ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مُضطجَع أهل اللغة
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 08-04-2010, 03:17 PM
ناصر الحقيقة ناصر الحقيقة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 19
افتراضي من آفات القراءة







القراءة من أفضل وسائل المعرفة ، وستبقى هي ما بقيت الكتابة بالقلم ، فمن خلالها يستطلع القارئ أخبار الأمم والأحداث ، وعن طريقها يستمد المعارف والعلوم .



وقد كتب كثيرون عن هذه الوسيلة الفعالة من وسائل المعرفة ( أعني القراءة ) ، وأفادوا القارئ بما يحتاجه عند القراءة ليستوعب مضمونها .
( راجع هذا الرابط : http://www.muslm.net/vb/showthread-t_274119.html )



ولستُ هنا في معرض تعداد النواحي الإيجابية للقراءة ، فهي أوسع من أن تحصر ، غير أن ثمة جوانب سيئة خفية تحصل من جراءها وبخاصة حين يكثر المرء منها إلى درجة النهم ، نستعرضها هنا لوعيها ، ولمحاولة التخلص منها .



وأحاول هنا أن أستعرض بعضاً منها من خلال ما وقفتُ عليه من خلال ممارساتي الذاتية على أن تكون هذه المشاركة باباً لإخواني الأعضاء لتعليق ما لمسوه هم ميدانياً من واقع قراءاتهم ، أو من خلال قراءة غيرهم مما يعد في سلة آفات القراءة .

ليس يخفى أن المعرفة حين تتضخم في الرأس دون أن تنزل إلى الفؤاد الذي هو مَلِك الجوارح الآمر الناهي ، فإنها حينئذٍ تكون وبالاً على صاحبها ، من وجوه كثيرة .

صحيح أنه ليس كل المعلومات تتطلب عملاً بالجوارح ، إذْ إنّ من المعلومات ما هو محدِّد لبعض الأعمال الأخرى التي هي أعمالٌ بالجوارح ، فعلم التأريخ مثلاً ليس هو من المعلومات التي يلزم منها بذاتها العمل بالجوارح بينما هو علمٌ مهم جداً لتحديد حركة المستقبل ومعرفة مسارات الحركة المستقبلية للأمم والأفراد .

وهكذا .






( 1 )
والفرد القارئ حين يباشر القراءة المجردة ـ أياً كان نوعها ـ ، فإنه سيكسب من المقروء معارف ومشاعر ناتجة عن هذه المعلومات المجردة التي أخذها من الكتاب المجرد وبالتالي ستكون المساحة المعلوماتية لديه واسعة بمشاعرها ومعارفها ولكنها تزاحم مساحات أخرى في الدماغ لا تقل أهمية عن المساحة المعلوماتية .
وكلما كان نهماً بالقراءة مهملاً جانب التفكير الذاتي كلما زادت الهوة بين القوة المعرفية والقوة التفكيرية ، فقد تمر عليه مواقف تستدعي منه التفكير فلا يجد عقله يطاوعه على التأمل ! مع أنه نهمٌ إلى درجة بالغة بالقراءة لكنه عند هذا الموقف يجد نفسه عاجزة ! .
وقد تكون هذه المواقف بسيطة ولا تحتاج كبير تفكير ، وقد يحلها البسيط من الناس لما في عقله الفطري من الاعتدال في كل الجوانب بينما هذا القارئ لسعة المساحة المعلوماتية لديه مع بطء حركة التفكير ، بات الضغط المعلوماتي يجعله عاجزاً عن التفكير .
وقد وجد من هو على قدرٍ كبيرٍ من الثقافة والإطلاع ، ولكنه ( ضعيف التفكير ) على رغم قراءاته ، مع أنه يكتب ولا أحسن من كتابته أحياناً ، لكنك لا تجد ورائها كبير معنى إلا ما تضمنتها الحروف العربية .

إذاً :
1. فالتبلد الفكري مقابل الإزياد المعرفي ، آفة من آفات القراء ..


ولي عودة أخرى لمتابعة الموضوع .

منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 15-04-2010, 01:09 AM
أبو سفيان أبو سفيان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : حاسب آلي
النوع : ذكر
المشاركات: 22
افتراضي

كلام جميل
بارك الله فيك ..
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 19-05-2010, 10:16 PM
ناصر الحقيقة ناصر الحقيقة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 19
افتراضي

رفع ، لتتم الفائدة ..
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 23-05-2010, 03:39 PM
ناصر الحقيقة ناصر الحقيقة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 19
افتراضي


للمجتمع حركة سير في التّدين والأفكار والاتجاهات ونحوها ، قد تستقيم وقد تعوج حسب الموجِّهات التي توجه ذلك المجتمع ..

ولذا ؛ فقد يكون المجتمع في فترة من الفترات على تدينٍ ما ، له مواصفاته وخصائصه ، أو هو على اتجاه معين له مواصفاته وخصائصه ، ثم تراه بعد زمن قد تحول عن هذا التدين أو ذاك الاتجاه ، إلى آخر قد يحمد أو يذم ..

ومن هنا ، فإن دوام الحال من المحال ، والرب جل وعلا يقول : ( فمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر ) ..

ولستُ هنا استعرض تفصيلات ( حركة التحول ) بميادينها المختلفة : تحول الأفراد ، أو تحول المجتمعات ، أو تحول الدول ، أو تحول المناخ والذي هو الآخر لا يستقر على حال ثابتة ، إنما استعرض هنا وصف حالة ( القارئ النهم ) الذي يعيش مع الكتاب مع حالة مجتمعه الذي يعيش فيه ، وذلك أني أكتب هنا عن ( آفات القراء ) .
فإن من آفات القراء التي أحسب أنها موجودة فيهم ، وأعتبرها من الآفات الشائعة ما يحسن أن أسميها بـ :
الانفصال عن حركة المجتمع ..
فحينما ينهمك القارئ في ( الكتاب ) ويبيت يعيش مع أفكاره ، أو مع السِّيَر المكتوبة فيه ، أو مع معالجات المؤلف لبعض القضايا ـ أياً كانت ـ يكون في حالته تلك على حالة بعيدة عن واقع وهموم وتحولات مجتمعه ، ومن ثم ينمو لديه هموم ومشاعر ليست نتيجة ( حياة المجتمع ) ، وإنما كان ذلك نتيجة مطالعة كتاب ، والمجتمع من حواليه يعيش هموماً وتحولاتٍ ( دينية ، أو فكرية ، أو اجتماعية ، أو اقتصادية ) ، وهو لا يعرف عنها إلا من خلال منافذ ضيقة لا تسع إلا بقدر المعرفة المجملة دون أن تجعله يعيش هم المجتمع الحقيقي ، وذلك لأنه لم يقترب من حالة ذلك الفقير الذي كسر الفقر نفسه فلم يعد يشعر إلا بما يرفع عته فاقته ..
وهو لم يجالس ذلك التاجر الذي يدفعه حرصه على المال أن يطرح بين كل فترة وأخرى ما يجلب له الربح المادي بغض النظر عن أثر ذلك على المجتمع ..
وهو لم يأت أجواء الطلاب في مدارسهم ، أو الناس في أسواقهم ومجامعهم ، ولم يلامس ما يهمهم ، فالمجتمع يعيش في وادٍ وقد يكون بلغ التفاعل فيه مع قضية معينة إلى درجة عالية من الاحتقان ، وهو في وادي آخر لا يدري درجة ذلك التفاعل ولا قدر حجمه ، لأن ذلك الأمر لا يعيشه مع المجتمع ، وذلك لأن الجلسة على الكتاب عزلته ( فكراً ، ووقتاً ، وهموماً ) عن أجواء المجتمع بهمومه وآماله ، فلم يعد فاعلاً فيه كما ينبغي ، بل لم يعد يعيش فيه كما يجب !! ..


ولذا ، فلا عجب أن تقرأ لبعض ( القراء ) الذين عرفوا بالنهم في مطالعة الكتب أفكاراً ، أو وصايا وإرشادات هي إلى السفسطة أقرب منها للواقعية ..
تراه حسن البيان ، رائع البلاغة ، ولكنه غير منطقي التوجيه والمعالجة فهو في واد والمجتمع في واد آخر ..

إذاً :
2. فالانفصال عن حركة المجتمع ، آفة من آفات القراء ..

منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 24-05-2010, 05:40 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,923
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل ناصر الحقيقة مشاهدة المشاركة

والرب جل وعلا يقول : ( فمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر ) ..
صوابُ الآيةِ الكريمة:
لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أن يتقدَّمَ أو يتأخَّرَ [ المدثر: 37 ].
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
من نقدم: أهل القراءة والأسانيد أم أهل اللغة والتجويد؟ أحمد أبو فهر حلقة العلوم الشرعية 11 08-04-2010 12:26 AM
مقال : عن محنة القراءة في العالم العربي - خالد غزال رائد أخبار الكتب وطبعاتها 0 14-11-2008 07:59 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 12:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ