ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة البلاغة والنقد
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 05-01-2010, 08:32 AM
أحمد الصوابي أحمد الصوابي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2009
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 17
افتراضي سؤال لأهل البلاغة والشعر عن بيت لأبي تمام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

إخوتي و أساتذتي الأعزاء

أرجو أن تجيبوا عن سؤالي هذا :

يقول أبو تمام هاجيا :

سود الثياب كانما نسجت لهم ... أيدي السموم مدراعا من قار

أرجو شرح البيت شرحا ، مع تبيين بعض أسراره و جمالياته البلاغية

و أسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتكم
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 03-09-2012, 02:16 AM
جبران سحّاري جبران سحّاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
السُّكنى في: مدينة الرياض ـ حرسها الله ـ .
التخصص : علاقة اللغة بعلوم الشريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 143
افتراضي

هذا البيت قاله أبو تمام في إحراق المعتصم للأفشين .
والمثبت في الديوان: (سود اللباس) .
والمعنى: أن لباس أولئك الكفار كان أسود فوجدوا فيه حتفهم بسهام المسلمين كأن السهام حينما توجهت إليهم نسجت لهم مدارع من قار وهو الزفت أو القطران والمدارع جمع مدرعة وتعني: الجبة المشقوقة من مقدم الجسم .
ومن أوجه البلاغة في البيت: ما يسمى (أسلوب الحكيم) أو (القول بالموجب) حيث جعل لباسهم الأسود كأنما جهزه لهم المسلمون ليلقوا فيه حتفهم ويزدادوا سواداً على سواد .
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 18-10-2012, 06:34 PM
ليندا نور ليندا نور غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : الأدب العربي
النوع : أنثى
المشاركات: 18
افتراضي

سود الثياب كانما نسجت لهم ... أيدي السموم مدراعا من قار

البيت...
سود الثياب كانما نسجت لهم ... أيدي السموم مدارعا من قار
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 18-10-2012, 09:28 PM
ليندا نور ليندا نور غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : الأدب العربي
النوع : أنثى
المشاركات: 18
افتراضي

هكذا جاء البيت في "شرح ديوان أبي تمام" ج 1للخطيب التبريزي. تحقيق راجي الأسمر،دار الكتاب العربي،بيروت،الطبعة الثانية،1994 ، ص 340.
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 18-10-2012, 10:06 PM
ليندا نور ليندا نور غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : الأدب العربي
النوع : أنثى
المشاركات: 18
افتراضي

محاولة لقراءة البيت.
البيت ظاهره هجاء و كذلك هو باطنه.
و مركز جماله كامن في "الثياب"، يذكرنا بقول امرئ القيس:
و إن تك قد ساءتك مني خليقة == فسلّي ثيابي من ثيابك تنسل.
فالمقصودون بهذا الخطاب " ثيابهم سوداء" غير أن لون الثياب لا يمكن أن يبعث على الإشكال، أو يكون ذا أهمية حتى يتحدث عنه أبو تمام و هو في معرض الحديث عن أمر ذي خطورة، و كما أن امرأ القيس لم يقصد بالثياب التي ذكرها ما يلبسه الإنسان و يستتر به.
فكذلك لم يقصد ابو تمام الباس الذي نعرف.وفي طريق التعرف غلى معنى الثياب المنسوجة،تواجهنا كلمة "السَّموم"والتي يشرحهاابن منظور بقوله:
السَّمُومُ الريحُ الحارَّة، تؤنث، وقيل: هي الباردة ليلاً كان أَو نهاراً، تكون اسماً وصفة، والجمع سَمائم.
ويومٌ سامٌّ ومُسِمٌّ؛ الأَخيرة قليلة عن ابن الأَعرابي. أَبو عبيدة: السَّمومُ بالنهار، وقد تكون بالليل، والحَرُور بالليل، وقد تكون بالنهار؛ يقال منه: سُمَّ يومُنا فهو مَسْمومٌ؛ وأَنشد ابن بري لذي الرمَّة: هَوْجاء راكِبُها وَسْنانُ مَسْمُومُ وفي حديث عائشة، ا: كانت تصوم في السفَر حتى أَذْلَقَها السَّمُومُ؛ هو حرُّ النهار.
ونَبْتٌ مَسْمُومٌ: أَصابتْه السَّمومُ.
ويومٌ مَسْمُومٌ: ذو سَمومٍ.
فالسموم هي الريح الحارة التي تلفح الوجه و عن لفح الوجوه يقول صاحب اللسان:

لَفَحَتْه النارُ تَلْفَحُه لَفْحاً ولَفَحاناً: أَصابت وجهه إِلاَّ أَن النَّفْحَ أَعظم تأْثيراً منه؛ وكذلك لَفَحَتْ وجهه.
وقال الأَزهري: لَفَحَتْه النارُ إِذا أَصابت أَعلى جسده فأَحرقته. الجوهري: لَفَحَتْه النارُ والسَّمُومُ بحرِّها أَحرقته.
وفي التنزيل: تَلْفَحُ وجوهَهم النار؛ قال الزجاج في ذلك: تَلْفَحُ وتَنْفَحُ بمعنى واحد إِلاَّ أَن النَّفْحَ أَعظم تأْثيراً منه؛ قال أَبو منصور: ومما يؤَيد قولَه قولُه : ولئن مَسَّتْهم نَفْحَةٌ من عذاب ربك.
وفي حديث الكسوف: تأَخَّرْتُ مَخافَة أَن يصيبني من لَفْحها؛ لَفْحُ النار: حَرُّها ووَهَجُها.
والسَّمُوم تَلْفَحُ الإِنسانَ، ولَفَحَتْه السموم لفحاً: قابلت وجهه.
نصل إلى ان الثياب لم تكن سوداء اللون، إلا أن التغير حصل في لونها بفعل مؤثر
آخر خارج عن قدرة البشر هو الريح السموم التي تلفح الوجوه و تشويها حتى يستحيل لونها إلى السواد.هكذا نفهم أن المراد من "الثياب" هو جلود الأعداءو ليس ثيابهم، فقد نسجت لهم الرياح الحارة مدارعا أي ثيابا من قطران لشدة الحرق الذي لحقهم.
وقد يسأل سائل: لماذا كان أذى الريح السموم لاحقا بجنود الأفشين دون غيرهم. و في هذه القراءة يقول أبو تمام إن كل القوى كانت واقفةً بجانب ممدوحه، حتى الريح انحازت إلى صفه فحرّقت جلود الأعداء و لم تصب جيشه في فعل متعمد و مقصود للمؤازرة و الانتصار. و في هذا أيضا معلومة توثيقية و إخبار بأن يوم المعركة ذاك كان قائضا.
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 18-10-2012, 10:36 PM
ليندا نور ليندا نور غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : الأدب العربي
النوع : أنثى
المشاركات: 18
افتراضي

البيت كله مبني على المجاز.
أهم مافيه تلك الاستعارة الواضحة "نسجت أيدي السموم" إذ يشخصالسموم و يؤنسنها
ويجعل منها و هي " الريح" إنسانا قادرا على " النسج" و "الحياكة"فكأنما الريح إنسان جلس إلى نول وحاك ثياباسوداء بلون القطران، و ألبسها الأعداء. و هذه هي الاستعارة المكنية التي
تنزاح باللغة من المستوى العادي، البسيط و اليومي إلى مستوى المجاز و هذا المستوى هو لغة الأدب عموما و الشعر خاصة.و لستَ في حاجة لأن أقول لك إنه حدف المشبه به و أبقى على شيء من لوازمه و هو " النسج".
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
( عنوان الحكم ) لأبي الفتح البستي أم محمد حلقة الأدب والأخبار 14 24-12-2013 09:54 PM
نقاش : أأهل السنة والجماعة أبرع في البلاغة أم غيرهم ؟ صريع الغواني حلقة البلاغة والنقد 12 09-11-2010 03:24 PM
أرجو المساعدة في الآراء البلاغية والنقدية لأبي علي الحاتمي الأمينة حلقة البلاغة والنقد 4 16-04-2010 02:43 PM
سؤال لأهل اللغة ( نزع الخافض - المجاورة ) أحمد أبو فهر حلقة النحو والتصريف وأصولهما 3 20-01-2009 05:03 PM
التهاني لأبي سهل تترى في مولوده الجديد .. ! أبو العباس مُضطجَع أهل اللغة 18 02-09-2008 03:22 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 11:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ