ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 15-03-2012, 09:17 AM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي تلخيص درس ( مأخذ العلم ) الشيخ صالح العصيمي - حفظه الله تعالى -

الحمد لله وحده، وصلاة وسلام على من لا نبي بعده .
فقد فرغت ولله الحمد من تفريغ الدرس , وما سيأتي تلخيصه , وهو إن شاء الله غني عن التفريغ .
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 15-03-2012, 09:39 AM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

اللهم صل على نبينا محمد .
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 15-03-2012, 09:43 AM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

لا يوجدُ تسميةُ الله في كلامه - أي اسم الأعزَّ - ولا في كلامِ رسوله - - , ولكن ثبت عن عمر وابن عباس وابن مسعود في " مصنف " ابن أبي شيبة في " الدعاء في اثناء السعي في عمرةً أو حج " قول : ( اللهم أغفر وأرحم وتجاز عن ما تعلم وأنت الأعزَّ الأكرم ) فهذا هو المحفوظ في هذا الاسم .
أن قيل أن دعائهما اشتمل على كونه اسم , وأن قيل إنما يدل على خبر , فالخبر الذي أخبر به الصحابة - رضوان الله عليهم - أولى من الخبرِ الذي يخبر به غيرهم ممن تأخر كأخبارِ من أخبرَ عن الله - - بأنه ذاتٌ أو موجودٌ فغتفر أهل العلم خبره لأجلِ الحاجةِ إليه في مناقضةِ أهل البدع .


للعلم محلين :
أحدهما : القلوب الواعية الحافظة .
وثانيهما : الكتب المدونة .
وهذان المحلان يشار إليهما في كلام أهل العلم " بضبط الصدر وضبط السطر " أو يقال : "ضبط حفظاً وضبط قلم " .
قال العلامة الحافظ الحكمي في نظمه اللؤلؤ المكنون بقوله :

وَالضَّبْطُ ضَبْطَانِ بِصَدْرٍ وَقَلمْ . . . فَالأَوَّلُ اَلَّذِي مَتَى يَسْمَعُهُ لَمْ


يَنْسَ فَحِينَمَا يَشَا أَدَّاهُ . . . مُسْتَحْضِرَ اَللَّفْظِ اَلَّذِي وَعَاهُ


وَالثَّانِ مَنْ فِي سِفْرِهِ قَدْ جَمَعَهْ . . وَصَانَهُ لَدَيْهِ مُنْذُ سَمِعَهْ


حَتَّى يُؤَدِّيْ مِنْهُ أَيَّ وَقْتِ . . . وَسمِّ مَا يَجْمَعُهُ بِالثَّبْتِ


قول رسول الله - - : ( قيدوا العلم ) قيل يا رسول الله وما تقييده . قال : الكتابة .
و هذا الحديث قد روي من أوجه لا تسلم من ضعف , وهو حديث ضعيف والأشبه أنه يثبت موقوفا ًمن كلاماً أنس .
ولائق بالطالب العلم أن يحرص على تقييد العلم علمه بالكتابة وقد أشار إلى هذا بعض الشعراء بقوله :

العلم صيداً والكتابةُ قيدوه قبد صيودك بالحبال الواثقة
فمن الجهالةِ أن تصيد غزالةً وتتركها بين الخلائقِ طالقة

قال شيخ شيوخنا عبدالسلام بن محمد هارون - - في " كناشة النوادف " : " وإذا لم يكن قيد ذهب الصيد " .

الأحرف المقطعة التي يستفتحُ فيها سور القرآن الكريم كـ ( ألم ) و ( ن ) و ( يس ) وغيرها , قد أختلف فيها أهل العلم خلافاً كثيراً ؛ أًصحُ هذه الأقوال أن هذه أحرفٌ من جنس كلام العرب الذي يتكلمون به ؛ فـ( ألم ) اشتملت على " ألف " و" اللام " و " الميم " .
وجيء بها في أوائل السور ليُرشد هؤلاء أن القرآن الذي أنزل على محمد - - مؤلفٌ من هذه الحروف التي يتكلمون بها , وهم مع ذلك عاجزون عن مجاراته , وهذا قول الخليل بن أحمد وأختاره جماعةٌ من المحققين منهم الزمخشري في " الكشاف " وشيخ الإسلام ابن تيمية وصاحبه المَزي فيما نقله عنهما تلميذهما ابن كثير في صدرِ " تفسيره " وهذا أحسن الأقوال وأوضحوها وأبعدها عن شائبةِ الألغاز .

الناس مختلفون أيُّ المُخلقين أسبق ؟ أهو القلم أو العرش ؛ والصحيح من قولِ العلم أن الأسبق هو " العرش" كما أختاره شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم , ذلك أشار ابن القيم بقوله في الكافية الشافية:

والناس مختلفون في القلمِ الذي . . كتب القضاء به من الديانِ
هل كان قبل العرش أو هو بعده . . قولانِ عند أبو العلا الهمداني
و الحق أن العرش كان قبل لأنه . . قبل الكتابة كان ذا أركانِ
وكتابة القلم الشريف تعقبت . . أجاده من غير فصل زمانِ
يتبع إت شاء الله .
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 15-03-2012, 09:56 AM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

باب أداء العلم بالتحديث به نطقاً
أهل العلم - رحمهم الله - مختلفون بالتفضيلِ بين الأفضل قراءة العلم على السامع فيقرأ الشيخ ويسمع الطالب أم الأفضل أن يقرأ الطالب ويسمع الشيخ ؟
القول الأول : وهو أن قراءة العالم على السامع أعلى مراتب الإبلاغ والأداء , وهذا القول هو قول جمهور أهل المشرق كما نقله السخاوي في " فتح المغيث " والسيوطي في " تدريب الراوي " وفي آخرين .
والقول الثاني : قول من قال أن قراءة الطالب على العالم أفضل كما هو قول مالك بن أنس في رواية وأبي حنيفة والحسن بن عمارة وابن جريج في آخرين .
القول ثالث : وهو التسوية بينهما وأنهما جميعاً متساويان وهذا قول مالك والبخاري والجمهور أهل الحجاز والكوفة .
القول الرابع : وهو قول ابن حجر - - إذا اختار التفصيل فإن كان الطالب أعلم أو الشيخ والطالب متساويان فإن قراءة الطالب على العالم أولى , وأن كان الطالب مفضولًا فإن قراءة العالم عليه أولى ليكون ذلك أصح في سماعة .
القول خامس وهو الصحيح : وهو ما اختاره السخاوي في كتابه في " فتح المغيث " أن الأفضل ما أمن فيه التخليط وانتفاء منه الغلط , فإذا كان الأثبت في الرواية أن يقرأ العالم كان ذلك أفضل , وإن كان أثبت بالرواية أن يقرأ الطالب كان ذلك أفضل .
وقول السخاوي هو أحسن الأقوال .

يتبع إن شاء الله
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 15-03-2012, 10:08 AM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

باب في الفرق بين قول المحدث (ثنا) وبين قوله (أخبرنا)
أهل العلم مختلفون في التفريق بين قول المحدث "حدثنا" وبين قوله " أخبرنا " :
اختار مالك والبخاري وجمهور أهل العلم من الحجازين والكوفيين , وصنف أبو جعفر الطحاوي - - رسالةً في تسويةِ بين حدثنا وأخبرنا وهي مطبوعة .

العرب تطلق التحديث بمعنى الأخبار والأخبار بمعنى التحديث , وقد سمى الله - - كتابه حديثاً مرة , ونباً مرةً أخرى , والنَّباء هو الخبر .

وأما باعتبار ما استقر عليه مصطلح أهل الحديث , فأن أهل الحديث رحمهم الله استقروا على التفريق بينهما , فجعلوا حدثنا لقباً دالاً على ما حدث به الشيخ بنفسه في حضرةِ جماعةٍ من الرواة , فيقول كل واحداً منهم حدثنا , وجعلوا أخبرنا لقباً دالاً على ما قُرِأَ على الشيخ , وكان ذلك بحضرةِ جماعةً من الرواة , فمثلاً هذا الكتاب لو أراد أحدٌ أن يسنده عن مسمعه فأنه يقول أخبرنا فلان لأنه قراءة عليه وحصلت القراءة لـ الجميع , فليس معنى القراءة عند أهل العلم أن الذي يقرأ هو فقط الذي يتولى القراءة ولكنَ غيره ممن يشاركه الحضور تسمى قراءةً لكن الفرق بينهما أن القارىء يقول " أخبرنا فلان بقراءتي عليه " ,وغيره " يقول " أخبرنا فلان قراءة عليه وأنا أسمع " وكل هذا يسمى قراءةً على الشيخ .
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 15-03-2012, 10:15 AM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

باب المناولة
المناولة المجردة التي يناولُ فيها العالم راوياً عنه مجموعاً من مجامعه المقيدة ويقول له هذا حديثِ أو هذا قولِ أو هذا كلامِ .

أن أهل العلم متفقون على أن من ناولَ أحداً أوراقاً ولم يذكر أنها سماعه ولا تصنيفه ؛ فأنه لا يجوز له أن يرويها عنه بالاتفاق الذي نقله الزركشي - - .
أما أن ناوله شيئاً من هذه المقيدات وقال له هذا حديثي أو هذا سماعِ أو هذا تصنيفِ فهل يجوز له أن يرويه عنه قولان لأهل العلم :
أحدهما : الأذن بالروايةِ عنه كما اختاره المصنف - - .
والثاني : المنعُ من ذلك .

واختار السيوطي في تدريب الراوي التفصيلَ في ذلك ؛ وأنه أن كانت المناولة عن سؤالٍ من الطالب فإنه يجوز له أن يرويه , وأما أن كانت بدون سؤالٍ فلا .. تفصيل حسن .

يتبع إن شاء الله .
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 15-03-2012, 11:10 PM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

باب العالم يؤتى بالكتاب يعرفه فيقال له: أنأخذ عنك ما فيه؟
يسمى هذا عند أهل الفن " بالمناولة المقرونةِ بالأجازة " , فإذا ناولَ الشيخ الراوي عنه كتاباً وأذِنَ له بروايتهِ عنه ..

فإنه يجوزُ له أن يرويه عنه وقد نقل القاضي عياض اليحصبي اتفاق أهل العلم على ذلك في كتاب " الألماع ".
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 15-03-2012, 11:13 PM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

باب القول في اللحن
إذا وقع لحنُ في الحديث المروي عن النبي - - بفعل راوي من أرواة " هل يروى الحديثُ كما هو ملحناً أم يصحح ما فيه من لحن ويروى على الصواب ؟
وتحرير هذه المسألة أن يقال : أن لحن الذي يتطرق إلى الحديث النبوي نوعان :
أحدهما : لحنٌ يحيل المعنى ويغيره فيخرج بالمبناء عما وضع له من المعنى , فهذا لا ينبغي أن يكون ثم خلافٌ في وجوبِ تصويبه وتغيره إلى الصواب .

والنوع الثاني : لحنٌ لا يغير المعنى , وهذا الذي اختلف فيه أهل العلم - رحمهم الله - ومن أحسن المسالك فيه مسلكُ أبي الحسن ابن القطان تلميذ ابن ماجه وراوي السنن عنه ؛ من أنه يكتب على حاشيةِ كتاب كذا قال إشارة إلى لحن ثم يذكر الصواب فيقول الصواب كذا .
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 15-03-2012, 11:24 PM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

باب الإجازة
معنى " الأجازة " أن يكتب العالم بخطه أو يُكتب عنه بأمره أني أجزّةُ لفلانَ أن يرويَ عني ما صح عنده من حديثي أو مؤلفاتي أو ما أِشبه هذا الكلام من غيري أن يقرأ عليه ذلك المجاز .
سوغَ الأجازة بالعلم علماء منهم مالك وأبي حنيفة والحسن بن عمارة وابن جريج وغيرهم من العلماء وهو مذهب كثيرٍ من العلماء .
كان بين العلماء في صدر الأول خلافٌ لوفرة السماع وكثرةِ الأسماع فلما غابت العناية بالسماع والأسماع صارَ من عنايةِ المتأخرين أخذ العلمِ إجازة, ً وهذا لا ريب في كونه سائغاً إلا أن الأمر الذي كرهه من كرهه لأجله أمرٌ قوي وهو أن يكون ذلك حاملاً على الكسل والبطالة وعدم السعي في طلب العلم والارتحال إليه .
أما إذ كان الطالبُ ساعياً في طلب العلم مرتحلاً إليه حريصاً على سماعِِ والأسماع ؛ فإن الأجازة في حقه واسعة , أما تكلف طلب الأجازة من غير سماعٍ ولا إسماع ولا فهمًا ولا دراية كما عليه كثرٌ من الناس في هذا الزمان فهذا لا ينبغي أن يكون حالُ طالب العلم بل الذي ينبغي أن يكون حرياً بالطالب العلم أن يحرص على المسموعات , وأن يتلقى المرويات فيما أمكنه بالسماع والقراءة ثم يجبرُ ما يفوته من كتب العلم الكثيرة التي تتصل أسانيدها يجبر ذلك بالأجازة , ويجتنب الإنسان الحرص على الإجازات التي صار الناس فيها يتوسعون كالإجازة العموم أو إجازة المجهول أو إجازة المعدوم كما يقال : أجزت فلان وولده وولد ولده وهو إلى الآن لم يتزوج فأدخل جميع أهله وولده في أجازته وإلى ذلك أشار الشُمنِّي في نظم النخبة في قوله :
ولا تجز إجازةً العمومِ . . . ولا لمجهولٍ ولا لمعدومٍ
والأجازة إنما تستطاب وتستملح إذا كانت مقرونةً بالحرصِ على سماع .
معنى الإجازة : الأجازة مأخوذة من جوزا الماء الذي تسقاه الماشيةُ .
وقال : بعض أهل العلم أن الأجازة مأخوذة من تجّوز وهو التعدية فكأن العالم بأجازته عدَّ مروياته إلى الراوي عنه .
وقال بعضهم : أن الأجازة مأخوذة من المجاز الذي هو مقابل الحقيقة لأن حقيقة العلم تلقيه بالسماع والقراءة وتكون هذه الحال مجازاً .

حديث ( طلب العلم فريضةً على كل مسلم ) وهذا حديثٌ ضعيف قد رويَّ من وجوهٍ كثيرة عن النبي - - لكن لا يثبت بمجموعها له أصلٌ قوي بل كبار الحفاظ المتقدمين على تضعيف هذا الحديث وبعض المتأخرين يزيد فيه زيادة ( ومسلمة ) وهذه الزيادة لا أصل لها كما نبه على ذلك السخاوي في " المقاصد السحنة " .
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 15-03-2012, 11:29 PM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

الخاتمة
روايةِ الحديث بالمعنى وأهل الحديث مختلفون في هذه المسألةُ على قولين :
أولها : منعُ روايةِ الحديث بالمعنى وإلزام الراوي بالإتيان بالحديث بحروفه من غير إسقاط شيءٍ منه .
والقول الثاني : تسويغُ رواية الحديث بالحديث بالمعنى وتجويز ذلك

وهذا القول الثاني أصحُّ دليلاً وأظهروا استدلال إلا أن ذلك مشروطٌ بالشروط :
أولها : أن يكون قاصدُ روايته للمعنى عارفٌ بما تحيله الألفاظ من المعاني .

ثانيها : أن محل ذلك هو الرواية عن حفظ , أما في التصنيف فلا تغتفر بالمعنى , فمن ألف تصنيفاً فأنه يجب عليه أن يأتيَّ بالأحاديث بألفاظها .

ثالثها : إلا يكون هذا المروي مما تعبد في لفظه كالأذكار والدعوات فلا يجوزُ روايتها بالمعنى بل لا بد بالإتيان بألفاظها .

رابعها : أن يوردَّ في كلامه ما يدلُّ على أنه يرويه بالمعنى كأن يقول : أو كما قال النبي - - أو نحوٍ من هذا أو قريباً من هذا .


وتم ولله الحمد
اللهم اجعله خالصًا لوجك الكريم .
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 16-03-2012, 01:06 PM
متبع متبع غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2012
السُّكنى في: نجد
التخصص : متبع السلف
النوع : ذكر
المشاركات: 419
افتراضي

ما سبب حذف المشاركة الأخيرة يا مشرف ؟
__________________
تنبيهات مهمة لطالب العلم الشيخ صالح العصيمي
http://safeshare.tv/w/XJdaxLbdXo [ صوتي ]
انصح باستماع المادة
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
أهمية الحذر من كتب ومقالات المخالفين / الشيخ صالح العصيمي - حفظه الله تعالى - متبع حلقة العلوم الشرعية 0 11-03-2012 11:15 PM
جمعة الغضب / الشيخ صالح العصيمي - حفظه الله تعالى - ( مع التفريغ ) متبع حلقة العلوم الشرعية 0 24-02-2012 10:28 PM
فوائد من تقرير الشيخ صالح العصيمي - حفظه الله تعالى - على بلوغ القاصد ( الفقه ) متبع حلقة العلوم الشرعية 4 13-02-2012 09:25 AM
حكم ترتيل قراءة المتون - الشيخ صالح العصيمي - حفظه الله تعالى - متبع حلقة العلوم الشرعية 2 06-02-2012 12:05 AM
نصيحة الشيخ صالح بن عبدالله العصيمي -حفظه الله- لطلبة العلم الألبانيين متبع حلقة العلوم الشرعية 2 31-01-2012 02:29 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 10:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ