ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة الخط العربي (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=26)
-   -   البسملة بأنواع من الخطوط العربية ( محاولة تنتظر النقد ) (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=6108)

عائشة 10-12-2011 08:18 AM

البسملة بأنواع من الخطوط العربية ( محاولة تنتظر النقد )
 
بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ

الحمدُ للهِ، والصَّلاةُ والسَّلامُ علَى رسولِ الله، وبعدُ:
فهذه مُحاوَلةٌ متواضِعةٌ لكتابةِ ( البسملةِ ) بأنواعٍ أربعةٍ من الخطوطِ؛ وهي -علَى التَّرتيبِ-:
1- الرقعة.
2- الفارسي.
3- الديواني.
4- الديواني الجلي.
وإنِّي لأرجو ألا يبخلَ عليَّ الإخوةُ الخطَّاطونَ في هذا الملتقَى الطيِّبِ -أو مُحبُّو فنِّ الخطِّ العربيِّ، ومتذوِّقوهُ- بتوجيهاتِهم الثَّمينةِ، ونقداتهم الرَّصينةِ، وملحوظاتِهم الأمينة.
وعلَى الخيرِ نلتقي، وبالنَّقدِ نرتقي -بإذنِ الله تعالى-.
وإذا وجدتُّ تفاعلاً مع الموضوعِ؛ فإنِّي سأُحاوِلُ أنْ أكتبَ ( البسملةَ ) بالخطَّينِ: النَّسخ، والثُّلُث -إن شاء اللهُ-، وإن لم أجدْ؛ اكتفيتُ بهذا.
تنبيه: كلمة ( الرحيم ) -في خط الرقعة- كانَتْ مُعوجَّةً عن الطَّريقِ، ومنخفضةً عن مستوَى صُويحباتِها، فأُعيدَتْ إلى مكانِها الصَّحيحِ عن طريقِ برنامج ( الفوتوشوب )، وقد ذكرتُ هذا للأمانةِ. وقد بدَتِ الهاءُ في ( لفظ الجلالةِ ) كأنَّها مطموسةٌ، ولَـمْ تكن كذلكَ في الحقيقةِ؛ وإنَّما وقعَ هذا بسببِ التَّصويرِ.


أبو الفضل 10-12-2011 12:01 PM

سلمت أناملك أيتها الصالحة , لست من النقاد و لكن الخط الثالث و الرابع شيء بديع زادكِ الله توفيقا

أبو محمد فضل بن محمد 10-12-2011 01:17 PM

أحسنتِ .

تألق 10-12-2011 02:44 PM

ما شاء الله
موفقة

عائشة 11-12-2011 09:16 AM

بارك اللهُ فيكم جميعًا.

كنتُ أتمنَّى أن أجدَ مَن يُنبِّهُني عَلَى أخطائي، ويُرشِدُني إلى الصَّوابِ؛ ولكن " ما كلُّ ما يتمنَّى المرءُ يُدركُهُ ".

ولذا: اسمحوا لي أنْ أُغْلِقَ هذا الحديثَ.


أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 11-12-2011 01:41 PM

بارك الله فيك أيتها الخطاطة ..
ولا أرى أن يغلق الموضوع ، بل لعلك تجدين في قادم الأيام من يهتم ويعلق ..
.................
وكنت اكتفيت بالشكر ، ولم أحب أن أتقدم بين يدي ( الخطاطين ) إذ لست من أهل هذا الفن ، ومن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب ..
لكن - حتى أزيل قفل الإغلاق من هذا الحديث القيم - أقول :
يقال عن ( الخط ) ما يقال عن ( الشعر ) وغيره من المواهب : موهبة تحتاج إلى كثرة الممارسة ، وطول التأمل في أعمال السابقين ممن برَّز في هذا المجال ..
مع النظر في الجانب النظري ، مما خطه أهل هذا الفن من توجيهات ، وقعدوه من القواعد ، ومحاولة تطبيق ذلك ..
..................
وأما عن الملاحظات :
فأذكِّركِ بما ذكرته سابقا من أن طريقة الإمساك بقلم الخط أمر مهم لابد منه ، حتى تأتي الحروف موافقة للرسم الصحيح ، والخطأ في إمساك القلم يؤدي إلى خلل ظاهر في الحروف ، مهما كان إتقان الخطاط في معرفة قياسات الحرف وأشكاله ..
وأرى أن لا تشتتي الذهن في أنواع متعددة من الخطوط ، بل ركزي على خط واحد - ترين أنه الأسهل عندك - حتى تتقنيه ، ثم تنتقلين إلى ما بعده .
هذا ما عندي ، وأعتذر عن التقصير ..
.................
اقتباس:

سأُحاوِلُ أنْ أكتبَ ( البسملةَ ) بالخطَّينِ: النَّسخ، والثُّلُث -إن شاء اللهُ-

في انتظار رؤية إبداعك - بارك الله فيك -

عائشة 11-12-2011 02:01 PM

الأُستاذ المفضال الكريم / أبا إبراهيمَ
لقد أسعدَني رَدُّكَ، واهتمامُكَ، وتشجيعُكَ، فجزاكَ اللهُ خيرَ الجزاءِ، وبارك فيكَ. وأنتَ أهلٌ للتَّعليقِ، وإبداءِ الرَّأيِ. وأشكرُ لكَ -جدًّا- نصائحَكَ القيِّمة، وتوجيهاتكَ الثَّمينةَ، وسوفَ أحرصُ عليها -إن شاء اللهُ-؛ ولكنَّ هذا يحتاجُ إلى صَبْرٍ، ومُصابَرةٍ -أسأل الله الإعانةَ-.
وأودُّ -إذا سمحَ وقتُكَ الثَّمينُ- أنْ تُقيِّمَ كُلَّ خطٍّ بالدَّرجاتِ؛ حتَّى أعرفَ مُستوايَ في كُلِّ خطٍّ.
أمَّا خطُّ الثُّلُث؛ فلعلِّي آتيكم به بعدَ حَوْلٍ كَرِيتٍ! -واللهُ المستعانُ-.
أُكَرِّرُ شُكري لكَ -جزاكَ اللهُ خيرًا، وأحسنَ إليكَ-.

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 11-12-2011 03:21 PM

بارك الله فيكِ ..
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة (المشاركة 25740)
وأودُّ أنْ تُقيِّمَ كُلَّ خطٍّ بالدَّرجاتِ؛ حتَّى أعرفَ مُستوايَ في كُلِّ خطٍّ.

ليتني كنت أحسن ذلك لأفيدك ، ولكن ..
ولعلنا ننتظر ( الأستاذ الخطاط ) ليفيدنا في ذلك ..

أبو محمد فضل بن محمد 11-12-2011 04:21 PM

بِسمِ اللهِ ..
نَعمْ ، صدَقَ أبو إبراهيمَ في : ( ثَنائِه ) و ( توجِيهاتِه ) و ( مُلاحظاتِه ) .
فاصْرفي همَّتَكِ إلى الرُّقعةِ أوَّلا حتَّى تُتقِنِيه ؛ فإِنَّ الخطَّ يُؤَثِّرُ على الخطِّ ؛ لاخْتِلافِ خَصَائِصِ كُلٍّ ، وإن كُنتُ أرى أنَّكِ أجدْتِ التَّعامُلَ معَ هَذا الأَمرِ ـ فيما بينَ أيْدِينا ـ لقُوَّةِ موهِبَتِكِ ، ما شاءَ اللهُ .
ولذَا نُلاحظُ في بسمَلتِكِ الرُّقعيَّةِ سلامةَ القِياساتِ ، والقياسُ في الخطِّ بِعرضِ القلَمِ المكتُوب بِه ، و وحدتُهُ ( النُّقطةُ المعيَّنة ) :
فأطوالُ ( الألِفاتِ ) ـ وتشملُ جميعَ الأشكالِ الرَّأسِيَّة حرْفًا كانَتْ أوْ بَعضَ حرْفٍ ـ مضبُوطةٌ .
ثُمَّ المسَافاتُ بينَ الحرُوفِ ـ وهيَ مهمَّةٌ في الرُّقعةِ بِالذَّاتِ ـ صَحيحةٌ أيضًا بنسبةِ97 % !.
وطُولُ السِّينِ ،
وأحجامُ الحروفُ الأُخرَى وأشْكالُها الهندسِيَّةُ ،
وميلانُ الألِفاتِ ـ الجهةَ والمقدارَ ـ .. الخ كلُّ ذلِكَ جيِّدٌ جدًّا .
بقِيَتْ فقطْ مسألةُ زاوِيَةِ القلَمِ ، وهيَ ترجِعُ إلى المسكةِ الصَّحيحةِ للقَلَمِ في أوَّلِ وضْعِ الرأسِ على الورقةِ ثُمَّ المحافظةُ عليها وتغيِيرُها في الموضِعِ الّّذي يحتاجُ بِـ ( انْسِيابيَّةٍ ) و ثباتِ يدِ حتَّى لا يكونَ اهتِزازٌ أو تكسُّرٌ أوِ انْزِلاقٌ .
وعِلاجُها في شيْئَينِ :
كثْرَةُ الكِتابةِ .
وصِحةُ قَطَّةِ القلَمِ وميلانُها بالنِّسبِ المعرُوفةِ عِندَ أهلِ الفَنِّ ، وتختلِفُ بِاخْتلافِ نوعِ الخطِّ ( نِصْفُ العرْضِ ، ثُلُثُه ، رُبْعُهُ ) ؛ ومردُّها إلى جودةِ البرْيِ ، وهُو سِرُّ الخطَّاطينَ الَّذي قالَ فيه قائِلُهمْ : ( من الكاملِ )

لا تَطْمَعنْ في أنْ أبُوحَ بِسِرِّه ..... إنِّي أَضِنُّ بِسِرِّه المستُورِ

لكنَّ الأقلامَ الجاهزةَ موحَّدةُ القَطَّةِ ليسَ لنا فيها خيارٌ ؛ ولِذَا ينْبغي مراعاةُ الزَّاويةِ عندَ أوَّلِ وضْعِ القَلمِ ، والأمرُ الأوَّلُ يُساعِدُ علَى هذَا الأَخيرِ ويُيَسِّرُهُ والتَّيْسِيرُ منَ الله ، والحمدُ لله .
وانتبِهي إلى نهاية الرَّاءِ ، ولا أُحبُّ رسْمها كما يفْعلُه بعضُهمْ ونجدُه في أغلَبِ الكرَّاساتِ التعليميَّةِ ، ولكنَّها تُؤَدَّى بِتدْويرِ القلَمِ عكسَ جهَةِ الكِتابةِ ورفْعِ رأسِ القَلَمِ شيئًا فشَيْئًا حتَّى ينتَهيَ إلى آخرِ جُزْءٍ مِنهُ وهُو أدقُّه ، بحركةٍ خاطِفةٍ معَ الانتِباهِ إلى أن لا ينكسِرَ الرَّأسُ أو يعْوَجَّ .
ورأسُ الحاءِ في ( الرَّحمنِ ) وهيَ دالٌ مقْلُوبةٌ ، نرَى رأسَ الدَّالِ قدِ اخْتَفَى .
ونُقْطةُ النُّونِ أصْغرُ قليلا حتَّى لا تصِيرَ ثِنْتَيْنِ ، والله أعلَمُ .
لوْلا خشْيةُ أنْ يُسَاءَ الظَّنُّ في باعِثِ السُّكوتِ ـ يُعزِّزُ ذلكَ احتِمالَ خطإِ فهمِ ذانِكُمُ البيْتَينِ اللَّذينِ قَصَدتُ بِهما نفْسِي ـ لما زِدتُ على الثَّناءِ ، نعمْ ، هذِه الكتابةُ تستحِقُّ ( 95 % ) .

غمام 11-12-2011 08:29 PM

ماشاء الله! زادك الله من فضله.
وقد شجعتني على دراسة الخط وممارسته، فعهدي بالكتابة اليدوية بعيد مع الأجهزة الحاسوبية.
وفقك الله وفي انتظار المزيد.

عائشة 11-12-2011 09:13 PM

أشكرُ الأُستاذَ الفاضِلَ الكريمَ / أبا إبراهيمَ علَى حُسْنِ تجاوبِهِ، وما أظنُّهُ تَرَكَ التَّقييمَ إلاَّ تواضُعًا. رفعَ اللهُ قدرَه، وأعزَّ ذِكْرَهُ.

ولقد سرَّني حُضورُ الأُستاذِ الخطَّاطِ / فَضْلٍ -زاده اللهُ من فضلِهِ، وبارك فيه، ونفعَ بعلمِهِ-. وللهِ دَرُّ دُرَرِه وغُرَرِهِ، وفوائدِهِ وفرائدِهِ! قد أبدعَ وأجادَ، وأمتعَ وأفادَ. فجزاهُ الله خيرًا، وزادَه عِلْمًا ونورًا.
وهذا ما كنتُ أرجو وأُؤَمِّلُ، فهل يتفضَّلُ الأُستاذُ الكريمُ فيُكْمِلُ المَسيرةَ، ويُقيِّمُ ما بَقِيَ علَى نَفْسِ الطَّريقِ والوَتيرةِ؟ فإنِّي قد استفدتُّ كثيرًا، ورأيتُ عِلْمًا غَزيرًا.

وأودُّ أنْ أذكُرَ أنَّني لستُ خطَّاطةً -ولا أظنُّ بأنَّني سأصِلُ إلَى هذه المرتبةِ-، وقد كتبتُ البسملةَ -بتلك الخُطوطِ- مِن شيءٍ استقرَّ في الذَّاكرةِ، فإذا عُلِمَ هذا، وانضافَ إليه: جفوةُ البُعْدِ، وطُولُ العَهْدِ، والجَهْلُ بأصولِ الخطِّ= عَلِمْتَ السِّرَّ في كثرةِ الأخطاءِ! وقد تعمَّدتُّ أنْ أضعَ ما كتبتُ بعِلاَّتِهِ؛ لأستخرِجَ الكُنوزَ المخبوءةَ في الصُّدورِ. فالحمدُ للهِ تعالَى.

-----------

أختي الفاضلة / غَمام
مرحبًا بكِ، وحيَّاكِ اللهُ تعالَى. وأشكرُ لكِ ثناءَكِ العاطِرَ، وحضورَكِ الزَّاهِر. جزاكِ اللهُ خيرًا، وشَكَرَ لكِ.

الأسلمية 12-12-2011 02:53 AM

ما شاء الله ، تبارك الله !

الخط الرابع رائع رائق .

والمعذرة أختاه ، إني لا أفقه في هذا الفن شيئا ، لذا لا أستطيع أن أقول لكِ رأيي .

موفقة أخيّتي .

صالح العَمْري 12-12-2011 04:54 AM

أحسنتم جدا، وأنا ليس لي في الخط ناقةٌ ولا جمل، وما لي فيه ثاغيةٌ ولا راغية، بل أنا من أشنع الناس خطا، لكني مع ذلك أحب أن أرى الخطوط الجميلة وأتأملها، فجزاكم الله خيرا.
وهنا فائدة خارجة عن حديثكم أرجو أنه لا بأس بإيراداها:
اقتباس:

لا تَطْمَعنْ في أنْ أبُوحَ بِسِرِّه ..... إنِّي أَضِنُّ بِسِرِّه المستُورِ
اللغة العالية: ضَنِنْتُ أَضَنُّ، من باب (فرِح)، قال قعنب بن أم صاحب:
مهلا أعاذلَ قد جرَّبتِ من خلقي ** أني أجود لأقوم وإن ضَنِنُوا
فكَّ التضعيف ضرورة، والشاهد أنه قال: ضنِنُوا بكسر النون.
وضَنَنْتُ أَضِنُّ من باب (ضرب) لغة حكاها بعض العلماء.
والله أعلم

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 12-12-2011 01:10 PM

جزاكم الله خيرا ..
.................
اقتباس:

بل أنا من أشنع الناس خطا
لكنك والحمد لله من أحسن الناس أدبا وخلقا وعلما ، وشعرا ، ولا تحزن فلك في شيخ الإسلام ابن تيمية والحافظ ابن حجر رحمهما الله تعالى أسوة ( ابتسامة ) ..

صالح العَمْري 12-12-2011 03:14 PM

اقتباس:

لكنك والحمد لله من أحسن الناس أدبا وخلقا وعلما ، وشعرا
أنتم أولى مني بهذا النعت، وأجدر به.
اقتباس:

ولا تحزن فلك في شيخ الإسلام ابن تيمية والحافظ ابن حجر رحمهما الله تعالى أسوة ( ابتسامة ) ..
ما عزَّاني أحدٌ بمثل ما عزَّيتَني به.*


*هذه كلمة للفاروق -رضي الله عنه- قالها لمتمم بن نويرة، وذلك أن متمما لما قتل أخوه مالك بكاه بكاء طويلا، ورثاه بمراث كثيرة، أجودها قصيدته التي أولها:
لعمري وما دهري بتأبين هالك ** ولا جزع مما أصاب فأوجعا
لقد كفّن المنهال تحت ردائه ** فتى غير مبطان العشيات أروعا
وقد منّ الله علي بتسجيلها صوتيا في ما سجلته من المفضليات، تجدها على هذا الرابط:
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=3473
في الشريط الثالث، الدقيقة: 33
فقال الفاروق لمتمم: وددت أنك رثيت أخي زيدا بمثل ما رثيت به أخاك مالكا، فقال متمم: يا أبا حفص، والله لو علمت أن أخي صار بحيث صار أخوك ما رثيته [يعني أن أخاه مالكا قتل مشركا، وأن زيدا قتل مسلما]، فقال الفاروق: ما عزاني أحد بمثل ما عزيتني به.


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:39 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ