَـنًا عَلا

وَصِفْـهُ بإِتْقَانٍ وإِحْكَـامِ صَنْعَـةٍ * وحُسْـنٍ وتَجْويدٍ وما شِئْتَ مِنْ حُلَى

[ الكراسة السوداء - ص: 2 ]

ولبعضِ أهلِ العصرِ أيضًا:

ولو رأَى النَّـاظِرُ ما سـطَّرَهُ * بخطِّه لقـالَ: ما هـذا بَشَرْ!

خَطٌّ يغارُ الرَّوضُ من جمالِهِ * وحُسْـنُه يُنسيكَ طَلْعَةَ القَمَرْ

[ الكراسة السوداء - ص: 8 ]

أحمد البخاري
09-01-2016, 03:20 PM
بارك الله فيكم

حُـرُوفٌ كأَمْثَـالِ الدَّرَارِيِّ صُـوِّرَتْ * فَنَـوَّرَتِ القِرْطَـاسَ حَتَّى تَهَـلَّلا
تَوَارَتْ زُهورُ الرَّوْضِ مِن سِحْرِ حُسْنِها * ( ولَفَّتْ حَـيَاءً وجْهَهَا أن تُفَضَّلا )

ما شاء الله! أبياتٌ رائقة، لكن هذان البيتان أعجَباني كثيراً، ولا أُجامل، وتَواري الأزهار من سِحرِ الحروف، معنىً بديعٌ
والذي زاد الأبيات ملاحةً، ذلك التَّضمين الحسَن، الذي أسبَل عليها مسحَةً شاطبيّةً أندلسيَّةً
فبورك في بعضِ أهلِ العَصر، ونفع بهم، وأرجو أن لا يبخلوا على
أهل العصر بالنُّسخة الوحيدة لـــ[الكرّسة السّوداء]

أحمد البخاري
09-01-2016, 03:37 PM
نفع الله بكم

http://www.gladpige.dk/Blomster-no2/Side3/2011-47.gif

وللمقَّريّ، يُعَدِّدُ مَناقِبَ لسان الدّين بن الخَطيب:

وأَتى بِكلِّ بَديعَةٍ في نَوعِها * لَم تُختَرَعْ وَغَريبَةٍ لَم تُعْهَدِ
ما شِئتَ مِن شِعرٍ أَرَقَّ مِن الصَّبا * وكِتابَةٍ أَزهى مِن الزَّهرِ النَّدي
وبَديعِ قِرطاسٍ تَوشَّحَ مَتنُهُ * بِمُنَمنَمٍ مِن رَقمِهِ ومُنَجَدِّ
بَهِجٍ كأنَّ الحُسنَ حَلَّ أَدِيمَهُ * فَكساهُ رَيعانَ الشَّبابِ الأَغْيَدِ
يَختالُ بَينَ مُوصَّلٍ ومُفَصَّلٍ * ومُطَرَّزٍ ومُنَظَّمٍ ومُنضَّدِ
كالبُردِ في تَوشيعِهِ، والسِّلكِ في تَرصيعِهِ، والوَشْيِ نُمِّقَ باليَدِ

[ نفح الطّيب، 1/110 ]

لطيفة

العلّامة أثير الدِّين أبو حيَّان:

سَبَقَ الدَّمعُ بالمَسيرِ المَطايا * إذْ نَوى مَن أُحِبُّ عَنِّيَ نَُقْلَهْ
وأَجادَ السُّطورَ في صَفحَةِ الخَدْ * دِ ولِمْ لا يُجيدُ وهْوَ ابنُ مُقلَهْ

[النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة]

عائشة
11-01-2016, 02:33 PM
أشكرُ لكم ثناءَكم، وتشجيعَكم الطيِّبَ.
جزاكمُ اللهُ خيرًا، وبارك فيكم.
فاصل1وردة1فاصل1

قال صفيُّ الدِّين الحليُّ في صفة كتابِ مجلَّدٍ أُهديَ إليه:
للهِ خَطُّ كِتابٍ خِلْتُهُ دُرَرًا * أو روضةً رَصَّعَتْهُا السُّحْبُ بالبَرَدِ
أبدَتْ بظاهرِهِ أيدي مُجَلِّدِهِ * نَقْشًا على جِلْدةٍ أوْهَتْ بِهِ جَلَدي
[ ديوانه 284 ]

أبو محمد فضل بن محمد
11-01-2016, 03:52 PM
أشكرُ لكم ثناءَكم، وتشجيعَكم الطيِّبَ.
جزاكمُ اللهُ خيرًا، وبارك فيكم.
فاصل1وردة1فاصل1

قال صفيُّ الدِّين الحليُّ في صفة كتابِ مجلَّدٍ أُهديَ إليه:
للهِ خَطُّ كِتابٍ خِلْتُهُ دُرَرًا * أو روضةً رَصَّعَتْهُا السُّحْبُ بالبَرَدِ
أبدَتْ بظاهرِهِ أيدي مُجَلِّدِهِ * نَقْشًا على جِلْدةٍ أوْهَتْ بِهِ جَلَدي
[ ديوانه 284 ]


أخذه من الوأواء الدمشقي من قصيدته المشهورة :
نالت على يدها ما لم تنله يدي ....... نقشا على معصم أوهت به جلدي
وتنسب ليزيد بن معاوية رضي الله عنه .

عائشة
12-01-2016, 01:35 PM
جزاكم الله خيرًا
وردة1وردة1وردة1
وردَ الكتابُ فلا عَدِمْـ * ـتُ أياديَ المولَى الـمُكاتِبْ

وفَضَضْتُهُ فوجدتُّه * جَمَّ البدائعِ والغرائبْ

خَطٌّ يروقُ مَلاحةً * والرَّوْضُ تُنشِئُهُ السَّحائبْ

وفصاحةٌ تتشنَّفُ الـْ * ـأَسْماعُ منها بالكواكِبْ

[ تذكرة ابن العديم 205 ]

وردة1وردة1وردة1

لطيفة

أبو العلاء المعريُّ:

إنِّي لأعلمُ من وجهِ العدوِّ وإنْ * أبدَى المداجاةَ ما تُخفي ضمائرُهُ

كالخَطِّ يَلْحَظُهُ القاري فيُوصِلُ مَعْـ * ـناهُ إلَى قَلْبِهِ في الوَقْتِ ناظِرُهُ

[ تذكرة ابن العديم 64 ]

أحمد البخاري
12-01-2016, 04:15 PM
ما شاء الله بورك فيكم
http://www.ro-ehsas.net/uploads/1400683652552.png
وقال أبو العَيناء: كنتُ عندَ إبراهيم بن العبَّاس الصّوليّ، وهوَ يكتبُ كتابًا، فسقطت مِن القلَمِ نُقطةٌ مُفسِدَةٌ فمَسَحَها
بكُمِّهِ، فَعَجِبتُ،فقالَ: لا تَعجَب، المال فرعٌ والقلمُ أَصلٌ، ومِن هذا السَّوادِ جاءَت هذهِ الثِّيابُ
والأُصولُ أحوجُ إلى المراعاةِ من الفُروع، ثم فكَّرَ قليلًا وقالَ:
إذا ما الفِكرُ وَلَّدَ حُسنَ لَفظٍ * وأَسلَمَهُ الوجودُ إلى العِيانِ
ووَشَّاهُ فَنَمنَمَهُ بَنانٌ * فَصيحٌ في المَقالِ بلا لِسانِ
تَرى حُلَلَ البَنانِ مُنَشَّراتٍ * تَجَلَّى بَينَها حُلَلُ المَعاني
[ مُعجم الأدباء ]

لطيفة

يحْيى بن سَعيد ابنُ الدَّهّان، وقد كبِر :
وعَهْدي بالصِّبا زَمَنًا وقَدِّي * حَكى أَلِفَ ابْنِ مُقلَةَ فِي الْكِتابِ
وَقَد أَصبَحْتُ مُنحَنياً كَأَنِّي * أُفَتِّشُ فِي التُّرَابِ على شَبَابِي

[معجم الأُدباء]
عِظة
لبَعضِهم:
انظُرْ إِلى الأَجْداثِ فَهْيَ صَحائفٌ * خُطَّتْ بأقلامِ المواعظِ والعِبَرْ
أَفَما رأيْتَ سُطورَها تَتلو علَى* زُوَّارِها حِكَماً تَحارُ بِها الفِكَرْ

[مجمع الحكم والأمثال ]

عائشة
14-01-2016, 02:47 PM
شكرَ اللهُ لكم، وبارك فيكم.

لطيفة

أبو العلاء المعريُّ:

إنِّي لأعلمُ من وجهِ العدوِّ وإنْ * أبدَى المداجاةَ ما تُخفي ضمائرُهُ

كالخَطِّ يَلْحَظُهُ القاري فيُوصِلُ مَعْـ * ـناهُ إلَى قَلْبِهِ في الوَقْتِ ناظِرُهُ

[ تذكرة ابن العديم 64 ]


البيتانِ لأسامةَ بن منقذٍ كما في {ديوانه }: ص253 (ط. دار صادر).

عائشة
14-01-2016, 02:51 PM
http://cdn.top4top.co/p_136fxd1.jpg
للصَّلاحِ الصَّفديِّ:

كتابُكَ أمْ وَشْيٌ براحةِ راقمِ * ولفظُكَ أمْ دُرٌّ بأسلاكِ ناظِمِ

أتاني فأغْنَى عَن رياضٍ تراقَصَتْ * غُصونُ الرُّبا فيها بسَجْعِ الحمائِمِ

فكَمْ ألف مِن تَحتِ همزٍ كأنَّها * حَمامٌ علَى غُصْنٍ من البانِ ناعمِ

ونون لها في الحُسْنِ تقويسُ حاجبٍ * وميم إذا حقَّقْتَها ثَغْر باسمِ

[ ألحان السواجع 2/ 109 ]

فاصل1

لطيفة

لابن الورديِّ:

عاتبتُ ظَبْيًا مَصونًا * لِـمْ أنتَ سَيِّئُ خَطِّ؟

قالَ: اغْتَفِرْ قُبْحَ خَطِّي * لِـحُسْنِ شَكْلي وضَبْطي

[ ديوانه 326 ]

عائشة
17-01-2016, 02:01 PM
http://cdn.top4top.co/p_16wsj51.jpg
لشهابِ الدِّين بن شمس الدِّين الأنصاريِّ:

تجني النَّواظِرُ مِن محاسنِ خَطِّهِ * رَوْضًا ومِنْ ألْفاظِـــهِ أزْهارا

خَــطٌّ رِمـــاحُ الخَــــطِّ مِـنْ خُــــدَّامِهِ * إن رَامَ دَمْرًا أوْ أعَزَّ ذِمارا

[ ألحان السواجع 1/ 143 ]

فاصل1وردة1فاصل1

لطيفة

لابنِ التعاويذيِّ:

لا تُنكِـــرَنَّ صَــــفارَ قِرْطـــــاسي إذا * وافَــــــى إليكَ ودِقَّـــــــةَ المكتــوبِ

وكلاهُما عُوفيتَ من داءِ الهَوَى * بنُحولِ جِسْمي شاهِدٌ وشُحوبي

[ ديوانه 51 ]

أحمد البخاري
18-01-2016, 01:18 PM
ما شاء الله! بورك فيكم

http://img-fotki.yandex.ru/get/5630/143049936.b21/0_a52bb_f87737c1_L.png

أبو بحر يوسُف بنُ عبد الصَّمد، يمدحُ الوزيرَ أبا بَكرِ بنَ زيدون:

أبا بَكرٍ تَقولُ ليَ القَوافي *وجَدتَّ البَحرَ فاطَّرِحِ الثِّمادا
لكَ القلمُ الذي إنْ خَطَّ سَطرًا * يَوَدُّ المِسكُ لو كانَ المِدادا
سَلَلتَ على المهارِقِ منهُ حدًّا * فَلَلتَ بهِ الصَّوارِمَ والصِّعادا
فإنْ زَهَّدتَ طَيًّا في حَبيبٍ * فَقَد زَهَّدتَ في كَعبٍ إِيادا
فلا جَلَبَ الزَّمانُ إِليك همًّا * ولا مَنَعَتكَ حادِثةٌ رُقادا

[الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة، 6/813]
الثِّمادُ: الحُفَرُ يكونُ فيها الماءُ القِليلُ، حبيب:أبو تمّام الطّائي الشّاعر،كعب: ابنُ مامة الإياديّ، الجواد

لطيفة
أبو الحُسين الجزَّار:

مَن مُنصفي مِن مَعشرٍ * كثُروا عليَّ وكشَّروا
صادقتُهم وأرى الخروجَ من الصَّداقةِ يعسُرُ
كالخطِّ يسهُلُ في الطُّروسِ ومحوُهُ يتعذَّرُ
وإذا أردتَ كَشَطتَهُ * لكنَّ ذاك يُؤثِّرُ

[قلائد الجُمان، 8/271]

عائشة
18-01-2016, 02:21 PM
http://cdn.top4top.co/p_1763b61.jpg
بارك اللهُ فيكم، ونفعَ بكم
فاصل1
لأبي الفتح البُسْتيِّ:

جمــــــعَ اللهُ للأميـرِ أبي نَصْـــــ * ـرٍ خِصالًا تعلـــو بها الأقدارُ

راحــةً ثَــــــرًّةً وصَـــدْرًا فضـــــــاءً * وذَكـــــــاءً تبــدو له الأســـــــــرارُ

خَطُّه رَوْضـــــةٌ وألفــــــاظُهُ الأزْ * هارُ يَضْحَكْنَ والمعاني ثِمارُ

[ ديوان أبي الفتح البستي 245 (ط. المجمع) ]

فاصل1

لطيفة

ما زالَتِ الأوراقُ تُوجَدُ في الرِّيا * ضِ وقد أرَاني الرَّوْضَ في الأوراقِ

[ من تقريظ على ديوان الخشاب، ص400. والبيت في تشبيه الأدب بالرَّوض، ويصلحُ في وصف الخطِّ كذلك ]

أحمد البخاري
19-01-2016, 02:17 PM
وفَّقكم الله لكلّ خير

http://s4.picofile.com/file/8171232784/DDV034_TN.JPG

الصّلاح الصّفدي ، يمدحُ شهابَ الدّين أبا بكر بن محمد بن محمود، القاضي الكاتب:

عِبارةٌ هيَ أَنْدى مِن نَسيمِ صَبًا * مَرَّتْ على زَهَراتِ الرَّوضِ وانْصَقَلَتْ
وأَسطرٌ إن أَقُل مِثلُ العُقودِ فَما * أَرى العُقودَ إلى تِلك العُلا وَصَلَتْ

[أعيان العصر وأعوان النصر، 2/22]
لطيفة
محمد بن الرُّومِيّ:

كيف السَّبيلُ إلى كَتْمِ الغرام إذا * كاتبْتُكم وأردتُّ السِّرَّ ينْكَتِمُ
وقد غداَ الطِّرْسُ بالوجْهَيْنِ مُشتَهِراً * وباللِّسانَيْن أَمسْى يُعْرَفُ القَلمُ

[ريحانة الألبّا وزهرة الحياة الدنيا، ص:158]
عِظة
لبَعضهم:

إذا كتبَ الشَّبابُ سُطورَ مِسْكٍ * وأترَبهُنّ كافورُ المَشيبِ
فيا أسَفي وما أسَفي وحُزْني * سِوَى طَيِّ الصَّحيفةِ عن قريبِ

[ريحانة الألبّا وزهرة الحياة الدنيا، ص:86]
أتربهنَّ: محاهنَّ، والأصل، أتربت الكتاب أواللّوحَ وترَّبته، إذا وضعت عليه التّراب، لمحوِ المكتوب، وتهيئة اللّوح للكتابة مرّة أخرى

أحمد البخاري
19-01-2016, 06:26 PM
بارك الله فيكم جميعا

http://blogimages.seniorennet.be/hennie/P1681577-9b3bec6973e4819838642f852d55f1b8.gif

لطيفة

وقال بعضُ عباد الله:

خطٌّ تنمَّقَ كاتِبٌ في نَسْجِهِ * فأبانَ عِقداً بالجُمانِ مُرَصَّعا
ليلٌ تلَألأَ في نهارِ طُروسِهِ * فأرانيَ المَلوَينِ في وقْتٍ مَعا
إِن راحَ يرقُمُ في المَهارِقِ لَمْ يَدَعْ * لدَعِيِّ خَطٍّ في الكِتابَةِ مَطمَعا

[ كتابُ الإعتذار، ص:2]

عائشة
21-01-2016, 01:34 PM
ما شاء الله! شِعْرٌ جميلٌ رائقٌ.
وما ألطفَ أخذَهُ مِنَ المتنبِّي إذْ يقولُ:
واسْتَقْبَلَتْ قَمَرَ السَّماءِ بوَجْهِها * فأرَتْنِيَ القَمَرَيْنِ في وَقْتٍ مَعَا
وفي الأبياتِ مُحاسِنُ أُخَرُ، لِـمَن تأمَّلَ ونَظَرَ.
فباركَ اللهُ في (بعضِ عبادِ اللهِ)، وزادَهُ توفيقًا.
http://cdn.top4top.co/p_20nev11.jpg
إذا أخذَ القِرطاسَ أَوْدَعَ طِرْسَهُ * خَميلةَ زَهْرٍ أو قِلادةَ جَوْهَرِ

[ نصرة الثائر 125 ]

فاصل1

لطيفة

لابن مغاور:

يا ناسِخًا أحْكَمَتْ يَداهُ * فَوْقَ سَماءِ الطُّروسِ زهْرَا

طِرْسِيَ رَوْضٌ بِغَيْرِ زَهْرٍ * فاغْرِسْ بيُمْناكَ فيهِ زَهْرَا

[ أعلام مالقة 199 ]

أبو محمد فضل بن محمد
21-01-2016, 08:02 PM
بارك الله فيكم جميعا

وقال بعضُ عباد الله:

خطٌّ تنمَّقَ كاتِبٌ في نَسْجِهِ * فأبانَ عِقداً بالجُمانِ مُرَصَّعا
ليلٌ تلَألأَ في نهارِ طُروسِهِ * فأرانيَ المَلوَينِ في وقْتٍ مَعا
إِن راحَ يرقُمُ في المَهارِقِ لَمْ يَدَعْ * لدَعِيِّ خَطٍّ في الكِتابَةِ مَطمَعا

أنت شاعر يا ابن أخي (!) ولكن حدثني عن تلألؤ الليلِ كيف يكونُ ؟ وكيف يكون محله النهار ؟ والله تعالى يقول : (( والنهار إذا جلاها )) !
أنت تريد اجتماعهما أو دخول أحدهما في الآخر ، ليل تخلل ... ، تناثر في نهار ... مثلا !
ثم حدثني عن ( تنمق ) : أليس هو مطاوع ( نمق ) ، والتنميق فعل المنمِّقِ والتنمُّق أثره في المنمَّقِ وهو الخطُّ .
نعم ، وجدت في بعض الكتب : ( وكان لا يتنمق في كلامه ) ، ونحو هذا ، ولكن هذا لمعنى التكلف ، أو التظاهر ، ونحو ذلك ، وليس مرادا هنا .
فما قولك يا ابن أخي ؟!

عائشة
22-01-2016, 02:27 PM
لعلَّه يُؤذَن لي بهذه المُنازعةِ، فإنِّي قد استحسنتُ هذه الصُّورةَ البديعةَ في قولِه: (ليلٌ تلألأَ في نَهارِ طُروسِهِ)، وظننتُ أنَّكم سترونَ فيها ما رأيتُ، ولم يخطرْ ببالي أنَّها ستكونُ موضعَ انتقادٍ من عمّنا الشّيخ (فضل)! وأخي (أحمدُ) هو أفصحُ منِّي لسانًا، وسيبيِّنُ ذلك -إن شاء اللهُ- بيانًا.
وقد مضَى في الحديثِ قولُ أبي إسحاقَ الحُصْريِّ:
إذا بـــــــــدا القَلَــــــــمُ الأعلَى براحــــــتِه * مُطَــــرِّزًا لرِداءِ الفَجْــــرِ بالظُّلَــــمِ
رأيتَ أسودَ في الأبصارِ أبيضَ في * بَصائرٍ لحظُها للفَهْمِ غيرُ عَمِ
وهذا قريبٌ ممَّا نحنُ فيه، فظلمةُ المِدادِ سوادٌ في الأبصارِ، بياضٌ في البَصائرِ.
أمَّا (تنمَّق) فأحسبُه أرادَ (تأنَّقَ).
واللهُ أعلمُ.
وفَّق اللهُ الجميعَ.

أحمد البخاري
22-01-2016, 08:06 PM
شكرا لكما على الاهتمام والتشجيع، نفع الله بكما

http://www.mamarocks.com/pinkrose25.gif

ولستُ بشاعر، وأين أنا من الشّعر، إنّما هي أبيات كالفلتات، أترصَّد لها الغفلات، أحلّي بها جيديَ العاطل، تشبها بالأماثل والأفاضل
ولا أذكرها هنا إلا تملّحا، لذلك أذكرها تحت عنوان : لطيفة، لأنّه من اللطف بمكان، أن يقول الشّعرَ مثلي في هذا الزّمان
أمّا تلألؤ الليل فليس المراد الليل الذي هو الليل، إنما المراد الحبر، وهم يشبّهونه بالليل والظلام والدّجى والمسك، وغير ذلك، وقد مضى قريبا قول بعضهم:
إذا وَشَّى بِليلِ النِّقسِ صُبْحَ الطُّروسِ أَراك نَوْراً فوقَ نُورِ
فانظر إلى قوله (نَوْرا ) وقايس ذلك بـــ(تلألأ)
وقول المتنبي، يصف قلماً:
يَمُجُّ ظلاماً في نَهارٍ لسانُهُ ويُفهِمُ عمّن قالَ ما ليسَ يُسمَعُ
وقول الأعرابي:
قِرطاسُهُ من البَياضِ شَمسُ ونِقسُهُ ليلٌ عليهِ يَرسو
وتلألؤ الحبر بريقُه ولمعانه حِسًّا، أو تلألؤه حسناً وبهاءً وجمالاً، وقد استحالَ خطوطا ونقوشا وأشكالا، أو المراد تلألؤ المعاني التي يدلّ عليها وقد تمثَّل على الطّروس كلماتٍ وحروفا
بل الأولى أن يكون المراد كلَّ ذلك، وعلى هذا فكلمة(تلألأ) حجر الأساس في هذا البيت، كما أرى، وإلا فكل كاتب يخطّ سوادا في بياض، ويجمع ليلا إلى نهار
أمّا الشّطر الثّاني فقد نظرتُ فيه إلى قول المتنبي:
فأرتني القمرين في وقت معا
فحاكيتُه في ظاهر العبارة، ولا تخلو من معنىً، فالكاتب لفرط تأنّقه، كأنّه جاء بالمستحيل، حتّى جمع بين الضّدّين في وقتٍ واحد، تمكناً من صنعته، واقتداراً عليها
أمّا (تنمّق) فسبقُ قلمٍ منّي و إنّما أردت تأنَّق كما هو في المسوّدة عندي، وقد انتبهت لذلك بعد انتهاء المدّة المخصصة للتّحرير، فلم أشأ أن أنازع تنبيها، وأرجأت ذلك لمنازعة لاحقة، فكان ما كان من تنبيهكم، فبورك فيكم
والذي فهمت من كلامكم أنّ تنمّق قد يأتي لغير المطاوعة، بدليل تفسيركم لقولهم: فلان لا يتنمق في كلامه، فقد ذكرتم أنّ المعنى: لا يتكلف التنميق
فهل في هذا نصٌّ في المعاجم، أم أنّكم قستموه على مثل تصبَّر، وتحلَّم....وبابه
فإن كان لما ذكرتم وجه، ألا يمكن حمل البيت -بالرّواية الثّانية-على هذا المعنى، فكأنّ الكاتب تكلَّف تنميق حروفه وبالغ في ذلك طلباً للأكمل والأحسن، والتّنميق هو التّحسين والتّجويد كما تعرفون. أفتونا مأجورين، ونفع الله بكم

عائشة
23-01-2016, 01:51 PM
أحسنتم بيانًا. أحسنَ اللهُ إليكم، ونفعَ بكم.

وأحمدُ اللهَ إذْ كانَتْ كلمة (تأنَّقَ) لديكم كما توقَّعْتُ!

وبارك اللهُ فيكم.

فاصل1

قال التنوخيُّ:

خطٌّ وقرطاسٌ كأنْـ * ـنَهُما السَّوالفُ والشُّعورُ

وكأنَّه ليلٌ يمو * جُ خلالَهُ صُبْحٌ منيرُ

وبدائعٌ تَدَعُ القُلو * بَ تكادُ مِن طَرَبٍ تطيرُ

في كلِّ معنًى كالغِنَى * يحويهِ مُحتاجٌ فقيرُ

أو كالفكاكِ ينالُهُ * مِن بعدِ ما يأسٍ أسيرُ

وكأنَّما الإقبالُ جا * ءَ أو الشِّفاءُ أو النُّشورُ

وكأنَّه شَرْخُ الشَّبا * بِ وعيشُه الغَضُّ النَّضيرُ

[ التذكرة الحمدونية 5/ 410 ]

فاصل1،،،فاصل1

لطيفة

كتبَ الصُّوليُّ إلى بعض إخوانِه بقلمٍ دقيقٍ، فأنكرَ ذلك، فكتبَ إليه:

أنكرَ الخطَّ إذ رآهُ ضئيلَا * قالَ هلَّا كتبْتَ خَطًّا جَليلا

قلتُ لا تسبقَنَّ باللَّوْمِ عُذْري * بَخِلَ الخَطُّ إذْ رآني بَخيلا

وكذا الجِسْمُ إذْ رأَى علَّةَ الألْـ * ـحاظِ مِن مُقلتيكَ صارَ عَليلا

وقال آخَرُ في نحوِه:

يقولُ وقد كتبتُ دقيقَ خَطٍّ * إليهِ لِمْ تجنَّبْتَ الجَليلا

فقلتُ له عشقتُ فصارَ خَطِّي * دقيقًا مثلَ صاحبِه ضَئيلا

[ أدب الكتاب للصُّولي 60 ]

أحمد البخاري
23-01-2016, 02:55 PM
نفع الله بكم جميعا

http://dl2.glitter-graphics.net/pub/2848/2848942nsvfd1aalk.gif

الملك الأمجد صاحب بعلبك:

كتابُك كالرَّوضِ الذي فاحَ نَشرُهُ * وفاضَت به الغُدرانُ وابتَسَم الزَّهرُ
ففي كلِّ سَمعٍ منهُ شَنفٌ مُرصَّعٌ * وفي كلِّ قُطرٍ من تأرُّجِهِ عِطرُ
فللَّه ما تحوي السُّطورُ التي به * كأنَّ رِياضَ الحَزْنِ ما قَد حَوى السَّطرُ

[مفرج الكروب في أخبار بني أيوب،4/291]
قالوا: أَحسنُ مَا تَكُونُ الروْضةُ عَلَى الْمَكَانِ الذي فِيهِ غِلَظٌ وارْتفاع، وقيل: الحَزن: موضعٌ مَعْرُوفٌ كَانَتْ تَرْعَى فِيهِ إِبِلُ المُلوك
ورد في شعر الأعشى ثمّ تبعهُ على ذلك الشّعراء، قال الأعشى:
مَا رَوْضَةٌ، مِنْ رِياضِ الحَزْن، مُعْشِبَةٌ * خَضْراءَ جادَ عَلَيْهَا مُسْبِلٌ هَطِلُ ...الخ (اللّسان )

لطيفة

لبعضهم، في قصيدة باردة، وقد كُتبت بخطٍّ رديء:

مُعوَّجةٌ أسْطارُها وحروفُها * كأنَّ بها من بَردِ لفظِك فالِجا
ولا عَجبٌ من سُخفِهنَّ فإنَّهُ * إذا ساء فعلُ المرءِ ساءَ نَتائجا

[الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة، 6/605]

أحمد البخاري
24-01-2016, 05:05 PM
بورك فيكم جميعا

http://magia-de-encantos.zip.net/images/2724775_LRFwA.gif

وقال بعضُ عباد الله أيضاً، وقد تَخيَّل رُقعة تضمَّنت قصيدةً بليغة
وقد أحسنَ كاتبُها في رَقمها إلى الغاية:

للهِ طِرسٌ قد زَهَت بقَصيدةٍ * تاهَت على زَهرِ الرِّياضِ أَريجا
فحُروفُها كزَواهرٍ قد صُوِّرت * وتَمثَّلَت تلك السُّطورُ بُروجا
بأَناملٍ يحكي السَّحابَ هُمولُها * فتَفجَّرتْ بينَ العُفاةِ خَليجا
بيراعِه كم زانَ رَقًّا عاطلاً * فأحالَهُ بعد الذُّبولِ بَهيجا
لو أنَّ أرضاً حدَّثَتْهُم لابتَغَتْ* خُضرُ الرِّياض بأَن تكونَ دُروجا
بَذَّ الرِّفاقَ بديهَةً فتعجَّبوا * من كاتبٍ بلَغَ السِّماكَ عُروجا

[ كتاب الاعتذار، ص:3 ]

عائشة
25-01-2016, 01:28 PM
ما شاء الله! بارك اللهُ فيكَ، وزادكَ توفيقًا.

ولعلَّ: (زَهَتْ) سبقُ قلمٍ، صَوابُه: (زَهَا). واللهُ أعلمُ.

http://b.top4top.net/p_24rl981.jpg

ولبعضِ المتكلِّفينَ:

للهِ خَطٌّ كَرَوْضِ وَرْدِ * ودُرِّ عِقْدٍ ووَشْيِ بُرْدِ

في بَطْنِ طِرْسٍ كضَوْءِ شَمْسٍ * عليهِ نِقْسٌ كلَيْلِ صَدِّ

والرَّقْمُ غُصْنٌ سَقاهُ مُزْنٌ * فطابَ دَجْنٌ بعَرْفِ نَدِّ

واللَّفْظُ عَذْبٌ كحُلْوِ ضَرْبٍ * ووَصْلِ حِبٍّ بغَيْرِ وَعْدِ

هتون تركي
25-01-2016, 01:54 PM
بارك الله فيكي

أحمد البخاري
26-01-2016, 05:09 PM
ما شاء الله! بارك الله فيكم
وشكراً على التَّصحيح، ولعلّه أراد الرُّقعة، أو الصّحيفة

https://s-media-cache-ak0.pinimg.com/236x/98/91/33/9891338de542f4f74299f134a0d2c156.jpg

لبَعضهم، على لسانِ قَلَم:

كَم رَوضةٍ نَبَتَتْ في الطّرسِ أَنبَتَها * خَطِّي تَذلُّ لها مِن حُسنها الحِبَرُ
لها السُّطورُ غُصونٌ والحروفُ بها * زَهرٌ وزُهْرُ المعاني بَينها ثَمَرُ
تُضيءُ فيها المعاني وهْيَ حالِكةٌ * سَوداءُ يَعجَبُ من إشْراقِها القَمَرُ
تَبْقى على غابِرِ الأيَّامِ ناضِرةً * ولا تحُولُ إذا ما صَوَّحَ الشَّجَرُ

[المجموع اللفيف، للأفطسي ، ص:92]

عائشة
27-01-2016, 01:49 PM
وفيكم بارك الله تعالى.

شكرًا لكم.

فاصل1وردة1فاصل1
http://c.top4top.net/p_26l6511.jpg


قالَ البُحتريُّ في مدحِ الحسن بن وهبٍ:

وَإذا دَجَتْ أقْلامُهُ ثمّ انتَحَتْ * بَرَقَتْ مَصابيحُ الدُّجَى في كُتْبِهِ

باللَّفْظِ يَقرُبُ فَهْمُهُ في بُعْدِهِ * مِنَّا وَيَبْعُدُ نَيْلُهُ في قُرْبِهِ

حِكَمٌ فَسائحُهَا خلالَ بَنانِهِ * مُتَدَفِّقٌ وقَليبُها في قَلْبِهِ

كالرَّوْضِ مُؤتَلِفًا بحُمرَةِ نَوْرِهِ * وَبَياضِ زَهْرَتِهِ وَخُضرَةِ عُشْبِهِ

أوْ كالبُرُودِ تُخُيِّرَتْ لـمُتَوّجٍ * مِن خالِه أوْ وَشْيِهِ أوْ عَصْبِهِ

وكأنَّها والسَّمْعُ مَعقُودٌ بهَا * شَخْصُ الحَبيبِ بَدا لعَيْنِ مـُحِبِّهِ

[ ديوانه 165 ]

فاصل1
http://b.top4top.net/p_2698qw1.jpg

وصيَّة

لابنِ زَبادةَ:

إن كنتَ تَسْعَى للسَّعادةِ فاسْتَقِمْ * تَنَلِ المُرادَ ولَوْ سَمَوْتَ إلَى السَّما

ألِفُ الكِتابةِ وهْوَ بَعْضُ حُروفِها * لَـمَّا استقامَ علَى الجَميعِ تقَدَّما

[ وفيات الأعيان 6/ 246 ]

أحمد البخاري
27-01-2016, 08:15 PM
ما شاء الله بورك فيكم

http://hindunet.tolshop.com/v1/product_images/fga10_large.jpg

لبَعضهم:

إذا أخذَ القرطاسَ أودَعَ طرسَهُ * خَميلةَ زَهرٍ أو قلادَةَ جَوهَرِ
حمَى كلَّ فكرٍ عن عِراكِ رَوِيِّهِ * وحطَّ عن الأقلامِ ثِقلَ التَّفكُّرِ

[ نصرة الثائر على المثل السائر، ص:125 ]

وصيَّة

لبَعضهم:

تعلَّم قوامَ الخطِّ يا ذا التّأدُّبِ * ولازمْ له التعليمَ في كل مَكتبِ
فإن كنتَ ذا مالٍ فحظُّكَ زينةٌ * وإن كنتَ محتاجاً فأفضلُ مَكسَبِ

[ درَّة الحِجال، 2/181 ]

أبو محمد فضل بن محمد
27-01-2016, 08:55 PM
لبَعضهم:

تعلَّم قوامَ الخطِّ يا ذا التّأدُّبِ * ولازمْ له التعليمَ في كل مَكتبِ
فإن كنتَ ذا مالٍ فحظُّكَ زينةٌ * وإن كنتَ محتاجاً فأفضلُ مَكسَبِ

[ درَّة الحِجال، 2/181 ]


الذي أحفظه منذ نعومة أظفاري ( ! ) وهو المشهور لدى الخطاطين :
.............................. فاصل1 فما الـخط إلا زينة المتأدب
فإن كنت ذا مال فخطك زينة فاصل1 ..........................
وبعضهم يقول : فحظك وافر .
ولعل ما في الدرة أجمل وأكمل وأبعد عن الحشو .

أحمد البخاري
02-02-2016, 12:17 AM
بارك الله فيكم

http://www.muslmah.net/imgpost/11/cf4482225f981bf9531ada6fa9c726a9.gif

لطيفة

أَحْمد بن يُوسُف الدّمشقيّ
وقد كان يكتب الخطّ الفائق، ثمَّ أُصيب في يدهِ اليُمنى، فصار يكتبُ باليُسرى ويُجيد، فكتب لبعضِ إخوانه:

لقَد عِشْتُ دَهرًا فِي الْكِتَابَة مُفردًا * أُصوِّرُ مِنْهَا أَحرُفا تُشبِهُ الدُّرَّا
وَقد عَادَ خطِّي الْيَوْمَ أَضْعَفَ مَا تَرى * وَهَذَا الَّذِي قَد يَسَّرَ اللهُ لليُسْرى

فَأَجَابَهُ، بقَولِهِ:

لَئِن فَقَدَت يُمناكَ حُسنَ كِتَابَةٍ * فَلَا تحْتَمِلْ هَمًّا وَلَا تَعتقِد عُسْرا
وأَبشِر ببِشرٍ دَائِمٍ ومَسرَّةٍ * فقَد يَسَّرَ اللهُ الْعَظِيمُ لَك الْيُسْرَى

[ الضّوء اللامع، 2/250 ]

عِبرة

لسان الدّين بن الخَطيب:

فمُذْ كتَبَ الشَّيبُ المُلمُّ بعارِضي * حُروفًا أتَى منها بمَحضِ عِتابِ
نَسَختُ بما قَد خطَّهُ سُنَّةَ الهَوى * وكَم سُنَّةٍ مَنسوخَةٍ بكتابِ

[ ديوانه، 1/155 ]

عائشة
02-02-2016, 01:58 PM
أشعارٌ تُعجِبُ، ولطائفُ تُطْرِبُ

بارك اللهُ فيكم

http://a.top4top.net/p_32cxsz1.jpg

لمحمَّد بن جَنْكَلي يمدحُ الصَّلاحَ الصَّفَديَّ:

نَثْرٌ إذا نَظَرْتَهُ كأنَّهُ الـْ * ـمَنثورُ لاحَ وَسْطَ رَوْضٍ ناضِرِ

ونَظْمُ شِعْرٍ راقَ في تأليفِهِ * فأخْجَلَ العُقودَ في الجواهِرِ

وحُسْنُ خَطٍّ قد جَعَلْتَ طِرْسَهُ * مُدَبَّجًا كالرَّوْضِ بالأزاهِرِ

[ ألحان السواجع 2/ 74 ]

فاصل2فاصل2فاصل2

عبرة

قالَ أسامةُ بن منقذٍ:

نُكِّسْتُ في الخَلْقِ وحَطَّتْنِيَ السْـ * ـسَبْعونَ لَـمَّا أنْ عَلَتْ سِنِّي

وغَيَّرَتْ خَطِّي فأضْحَى كما * تَرَى وكم قد غَيَّرَتْ مِنِّي

[ ديوانه 275 ]

أحمد البخاري
02-02-2016, 04:01 PM
ما شاء الله، نفع الله بكم

https://scontent.cdninstagram.com/hphotos-xaf1/t51.2885-15/s320x320/e15/10919677_903297813044314_293310414_n.jpg

أبو محمَّد عبدُ الله بنُ الحَسن الأنصاريّ، القُرطبي
فيمَن يَكتُب في الوَرق بالمقَصّ، وهو غَريبٌ:

وكاتبٍ وشْيُ طِرسهِ حِبَرٌ * لَم يَشِها حِبْرُهُ ولا قَلَمُهْ
لكنْ بمقراضِهِ يُنَمنمُها * نَمنَمةَ الرَّوضِ جادَهُ رَهَمُهْ
يُوجِدُ بالقَطعِ أَحرُفاً عَدِمَتْ * فاعْجَبْ لشَيءٍ وُجودُهُ عَدَمُهْ

[ نفح الطِّيب، 2/378 ]
الرَّهَم: المَطَر، والصورة في الأعلى تقريبية، وفيك فطانة

لطيفة

لأبي العلاء، يرثي رجلاً اسمهُ:محمّد:

فيا قلبُ لا تُلحِق بثُكلِ محمّدٍ * سواهُ ليَبقى ثُكلُهُ بيِّنَ الوَسْمِ
فإِنّي رأيتُ الحزنَ للحُزنِ ماحيًا * كما خُطَّ في القِرطاسِ رَسمٌ على رسمِ

[ سقط الزّند، ص:20 ]

عائشة
03-02-2016, 01:56 PM
سبحان الله! هذا غريبٌ حقًّا! وإن كانَ صنعُ الزَّخارفِ بالمقصِّ في الوَرَقِ معروفًا.

فاصل1

وذكرتُ بهذا ما قالَه الرصافيُّ البلنسيُّ يصفُ خطًّا في كاغد مقطوعٍ بالمقصِّ:

... هَلْ أبْصَرْتَ مِنْ قَبْلُ أحرُفًا * كُتِبْنَ بماءِ الحُسْنِ في طُرَرِ الزَّهْرِ

سِحاءة قِرْطاسٍ ثَنَتْها كما تَرَى * مُلاعبةُ المِقْراضِ سَطْرًا علَى سَطْرِ

أليسَ عجيبًا أن يُعَوَّضَ كاتبٌ * بكافورةِ القِرْطاسِ عن مِسْكةِ الحِبْرِ

[ ديوانه 84 ]

فاصل1

وشكرَ اللهُ لكم، ونفعَ بكم.

أحمد البخاري
06-02-2016, 04:28 PM
شكر الله لكم

http://lysiarose.l.y.pic.centerblog.net/4481f36f.png

المعرّي، يصفُ كتاباً وصلَ إليه:

أقولُ لهم وقَد وافى كتابٌ * تَخالُ سُطورَهُ دُّرًّا نظيما
ألَيست كفُّ كاتبه غَمامًا * يَسحُّ بها الشّقاوةَ والنّعيما
فكيف تخطُّ في القرطاسِ رَسمًا * وشأنُ السُّحْبِ أن تمحو الرُّسوما
فقالوا: مَن أطاعته المعالي * تَصرَّفَ كيف شاءَ بها عليما
كأنَّ أبا الوحيدِ وما عَظيمٌ * لأهلِ الفضلِ أن يأتوا عظيما
تَناوَلَ من لَطافتهِ نَهاراً * ففَرَّقَ فوقَهُ ليلًا بهيما

[ سقط الزَّند، ص: 259 ]

لطيفة

أحمد بن عبد الله المالقي
يصفُ النُّسخ النّفيسة، التي خطَّها الشّيوخ المتقنون:

خُطوطُ الشُّيوخِ قوامُ الكِتابِ * جمالٌ يروقُ ومَجدٌ يدومْ
عَجِبتُ إليها على ضَعفها * تُقوّي الضَّعيفَ وتأسو الكُلومْ

[ الذَّيل والتّكملة، 1/325 ]

أحمد البخاري
13-02-2016, 05:53 PM
بارك الله فيكم

http://www.arabnet5.com/media/638/photos_%D8%B2%D9%87%D9%88%D8%B1_%D8%A8%D9%86%D9%81 %D8%B3%D8%AC%D9%8A%D8%A9_10560.jpg

للمتنبّي، يمدح:

إِنْ كوتِبوا أَو لُقوا أوحورِبوا وُجِدوا * فِي الْخطِّ وَاللَّفْظِ والهيجاءِ فُرْسَانًا
كَأَنَّ ألسنَهم فِي النُّطْق قَد جُعلَت * على رِماحِهم فِي الطَّعْن خُرْصانا

[ ديوانه ]

لطيفة

لبعضهم:

عرَضتُ كتابي كَي يُباعَ بدرهمٍ * على مُشتَرٍ عند الوفاءِ شَحيحِ
رأى خَطَّهُ ذا عِلَّةٍ فأَعادَهُ * ومَن يشتري ذا عِلَّةٍ بصَحيحِ

[المخلاة، ص:212]

عائشة
15-02-2016, 02:24 PM
http://a.top4top.net/p_4547uk1.jpg
.
.
بارك الله فيكم، ونفع بكم
.
لابنِ الورديِّ:

جاءَ سوادٌ منكَ في بياضِ

يُعْرِبُ عن خاطرِكَ الفيَّاضِ

ألطفُ مِنْ أزاهرِ الرِّياضِ

وماءِ مُزْنةٍ علَى رَضْراضِ

[ ديوانه ]

فاصل2فاصل2فاصل2

لطيفة

لحفصةَ الركونيَّة، وقد سألتْها امرأةٌ من أعيان أهل غرناطةَ أن تكتبَ لها شيئًا بخطِّها، فكتبَتْ إليها:

يا ربَّةَ الحسْنِ بل يا ربَّة الكَرَمِ * غُضِّي جُفونَكِ عمَّا خَطَّهُ قَلَمي

تَصَفَّحيهِ بلَحْظِ الوُدِّ مُنْعِمةً * لا تحْفِلي برَديءِ الخَطِّ والكَلِمِ

[ نفح الطيب ]

عائشة
16-02-2016, 02:08 PM
http://d.top4top.net/p_46u0b61.png
قالَ الصَّاحبُ بن عبَّاد:

خطُّ الوزيرِ ابنِ مُقْلَهْ * بُسْتانُ قَلْبٍ ومُقْلَهْ

وللثَّعالبيِّ:

خطُّ ابنِ مُقْلةَ مَنْ أرعاهُ مُقْلَتَهُ * وَدَّتْ جوارِحُهُ لَوْ حُوِّلَتْ مُقَلا

فالدُّرُّ يَصْفَرُّ لاستحسانِهِ حَسَدًا * والبَدْرُ يَحْمَرُّ مِنْ أنوارِهِ خَجَلا

[ ثمار القلوب 210 ]

http://d.top4top.net/p_46u0b61.png

وقالَ الأرَّجانيُّ يمتدِحُ أحدَهم بحُسْنِ الخَطِّ:

أَإِسْماعيلُ لو أصبحْتَ يَوْمًا * وكُنتَ مُعاصِرًا أبناءَ مُقْلَهْ

وخَطَّتْ عندَهم يُمْناكَ سَطْرًا * لغَضُّوا مِنْ حيائِكَ كُلَّ مُقْلَهْ

[ ديوانه 2/ 198 ]

http://d.top4top.net/p_46u0b61.png

لطيفة

أنشدَ الصَّلاح الصَّفديُّ أبا حيَّان الأندلسيَّ يومًا لنفسِه:

قلتُ للكاتبِ الَّذي ما أراهُ * قَطُّ إلَّا ونَقَّطَ الدَّمْعُ شَكْلَهْ

إن تَخُطَّ الدُّموعُ في الخَدِّ شيئًا * ما يُسَمَّى؟ فقالَ: خَطُّ ابنِ مُقْلَهْ

فأنشدَه أبو حيَّان من لَفْظِهِ لنفسِهِ:

سَبَقَ الدَّمْعُ بالمسيلِ المطايا * إذْ نَوَى مَنْ أُحِبُّ عَنِّيَ رِحْلَهْ

وأجادَ الخُطوطَ في صَفْحةِ الخَدْ * دِ ولِمْ لا يُجيدُ وَهْوَ ابنُ مُقْلَهْ

[ ألحان السواجع 2/ 305 ]
.

وبيتا أبي حيَّان تقدَّما في المشارَكة ذات الرّقم (83)، مع اختلافٍ يسير

وجزاكم اللهُ خيرًا

http://d.top4top.net/p_46u0b61.png

عائشة
05-03-2016, 02:57 PM
http://d.top4top.net/p_646sb71.jpg
.
قال ابنُ زمرك، وقد وقفَ على كتابٍ بخطّ الغنيّ باللهِ:
.

ألَا عِمْ صباحًا راقَ في أُفُقِ السَّعْدِ * وجاءَ معَ الصُّنْعِ الجميلِ علَى وَعْدِ

وللهِ عَيْنا مَن رأَى خَطَّكَ الَّذي * يروقُ به الأبصارَ وَشْيٌ علَى بُرْدِ

بَنَفْسَجُ حِبْرٍ فوقَ وَرْدِ صَحيفةٍ * تضوَّعَ مِنْها الطِّيبُ عن زَهَرِ الحَمْدِ

تهادَى به المنشورُ يَخْجَلُ هَيْبةً * فأهداكَ منه الفَضْلُ باكُورةَ الوَرْدِ

ولا غَرْوَ أن تَجْلو الرِّياضَ بَنانُهُ * فأنملُهُ سُحْبُ النَّوالِ لِـمُسْتَجْدِ
.

[ ديوانه 103 ]

أحمد البخاري
27-04-2016, 02:03 AM
بارك الله فيكم

https://scontent-mrs1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xpt1/v/t1.0-9/13055387_1726704500948191_4224667846855445096_n.jp g?oh=0bfb700017894f5ec306dd1cc5bdeec2&oe=57B00D3A

لأحمد بن يوسف أبي العبّاس الماردينيّ
في خطِّ ياقوت المُستَعصميّ:

يا قوتَ قلبي أين ياقوتُ الذي* حظُّ الأفاضلِ خطُّهُ وكلامُهُ
ليَرى المُقوِّسُ كيفَ دارت نونُهُ * ويرى المُزرِّدُ كيف سالَت لامُهُ

[ العقود الفريدة، 1/356]
المُقوّس: صانع القِسيّ، المُزرّد: صانع الدُّروع، لامه: جمع لأْمَة بتخفيف الهمز، وهي الدّرع

أحمد البخاري
29-04-2016, 09:24 PM
بارك الله فيكما
http://www.ahlalloghah.com/attachment.php?attachmentid=1317&stc=1&d=1475057761

عائشة
04-10-2016, 02:28 PM
وفيكَ باركَ اللَّهُ.
.
.
http://c.top4top.net/p_277p04i1.png
.
لصفيَّةَ بنتِ عبدِ اللهِ وقد عابَتِ امرأةٌ خطَّها:
.

http://e.top4top.net/p_277ltmk1.png
.

[ "جذوة المقتبس" للحميدي (ص600) ]

أحمد البخاري
11-02-2017, 02:03 PM
بارك الله فيكم

بخط ياقوت المستعصمي (ت:689هـ)

http://www.ahlalloghah.com/attachment.php?attachmentid=1453&stc=1&d=1500200514

عائشة
10-10-2017, 01:42 PM
وفيكَ باركَ اللَّهُ.

.

لأبي نُضار في ابنتِه نُضار -رحمهما الله-

مِنْ إحدَى مَراثيه الباكيةِ: [ من الطويل ]

.

وتكتُبُ خَطًّا نَادِرًا ذا بَراعةٍ وردة1 يُريكَ ازْدِهاءَ الرَّوْضِ في أبْهَجِ اللّبْسِ

فما الرَّوْضُ مَطْلولًا تَفَتَّحَ زَهْرُهُ وردة1 فَراقَ لذِي عَيْنٍ وشاقَ لذِي حِسِّ

بأَبْهَجَ مِمَّا قَدْ وَشَتْهُ أنامِلٌ وردة1 لها بسَوادِ النِّقْسِ في أبيضِ الطِّرْسِ

فلَوْ أَبْصَرَتْهُ لابْنِ مُقْلةَ مُقْلةٌ وردة1 لأَغْضَتْ حَياءً وَهْوَ قَدْ عَضَّ في الـخَمْسِ

.

[ ديوان أبي حيّان الأندلسيّ، ص: 231 ]