عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 09-11-2016, 06:58 PM
ابن النعمان ابن النعمان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2016
التخصص : اختصاصي تحاليل طبية وأمراض دم
النوع : ذكر
المشاركات: 47
افتراضي

[الإستحذاء]

تقول: اسْتَحْذَاه اذا طلب منه عطاءً وتقول: استحذيتهُ فَحَذاني.
وتقول: خضع واستكان وضَرَعَ اليه وخَشَعَ واذعن وتصاغر وتضاءل وتقاصر، وتقول: قد اعتدل صَعَرُهُ ولانت عريكته، وتقول: لا اري فلان يقبل تنصفي وتضرعي.

[باب الأضطلاع]

يقال: اضلع فلان بما قلده صاحبه من العمل والأمر وبما فوض اليه وبما اسند اليه وبما اولاه اياه وما ناطه به، وعول عليه فيه، ورده ووكله الي رأيه وتدبيره.

[ما يختلف قوله مع اختلاف الرتب]

الطاعة لمن هو فوقك والمودة لمن هو مثلك والعناية والمحبة لمن هو دونك ومنه الدعاء لمن هو فوقك والثناء لمن هو مثلك والحمد لمن هو دونك والرغبة لمن هو فوقك والمسألة لمن هو مثلك والأمر لمن هو دونك والأكرام لمن هو مثلك ومنه السخط من سلطانك والْمُوجِدُةُ والعَتْبُ من ابيك وصاحبك والشكوى من نظيرك والتظلم ممن هو دونك.

[الإنتفاع والربح]

يقال هذا الامر اربح لفلان من غيره واجدى عليه وارد عليه واعود عليه واجلب للخيرات اليه.

[التعميم]

يقال: هذا المطر والمكروه عام وشامل وقد شمل الناس وعمهم ووسعهم وتقول: هو فاشٍ وشائعٌ ومستفيضٌ وذائعٌ وتقول خص المطر او المكروه اذا خص قوماً دون قوم ولم يـَعْدُ بني فلان.

[التمهيد]

يقال: مهدت الأمر لفلان تمهيداً ووطأته له توطئة ووطدته، قال عبد الملك بن مروان لولده: اكرموا الحجاج فإنه وطأ لكم المنابر وفرش لكم المودة في صدور الرجال ويقال: هذا نظام الأمر وعماده وقِوَامُهُ.

[الإرشاد]

يقال: ارشدت الرجل ارشاداً وهديته هداية ودللته دِلَالَةً وادللته عليه ادلالاً.

[المبالغة والإفراط]

تقول: اسرف الرجل في امره اسرافاً وافرط افراطاً وتعدى تعدياًً واشْتَطَّ اشتِطاطاً وتقول: امعن في الشيء وتعمق فيه واسهب اسهاباً واكثر اكثاراً.

[ابتهاج المسلك]

يقال: وجد فلان مُنْحَدَراً سهلاً فانحدر ومسلكاً نهجا فسلك ومقصداً قريباً فسلك ومكرعاً عذباً فَكَرَعْ ومجساً ليناً فجلس.

[القهر]

تقول: قهرت الرجل على الأمر قهراً واكرهته اكراهاً وغلبته عليه واجبرته اجباراً، وتقول: اخذت ذلك منه عنوة وقهراً وقسراً وتقول: فعل ذلك راغماً صاغراً.
منازعة مع اقتباس