ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة الأدب والأخبار (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=4)
-   -   سؤال: من أي نسخة نحفظ ديوان الحماسة خاصة للمبتدئين؟ (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=14217)

نزار 24-02-2018 10:31 AM

سؤال: من أي نسخة نحفظ ديوان الحماسة خاصة للمبتدئين؟
 
نسخ الحماسة الموجودة على الشبكة:
الحماسة تحقيق عسيلان
الحماسة شرح التبريزي تحقيق محي الدين
الحماسة شرح المرزوقي تحقيق عبد السلام هارون
الحماسة رواية الجواليقي تحقيق عبد المنعم صالح
الحماسة شرح الفارسي تحقيق محمد عثمان علي
كثرة النسخ تضيع الوقت بالتنقل بينها خاصة للمبتدئين، فبماذا تنصحون؟
جزاكم الله خيرًا

محمد محمد مقران 28-02-2018 03:49 PM

إن أردت الحفظ فعليك بنسخة:
1-جيدة الضبط
2-يشرح فيها الغريب شرحا مختصرا
3- تكون أبيات القطعة الواحدة مجتمعة في مكان واحد لا يفصل الشرح بين الأبيات.

طبعة عسيلان فيها الأول والثالث
طبعة عبد المنعم صالح فيها الثاني والثالث
شرح الأعلم على الحماسة فيه الأول والثاني.

فيمكن أن تجعل طبعة عسيلان أصلا، وكلما أشكل عليك لفظ أو معنى ترجع إلى شرح التبريزي أو الأعلم.

والله أعلم.

صالح العَمْري 25-09-2018 06:19 PM

بارك الله فيكم.
بقيتُ سنين طويلة أحفظ وأراجع من أوراق أنا صنعتُها ووضعتُ فيها رؤوس الأبيات ورقمتُها، ثم وجدتُّ طبعة جيدة جدًا بل هي ممتازة لمن أراد الحفظ، وقد اجتمعت فيها ثلاثة الأمور التي ذكرها أستاذنا الأديب محمد مقران، فهي جيدة الضبط ويشرح فيها الغريب شرحا مختصرا والأبيات فيها متصلة لا يفصل بينها شرح، وهي طبعة بتدقيق محمد فوزي حمزة، أظنني اشتريتها من بعض معارض الكتاب، وقد أصبحتُ كلفًا بها منذ بضع سنين، وقد بحثتُ عنها الآن في الشبكة فلم أجد لها خبرًا إلا هنا:
https://alkindi.ideo-cairo.org/manifestation/113901
وهنا:
http://www.albabtainlibrary.org.kw:8...9&index=AUTHOR

نزار 03-07-2019 07:06 AM

بارك الله فيك أستاذ صالح، قد أشتريت الكتاب من مكتبة نيل وفرات على الشبكة وهو كما قلت أصلح للحفظ من البقية، ولكن ماأفضل الكتب التي تشرحها شرحاً تذوقياً جمالياً و تأتي بالمعاني اللطيفة في تلك الأشعار؟

صالح العَمْري 03-07-2019 07:49 AM

بارك الله فيكم ووفقكم.
ما دمتَ تريده (تذوقيا جماليا) فعليك بشرح المرزوقي فهو أحق شارحي الحماسة بوصف الأديب، وهو جميلُ العبارة أنيقُ الكلمة حسنُ العرض مقلّبٌ للمعاني، وشرحه موجود بتحقيق عبد السلام هارون، على أني لا أزعم أن شرحه يأتي على كل ما يُـحتاج إليه في الحماسة، بل يفوته شيء كثير، ولكن الشروح يكمل بعضها بعضا.
وأسأل الله لكم التوفيق والسداد.

نزار 03-07-2019 08:37 AM

بارك الله فيكم، أيوجد شروح أخرى جيدة غير شرح المرزوقي والتبريزي والفارسي والمعري والشنتمري؟ وددت لو كان هناك شرح على غرار شرح ابن أبي طي للامية العرب.

صالح العَمْري 03-07-2019 08:53 AM

أما المعري فله شرح على الحماسة لكنه مفقود، وقد نقل منه تلميذه التبريزي أشياء في شرحه، وأما الشرح المطبوع المنسوب للمعري فليس له، وليس فيه كبير شيء، وأما الشروح غير ما ذكرتم، فيوجد شرح قد يناسبكم ولعله لا يختلف كثيرا عن شرح ابن أبي طي للامية، وهو عنوان النفاسة لابن زاكور الفاسي.

نزار 03-07-2019 10:13 AM

بحثت الشبكة عن كتاب عنوان النفاسة فلم أجده مصوراً ووجدت طبعة محققة عن دار الكتب العلمية وتحقيقات الدار كما نعلم، وهي غالية الثمن فهل تحقيقها جيد يعتمد عليه أم مليئة بالأخطاء؟

صالح العَمْري 03-07-2019 04:03 PM

لا أعلم أنه يوجد طبعة أخرى للكتاب، والتي عندي طبعة دار الكتب العلمية، وتحقيقها لا بأس به، وهو صحيح في الجملة، وأخطاؤه قليلة.

صالح العَمْري 28-12-2020 01:53 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري (المشاركة 56651)
بارك الله فيكم.
بقيتُ سنين طويلة أحفظ وأراجع من أوراق أنا صنعتُها ووضعتُ فيها رؤوس الأبيات ورقمتُها، ثم وجدتُّ طبعة جيدة جدًا بل هي ممتازة لمن أراد الحفظ، وقد اجتمعت فيها ثلاثة الأمور التي ذكرها أستاذنا الأديب محمد مقران، فهي جيدة الضبط ويشرح فيها الغريب شرحا مختصرا والأبيات فيها متصلة لا يفصل بينها شرح، وهي طبعة بتدقيق محمد فوزي حمزة، أظنني اشتريتها من بعض معارض الكتاب، وقد أصبحتُ كلفًا بها منذ بضع سنين، وقد بحثتُ عنها الآن في الشبكة فلم أجد لها خبرًا إلا هنا:
https://alkindi.ideo-cairo.org/manifestation/113901
وهنا:
http://www.albabtainlibrary.org.kw:8...9&index=author

ولكن كن حذرًا من الشرح والتعليقات، ففيها خطل وعبث، ولا تعتمد عليها في الشرح، بل راجع شروح العلماء.

محمد بن عبد الحي 28-12-2020 09:34 PM

الحمد لله، كنت عجبت لثناء أبي حيّان على طبعة الآداب، وقد كدتُّ أراجعه فيها فهِبْته، فها هو قد نبَّه شكر الله له.
ولكن يا أبا حيَّان، ما ترى في النُّسخة التي استخرجها بعض إخواننا من شرح المرزوقيُّ، وراجعها أيُّوب الجُهني، وعائشة -حفظهما الله-؟

صالح العَمْري 28-12-2020 11:18 PM

بل لو راجعتني يا أبا ثابت لكانت مراجعتك حبيبة إلي مرضية عندي، وأحسب أنه لو عُلم ما أُكنّه في نفسي من إلزامها بالانقياد للحق إذا بان لي ما تردّد قارئ يقرأ شيئا لي في مراجعتي والردّ عليّ بالصواب ولو كان بجبهٍ وغلظة، وأرجو أني لا أستكبر عن قبول حقٍّ ولو جاء من عند عدوّ في إغلاظ وخشونة، فكيف إذا جاء من عند صديق كريم في لطف وأدب، وربما نبّهتُ للخطأ يقع مني قبل أن ينتبه له غيري ونفسي بذلك سمحة راضية بل لعلها تكون مسرورة، لا أرى في ذلك غضاضة عليّ.
وأنا أعلم أنك لم تقصد بالهيبة أنك كنتَ تخشى أن أردّ الحق وأستكبر، وإنما كانت تأدّبًا منكم وحياء كريما، وذلك من لطفكم وكريم معشركم، لكني أحببتُ أن أذكر عن نفسي شيئا وجدتُّ مناسبة لذكره.
وأما طبعة الآداب فقد كانت تعجبني لأني لم أكن أجد الحماسة مجرّدة من الشرح، فجاءت هذه سادَّة لهذا الفراغ، وضبطُ المقطوعات فيها صحيح في الجملة، وقلّ ما يوجد فيه أخطاء، وتنسيق الكتاب جميل من الناحية الفنية، فكنتُ أجعل الكتاب للحفظ والمراجعة، ولم أكن أتأمل التعليقات ولا أمحّصها لأنني أعوّل في ذلك على شروح العلماء، ثم جعلتُ أنظر في التعليقات في بعض الأيام الأخيرة فرأيتُ عبثًا ولعبًا، وأعني ما أقوله من الوصف بالعبث واللعب، لأن الخطأ لا يسلم منه أحد، والذي رأيتُه في التعليقات ليس من جنس الأخطاء التي لا يسلم منها أحد، بل هو من جنس اللعب والعبث وامتهان العلم، لأن صاحب التعليقات في بعض المواضع لم يكلّف نفسه أن ينظر في شرح العلماء وماذا قالوا، بل يبذل من كيسه ويفلذ من كُمّه تعليقات باطلة فاسدة، يخترعها اختراعا، وهذه إهانة للعلم وإساءة عظيمة له.
فلما رأيتُ ذلك قلتُ: لو كنتُ لم أذكر هذا العمل من قبل بشيء لأمسكتُ الآن ولم أحتج إلى التنبيه على ما فيه، أمّا وقد نوّهتُ به ودللتُ عليه فإني لا أرضى أن يسيرَ بعض طلاب العلم على كلامي وهم لا يعلمون، وأن يأخذوا التعليقات الفاسدة وهم واثقون بها اعتمادًا على ما قلتُه، فرأيتُ أنه حقٌّ عليّ أن أنبّه لذلك.
وأما النسخة التي أشرتم إليها فقد أنزلتُها في جهازي، ونظرتُ فيها نظرة سريعة، فأنا لا أستطيع أن أحكم عليها، لكني رأيتُ الأستاذ فيصلا المنصور يُثني عليها، وأظنه ذكر أنها أصح متن موجود للحماسة، وحسبُك بأبي قصيّ عِلمًا، وأما الأستاذة عائشة فهي مَن قد عَلِمنا في العلم والضبط والإتقان، ثم هذه النسخة مستخرَجة من شرح المرزوقي بتحقيق شيخ المحققين هارون وأحمد أمين، فأحسب أن الظن بها لا يخيب إن شاء الله.


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:13 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ