عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 11-11-2018, 08:43 AM
أبو محمد الجعلى أبو محمد الجعلى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2008
التخصص : علوم الحديث
النوع : ذكر
المشاركات: 33
افتراضي طريقة البحث في المعاجم القديمة - مقال للشيخ عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:
السّلام عليكم ورحمة الله و بركاته.
فلديَّ مشكلة في كيفية البحث عن الكلمة في [لسان العرب] لابن منظور - -، حتّى في الكتب الأخرى كـ [الصّحاح]، و [تاج العروس]، وغيرها من الكتب.
سؤالي: هل لكم أن ترشدونا إلى كيفية البحث؟
وما هي الكتب التي تساعد طالب العلم في دراسته لمفردات الكلمة؟

نصّ الجواب:
الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
أوّلًا: فاعلم أخي الكريم أنّ هناك مدارسَ متعدّدة في تأليف المعاجم، وأهمّها وأشهرها باختصار شديد ثلاث:

المدرسة الأولى: وهي مدرسة التّقليبات الصّوتية والاشتقاق الكبير.
ولها خطوتان:
(أ) الخطوة الأولى: يرتّب المؤلّف الكلمات حسب مخارج الحروف، لا على نظام الحروف الأبجديّة المعروف. وكان الأصل أن يبدؤوا بالحروف الجوفيّة، ولكنّها حروف علّة تتعرّض للقلب والإبدال. ولم يبدؤوا بالهمزة لأنّها تُبدَل هي الأخرى، ولا بالهاء لأنّها حرف مهموس. فاختاروا البدء بحرف العين، ومن أجل ذلك سمّى الخليل - - كتابه بـ [العين]. فكان كتابه مرتّبًا على هذا النّحو: (ع ح ه خ غ، ق ك، ج ش ض، ص س ز، ط د ت، ظ ث ذ، ر ل ن، ف ب م، و ا ي همزة). فإذا طلبت كلمة (أكل) مثلًا، فإنّك لن تجدها في أوّل الكتاب، ولكنّك تجدها في آخره.
(ب) الخطوة الثّانية: ثمّ يذكر الكلمات متّبعًا في ذلك نظام (الاشتقاق الكبير)، فيذكر الكلمة ومقلوباتها في موضع واحد. فيقول مثلا: (ك ل و)، ثمّ (ك و ل)، ثمّ (و ك ل)، ثمّ (ل و ك)، ثمّ (ك ل ي)، ثمّ (ك ي ل)، ثمّ (ك ل ا)، ثمّ (ل ك ي)، ثمّ (ك ل ء)، ثمّ (ك ء ل)، ثمّ (ل ك ء)، ثمّ (ء ك ل)، ثمّ (ء ل ك). وظاهرٌ لكلّ أحدٍ أنّ هذا النّظام صعب اعتماده، قليل روّادُه.
وعلى رأس هذه المدرسة:
• الخليل بن أحمد - - في كتابه [العين] (175هـ).
• القالي - - في كتابه [البارع] (356هـ).
• الأزهري - - في كتابه [تهذيب اللّغة] (370هـ).
• الصّاحب بن عبّاد - – في [المحيط في اللّغة] (385هـ).
• ابن سيده - – في [المحكم] (458هـ).
وهناك من اعتمد نظام (الاشتقاق الكبير) ولكنّه رتّب كتابه على حروف الهجاء، وعلى رأسها:
• كتاب [الجمهرة] لابن دريد - - (321هـ)، فكان البحث في هذا النّوع أسهل.

المدرسة الثّانية: وهي مدرسة أواخر الأصول (طريقة الباب والفصل). ولها خطوتان أيضًا:
(أ‌) الخطوة الأولى: طريقة هذه المدرسة اتّباع نظام الحروف الهجائيّة، ولكن ليس على الطّريقة المعروفة لدينا، وإنّما يتمّ ترتيب الكلمات حسَب أواخر الكلمات. فالباب الأوّل لما آخره همزة، والباب الثّاني لما آخره باء، والباب الثّالث لما آخره تاء ... الخ.
(ب‌) الخطوة الثّانية: جعلوا تحت كلّ باب ثمانية وعشرين فصلا، والفصل الأوّل هو الهمزة، ثمّ الباء، ثمّ التّاء ... الخ.
فإذا بحثت عن كلمة (كتب) تجدها في (باب الباء، فصل الكاف)، وكلمة (أكل) تجدها في (باب اللاّم، فصل الهمزة)، وهكذا.
وهذه المدرسة أسهل بكثير من مدرسة (الاشتقاق الكبير) كما لا يخفَى.
وعلى رأس هذه المدرسة:
• الجوهريّ - - (400هـ) في [الصّحاح].
• الصغّاني - - (650هـ) في [العباب].
• ابن منظور - - (712هـ) في [لسان العرب].
• الفيروز آبادي - - (816 أو 817هـ) في [القاموس المحيط].
• المرتضى الزّبيدي - - (1205هـ) في [تاج العروس].

المدرسة الثّالثة: وهي مدرسة أوائل الأصول، أو الأبجديّة العادية.
وهي الطّريقة المعتمدة لدينا اليوم، بل لدى الأمم جميعها؛ لسهولتها وانضباطها.
وعلى رأسها:
• [أساس البلاغة] للزّمخشري - - (538هـ).
• [المعجم الوسيط]، وهو من إصدار (مجمع اللّغة العربية بالقاهرة).
وغيرها من المعاجم الحديثة.

ثانيًا: أمّا فيما يخصّ سؤالك الثّاني عن أنفع المعاجم، فإنّ ذلك يختلف باختلاف الطّالب:
- فإن كان ذا نفَسٍ في البحث، فعليه بـ [لسان العرب]، أو [القاموس المحيط].
- وإن كان لا يريد التّدقيق، ولكنّه يبغي الاختصار مع التّحقيق، فعليه بـ [المعجم الوسيط]، فإنّه نافع جدًّا.
والله الموفّق، لا ربّ سواه.

رابط المقال في موقع الشيخ:
http://www.nebrasselhaq.com/componen...8A%D9%85%D8%A9
منازعة مع اقتباس