ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مُضطجَع أهل اللغة
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 01-02-2009, 12:32 PM
ياسين ياسين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2009
التخصص : أدب جاهلي
النوع : ذكر
المشاركات: 1
افتراضي *فن التعامل مع المخطئ*

أظن أن الابتسامة بوجه الغير من أهم المفاتيح التي تساعدك على حل المشكلة فكن مبتسما دائما ولو كنت في غم فدع مشاكلك الخاصة في قلبك ولا تشرك الغير فيها كـ التعبيس في وجه أشخاص وهم ليسوا سببا في غضبك
الخطأ سلوك بشري لا بد ان نقع فيه حكماء كنا او جهلاء ..و ليس من المعقول أن يكون الخطأ صغيراً فنكبره .. و نضخمه..
لابد من معالجة الخطأ بحكمة ورويه وأياً كان الأمر فإننا نحتاج بين وقت و آخر إلى مراجعة أساليبنا في معالجة الأخطاء ..
ولمعالجة الأخطاء فن خاص بذاته يقوم على عدة قواعد .. أرجو منكم أن تقرؤها بتمعن ..
':':':القاعدة الأولـــــــــى':':':
اللوم للمخطيء لا يأتي بخير غالباً

تذكر أن اللوم لا يأتي بنتائج إيجابيه في الغالب فحاول أن تتجنبه ..

وقد وضحلنا أنس انه خدم الرسول صلى الله عليه واله وسلم عشر سنوات ما لامه على شيء قط ..
فاللوم مثل السهم القاتل ما أن ينطلق حتى ترده الريح علي صاحبه فيؤذيه
ذلك أن اللوم يحطم كبرياء النفس و يكفيك أنه ليس في الدنيا أحد يحب اللوم ..
':':':القاعدة الثانية ':':':
أبعد الحاجز الضبابي عن عين المخطئ.
المخطئ أحيانا لا يشعر أنه مخطئ فكيف نوجه له لوم مباشر و عتاب قاس وهو يرى أنه مصيب ..
إذاً لا بد أن نزيل الغشاوة عن عينيه ليعلم أنه على خطأ

وفي قصة الشاب مع الرسول صلى الله عليه واله وسلم درس في ذلك حيث جاءه يستسمحه بكل جرأة و صراحة في
الزنا فقال له الرسول : ( اترضاه لأمك ؟؟)
قال: لا
فقال الرسول صلى الله عليه واله وسلم : ( فان الناس لا يرضونه لأمهاتهم )
ثم قال الرسول صلى الله عليه واله وسلم : ( أترضاه لأختك؟؟ )
قال : لا
فقال الرسول صلى الله عليه واله وسلم : ( فإن الناس لا يرضونه لأخواتهم )
فأبغض الشاب الزنا

':':':القاعدة الثالثة ':':':
استخدام العبارات اللطيفه في إصلاح الخطأ
إنا كلنا ندرك أن من البيان سحراً فلماذا لا نستخدم هذا السحر الحلال في معالجة الاخطاء ..
فمثلاً حينما نقول للمخطئ (لو فعلت كذا لكان أفضل..) (ما رأيك لو تفعل كذا..) (أنا اقترح أن تفعل كذا.. ما وجهة نظرك)
أليست أفضل من قولنا ..
يا قليل التهذيب و الأدب..
ألا تسمع..
ألا تعقل..
أمجنون انت ..
كم مره قلت لك ..
فرق شاسع بين الأسلوبين .. إشعارنا بتقديرنا و احترامنا للآخر يجعله يعترف بالخطأ و يصلحه

':':':القاعدة الرابعة ':':':
ترك الجدال أكثر إقناعاً ..
تجنب الجدال في معالجة الأخطاء فهي أكثر و أعمق أثراً من الخطأ نفسه وتذكر ..
أنك بالجدال قد تخسر ..لأن المخطئ قد يربط الخطأ بكرامته فيدافع عن الخطأ بكرامته فيجد في الجدال متسعاً و يصعب عليه الرجوع عن الخطأ فلا نغلق عليه الأبواب ولنجعلها مفتوحه ليسهل عليه الرجوع .

':':':القاعدة الخامسة ':':':
ضع نفسك موضع المخطئ ثم ابحث عن الحل
حاول أن تضع نفسك موضع المخطئ و فكر من وجهة نظره و فكر في الخيارات الممكنه التي يمكن أن يتقبلها واختر منها ما يناسبه

':':':القاعدة السادسة ':':':
ما كان الرفق في شئ إلا زانه..
بالرفق نكسب .. ونصلح الخطأ .. ونحافظ على كرامة المخطئ ..

وكلنا يذكر قصه الأعرابي الذي بال في المسجد كيف عالجها النبي بالرفق ..
حتى علم الأعرابي أنه علي خطأ..

':':':القاعدة السابعة ':':':
دع الأخرين يتوصلون لفكرتك..
عندما يخطئ الإنسان فقد يكون من المناسب في تصحيح الخطأ أن تجعله يكتشف الخطأ بنفسه ثم تجعله يكتشف الحل بنفسه و الإنسان عندما يكتشف الخطأ ثم يكتشف الحل و الصواب فلا شك أنه يكون أكثر حماساً لأنه يشعر أن الفكره فكرته هو..

':':':القاعده الثامنة ':':':
عندما تنتقد اذكر جوانب الصواب..
حتى يتقبل الأخرون نقدك المهذب و تصحيحك بالخطأ أشعرهم بالإنصاف خلال نقدك ..
فالإنسان قد يخطئ ولكن قد يكون في عمله نسبه من الصحه لماذا نغفلها..

':':':القاعده التاسعة ':':':
لا تفتش عن الأخطاء الخفية..
حاول أن تصحح الأخطاء الظاهرة و لا تفتش عن الأخطاء الخفية لأنك بذلك تفسد القلوب ..

و لأن الله سبحانه و نهى عن تتبع عورات المسلمين
':':':القاعده العاشرة ':':':
استفسر عن الخطأ مع إحسان الظن..
عندما يبلغك خطأ عن انسان فتثبت منه واستفسر عنه مع حسن الظن به فانت بذلك تشعره بالاحترام و التقدير كما يشعر هو بالخجل وان هذا الخطا لا يليق بمثله ..
كأن نقول وصلني انك فعلت كذا ولا اظنه يصدر منك
':':':القاعده الحادية عشر ':':'
امدح على قليل الصواب يكثر من الممدوح الصواب ..
مثلاً عندما تربي ابنك ليكون كاتباً مجيداً فدربه علي الكتابه و أثن عليه و اذكر جوانب الصواب فإنه سيستمر بإذن الله ..

':':':القاعده الثانية عشر ':':':
تذكر أن الكلمة القاسية في العتاب لها كلمة طيبة مرادفة تؤدي المعنى نفسه..
عند الصينيين مثل يقول ..
نقطة من عسل تصيد ما لا يصيد برميل من العلقم..
ولنعلم أن الكلمة الطيبة تؤثر .. و الكلام القاسي لا يطيقه الناس..

':':':القاعدة الثالثة عشر ':':':
اجعل الخطأ هيناً و يسيراً و ابن الثقة في النفس لإصلاحه ..
الاعتدال سنة في الكون أجمع و حين يقع الخطأ فليس ذلك مبرراً في المبالغة في تصوير حجمه ...

':':':القاعدة الرابعة عشر ':':':
أنصت جيدا للمخطئ وكن معه سمعا ونظرا وفكرا ولاتلتهي بغيره حتى تحل المشكلة ولا تقاطعه بكلام أو تذهب وتتركه فجاءه وحاول أن يكون هناك وقت خاص لحل المشكلة وأيضا لو كان هناك اجتماع أو حوار خاص بين طرفين حاول أن تتجنب قطع الحديث بينهم إذا كان موضوعك ليس بذالك الأهمية لأنك بهذه الطريقة تشتت أفكارهم في حديثهم الخاص.
سبحانك اللهم أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك واتوب إليك
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 05-02-2009, 05:19 PM
أبو سفيان أبو سفيان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : حاسب آلي
النوع : ذكر
المشاركات: 22
افتراضي

رائع جداً ..

جزيت خيراً ..
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 07-02-2009, 02:22 PM
طالب طب طالب طب غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: May 2008
السُّكنى في: بريدة
التخصص : الطب البشري
النوع : ذكر
المشاركات: 118
افتراضي

جميلٌ جدًا

بارك الله فيكم
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 14-04-2010, 06:45 PM
بتـول بتـول غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2010
التخصص : اللغة العربية
النوع : أنثى
المشاركات: 19
افتراضي

لبعضِ الكلماتِ صدًى يجعلكَ تحزنُ لانقضائها وسماء تطرَبُ بالتَّحليقِ في سكناتِ فؤادِ من يسكنُ عالمَها، وتأبى مفارقتَها علَّكَ تحظى بعالمٍ جميلٍ يسحبكَ إلى المثاليَّةِ الَّتي ترغبُها كعالمِ الغيثِ حينَ ينهمرُ على أرضٍ عبوسٍ لطالما انتظرها أهلُها؛ كي يُجدِّدوا الأملَ في عروقهم بعدَ صبرٍ وأملٍ ودعاءٍ وحسنِ ظنٍّ بالخالقِ -سبحانه- وكذا الحالُ مع أمثالِ تلكِ الكلماتِ. شكرَ الله لكَ هذا النقلَ الفريدَ الباعثَ على حبِّ الأملِ والتَّشبُّثِ بكلِّ طارقةٍ تطرُقُ مسامعَ الجمالِ في أنفسنا وفيمن يسكنُها. ويا ليتكَ أحلتنا لما نقلتَه منه – إن كنتَ ناقلا- كي ننهلَ من عَذبِ تلكَ الكلماتِ الرائقاتِ .
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 20-04-2010, 09:45 PM
مُحمّد
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

لا يُجدي الشكرُ والإطراء الّذي غدا عادة لدى الأعضاء بغير عملٍ ..!
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 21-04-2010, 08:37 PM
أبو الفضل أبو الفضل غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: نزيل أبو ظبي
التخصص : بكالوريوس علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 124
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل مُحمّد مشاهدة المشاركة
لا يُجدي الشكرُ والإطراء الّذي غدا عادة لدى الأعضاء بغير عملٍ ..!
بل يجدي و أكثر , و إن كنتَ تعني نفسك فأنت لست مخطئا و بون شاسع بين الخطا و الوقاحة .
دمت كما أنت ؟؟
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 21-04-2010, 10:20 PM
بتـول بتـول غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2010
التخصص : اللغة العربية
النوع : أنثى
المشاركات: 19
افتراضي

الأخ محمد، لم أفهمْ مغزى منازعتِكَ؛ أكنتَ قاصدًا صاحبَ الموضوعِ أم المنازعَ أم الشَّاكرَ، عمومًا عفا الله عنَّا وعنكَ!

وإني أعلمُ أنِّي لم آتِ بشيءٍ يستحقُّ الذِّكرَ والشكرَ لكنَّه لطفُ الآخرين وتشجيعهم وإيمانهم بقوله –- : "لا يشكرُ اللهَ من لا يشكرُ النَّاسَ" رواه أحمد.

وأذكرُ كلامًا جميلا -لعلَّه امتدادًا لهذا الموضوعِ اللطيفِ- للشيخِ السِّعدِي -رحمةُ اللهِ عليه– في كتابهِ "التيسير" يقولُ في قوله :خذ العفوَ وأمر بالعُرفِ وأعرضْ عن الجاهلين: "هذه الآية جامعة لحسن الخلق مع الناس، وما ينبغي في معاملتهم، فالذي ينبغي أن يعامل به الناس، أن يأخذ العفو، أي: ما سمحت به أنفسهم، وما سهل عليهم من الأعمال والأخلاق، فلا يكلفهم ما لا تسمح به طبائعهم، بل يشكر من كل أحد ما قابله به، من قول وفعل جميل أو ما هو دون ذلك، ويتجاوز عن تقصيرهم ويغض طرفه عن نقصهم، ولا يتكبر على الصغير لصغره، ولا ناقص العقل لنقصه، ولا الفقير لفقره، بل يعامل الجميع باللطف والمقابلة بما تقتضيه الحال وتنشرح له صدورهم.. ولما كان من أذية الجاهل، أمر الله أن يقابل الجاهل بالإعراض عنه، وعدم مقابلته بجهله، فمن آذاك بقوله أو فعله لا تؤذه، ومن حرمك لا تحرمه، ومن قطعك فصله، ومن ظلمك فاعدل معه".

أمَّا عن الشُّكرِ بالنقرِ على موضعهِ فلا أخفيكَ حالَ دخولي الملتقى أزمعتُ ألاَّ أنقرَ بشُكرٍ؛ خشيةَ الإجحافِ بحقِّ مشاركاتٍ أُخرَ أو إضمارِ عتابٍ على من لم أشكره على موضوعهِ أو منازعتهِ، ومازالَ في الصدرِ شيءٌ خشيةَ التقصيرِ في الشُّكرِ، لكني رأيته- بعدَ ذلكَ - وسيلةً موجزةً لإبداءِ الرِّضا عن المنازعةِ والدُّعاءِ والتَّشجيعِ، وقد لمستُ ذلك في هذا الملتقى وغيره.

وأشكرُ من شكرني، وأخصُّ الشيخَ الأثريَّ: (الأديبَ الأثريَّ) على مشاركاتهِ وموضوعاتهِ الَّتي انتفعتُ ومازلتُ منتفعةً بها، ذاكرةً طيبَ شذاها في هذا الملتقى المباركِ وغيرهِ من الملتقياتِ، فهو ممن يفعلُ الخيرَ ولا يرتقبُ مدحًا ولا ثناءً ولا شكرًا، لكن وجبَ عليَّ شكرهُ لجزيلِ عرفهِ، فجزاهُ الله خيرًا على النَّفعِ والتَّشجيعِ والتواضعِ المعهودِ عنه.
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 01-05-2010, 02:58 PM
أبو رزق أبو رزق غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2009
العمر: 53
التخصص : مدرس أول لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 8
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل بتـول مشاهدة المشاركة
لبعضِ الكلماتِ صدًى يجعلكَ تحزنُ لانقضائها وسماء تطرَبُ بالتَّحليقِ في سكناتِ فؤادِ من يسكنُ عالمَها، وتأبى مفارقتَها علَّكَ تحظى بعالمٍ جميلٍ يسحبكَ إلى المثاليَّةِ الَّتي ترغبُها كعالمِ الغيثِ حينَ ينهمرُ على أرضٍ عبوسٍ لطالما انتظرها أهلُها؛ كي يُجدِّدوا الأملَ في عروقهم بعدَ صبرٍ وأملٍ ودعاءٍ وحسنِ ظنٍّ بالخالقِ -سبحانه- وكذا الحالُ مع أمثالِ تلكِ الكلماتِ. شكرَ الله لكَ هذا النقلَ الفريدَ الباعثَ على حبِّ الأملِ والتَّشبُّثِ بكلِّ طارقةٍ تطرُقُ مسامعَ الجمالِ في أنفسنا وفيمن يسكنُها. ويا ليتكَ أحلتنا لما نقلتَه منه – إن كنتَ ناقلا- كي ننهلَ من عَذبِ تلكَ الكلماتِ الرائقاتِ .
نادرا ما يصادفني على صفحات المنتديات ردٌّ أقوى وأوجه من الموضوع المردود عليه
وهذا - مع الأسف - مرجعه إلى أن جُل الموضوعات منقولة بالحرف من مصدر قوي
وهذا ما لا يتوفر مثله - غالبا - في حال الرد !!
أما في هذه الصفحة وفي كثير من صفحات هذا المنتدى المتميز بأعضائه الكوادر ، فإن الردود قد تفوق الموضوع قوة وتأثيرا ، ودليل جلي ّعلى ذلك ، ارجع إلى رد الأخت بتول يأثرْك بشاعريته ولغته الراقية ، هذا عن الرد الأول المقتبس في ردي هنا
أما عن ردها الثاني المتعلق بمداخلة الأخ محمد ، فلي عتاب عليها أرجو أن تتقبله بصدر رحب ، ففيه تعريض بالقول في استشهادها بقوله : "... وأعرض عن الجاهلين "
ولا يخفى عليك أن الاستشهاد بها في ردك يتنافى مع الخُلق الذي أراد الله - - لنا أن نتخلق به من خلالها ، وهو أن نسلك هذا الخلق لا أن نشهر هذه الآية سيفا بتارا في وجوه خصومنا ، وقد ظهر مثل ذلك و أقسى في رد الأخ " أبو الفضل "
شكرا لصاحب الموضوع وشكرا مماثلا للأخت بتول والأخ "أبو الفضل" والأخ محمد
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 22-05-2010, 03:16 AM
ابوفوزان ابوفوزان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2010
التخصص : عام
النوع : ذكر
المشاركات: 1
افتراضي

روعة جداً
بارك الله فيك
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 11:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ