عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 04-10-2018, 08:57 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,667
افتراضي

ومثل ذلك قول ثابت قطنة وجدتُّه اليوم في ديوانه:
كُماةٌ كُفاةٌ يَرهَبُ النَّاسُ حَدَّهم إذا ما مَشَوا في الحربِ تَـحسِبُهُمْ نُكْبا
قال محققه: "أي مائلين ومنحرفين".
وهذا غير دقيق كما ذكرنا من قبل، بل النُّكب جمع أنكب وهو من يكون أحد منكبيه أعلى من الآخر لعيب خَلقي أو مرض أو غير ذلك.
ولا معنى لقولنا: تحسبهم مائلين منحرفين، فهم إما أن يكونوا مائلين أو غير مائلين، ولا يتوهم الإنسان لهم حالًا غير التي هم عليها حتى يلتبس عليه الأمر أمائلون هم أم غير مائلين.
وإنما المقصود: تحسبهم نُكبا، وهو من جمع الأنكب الذي فسرناه قبل قليل، وهذا معناه أنهم مائلون حقيقة وليس هذا متوهما من حالهم أو مظنونا، وإنما الذي يلتبس على الناظر هو هل هذه صفة لازمة لهم كما يكون من حال النُّكب أو هي صفة مفتعلة مصطنعة، وقد بيّنّا من قبل أنها شيء يفتعلونه ويصطنعونه كِبْرًا وخالًا، كما كان من أبي دجانة في تبختره بين الصفوف، والناظر إليهم إذا رأى ميلهم هذا ظنهم نُكبًا خُلقوا على هذه الصورة أو أصابهم من العلل ما صيرهم إليها.
منازعة مع اقتباس