ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 30-01-2011, 07:56 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي في الإنكار على السلطان / فتاوى في حكم المظاهرات



قال الإمام ابن مفلح الحنبلي -- في "الإنكار على السلطان..":
ولا يُنكِر أحدٌ على سلطانٍ إلا وعظًا له وتخويفًا أو تحذيرًا من العاقبة في الدُّنيا والآخرة؛ فإنَّه يجب، ويَحرم بغير ذلك.
ذكره القاضي وغيره.
والمراد: ولم يَخَفْ منه بالتَّخويف والتَّحذير؛ وإلا سقط، وكان حُكم ذلك لغيرِه.
قال حنبل: اجتمع فقهاء بغداد في ولاية الواثق إلى أبي عبد الله، وقالوا له: إنَّ الأمرَ قد تفاقم وفشا -يعنون: إظهار القول بخَلْق القرآن، وغير ذلك-، ولا نَرضى بإمرَتِه ولا سُلطانه.
فناظرهم في ذلك، وقال:
عليكم بالإنكار بقُلوبِكم، ولا تخلَعوا يدًا مِن طاعة، ولا تشُقُّوا عصا المسلمين، ولا تَسفِكوا دماءَكم ودماء المسلمين معكم، وانظروا في عاقبة أمرِكم، واصبِروا حتى يَستريحَ برٌّ، أو يُستراح مِن فاجر.
وقال: ليس هذا بصواب؛ هذا خِلاف الآثار.
وقال المرُّوذي: سمعتُ أبا عبد الله يأمر بِكَف الدماء، ويُنكر الخُروج إنكارًا شديدًا.
وقال -في رواية إسماعيل بن سعيد-: الكفُّ؛ لأنَّا نجدُ عن النَّبي -صلى اللهُ عليهِ وسلَّم-: "ما صَلَّوا؛ فلا".. .

["تهذيب الآداب الشَّرعيَّة"، ص50-51)].
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 30-01-2011, 03:01 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي

ثم ذكرَ --بعد- وصيَّة الصحابي الجليل عمرو بن العاص -رضيَ الله عنهُ- لابنِه:
( وقال عمرُو بنُ العاص لابنِه:
يا بُنيَّ! احفظْ عنِّي ما أوصيكَ به: إمامٌ عدْلٌ خيرٌ مِن مطرٍ وبلٍ، وأسدٌ حَطومٌ خيرٌ مِن إمامٍ ظلومٍ، وإمامٌ ظلومٌ غشومٌ خيرٌ مِن فتنةٍ تدوم ).
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 30-01-2011, 10:00 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي فتاوى في المظاهرات والمسيرات والاعتصامات




سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز
-رحمهُ اللهُ-


السؤال: هل المُظاهَرات الرِّجاليَّة والنِّسائيَّة ضدَّ الحُكَّام والوُلاة تعتبر وسيلةً من وسائل الدَّعوة؟ وهل مَن يموت فيها يُعتبر شهيدًا؟
الجواب: لا أرى المُظاهَرات الرِّجاليَّة والنِّسائيَّة من العلاج.
ولكنِّي: أرى أنَّها من أسباب الفِتن، ومِن أسباب الشَّرِّ، ومِن أسباب ظلم بعضِ النَّاس، والتعدِّي على بعض النَّاس بغير حقٍّ.
ولكن الأسباب الشَّرعيَّة: المكاتبة، والنَّصيحة، والدَّعوة إلى الخيرِ بالطُّرق السليمة، الطُّرق التي سلكها أهلُ العلم، وسلكها أصحابُ النَّبي -صلى اللهُ عليهِ وسلَّم- وأتباعُهم بإحسان؛ بالمُكاتبة والمشافهة مع الأمير، ومع السُّلطان، والاتِّصال به، ومُناصحته، والمكاتبة له، دون التَّشهير في المنابِر وغيرها بأنَّه فعل كذا وصار منه كذا. والله المستعان(1).

وقال -أيضًا-رحمهُ اللهُ-:
والأسلوب السيئ العنيف مِن أخطر الوسائل في ردِّ الحقِّ، وعدم قبوله، أو إثارة القلاقل، والظُّلم، والعدوان، والمضارَبات..
ويلحق بهذا الباب: ما يفعلُه بعضُ النَّاس من المظاهَرات التي تُسبِّب شرًّا عظيمًا على الدُّعاة.
فالمسيرات في الشَّوارع، والهتافات ليست هي الطَّريق الصَّحيح للإصلاح والدَّعوة!
فالطَّريق الصَّحيح: بالزِّيارة والمُكاتَبات بالتي هي أحسن (2).




الشيخ محمد بن عثيمين -رحمهُ الله-

السؤال: ما مدى شرعيَّة ما يُسمُّونه بالاعتصام في المساجد، وهم -كما يزعمون- يعتمدون على فتوى لكم في أحوال الجزائر -سابقًا- أنها تَجوز؛ إن لم يكن فيها شغب، ولا معارضة بسلاحٍ أو شِبهه؛ فما الحكمُ في نظركم؟ وما توجيهكم لنا؟
الجواب: أمَّا أنا: فما أكثر ما يُكذَب عليَّ!! وأسأل الله أن يهدي من كذَب عليَّ، وألا يعودَ لمثلِها.
والعجبُ من قومٍ يفعلون هذا ولم يتفطَّنوا لما حصل في البلاد الأخرى التي سار شبابُها على مثل هذا المنوال! ماذا حصل؟!! هل أنتجوا شيئًا؟!!!
بالأمس تقول إذاعة لندن: إن الذين قُتلوا من الجزائريين في خلال ثلاث سنوات بلغوا أربعين ألفًا!!! أربعون ألفًا!! عدد كبير! خسرَهم المسلمون من أجل إحداث مثل هذه الفوضى!!
والنَّار -كما تعلمون- أوَّلها شرارة، ثم تكون جحيمًا!
لأن النَّاس إذا كرِه بعضُهم بعضًا، وكرهوا ولاة أمورِهم؛ حملوا السلاح! ما الذي يمنعهم!
فيحصل الشَّر والفوضى!!
وقد أمر النَّبي -عليهِ الصَّلاة والسلام- مَن رأى مِن أميرِه شيئًا يكرهُه: أن يصبر(3). وقال: «مَن مات على غيرِ إمامٍ؛ ماتَ ميتةً جاهليَّة»(4).
الواجبُ علينا: أن ننصح بقدر المستطاع.
أمَّا أن نُظهر المبارزةَ والاحتِجاجات علنًا؛ فهذا خِلاف هَدي السَّلف، وقد علمتُم -الآن- أن هذه الأمور لا تمت إلى الشَّريعة بصِلةٍ، ولا إلى الإصلاح بصِلة.
ما هي إلا مضرة...!!
الخليفة المأمون قَتَل من العلماء الذين لم يقولوا بقَولِه في خلْق القرآن، قتل جمعًا من العلماء، وأجبر النَّاس على أن يقولوا بهذا القول الباطِل!!
ما سمعنا عن الإمام أحمد وغيره من الأئمة أن أحدًا منهم اعتصَم في أي مسجدٍ -أبدًا-، ولا سمعنا أنَّهم كانوا يَنشرون معايبَه من أجلِ أن يَحمل النَّاس عليه الحقدَ والبغضاء والكراهية!!
ولا نؤيِّد المظاهَرات، ولا الاعتصامات، أو ما أشبه، لا نؤيِّدها -إطلاقًا-، ويمكن الإصلاح بدونها؛ لكن: لا بُد أن هناك أصابع خفيَّة داخليَّة، أو خارجيَّة تُحاوِل بثَّ مثل هذه الأمور(5).




الشيخ صالح الفوزان -حفظهُ اللهُ-

السؤال: هل مِن وسائل الدَّعوة القيام بالمُظاهَرات لحلِّ مشاكل الأمَّة الإسلاميَّة؟
الجواب: دينُنا ليس دين فوضى!!
دينُنا دينُ انضِباطٍ، ودين نِظامٍ وهُدوء وسكينة.
والمُظاهَرات ليست من أعمال المسلمين، وما كان المسلمون يَعرِفونها.
ودينُ الإسلامِ دينُ هدوءٍ، ودين رحمةٍ، ودين انضِباط..
لا فوضى..
ولا تشويش..
ولا إثارة فتن..
هذا هو دِين الإسلام.
والحقوق يُتوصَّل إليها بالمُطالَبة الشَّرعيَّة، والطُّرق الشَّرعيَّة؛ والمظاهَرات تُحدِث سفك دماء، وتُحدِث تخريبَ أموال!
فلا تجوزُ هذه الأمور(6).




_____________
(1) من شريط: «فتاوى العلماء في طاعة ولاة الأمر».
(2) «مجلة البحوث الإسلامية»، (38/210). ومن هنا للمزيد.
(3) رواه البخاري برقم (7054)، ومسلم برقم (1849)، عن ابن عباس -رضيَ الله عنهُما-.
(4) رواه أحمد برقم (16876)، وأبو يعلَى برقم (7357)، وابن حبان برقم (4573)، عن معاوية -رضيَ اللهُ عنه-، وهو حديثٌ صحيح.
(5) «فتاوى العلماء الأكابر فيما أهدر من دماء في الجزائر»، لعبد المالك رمضاني، ص: 139-144.
(6) من شريط: «فتاوى العلماء في حكم التفجيرات والمظاهَرات والاغتِيالات».

[نقلتُه بحواشيه من: «الفتاوى الشَّرعيَّة في القضايا العصريَّة»، ص181-184].
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 03-02-2011, 09:24 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: مصر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 341
افتراضي

إخواني في الله ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد : فما حكم الخروج على الأئمة والولاة ؟ اقرءوا معي ما جاء في عقيدة الإمام أبي جعفر الطحاوي ، وما قلته في نظم ذلك :
فصْلٌ:
في نظْمِ قوْلِهِ: وَلا نَرَى الخُرُوجَ عَلى أَئِمَّتِنا وَوُلاةِ أمُورِنا، وَإنْ جَارُوا، وَلا نَدْعُو عَلَيْهِمْ، وَلا نَنْزِع يَدًا مِنْ طاعَتِهِمْ، وَنَرَى طاعَتَهُمْ مِنْ طاعَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ فرِيضَة، مَا لمْ يأمُرُوا بمَعْصِيَةٍ، وَنَدْعُو لهُمْ بالصَّلاحِ وَالمُعَافَاةِ.

1312 - لَسْنَا عَلى الإِمَامِ وَالوُلاةِ ... نخْرُجُ مَا دَامُوا أُولِي صَلاةِ
1313 - حَتى وَإِنْ جَارُوا عَلى العِبَادِ ... وَأَوْغَلُوا في البَغْيِ وَالفَسَادِ
1314 - مِنْ طَاعَةِ الوُلاةِ لَسْنَا نَنْزِعُ ... يَدًا وَلا مِنْ بَيْعَةٍ نَنْخَلِعُ
1315 - طَاعَتُهُمْ سِيمَا أُولِي الإِيمَانِ ... لأَنها مِنْ طَاعَةِ الرَّحْمَنِ
1316 - وَاقْرَأْ أَطِيعُوا اللهَ وَالرَّسُولا ... ثمَّ أُولي الأَمْرِ لهَا دَلِيلا
1317 - ثمَّ ألَيْسَ الُمصْطَفَى قَدْ قَالا ... أَطِعْ لهُمْ وَلْوْ سُلبْتَ المَالا؟
1318 - أَمَا أَتَاكَ أَمْرُهُ أَنْ تَسْمَعَا ... لهُمْ وَلَوْ ضُرِبْتَ ضَرْبًا مُوجِعَا؟
1319 - ألَيْسَ بالسَّمْعِ لهُمْ قَدْ أَمَرَهْ ... في مَنْشَطٍ وَمَكْرَهٍ وَأَثَرَةْ؟
1320 - أَلَيْسَ مَنْ يُطِعْ أَمِيرَهُ فَقَدْ ... أَطَاعَني عَنِ النَّبيِّ قَدْ وَرَدْ؟
1321 - وَمَنْ عَصَى أَمَيرَهُ عَصَانِي ... كمَا أتَى فِيمَا رَوَى الشَّيْخَانِ
1322 - وَهَكَذا في اليُسْرِ أوْ في العُسْرِ ... نُطِيعُ لابُدَّ وُلاةَ الأَمْرِ
1323 - لَكِنَّهُمْ إِنْ أَمَرُوا بمَعْصِيَةْ ... فلا يُطَاعُونَ بِتِلْكَ المَعْصِيَةْ
1324 - فإِنَّهُ لا سَمْعَ للسُّلْطَانِ ... إِذَا دَعَا إِلى رِضَا الشَّيْطَانِ
1325 - بَلْ لَيْسَ في مَعْصِيَةٍ للْخَالِقِ ... يُطَاعُ مَخْلُوقٌ مِنَ الخَلائِقِ
1326 - وَفي عَدَا هَذا فلا نِزَاعَا ... في أَنَّهُ يَلْزَمُ أَنْ يُطَاعَا
1327 - لا نَرْفَعُ الأَيْدِيَ بالدُّعَاءِ ... عَلَيْهِمُ بالشَّرِّ وَالبَلاءِ
1328 - وَإِنمَا نَدْعُو لهُمْ بالعَافِيَةْ ... وَبِالصَّلاحِ وَصَلاحِ الحَاشِيَةْ
1329 - نَدْعُو لهُمْ بالرُّشْدِ وَالسَّدَادِ ... وَالسَّعْيِ في مَصَالِحِ العِبَادِ
1330 - نَدْعُو لهُمْ في الحُكْمِ بالتَّوْفِيقِ ... وَبِالهُدَى لأَقْوَمِ الطَّرِيقِ
وهذه الأبيات من منظومة : النظم المفيد الحاوي عقيدة التوحيد للطحاوي ، هذا ، والله الهادي ، والسلام .
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 03-02-2011, 09:32 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

أحسنت يا أبا مرسي، نظمك جميل جيد، وما نظمته هو الحق المبين.
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 03-02-2011, 10:18 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي

إثارة الغل والحقد على ولاة الأمور من أعمال المنافقين المفسِدين في الأرض:

سئل العلامة صالح الفوزان -حفظه الله وبارك في عمره-:
هل من الاجتماع: إثارة وشحن الغل والحقد في قلوب العامَّة نحو ولاة الأمر؟
فأجاب:
شحن الغل والحقد على ولاة الأمور في قلوبِ العامَّة: هو من عمل المُفسِدين والنَّمَّامين الذين يُريدون إشاعة الفوضى، وتفكيك المجتمع الإسلامي.
وقد حاول المنافقون -قديمًا- مثل هذا عندما أرادوا أن يفصِلوا المسلمين عن رسولِ الله -صلى اللهُ عليهِ وسلم- ليفكَّكوا المجتمع، وقالوا: لا تُنفِقوا على مَن عندَ رسولِ اللهِ حتَّى يَنفَضُّوا.
فمُحاولةُ الفصْل بين الراعي والرَّعيَّة هي مِن عمل المنافقين المُفسِدين في الأرض الذين قال الله فيهم: وإذَا قِيل لهُم لا تُفسِدوا في الأرضِ قالُوا إنَّما نَحنُ مُصلِحون.
والنَّاصحُ لأئمة المسلمين وعامَّتهم على العكس من ذلك؛ فهو يَسعى في تَحبيب الرُّعاة إلى الرَّعيَّة، وتحبيب الرَّعيَّة إلى الرُّعاة، وجمع الكلمة، وتجنُّب كل ما يُفضي إلى الخلاف.

[نقلًا من: "الأجوبة المفيدة عن أسئلة المناهج الجديدة"، ص215-217].
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 03-02-2011, 10:28 PM
أمجد الفلسطيني أمجد الفلسطيني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
التخصص : فقه
النوع : ذكر
المشاركات: 69
افتراضي

بارك الله فيكم
وهذا هو معتقد أهل السنة لا شك
لكن المظاهرات السلمية من إنكار المنكر المشروع وليست هي من الخروج لأنه ليس فيها منازعة بل فيها مطالبة بالإصلاح والكف عن المنكرات ولا يعترض بأحاديث النصح سرا إن قلنا بصحتها من جهة علم الرواية لأن المراد منها إن صحت : لا تنصحوا علنا ما دام النصح سرا ينفع فإذا لم ينفع فلتنظروا في طريق آخر للنصح المثمر
ولا يشك عالم بواقع السياسة والمجتمعات في هذه الأزمان أن المظاهرات السلمية من النصح المثمر والذي يحمل الحاكم على إعادة النظر في سياسته
وبعد ذلك ما كان في هذه المظاهرات من مفاسد ناتجة عن تصادم أو غيره فإن الفقيه ينظر فيها من جهة تغليب أصلح المصلحتين ودفع أفسد المفسدتين
وهذا يرجع إلى نظر الفقهاء والوجهاء في كل مظاهرة على حدة لاختلاف الأحوال والملابسات

أما المظاهرات غير السلمية فمن الخروج المحرم لأنها منازعة

والله أعلم
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 03-02-2011, 10:51 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي

اقتباس:
كلمة علماء أهل السُّنة -قاطبةً- أن الخُروجَ في المُظاهَرات والإضرابات والاعتِصامات مِن مخالفة الشَّرع -ابتداءً- في أصل الفعل، ومِن مخالفة الشَّرع -انتِهاءً- في مآلاتِ الفعل وآثارِه السَّيِّئة التي ستكون نهايتُها ونتيجتُها دمارَ الأمَّة!

فمهما كان -هنالك- مِن رأيٍ مَظنون، ومُتوقَّع فيه شيء مِن الفرحِ بتغييرٍ مُتوهَّم، أو بِحقوقٍ مسلوبةٍ -كما يقولون-؛ فإنَّ الناتجَ سيكون أشدَّ وأنكى!!


مع التَّذكير بقولِ النَّبي -صلى اللهُ عليه وسلَّم-: "ما مِن عامٍ إلا والذي بعدَه شرٌّ مِنه حتَّى تلقَوا ربَّكم".


وانظرُوا ما يجري -الآنَ- في مِصرَ؛ تعرِفوا الحُكم؛ دون أن نحتاجَ إلى كبيرِ تدليل.


وكم مِن مرَّة سمِعنا شيخَنا -رحمهُ الله-الشيخَ الألباني- يقول، ويستدلُّ على تحريم مثلِ هذه الأفعال بأثرٍ مَروِي عن عيسى ابن مريم -عليه السَّلام-؛ قال:


قال عيسى ابنُ مريم لحواريِّيه: إنَّه سيكون بعدي أنبياءُ كذَبَة.


قالوا: يا عيسى! بِم نَعرفُهم؟


قال: "مِن ثمارِهم تعرفونهم"!


فنحنُ نقول: مِن ثمار هذه الأفاعيل؛ نعرفُ حُكمَها.




نقلًا من هنا
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 04-02-2011, 05:17 PM
أمجد الفلسطيني أمجد الفلسطيني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
التخصص : فقه
النوع : ذكر
المشاركات: 69
افتراضي

بارك الله فيكم
لا حرج من الخلاف في الرأي
إلا أن قوله المنقول عنه:
اقتباس:
كلمة علماء أهل السُّنة -قاطبةً- أن الخُروجَ في المُظاهَرات والإضرابات والاعتِصامات مِن مخالفة الشَّرع
لا يصح وليس من التحقيق في نسبة الأقوال العلمية
فإن كثيرا من علماء أهل السنة أجازوا الخروج في هذه المظاهرات بالشروط المعروفة
والله أعلم
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 04-02-2011, 07:20 PM
أمجد الفلسطيني أمجد الفلسطيني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
التخصص : فقه
النوع : ذكر
المشاركات: 69
افتراضي

بارك الله فيكم
وهذا لا يخفى
لكن الكلام في موضعين :
الأول: هل لو أدرك هؤلاء العلماء رحمهم المولى ما حصل في مصر وتونس هذه الأيام سيفتون بنفس الفتوى أم سيختلف الأمر لاختلاف المصالح والمفاسد والقرائن والملابسات التي تحف النازلة الفقهية
فلا يخفاكم أن ثمة فرق بين التقرير الفقهي وبين الفتوى العامة وبين فتاوى النوازل الخاصة
وكلها تختلف باختلاف أحوال الحادثة الفقهية وما يحفها من قرائن وملابسات
وهذا مقرر في علم الفقه والقضاء وكتب أدب الفتوى

الثاني: أن من علماء السنة من أفتوى بجواز هذه المظاهرات منهم الشيخ محمد عبد المقصود والشيخ الشريف حانم العوني والدكتور العودة وغيرهم من الدعاة
فلا إجماع من أهل السنة قاطبة
وأغلب النوازل الفقهية لا يتحقق فيها إجماع لاحتمالها وجوها من النظر شديدة التباين في المدرك والمأخذ الفقهي
وإذ لا إجماع والخلاف حاصل بين أهل السنة ووجوه النظر من كلا الطرفين معتبرة ومعتد بها
فمدار الأمر على الحجة والدليل وصحة النظر الفقهي

وأحب أن أنبه على أمر _يفيد إن شاء الله طلبة العلم_ وهو أن مسألة المظاهرات مسألة فقهية وليست عقدية
لأن مناط الخلاف فيها ومربط فرسه في تحقيق كونها من مظاهر الخروج على الحاكم أم لا وهل ما يترتب عليها من المصالح أكثر من المفاسد أم العكس
ولذلك بعض من أجاز المظاهرات يرى حرمة الخروج على الحاكم كما هو اعتقاد أهل السنة
ولكنه خالف في كون هذه الوسيلة من الخروج أم لا؟
ومبنى حكم هذه المسألة على أصل المصالح والمفاسد أكثر منه على أصل الخروج على الحاكم أم لا
وإذا تقرر أنها مسألة فقهية ومن النوازل المعاصرة
فلا يؤثر فيه إجماع أهل السنة فقط دون غيرهم من طوائف الإسلام
بل يؤثر فيه إجماع أهل الفقه والفتوى ولا شك أن الفقهاء منهم من هو من أهل السنة ومنهم من هو ليس من أهل السنة
وكل منهم معتد بخلافه ولا ينعقد الإجماعُ الحجةُ اللازمة إلا بهم
والله أعلم
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 06-02-2011, 02:43 AM
المدقق اللغوي المدقق اللغوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2009
السُّكنى في: مصر
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 34
افتراضي

أحسنت أخي الكريم أمجد في هذه الكلمات، ونرى أن الله وفقك فيها، ونسأل الله لإخواننا عدم التعصب ما دام في الأمر سعة، ولا يجعلن اتباع أحدهم لقول شيخ أن يشنع على الآخرين، ويكيل لهم السباب.
نسأل الله أن يحفظ مصر من الفتن.
__________________
مكتب المدقق اللغوي
تـدقـيـق لـغـوي تخريج أحاديث
نـسخ مخطوطات ضـبـط عـلمي
http://www.arabiclc.com
Arabic_LC@yahoo.com
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 06-02-2011, 09:48 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,241
افتراضي

بارك الله فيك يا أستاذ أمجد.
الإشكال أنّ أصحاب هذه المظاهرات يتخذون منها وسيلةً للتغيير، وهم في أنفسهم مختلفون اختلافَ رؤية لا رأي، وإن اتفقوا في شيء، فهو الديموقراطية-لا بارك الله في أصحابها-!
ولعله لا يخفى عليك نظرة السلف لمن أنكر على السلطان باللسان بذكر مساوئه وتهييج العامة عليه، عدّ السلف هؤلاء خارجين، وسُمُّوا قَعَدَةً.
أيهما أشدُّ تأثيرًا على قلوب الناس ، المظاهرات أم ذكر المساوئ!
يا أستاذي،
لا يخفى عليك أن جمع كلمة المسلمين على حاكمهم وإمامهم = مقصد شرعيّ، وإن كان ظالمًا فاجرًا.
وينبغي أن يكون مرجعنا في مثل هذا إلى النصوص الشرعية، ففيها البيان كلُّهُ، وقد جاءت النصوص في ذلك بينةً واضحة.
أما التغيير والإصلاح، فبتقوى الله والعمل الصالح والدعوة إلى ذلك والصبر عليه.
وأما الظلم والقهر والفقر والمشاكل الاجتماعية، فقد أرشدنا الشارع الحكيم إلى الصبر الجميل، واتخاذ السبل المشروعة للإصلاح والدعوة إلى ذلك.
منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 07-02-2011, 01:47 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي

قبل قليل فرَّغتُ -بحمد الله- كلمةَ معالي الشيخ صالح اللحيدان -حفظه الله-، والتي تحدث فيها عن الأحداث الأخيرة في مصر -حماها الله وبلاد المسلمين من الفتن-، قال فيها -من ضمن ما قال-وهو كلام هام ينبغي تأمله-:
اقتباس:
النبي -- ذُكر له، قال: " على المسلم السمع والطاعة وإن ضرب ظهره وأخذ ماله "، قالوا: إذا تولى ولاة يطلبون منا ولا يعطونا حقنا؟ قال: " أدُّوا ما عليكم، وسَلُوا الله الذي لكم".
هل كان النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- لا يُفكِّر في العواقب؟!
نتائج هذه الثورات -كما تسمى-، أو المظاهرات؛ أليس يسفك فيها دماء؟!
أليس تُخرَّب أموال؟!
أليس تُشعل حرائق في كثير من الأماكن -سواء كانت الحرائق في أموال للأمة، أو كانت الأموال أموالاً لسائر الناس، لأشخاص بأنفسهم-.
هذه التحركات ينتج عنها جَور من الجانب الثاني -من السلطة-، ويكون الحامل لها على الجور خروج هؤلاء، ثم تسفك دماء -بدون قياس-، وتصادَر أموال، وتُنتهك أمور ما كان ينبغي أن تحصل.
العلماء عندما يقولون إن هذه الخرجات..؛ لم يمنعوا الكلام؛ لكن النَّاس إذا كانت لهم رغبات خاصة حمَّلوا ما يسمعون على غير ما يَحتمِل.
النبي ذَكر أن "أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر".
الناس لا يُمنعون أن يتكلَّموا أو يَنصحوا، وإذا واجَهوا أن يبينوا؛ لكن الإثارات واستجلاب الناس، والتسبب في قطع الطرق، وإرباك الناس عن أعمالهم الخاصَّة؛ هذا لم يَخْفَ عن الشارع والمبلِّغ عن الله رسالاته؛ ولذلك لم يمنع النصح.
النَّبي ذكَر عند مبايعته مَن يسلم مما يشترطُه عليهم: "السمع والطاعة، والنصح لكل مسلم".
العلماء لا يمنعون النَّصيحة؛ لكنهم يمنعون الشيء الذي منعه النبي -صلى اللهُ عليه وسلم-.
المنابذة المقصودة في الحديث؛ إنما هي المُواقفة والمصارعة؛ قال: "لا؛ حتى تروا كُفرًا بواحًا عندكم فيه من الله سلطان"، ليس السلطان يأخذه الإنسان من هواه، أو من اتفاق مجموعة من الناس، أو من إثارة مَن لهم طمع في ما قد ينتج عن هذه المظاهرات.
النصح لولي الأمر واجب، وولي الأمر عليه أن يَقبل النصيحة، وعليه إذا وُضح له الأمر الشرعي أن يرجع إليه، وإذا لم يرجع؛ لا يقال ثُورُوا عليه وقاتلوه!! سيدافع عنه مَن ينتعمون بصحبته، ثم تكون -هناك- دماء ودماء!!
إلى آخر ما قال -حفظه الله-.
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 07-02-2011, 04:12 AM
أبـُو هَـمّـام أبـُو هَـمّـام غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2010
السُّكنى في: مدينة سلفيت - الضفة الغربية / فلسطين
التخصص : دبلوم محاسبة
النوع : ذكر
المشاركات: 38
افتراضي

أختنا أمّ محمّد , أحيـِّيكِ وأشكر لكِ نقولـَكِ , واعلمي أنـّني والحمد لله , سلفيّ العقيدة والمنهج , وأنّ ( الألباني وابن عثيمين وابن باز ) رحمهم الله , هم مرجعي الشّرعي في كافـّة مناحي حياتي , أللهمَّ إلاّ في مسائل معدودة - منها هذه -
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أم محمد مشاهدة المشاركة
ولكن الأسباب الشَّرعيَّة: المكاتبة، والنَّصيحة، والدَّعوة إلى الخيرِ بالطُّرق السليمة
وهل المناصحة تنفع مع بن علي وغيره , بل هل يقبل بها ؟؟!
والعجبُ من قومٍ يفعلون هذا ولم يتفطَّنوا لما حصل في البلاد الأخرى التي سار شبابُها على مثل هذا المنوال! ماذا حصل؟!! هل أنتجوا شيئًا؟!!!
ألم تـُسقط الصَّنم التونسي وتضعضع الفرعونيّة المصريّة ؟؟!
الخليفة المأمون قَتَل من العلماء الذين لم يقولوا بقَولِه في خلْق القرآن، قتل جمعًا من العلماء، وأجبر النَّاس على أن يقولوا بهذا القول الباطِل!! ما سمعنا عن الإمام أحمد وغيره من الأئمة أن أحدًا منهم اعتصَم في أي مسجدٍ -أبدًا-، ولا سمعنا أنَّهم كانوا يَنشرون معايبَه من أجلِ أن يَحمل النَّاس عليه الحقدَ والبغضاء والكراهية!!
هنا يكمن خلل القياس ! فرق بين حاكم يحكم بالشريعة الإسلاميّة , ثمّ يخالف في جزئيّة أو جزئيّات كالتـّوريث عند معاوية ونشر بعض الفروع العقديّة الضالة كما عند المأمون , وبين حاكم يحارب الإسلام , ويسترضي الأعداء بحربه على الملتزمين بالإسلام !!!!
دينُنا ليس دين فوضى!! دينُنا دينُ انضِباطٍ، ودين نِظامٍ وهُدوء وسكينة. والمُظاهَرات ليست من أعمال المسلمين ، وما كان المسلمون يَعرِفونها . ودينُ الإسلامِ دينُ هدوءٍ، ودين رحمةٍ، ودين انضِباط .. لا فوضى .. ولا تشويش .. ولا إثارة فتن ..
كما أنـّه ليس دين الخنوع والانبطاح لحكام قبلوا أن يكونوا أعداء للدِّين كي يضمنوا دعم الأعداء لهم والبقاء على كراسيّ الحكم
منازعة مع اقتباس
  #15  
قديم 07-02-2011, 01:48 PM
أمجد الفلسطيني أمجد الفلسطيني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
التخصص : فقه
النوع : ذكر
المشاركات: 69
افتراضي

بارك الله فيكم
هذا يحتمله الرأي
لأن المخالف لا يرى هذه الوسيلة داخلة في مسمى الخروج
فالمسألة عنده ليست مسألة نصوص
لأن مناط حكم المسألة عنده مبني على المصالح والمفاسد المترتبة على هذه المظاهرات
وهذا يقرره الوجاء والفقهاء في كل مظاهرة على حدة

وأحب أن أذكر: أن الكلام في المظاهرات السلمية لا العبثية والتخريبية
وأن المظاهرات السلمية مشروعة في القوانين الدولية ويرى الحكام والسياسيون أنها من حق الشعب وأنها من حرية التعبير عن الرأي
لأن المجتمع الدولي حكومات وشعوبا الآن لا يؤيدون الدكتاتورية ويؤيدون الدمقراطية
هكذا هو عندهم بغض النظر عن صحة ذلك وإقرار الشريعة له من عدمه
فهذا الأمر مهم في تقرير حكم المظاهرات السلمية
لأنه إذا لم يكن ممنوعا حكوميا فإن الأصل عدم التصادم بين المتظاهرين والسلطة
وعليه يختلف حكم هذه المظاهرات بناء على تقدير وقوع التصادم والتزام الحكومة بقانون السماح بالمظاهرات السلمية
فإذا غلب على الظن عدم التصادم والتزام الحكومة بالقانون خرجوا وإلا فلا
وما يطرأ بعد ذلك مما هو على خلاف المُتوقع والمقدر في الاجتهاد فإنه لا يؤثر في الحكم ويعالج بالحكمة قدر المستطاع
والله اعلم
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
فتاوى متعلقة بحرمة القرآن الكريم عائشة حلقة العلوم الشرعية 41 21-05-2015 09:54 PM
المرأة والحج ( فتاوى منتقاة ) أم محمد حلقة العلوم الشرعية 0 11-11-2010 09:55 AM
فتاوى صوتية في الأضحية - محمد ناصر الدين الألباني أم محمد حلقة العلوم الشرعية 0 08-11-2010 10:23 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ