عرض مشاركة واحدة
  #18  
قديم 25-01-2021, 11:45 AM
د.عمر خلوف د.عمر خلوف غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2012
التخصص : باحث عروضي
النوع : ذكر
المشاركات: 57
افتراضي

مشاركة متواضعة مني في هذا الملف، بحاجة إلى إعادة تنسيق:
من المتدارك (الذي على فاعلن)
أورد ابراهيم رجب في مجلة الشعر:
لَمْ تعُدْ مثلما كنتَ، لا لَمْ تعُدْ=صرتَ في خاطري دميةً زائفَهْ
وفي صفوة العروض:
يا بني عمَّنا لَمْ نزَلْ=نرتجي منكمُ الحسناتِ

ومن بحر المخلّع:
يقول أبو نواس:
فافتَرَقا فيكَ عنْ تَراضٍ=كلاهُما صادقُ المَقال
ويقول إبراهيم ناجي:
إنّكَ لي مَبْدأٌ وعَوْدٌ=منْكَ إلى صدْرِكَ الفرار

ومن الدوبيت:
للعماد الأصبهاني:
سيفي طَرَباً إلى العُلا يهتزُّ
ويقول ابن الجوزي:
عِزّي ذُلّي، وصحّتي في سَقَمي
ويقول البهاء زهير (أو ابن الفارض):

شكْوى كَلَفي عساكَ أنْ تكْنِفَها
عينٌ نظَرَتْ إليكَ ما أشرَفَها
روحٌ عَرَفَتْ هواكَ ما ألطَفَها
ويقول المنصور صاحب حماة:
عيني دَمَعَتْ مَسَرَّةً بالجَمْعِ=قالوا: مَهْلاً ما في البُكا منْ نفْعِ

ومن البحر اللاحق
يقول عبد الله بن الحفّاظ الكفيف:
أقْصَرَ عنْ لومِيَ اللاّئِمُ=لَمّا دَرى أنّني هائِمُ
ما زِلْتُ في حبِّهِ منصِفاً=مَنْ لَمْ يزَلْ وهْوَ لي ظالِمُ
ومن المعاصرين، تقول نازك الملائكة:
شفاهُها شَفَقٌ أحمرٌ=كم حاولَ الورْدُ أن يسرِقَهْ
سُمْرَتُها عَسَلٌ سائلٌ=للحسْنِ في خدِّها رقرَقَهْ
داليَةٌ غضَّةٌ عذْبَةٌ=في هدبِها نجْمةٌ مُشْرِقَهْ
َعصفورةٌ حلوةٌ كالرؤى=مَنْ يا تُرى صوتها مَوْسَقَهْ
منازعة مع اقتباس