عرض مشاركة واحدة
  #33  
قديم 10-08-2022, 12:30 AM
بصمة فتى بصمة فتى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2017
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : -
النوع : ذكر
المشاركات: 141
افتراضي

والعبد لا شك في دنياه ممتحَنٌ فهذه الدار دار الهم والفتنِ
لم يسلم الرُّسْل خير الناس قاطبةً أنّى لذي الذنب أن يحيا بلا حَزَنِ!
يا رب في الدين لا تجعل مصيبتنا واحفظ عبادك أنت الله ذو المنَنِ

يا رب أكرمْ بالصلاح ولاتنا وارزقهمُ حب الشريعة والهدى
وامنن عليهمْ باتّباع محمدٍ واكسر بهمْ من عافَ شرعك واعتدى


‏ولي طمعٌ بحجٍّ واعتمارٍ هناك النفس تولد من جديدِ
فكم من زلةٍ مُحيتْ وفازتْ نفوس القوم بالعيش السعيدِ
فحقق لي رجائي يا إلهي وأرجعني نظيفا كالوليدِ

ولقد وُلدتَ بفضل ربك مسلما في دولة قامتْ على الإسلامِ
لم تغتربْ سعيا لرزقك ساعةً أو خيفةً من سوط ذي الإجرامِ
تحيا عزيزا في البلاد مُكرّما وحباك ربي طيبة الحكّامِ
نعمٌ من المولى عليك عظيمةٌ فاشكر إلهك باسط الإنعامِ


وأجل دور للنساء ومهنةٍ إعداد جيلٍ طيّبٍ يقظانِ
يهوى العلوم ويقتفي سبل الهدى يحمي حمى التوحيد والأوطانِ
ورعايةُ الزوج الكريم كرامةٌ ما فيه من ذل ولا نقصانِ
فقرارها في البيت تبغي صونهُ شرف لها يا معشر النسوانِ

ولا تحسبْ بأن العقل يهدي بدون الوحي حقا للرشادِ
فلو تكفي العقول لما أتانا كتابٌ أو رسولٌ للعبادِ
وأي العقل نتبعه فإنّا نرى عقل الورى في كل وادي!
ومن يأبى النصوص لأجل رأيٍ رآهُ فذاك يرتع في الفسادِ


ولي يوم سأرحل دون ريبٍ فهلا ما نشرتُ نشرتموهُ
لعل الله يجزينا بخيرٍ وما من سيء عني ادفنوهُ

إله العرش كم دنستُ ثوبي وكم أسرفتُ من فعل الدنايا
وأنت الله مطّلعٌ حليمٌ سترتَ العيب عن عين البرايا
فلا تنزع جميل الستر عني فإن الستر منك من العطايا
وأصلح يا كريم فساد قلبي وكفّر عن ذنوبي والخطايا
وجنبني إلهي كل سوءٍ وما في الدهر حلّ من البلايا


واصحبْ إذا صاحبتَ كل موحّدٍ زين الخصال وصاحب الإيمانِ
فلِذي الهدى يوم المعاد شفاعةٌ تُنجي المقصّر من لظى النيرانِ

وإذا رأيتَ من الولاة مساوئا فانصحهمُ سرّا بلا إعلانِ
واتبع وصية أحمدٍ في نصحهمْ ما الحق إلا منهج العدنانِ
واحذر سبيل الزائغين عن الهدى أهل الخروج وعصبة الثيرانِ
حادوا عن النهج القويم إلى الهوى فجنوا ثمار البؤس والخسرانِ
لو تابعوا نهج الرسول لأحرزوا بين الورى أمنا مع الإيمانِ


وإذا رددتُ على الخوارج كلهم قالوا الفتى من خيرة الفتيانِ
وإذا أبيتُ تحررا عن ديننا قالوا الفتى متشدد إخواني!!
عجبا لكم! هل أُسخط الجبار في إرضائكم يا معشر الإنسانِ!
وغدا أموتُ، فإن سلكتُ مسيركم تنجونني حقا من النيرانِ؟!
ملك الملوك إذا قَلانا ما لنا من عاصم ونبوء بالخسرانِ

ضحوا بيوم النحر خير ضحيةٍ لا تبخلوا إن البخيل سيندمُ
هيَ قربة لله جل جلاله فانظر لمَا لله أنت تُقدّمُ
والمال من ربي لديك وديعةٌ فاصرفه في مرضاة ربك تنعمُ


‏سأصمتُ عنك لا عجزا وخوفا ولكنّ السكوت هو الجوابُ
أخاطبُ فاضلا فَطِنا رزينا وذو سَفَهٍ وطيشٍ لا يُجابُ

وأصمتُ عن سفيه القوم حلما فيحسب من صُماتي أن عييتُ!
إليك وصية الماضين درّا ومن يأبَ الرشاد هو المقيتُ
"إذا نطق السفيه فلا تجبهُ فخيرٌ من إجابته السكوتُ
فإن كلمته فرّجتَ عنه وإن خليته كمدا يموتُ"


إن ضاق رزقك فالتمسه لدى الذي برأ الأنام مدبّر الأرزاقِ
اسأله واستغفر كثيرا تلقهُ ربي يفيض عليك بالأرزاقِ

لم يخلق الرحمن صنفا ثالثا في الناس من ذكَر ومن نسوانِ
شاهت وجوه المفسدين بدهرنا إذ بدّلوا في فطرة الرحمنِ
جعلوا الخنيث الشاذ قسما ثالثا! ورضوا المهانة عسكر الشيطانِ
وغدا قبيح الفعل حقّا مُثبتا! عجبا لكم يا أرذل الحيَوانِ!


فكر الشذوذ يا أنام منكرُ وباطل ومهلك مدمّرُ
أما ترون ما جرى لمن مضى كقوم لوطٍ والإله يخبرُ
كم أسرفوا وأفسدوا وأجرموا حتى أتاهمْ ما أتى فلتعبروا
ومثله من العذاب واقعٌ على الذي لذا الطريق ينصرُ
فكرٌ خبيثٌ سيّءٌ وجالبٌ مقت الإله ذا الحجى فلتحذروا

‏ولا تنظر لفوقك ما لديه ستنسى ما لديك وسوف تُزري
لقد آتاك رب العرش خيرا فلو أبصرتَ دونك كنتَ تدري
فقابل ما حباك الله شكرا فإن الشكر للنعماء يُثري


‏أعيش عزيز النفس حتى وإن يكن على غير درب العز فيه التمتعُ
أعيش كما الأشجار تفنى ولا تُرى إذا صالت الضراء تحني وتركعُ

📍 من أسماء النبي ﷺ :
(محمدٌ) و(أحمدٌ) و(حاشرُ) و(عاقبٌ) (مُقفِّيٌ) و(ماحِيُ)
و(رحمةٌ وتوبةٌ وملحمةْ نبيها) إلى الجنانِ هاديُ


قد عشتُ يا ربي كثيرا في الدنا فمتى الرحيل فإن فضلك غايتي
يا رب فارحم واعفُ عني ما مضى من سيّءٍ وامنن بحُسْن نهايةِ

‏يا من عدى على الأنام واعتدى وسنة المختار ما لها ارتضى
مشككا وناشرا غير الهدى أبعدتَ وابتعدتَ عن نهج الرضا
فلن تعيش ههنا مخلدا فالويل ثم الويل في يوم القضا


وألذ ما عند الكريم حقيقةً بذل النقود ليسعد الإنسانا
ذاق السعادة قبل مَن يُهدي له يرجو ثواب الله والرضوانا

__________________
واجــعل لـنفسك فـــي الـبرية بـصمةً تـمــتـاز بالــمــعـــروف فــيــهـا يـــــا فـتى
كـــن نـبـع خـيرٍ فـي الــحـيـاة سـبـيـلـه نهج الأوائـل لا يـصاحب مــن عــتا
واصدع بصوت الحق وانصر أهله واصــبـر عـــلى مُرّ الـقـضـاء إذا أتـى
منازعة مع اقتباس