ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العروض والإملاء
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 20-03-2010, 10:34 AM
فريد البيدق فريد البيدق غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2009
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 448
افتراضي رأي فيما يشتهر بالضرورات الشعرية لابن دريد

باب ما أجروه على الغلط فجاءوا به في أشعارهم
قال النابغة:
وكُلُّ صَمُوتٍ نَثْلَةٍ تُبَّعيّةٍ ... ونَسْجُ سُليمٍ كل قَضّاءَ ذائلِ
أراد سليمان. القَضّاء: الخشِنة التي لم تَمْرُن بعد؛ وذائل: ذات ذيل؛ ونَثْلة من قولهم: نَثَلَها عليه، إذا لبسها. وقال الآخر:
مِن نَسْج داودَ أبي سلاّم
أي أبي سليمان. وقال الحطيئة:
فيه الرِّماحُ وفيه كلُّ سابغةٍ ... جدلاءَ مُحْكَمَةٍ من صنْع سَلاّم
يريد سليمان. جُدلت حَلَقُها، أي فُتلت، والجَدْل: الفتل. والماذيّ: العسل الرقيق الصافي، ثم جعلوا الدُّروع ماذيَّة لصفائها.
ومما حرّفوا فيه الاسم عن جهته أيضاً قول دُريد بن الصِّمَّة:
إن تُنْسِنا الأيامُ والعصرُ تَعْلموا ... بني قاربٍ أنّا غضابٌ لمَعْبَدِ
أراد عبد الله، ويَدُلّك على ذلك قوله في هذه القصيدة:
تنادَوا فقالوا أَرْدَتِ الخيلُ فارساً ... فقلتُ أعبدُ الله ذَلِكُمُ الرَّدي
وقال الآخر:
وسائلةٍ بثعلبةَ بنِ سَيْرٍ ... وقد عَلِقَتْ بثعلبةَ العَلوقُ
أراد ثعلبة بن سيّار، العَلوق: المنيّة. قال أبو بكر: ثعلبة عِجْليّ، وهو صاحب قُبّة ذي قار.
وقال الآخر:
والشيخُ عثمانُ أبو عَفّانِ
يريد عثمان بن عفّان رضي اللّه عنه.
وقال الآخر:
فهل لكم فيها إليّ فإنني ... طَبيبُ بما أعْيا النِّطاسيَّ حِذْيَما
يريد ابن حِذْيَم.
وقال الآخر:
عشيّةَ فرَّ الحارثيّون بعدما ... هَوى بين أطراف الأسنّة هَوْبَرُ
يريد يزيد بن هَوْبَر.
وقال الآخر:
صَبَّحْنَ من كاظمةَ الحِصْنَ الخَرِبْ
يَحْمِلْنَ عبّاسَ بن عبد المُطَّلِبْ
يريد عبد الله بن عبّاس رضي اللّه عنهما.
وقال زهير:
فتُنْتَجْ لكم غِلمانَ أشْأمَ كلُّهم ... كأحمرِ عادٍ ثم تُرْضِعْ فتَفْطِمِ
وإنما أراد كأحمر ثمود.
وقال الآخر:
وشُعْبتا ميسٍ بَراها إسكافْ
فجعل النجّار إسكافَاً.
وقال الآخر:
ومِحْوَرٍ اخْلِصَ من ماء اليَلَبْ
فظنّ أن اليَلَب حديد، وإنما اليَلَب سُيور تُنسج فتُلبس في الحرب.
وقال الراجز:
كأنه سِبْط من الأسباطِ
فظنّ أن السِّبط رجل، وإنما السِّبط واحد الأسباط من بني يعقوب عليه السلام.
والزِّبْرِج: النقش، ثم سمّاه الراجز السحاب لاختلاف ألوانه فقال:
سَفْرَ الشمالِ الزِّبْرِجَ المُزَبْرَجا
وقال ابن أحمر يصف جارية غِرّة:
لم تَدْرِ ما نَسْجُ اليَرَنْدَج قبلَها ... ودِراسُ أعْوَصَ دارسٍ متخددِ
ظنّ أن اليَرَنْدَج يُنسج، وإنما هو جلد يُصبغ. وقال بعض أهل العلم: إن هذه المرأة لغِرّتها وقلّة تجاربها ظنّت أن اليَرَنْدَج منسوج، وإنما هو جلد. قال أبو بكر: قوله في البيت: دِراس، يريد مدارَسة؛ والأعَوْص: الذي قد أُعْوِصَ من الكلام، أي عُدل به عن جهته. وقال: هو دارس متخدِّد، أي خَلَقُ ليس هو على نظام.
وسمّوا هذا الفَرْش الذي يسمّى السُّوسِنْجَرْد: العَبْقريّ، وعَبْقَر: أرض يزعمون أنها من بلاد الجنّ، فلما لم يعرفوا كيف صفة تلك الثياب نسبوها إلى الجنّ.
وقال الآخر:
لو سَمِعَ الفيلُ بأرض سابِجا
لدقَّ عُنْقَ الفيل والدَّوارجا
السَّيابِجة: قوم من الهند يُستأجرون ليقاتلوا في السُّفن كالمُبَذْرِقة، فظنّ هذا أن كل أهل الهند سَيابِج.
وقال الآخر:
لمّا تخايلتِ الحُمولُ حَسِبْتُها ... دَوْماً بأيْلَةَ ناعماً مكموما
الدَّوم: شجر المُقْل؛ والمكموم لا يكون إلاّ النخل، فظن أن الدَّوم نخل.
وقال آخر يصف دُرَّة:
فجاء بها ما شئتَ من لَطَميّةٍ ... يدوم الفُراتُ فوقها ويَموجُ
فجعل الدُّرّة في الماء العذب، وإنما تكون في الماء المِلح. قوله: يدوم الفرات، أي يدوم الماء، أي يثبت، من قولهم: الماء الدائم.
وقال زهير يصف الضفادع:
يَخْرُجن من شَرَباتٍ ماؤها طَحِلٌ ... على الجذوع يَخَفْنَ الهَمِّ والغَرَقا
والضفادع لا يَخْفَن الغرق. قوله: الشَّرَبات: حُفَر تُحفر حول النخل يُصَبّ فيها الماء لتشرب، والطَّحِل: الذي فيه الطّحْلُب.
وقال آخر:
نَفُضُّ أُمَّ الهام والتَّرائكا
الترائك: بَيض النعام، فظنّ أن البَيض كلَّه تَرائك.
وقال الآخر:
بَرِيّة لم تأكل المرقَّقا
ولم تَذُقْ من البقول فُسْتُقا
فظنّ أن الفستق بقل.
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 20-03-2010, 05:33 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

لمَّا قرأتُ قولَه:
(برِيّة لم تأكل المرقَّقا
ولم تَذُقْ من البقول فُستُقا)
تذكَّرتُ أني كنتُ قرأتُ لبعضِ العلماء روايةً أخرَى لهذا البيت تدفعُ الخطأ عن الراجز، فحاولتُ أن أستدعيَها، فذكرتُ أنَّها في (فرحة الأديب) لأبي محمدٍ الأعرابي، المعروف بالأسود الغندجانيِّ، قالَ:
(صحَّف ابن السيرافيِّ في البيت الذي استشهد به، فجعل النقول وهي بالنون البقولَ بالباء، لأجل ما يقول هو وغيره أن أبا نخيلة توهم أن الفستق من البقول. ولم يكن أبو نخيلة من مَّن لا يعرف الفستق، فقد عرفه من هو أقدم منه وهو أبو القمقام بن مصعب الأسدي.
وإنما معنى قول أبي نخيلة: أن هذه المرأة البدوية لا تأكل الرقاق، ولا تتنقل بالفستق متاع الحضريات، إنما تغذى بألبان اللقاح المحض والقارص، كما قال بشر:
غذاها قارصٌ يجري عليها ومحضٌ حيث تنبعث العشار).

قلتُ:
وهذا تحاملٌ على ابن السيرافيِّ، فإن ابنَ قتيبةَ -وهو متوفًّى قبلَه بنحو مئةِ سنةٍ- قد رَواها بالباء أيضًا. وذلكَ في (الشعر والشعراء). ومثلُه أبو حنيفة الدينوريّ في كتاب (النبات). وليس هذا من مَّا ابتدعَه ابن السيرافيِّ. أمَّا الرواية التي زعمَها الغندجاني هي الصوابَ، فلم يَنمِها إلى أحدٍ يعوَّل عليه من الرُّواةِ. ولعلَّ أوَّل من أشارَ إليها أبو نصرٍ الجوهريُّ في (الصحاح)، فإنه ذكرَ رواية الباء، وقال: (هكذا يُروى بالباء. وأنا أظنُّه بالنون، لأن الفستق من النقل، وليس من البقل). وهو ظَنٌّ مُجَرَّدٌ لا حُجَّة له من السَّماع. وقد تُخطئ الأعرابُ بأشدَّ من هذا. على أن بعضَ العلماءِ خرَّج هذا البيت بأن جعل (مِن) هنا بمعنى (بدل)، أي: لم تذق بدلَ البقولِ الفستقا.

وهذا مثالٌ واحدٌ يبيِّن مبلغَ تحاملِ الغندجانيِّ على ابن السيرافيِّ في أمرٍ كانَ الصوابُ فيه معَه.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 20-03-2010, 06:05 PM
فريد البيدق فريد البيدق غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2009
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 448
افتراضي

بوركت وبورك حرفك!
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 21-03-2010, 07:14 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

جزاكَ اللهُ خيرًا علَى الموضوعِ الطيِّبِ. وهُوَ نَقْلٌ عن مُعجَمِ «جمهرة اللُّغة» -لابن دُرَيْدٍ-.

ولقُصورِ عِلْمي: أتمنَّى توضيحَ الصِّلةِ بينَ هذه الأغلاطِ والضَّرورة الشِّعريَّة، بمعنَى أنَّه: هل تُحْمَلُ مثلُ هذه الأغلاط علَى الضَّرورةِ؟

وأشكرُ للأستاذِ «فَيْصلٍ المنصورِ» ما تفضَّل به، وما زالَ يُتحِفُنا -وفَّقه الله- بالفرائِدِ، والفوائِدِ. وأُحِبُّ أنْ أُضيفَ -تأييدًا لما ذَكَرَ- نقلاً عن الزَّبيديِّ في «تاج العَروس»؛ إذ يقولُ:
(قُلتُ: وتمحَّلَ بعضُهم؛ فقال: إنَّما هو من النُّقول بالنُّون. قال الصَّاغانيُّ: ولكن الرِّواية بالباءِ لا غيرُ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 26-03-2010, 07:33 PM
البدر القرمزي البدر القرمزي غير شاهد حالياً
قيِّم حلقة العروض والإملاء
 
تاريخ الانضمام: Apr 2009
السُّكنى في: الأردن
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 294
افتراضي

مشاركة لطيفة من قبل أخينا فريد، ومداخلة جميلة أيضاً من أخينا فيصل المنصور؛ لا عدمنا مشاركاتكم ومداخلاتكم التي تضفي على الموضوع روحاً وقَّادة.
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 01-04-2010, 11:26 PM
فريد البيدق فريد البيدق غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2009
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 448
افتراضي

بورك القول والقائل!
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
المساجلات الشعرية مُسلم حلقة الأدب والأخبار 455 09-07-2013 09:39 PM
فرصة ذهبية لمن يريد مخطوطات مصرية محمد عادل ابوعمواس أخبار الكتب وطبعاتها 15 09-04-2010 05:01 PM
في كتابة صلة ميم الجمع في الأبيات الشعرية ... عبد الله بن محمد الشلبي حلقة العروض والإملاء 8 04-01-2010 10:07 PM
شرح قصيدة ( المقصور والممدود لابن دريد ) لابن هشام اللخمي - صالح العصيمي ( درس صوتي ) لسان مبين المكتبة الصوتية 2 12-11-2009 03:36 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 09:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ